(Tue - 11 Aug 2020 | 02:39:25)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
http://www.
محليات

أكثر من 13 ألف طالب وطالبة يتقدمون اليوم لامتحانات الدورة الثانية الاستثنائية لشهادتي التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

في اللاذقية.. أبقار نافقة على طرف الاوتوستراد و مديرية الزراعة توجه ؟

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

تسجيل 67 إصابة جديدة بفيروس كورونا مايرفع الإصابات المسجلة إلى 1255 إصابة..وشفاء 18 حالة

 ::::   الصحة تعلن تسجيل 67 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. وشفاء 18 حالة   ::::   المؤتمر العلمي الثاني للباحثين السوريين المغتربين غداً   ::::   283 مليون قيمة اارسوم المستوفاة في المصالح العقارية بحمص   ::::   ضبط كميات من القمح المستجرة بشكل مخالف لمعمل زعتر في ريف دمشق   ::::   في اللاذقية.. أبقار نافقة على طرف الاوتوستراد و مديرية الزراعة توجه ؟   ::::   (العمران) تنوي استيراد مواد البناء و طرحها في السوق بسعر منافس.. سليمان لسيريانديز : نسعى لاستجرار كامل انتاج القطاع العام من الإسمنت   ::::   طرح أسواق حرة للأشغال والتجهيز .. بينها أسواق المطارات الدولية الثلاث   ::::   غياب طلاب المرحلة الجامعية (الإجازة والدراسات العليا) بسبب إجراءات التصدي لكورونا ” مبرر”   ::::   بدء امتحانات الفصل الدراسي الثاني في الجامعات.. نحو 600 ألف طالب وطالبة يتقدمون لها   ::::   وزير النقل: لايوجد أي مواد قابلة للانفجار في الموانئ السورية   ::::   الحكومة توجه بعدم التشدد في اللباس المدرسي.. و375 جهاز أوكسجين إضافي للمشافي العامة   ::::   الداخلية: ضبط مليونين ومئة وتسعين ألف حبة مخدرة بحلب والقبض على جميع المتورطين   ::::   أكثر من 13 ألف طالب وطالبة يتقدمون اليوم لامتحانات الدورة الثانية الاستثنائية لشهادتي التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية   ::::   علاء سركيس لسيريانديز: الابداع هو ابتكار تصاميم خارجة عن المألوف   ::::   محافظة اللاذقية تلزم سائقي وسائل النقل بارتداء الكمامة والتقيد بعدد المقاعد   ::::   دورة هي الاولى من نوعها لمراقبي الدخل في حمص   ::::   هام وضروري من التعليم العالي.. الامتحانات في موعدها..ولتتخذ الجامعات اجراءاتها...   ::::   فهد كنجو يدعو لإلغاء وزارة التنمية الإدارية !!   ::::   صناعي سوري يعلن البدء بتصنيع مليون كمامة.. والتوزيع مجاناً اعتبارا من السبت القادم   ::::   إصابة 60 شخصاً بالتهاب الكبد في وادي العيون بريف حماة جراء تلوث مياه نبعين غير صالحين للشرب   ::::   تعديل شروط الدخول مو سورية الى لبنان 
http://www.
أرشيف أخبار السوق الرئيسية » أخبار السوق
ارتفاع الأسعار يفوق قدرات وإمكانات وزارة التجارة الداخلية.. و«التموين»: استنفار وإجراءات جديدة للحدّ منه!

دمشق- سيريانديز

كشف معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال شعيب  عن جملة من الإجراءات تعمل عليها الوزارة للحد من ظاهرة ارتفاع الأسعار وخاصة موجة الغلاء الأخيرة التي ترافقت مع انخفاض سعر صرف الليرة أمام الدولار، من أبرزها متابعة المستوردين والمنتجين المحليين وخاصة لجهة الأسعار وتحديد هوامش الربح المسموح بها والتشدد في مراقبة الأسواق وزيادة عدد العناصر ودوريات حماية المستهلك في مختلف الأسواق والمناطق وخاصة الأسواق الرئيسية والشعبية وعدم التهاون بأي مخالفة، إضافة إلى زيادة التركيز على مسألة إبراز وتقديم الفواتير من التجار، مؤكداً أن الوزارة تستنفر جميع أجهزتها وكوادرها وخاصة الرقابية للعمل على ضبط الأسواق وحالات الاحتكار التي يمارسها بعض التجار للانفراد بفرض الأسعار التي يرغبون فيها.

«التموين» و«المستهلك»
من جانبه اعتبر رئيس جمعية حماية المستهلك عدنان دخاخني أن مسألة الغلاء وارتفاع الأسعار أصبحت تفوق قدرات وإمكانات وزارة التجارة الداخلية وأنها تتطلب قرارات وحلولاً حقيقية وفاعلة على المستوى الحكومي وخاصة فيما يتعلق بضبط أسعار الصرف وتثبيتها لأنها الدافع والسبب الحقيقي حول ارتفاع الأسعار، مشيراً إلى أن هناك حالة غير مفهومة وغير مقنعة حول الارتفاع المستمر لأسعار صرف الدولار أمام الليرة السورية، فقد سجلت الأيام الأخيرة ارتفاعاً غير مبرر بمقدار 80 ليرة في السوق السوداء حيث قفز السعر من 450 ليرة لنحو 530 ليرة.
وفي حديثه لـ«الوطن» أكد الدخاخني أن الوضع المعيشي للمواطن لم يعد يحتمل وأن متوسط الدخل الذي يتقاضاه لم يعد يغطي أكثر من 10% من حاجاته ومتطلباته الأساسية، مقدراً متوسط الدخل للمواطن بـ50 دولاراً شهرياً في حال كان موفقاً ولديه فرصة عمل، مؤكداً أن أسعار معظم المواد تضاعفت لأكثر من عشرة أضعاف في الأسواق في أحسن أحوالها مع بقاء الدخل على حاله ما أسهم في تآكل الدخل وفقدانه قيمته السابقة، وأن السنوات الأولى من الأزمة كانت الأقسى والأصعب مقارنة مع الإنجازات الحالية التي باتت تحققها الدولة على مختلف الصعد. مبيناً أن وضع المواطن خلال سنوات الأزمة الأولى كان أفضل مما هو عليه حالياً، ولكن برغم انخفاض قيمة دخله فقد اختار أن يصمد وتكيف الكثير من العائلات السورية مع وجود عجز في الدخل تراوح وقتها بين 40-50%، لكن الوضع الحالي بات يفوق قدرة معظم المواطنين على مجاراة حالة الغلاء غير المسبوقة وخاصة الغلاء الذي طال المواد الأساسية والمعيشية التي يحتاجها المواطن بشكل يومي.
وهنا يرى دخاخني أن الوضع المعيشي القاسي للمواطن يحتم البحث عن حلول وعلى أعلى المستويات الحكومية، وفي مقدمتها إيجاد آلية لضبط سعر صرف الدولار وتثبيته لأنه بيت الداء حالياً في مسألة الغلاء، إضافة إلى وضع حد من الحكومة للتجار ولكبار (الحيتان) الذين يتلاعبون بالأسعار بحجج ارتفاعات سعر الصرف واحتكار المواد وفرض واقع سعري يناسب جشعهم، وخاصة أن هؤلاء التجار يرفعون أسعارهم بثوان بعد زيادة سعر الصرف لكن لا أحد منهم يغير أو يخفض أسعار مواده المعروضة بعد أي حالة انخفاض في سعر صرف الدولار.

على الورق
أكد مدير استهلاكية دمشق وسام حمامه أن منافذ بيع الاستهلاكية تقدم المواد والسلع وخاصة التي يحتاجها المواطن بشكل أساسي بأسعار تنافسية وأقل من مثيلاتها في الأسواق بمقدار 15% بالحد الأدنى، ولكي لا يبقى الحديث عاماً طلبنا منه ذكر أسعار مواد محددة فبين أن المؤسسة مازالت تبيع كيلو السكر بـ175 ليرة مع أن سعره تجاوز 250 ليرة في الأسواق، مضيفاً: هناك مثال آخر أن سعر عبوة الزيت من حجم ليتر مازالت تباع في صالات الاستهلاكية بسعر 350 ليرة على حين تجاوز سعرها في السوق 550 ليرة، وكذلك مادة السمون التي توفرها المؤسسة وبنوعية جيدة في صالاتها وغيرها الكثير من المواد، مؤكداً أن المؤسسة لديها سياسة واضحة في التدخل الإيجابي حسب قدرتها وإمكاناتها، وعن قدرة المؤسسة على المحافظة على أسعار المواد التي ذكرها المدير من دون مجاراة سعر صرف الدولار بين أن العامل الحقيقي وراء ذلك يتلخص بالمخزون الذي تمتلكه المؤسسة وخاصة من المواد الأساسية والتقيد بمبدأ التدخل الإيجابي من دون السعي وراء تحقيق الأرباح على حساب المواطن.

لا زحمة في الكازيات !!
في سياق متصل حول حالة الازدحام التي ظهرت أمام محطات الوقود خلال الأيام الأخيرة، أكد مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق عدي الشبلي أن هذه الحالة كانت قبل عدة أيام وانتهت وكان سببها إشاعات تناقلها بعض المواطنين حول وجود زيادة على أسعار المحروقات وخاصة مادة البنزين، وقامت المديرية وقتها بتسيير دوريات خاصة لمراقبة حالة الازدحام التي حصلت أمام بعض محطات الوقود لمتابعة أي حالة تلاعب أو عدم بيع المادة من أي محطة، كما قامت الدوريات بسبر كميات الوقود في خزانات العديد من المحطات للكشف عن أي حالة تلاعب، وكان من الواضح جراء النشاط والمتابعة التي قامت بها المديرية على مدار الأيام الثلاثة الأخيرة أن الأمر مرتبط بزيادة الإقبال على مادة البنزين بسبب تناقل إشاعة رفع الأسعار، وهنا يؤكد المدير أنه قام بالأمس بجولة على العديد من محطات الوقود في مدينة دمشق ولم يلحظ أي مظاهر ازدحام أمام هذه المحطات ولم يتجاوز عدد السيارات المصطفة أمام هذه المحطات أكثر من خمس سيارات مقابل أكثر من 30 مركبة كانت تصطف أمام المحطات قبل ثلاثة أيام.

عن الوطن
الأربعاء 2016-03-30
  18:41:32
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

رئيس الحكومة يلتقي اتحاد الصحفيين... تنظيم ممارسة مهنة الصحافة وتعزيز عمل المكاتب الاعلامية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

بدء التشغيل التجريبي لشاطئ الرمل العائلي في اللاذقية برسم 300 ليرة فقط .. منصور: تجربة جديدة للسياحة الشعبية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©