(Thu - 20 Jun 2019 | 00:49:31)   آخر تحديث
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
محليات

استلام 248 ألف طن من القمح بزيادة 145 ألف طن عن الفترة نفسها من العام الماضي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

/الشمع الأحمر/ يطول عدة مخالفات جسيمة بأسواق دمشق

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   المركزي يواصل استبدال الأوراق النقدية المشوهة   ::::   32 مليون ليرة لترميم مبنى شركة كهرباء دير الزور   ::::   استلام 248 ألف طن من القمح بزيادة 145 ألف طن عن الفترة نفسها من العام الماضي   ::::   خبير يقترح إجراءات مستقبل الطاقات المتجددة   ::::   النداف يتراس اجتماعا خاصاً بـ /القمح/.. ماذا وجّه ؟   ::::   /الشمع الأحمر/ يطول عدة مخالفات جسيمة بأسواق دمشق   ::::   الحكومة لـ 5 وزراء.. أمامكم أسبوعين لوضع حوافز دعم وتشجيع الصناعات الدوائية   ::::   بعد اليوم.../ لا براءة ذمة/ في صرف قيم محصول الحبوب للفلاحين   ::::   الحكومة تقر الضوابط والأسس والمعايير الخاصة بمنح الإجازة الخاصة بلا أجر للعاملين في الدولة   ::::   وزير التربية يلغي نتيحة امتحان الرياضيات للتعليم الأساسي في مركزين امتحانيين في حماة ونقلهما   ::::   جامعة طرطوس بصورتها الكاملة بحاجة إلى 150 مليار ليرة … الدالي: بطء في إحداث كليات ومقرات جديدة للجامعة لنقص السيولة وعدم رصد الاعتمادات اللازمة   ::::   تمديد قبول طلبات إيقاف التسجيل في التعليم المفتوح لغاية 20 الجاري   ::::   وزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية بالحج والعمرة وأي نشاط بالاتفاق مع «الأوقاف»   ::::   مالية اللاذقية تخصص نافذة لتسجيل الموافقات الخاصة بعمليات البيوع   ::::   ضبط شركة حوالات مالية تمتهن الصرافة غير المرخصة بدمشق   ::::   دعم قطاع الدواجن بـ 3 مليارات ليرة.. رئيس الحكومة: جاهزون لتوفير التمويل اللازم   ::::   خميس يوافق على استكمال تعيين ( 3000 ) ناجحا في مسابقة المدرسين المساعدين من الفئة الثانية في وزارة التربية   ::::   التجارة الداخلية تعدل أسعار البنزين غير المدعوم   ::::   وزير الإدارة المحلية والبيئة يبحث مع السفير الكوري مجالات التعاون وسبل تعزيزها بين البلدين 
http://www.
http://www.
أرشيف أخبار السوق الرئيسية » أخبار السوق
وزير الاقتصاد:13 منظمة دولية استوردت بأكثر من 973 مليون دولار مساعدات في 21 شهراً 70% يمكن إنتاجها محلياً

دمشق- سيريانديز

تجاوز إجمالي ما استوردته المنظمات الدولية من مساعدات إنسانية وغذائية إلى سورية مبلغ 973.3 مليون دولار، وذلك من بداية العام 2014 وحتى نهاية الربع الثالث للعام الماضي 2015، حيث قامت 13 منظمة دولية باستيراد مواد إغاثية بقيمة تزيد على 660 مليون دولار خلال العام 2014، وبأكثر من 313.2 مليون دولار حتى نهاية الربع الثالث من عام 2015، علماً بأن 70% مما تستورده هذه المنظمات يمكن إنتاجه محلياً بدلاً من استيراده.
وفي التفاصيل حسبما ذكر تقرير لوزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية (حصلت «الوطن» على نسخة منه) فإن المنظمات الدولية التي استوردت لسورية في الفترة المذكورة هي برنامج الأغذية العالمي الذي جاء في المرتبة الأولى بأكبر المستوردين ومن ثم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومنظمة الهلال الأحمر، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة، ومنظمة الصحة العالمية، ومن ثم الأونروا، يليها صندوق الأمم المتحدة للسكان، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والمنظمة الدولية للهجرة، ومنظمة الفاو، وأخيراً جاءت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، والبرنامج الياباني للمشاريع كأقل المستوردين حسب الأرقام.
وكان لافتاً أن المواد والسلع التي تنتج محلياً ويتم استيرادها تشكل 70% من قيمة ما تم استيراده من قبل تلك المنظمات، حيث تم استيراد 30 صنفاً يمكن إنتاجه محلياً بقيمة تزيد على 479.7 مليون دولار من أصل 50 صنفاً خلال العام 2014، وحتى نهاية الربع الثالث من العام 2015، تم استيراد 22 صنفاً يمكن إنتاجه محلياً من أصل 41 بقيمة تزيد على 221.6 مليون دولار.

ملّح وعاجل
وبينّ وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية همام الجزائري أنه في إطار تعظيم المنفعة من عمل المنظمات الدولية الناشطة في المجال الإغاثي، تظهر ضرورة ملحة وعاجلة تتطلبها المرحلة الحالية نحو تطوير إستراتيجيات وسياسات دعم وتنمية الإنتاج المحلي، وهذا لا ينطلق فقط من تقديم المنظمات الدولية السلة الإغاثية (التي تتضمن العديد من السلع والبضائع التي تتوفر في السوق المحلية) أو تأمين القطاع العام والفعاليات الاقتصادية مستلزمات القطاع الإنتاجي ولكن أيضاً يستلزم توفير إطار تنموي يستهدف زيادة الإنتاج المحلي ومعدلات التشغيل والعمل على نقل مراكز الإيواء وأماكن نشاط المنظمات الدولية من مراكز ومناطق استهلاكية إلى أماكن ومراكز إنتاجية تستهدف تأمين شبكة أمان اجتماعي للأفراد الذين اضطروا إلى التنقل من أماكنهم في المناطق الساخنة إلى مراكز الإيواء والمناطق الآمنة.
لافتاً إلى ضرورة تفعيل البعد التنموي للمنظمات الدولية العاملة على أراضي الجمهورية العربية السورية وتعزيز مساهمتها في تمكين مقومات الاقتصاد الوطني تحت مظلة الهيئة العليا للإغاثة، فالبضائع التي يتم توريدها عبر المنظمات الدولية والإغاثية، وبموجب أحكام التجارة الخارجية يتم إعفاؤها من قبل الهيئات السياسية والقنصلية والدولية ودوائر الأمم المتحدة وأعضائها من شرط الحصول على إجازة الاستيراد المسبقة. كذلك يتم إعفاء الهدايا ووسائل الدعاية والنماذج الواردة من دون قيمة تجارية مهما بلغت قيمتها التصديرية وإعفاء تلك المستوردات من أحكام الحصر والمنع والقيد وأنظمة القطع الأجنبي.

الصناعة تتضرر
وهنا يوضح وزير الاقتصاد بأن المنظمات الدولية تستجر كميات من مكونات سلة المساعدات الإنسانية والإنمائية من المنتجات التي يتم إنتاجها محلياً وهذا يسبب ضرراً كبيراً للصناعة الوطنية، خاصةً وأن نسباً متفاوتة من هذه المساعدات (السلة الغذائية) تتسرب للبيع التجاري في الأسواق (كمورد إضافي للدخل الأسري)، بالتالي فإن ضرورة إعادة توجيه الآلية التي تعمل بموجبها المنظمات الدولية تتطلب، تفعيل برامج الشراء من المنتجين المحليين للمواد الإغاثية والإنسانية من قبل المنظمات الدولية بالتنسيق بين وزارة الخارجية والمغتربين وهيئة التخطيط والتعاون الدولي والهيئة العليا للإغاثة لتفعيل الإنتاج المحلي وتطويره ليلائم متطلبات التوريد للأغراض الإنمائية والتوسع في التشغيل المحلي وزيادة القدرة على الإنتاج. ويمكن للمنظمات الدولية أن تشترط قيام المنتجين المحليين بتشغيل عدد من المواطنين المتضررين في مراكز الإيواء للحصول على حق التوريد.
كما يجب في حال الاستمرار بمنح موافقات للمنظمات الدولية للإغاثة لاستيراد مكونات السلل الإغاثية والإنسانية جعلها مشروطة باستجرار نسبة محددة من الكمية التي يتم توزيعها على المتضررين السوريين من منتجات المصانع المحلية، وإعطاء الأولوية في الإعلان عن مناقصات توريد مكونات المساعدات الإغاثية والإنسانية للمناقصات الداخلية وبما يحقق مصلحة الإنتاج الوطني.

بالمثال
وهنا يذكر وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية مثالاً عن قيام المنظمات الدولية العاملة في المجال الإغاثي والتنموي باستيراد ما يقارب 11 مليون يورو من الألبسة وتوابعها من أصل ما يقارب 13 مليون يورو، لغاية الربع الثالث من العام 2015، بما يشكل أكثر من 80% من مجموع ما تم استيراده إلى سورية من الألبسة وتوابعها خلال العام 2015، رغم أن وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بالتعاون مع الفعاليات الاقتصادية وبما يستهدف حماية الإنتاج المحلي وتطوير معدلات التشغيل في هذا القطاع، طورت العديد من الإجراءات للحد من استيراد الألبسة وتوابعها على اعتبارها مادة يتم إنتاجها محلياً ويتم تصديرها إلى أسواق عدة، علماً بأن النسبة الأكبر من المستوردات هي من البطانيات والبياضات والألبسة الجاهزة التي يمكن استجرارها محلياً.

الأحد 2016-01-17
  14:25:53
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

سياسات تطفيش وزارية.. للإعلام..!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية بالحج والعمرة وأي نشاط بالاتفاق مع «الأوقاف»

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©