(Mon - 23 Jan 2017 | 05:20:42)   آخر تحديث
 ::::   3 ملايين طفلاً أجبروا على النزوح من منازلهم .. أكثر من مليون طفل خارج المدارس.. و35 % معدل التسرب.. الخرساني: نستهدف عودة 50 ألف تلميذ للمدارس   ::::   أسماء الناجحين بمسابقة تعيين عدد من العاملين الدبلوماسيين في وزارة الخارجية   ::::   الغذائيات والنسيج يسيطران على توليفة صادراتنا.   ::::   الذهب بـ 17900 ليرة سورية للعيار 21 قيراط.. وتسهلات استقطبت المئات من الصاغة   ::::   برعاية السيدة أسماء الأسد.. انطلاق التصفيات النهائية لمنافسات الأولمبياد العلمي السوري   ::::   أعضاء جدد للمكتب التنفيذي.. وماهر نفيسة رئيساً لاتحاد حرفيي دمشق.. كلعو: الآبار الاحتياطية جاهزة.. ولجان مرتقبة للأحياء   ::::   مزاد سيارات الجهات العامة في دمشق يقفل اليوم بعد طرحه 225 مركبة ونسب المبيع تتجاوز 90%   ::::   في حلب.. ضبط ومصادرة 6 أطنان من الفروج المجمدة والمهربة وكميات كبيرة من الأدوية منتهية الصلاحية   ::::   ترقبوا.. العدل بصدد إحداث محاكم متخصصة بالجرائم الالكترونية   ::::   صدور نتائج مفاضلة منح الجامعات السورية الخاصة   ::::   رئيس الحكومة يكلف المهندس عمار محمد بإدارة المؤسسة السورية للتجارة   ::::   محافظ دمشق: مشروع /بكرا النا/ من 400 إلى 20 ألف طالباً حالياً بمختلف الأنشطة   ::::   تداولات بورصة دمشق 741ر36 مليون ليرة ومؤشر السوق ينخفض 72ر15 نقطة   ::::   اتفاق شامل حول كيفية معاملة المنشآت السياحية ضريبياً   ::::   180 ألف طالب وطالبة يواصلون تقديم امتحانات الفصل الدراسي الأول في جامعة دمشق   ::::   فساد في فرع نقابة الصيادلة بمحافظة حماة!! الصيدلية المركزية تربح 13000 ليرة فقط في عام .. ورئيس الفرع يفتتح صيدلية مخالفة !!..   ::::   مؤشر بورصة دمشق يرتفع 89ر42 نقطة وقيمة التداولات 869ر68 مليون ليرة   ::::   برنامج للتأهيل والتخصص الصيدلاني اعتبارا من 27 الشهر القادم   ::::   التجاري السوري يتحضر لتعيين نحو 900 عاملاً 
أرشيف المعارض و المؤتمرات الرئيسية » المعارض و المؤتمرات
حشد هائل وإقبال مذهل.. و«ابتسامة هوليودية» حاضرة .. مؤتمر نقابة أطباء الأسنان يعود بقوة بعد توقف 6 سنوات.. الهلال: نواجه أخطر حرب عرفها التاريخ.. ديب: 4200 مشارك وإحداث نقلة نوعية
حشد هائل وإقبال مذهل.. و«ابتسامة هوليودية» حاضرة .. مؤتمر نقابة أطباء الأسنان يعود بقوة بعد توقف 6 سنوات.. الهلال: نواجه أخطر حرب عرفها التاريخ.. ديب: 4200 مشارك وإحداث نقلة نوعية

 

دمشق- سيريانديز

لم يكن متوقعاً هذا الحضور الغفير والإقبال المذهل الذي شهدته تظاهرة أمس في دار الأوبرا بدمشق ، هذا الصرح التاريخي العريق ، فمع ساعات الصباح الأولى بدأ التوافد إليها ، أطباء أسنان من كافة المحافظات ووفود عربية واجنبية أتت لتشارك بمؤتمر أطباء الأسنان العلمي الدولي الثامن عشر الذي بدأت فعالياته أمس في دار الأسد للثقافة والفنون..

ويضم جدول اعمال المؤتمر نحو 60 محاضرة لمحاضرين سوريين وأجانب تتناول محاور علمية متنوعة منه “مستجدات مداواة الأسنان االلبية

و”ابتسامة هوليود بين الحقيقة والخيال” و”المعالجة السنية لذوي الاحتياجات الخاصة” و”دور الخلايا الجذعية فى طب الاسنان” و”التهابات الانسجة ما حول السنية المزمنة” و”اعادة التأهيل الفموى للمرضى المصابين بتشوهات فكية.

وقال المهندس هلال الهلال الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي في كلمة له يسعدني أن أرحب بكم أجمل ترحيب في دمشق قلب العروبة النابض ، ويشرفني في البداية أن انقل لكم ولجميع اطباء الأسنان في سورية والوطن العربي والدول التي جاء منها مشاركون اصدقاء ، تحيات قائد هذه الأمة السيد الرئيس بشار الأسد ، وتمنياته لمؤتمركم هذا بالنجاح والتوفيق ، في تحقيق مهامه وأهدافه .

وأضاف هلال : انعقاد هذا المؤتمر في سورية وفي هذا الوقت بالذات هو ليس مجرد جهد علمي يهم قطاعاً صحياً مهماً من قطاعات المجتمع فحسب ، وإنما هو أيضاً يعبر عن دعمكم لصمود بلدكم

سورية وتصديها لأخطر ما عرفه التاريخ المعاصر من حروب .

وأكد هلال أن انعقاد هذا المؤتمر هو تأكيد على قدرة الشعب العربي السوري على مزاولة الحياة الطبيعية بما في ذلك النشاط العلمي والثقافي ، في الوقت الذي نواجه فيه حرباً شرسة ، وقد قالها القائد " إنها القدرة على استيراد الأمل من رحم الألم " قالها مراراً وتكراراً معبراً عن الطاقة المتجددة للحياة لدة السوريين ، ومؤتمركم هذا واحداً من الرموز الدالة على هذه الحقيقة .

وبين الدكتور نزار وهبة يازجي وزير الصحة أن المؤتمر العلمي لنقابة أطباء الاسنان في سورية ينعقد واضعاً لنفسه أهدافاً كبيرة ليواكب التطورات العلمية ويضع بين أيدينا آخر المستجدات والتقانات العلمية في علوم طب الاسنان بحضور هذا الجمع من الزملاء والأطباء في سورية إلى جانب هذه النخبة من الأطباء العرب والضيوف الكرام الأجانب في دمشق الفيحاء التي فتحت أبوابها مؤكدة مرة أخرى أن مناخ سورية الحضاري العلمي سيظل الحضن الذي تتشابك فيه تيارات العلوم والثقافة التي تشع بالنفوس والافئدة ممتدة إلى بقاع الأرض مما برهن مجدداً أن سورية ستظل ملتقى الثقافات والحضارات ، كما يؤكد الإصرار على الرقي العلمي وعلى مواكبة التطورات العلمية والتقنية ورصد القطاع الصحي لكل جديد في مجال العلوم الفني والأسناني والوجهي والفكين ، من خلال الفوائد العلمية التي سيحصدها المشاركون والتي ستشكل رافعاً للالتقاء المستمر لمعايير طب الأسنان في سورية والمنطقة ، وستأخذه إلى آفاق أكثر اتساعاً .

%d9%83%d9%84%d9%85%d8%a9

وقالت نقيب أطباء الأسنان في سورية الدكتورة فاديا ديب : نجتمع اليوم على مائدة العلم والمعرفة بعد غياب ست سنوات وكلنا شوق لتلقي العلوم الجديدة وتطوير مهاراتنا ، وهذا الإقبال الذي شهدناه للتسجيل في المؤتمر العلمي الدولي الثامن عشر من كل انحاء سورية والذي بلغ حتى هذه اللحظة أكثر من 4300 طبيب ، اتو جميعاً رغم صعوبات السفر والظروف القاسية ، لم تثنهم عن عزيمتهم للوصول إلى دمشق عاصمة الشرق ، أربعة آلاف وأكثر يجتمعون اليوم ليطوروا مهاراتهم ، وليثبتوا للعالم اجمع أن مهنتهم وعلومهم لا تستطع قوى الظلام تدميرهم ، وليثبتوا للعالم اجمع انهم في الريادة ، وأنها فرصة حقيقية أن نلتقي من كل المحافظات السورية بعد كل غياب ،تجمعنا عاصمة الأمويين دم واحد وقلب واحد ، هدفنا المضي للأمام لنعمرها معاً .

مضيفة : إن جل ما نصبوا اليه في أعمال مؤتمرنا هو تزويد الاطباء بمهارات التدريب والتأهيل مستمراً ، كي يبقى لطبيب الأسنان نقابة علمية متقدمة في البحث العلمي .

وأكدت ديب أن نقابة اطباء الاسنان في سورية تسعى لإحداث نقلة نوعية في المهنة حيث ستبدأ من مطلع العام القادم للتدقيق في المزاولة عن طريق النقاط العلمية التي تعتبر دليلاً على أن الطبيب لم يتقاعس عن تطوير مهاراته حيث سيسمح لطبيب الأسنان الممارس العام ممارسة المهنة إن حصل على نقاط علمية محددة .

وقال ممثل الأمين العام لاتحاد أطباء الأسنان العرب نقيب أطباء فلسطين الدكتور حسن الناطور: يسعدني ويشرفني أن أقف اليوم على هذا المنبر بعد غياب طال لمدة ست سنوات على انعقاده الأخير بسبب الأوضاع القاهرة والمؤلمة التي ألمّت وفرضت على بلادنا وشعوبنا العربية ، وإنني نيابة عن الأمين العام لاتحاد أطباء الأسنان العرب وبالأصالة عن نفسي أعبر لكم عن السرور الشديد والعظيم أن أكون معكم على أرض سورية العربية الحبيبة وبالتحديد في عاصمة الاصالة والعراقة دمشق ، مشاركاً بهذا المؤتمر العلمي الذي يحمل لنا كل جديد ومتطور على صعيد طب الأسنان التي تصب كلها في خدمة الطبيب العربي ، وزيادةً في معرفته من خلال المواكبة الجادة لكل ما يحمله مؤتمركم من محاضرات قيمة للمحاضرين الاكفاء .

وقال ممثل نقابة أطباء الأسنان في اليمن معتز القرشي : لاشك سررنا جداً بهذه الدعوة التي بالحقيقة وجدنا هذه  التظاهرة العلمية المهمة جداً أحد مظاهر انتصار سورية على الإرهاب الدامي التي تعرضت لها على مدى خمس سنوات ، ونحن مسرورون جداً لوجودنا في دمشق العروبة عاصمة الياسمين.

ونحن في اليمن نتقاسم مع سورية نفس الأوجاع ، وهذا المؤتمر العلمي يشكل إضافة حقيقية لكل أطباء أسنان العرب ، وهو محطة هامة على هذا الصعيد ، ونحن والسوريون نتعرض لنفس طقوس الإرهاب ، لذلك لم نرضخ لأي محاولة حالت دون وجودنا في دمشق .

وأشار نقيب أطباء الأسنان في  دمشق الدكتور رشاد مراد إلى الصعوبات التي تشكل عائقاً أمام الكثير من الأطباء اليوم في ظل الظروف الحالية، حيث  الكثير منهم لا يستطيعون السفر إلى الخارج نتيجة الأزمة والصعوبات الناجمة عن اجراءات السفر وغيرها.

و بينّ مراد أهمّية هذا المؤتمر كونه يجمع الكثير من الشباب الواعد من يشكلون مستقبل سورية. وأضاف، تزداد أهمّية المؤتمر كونه يوفر الكثير من الفرص للعديد من الطلاب عن  طريق ورشات العمل والمحاضرات التي تقام على هامش المعرض، بالإضافة إلى الشركات العارضة. ومشيراً إلى أنّ المؤتمر مفيد اجتماعياً من خلال الاختلاط بجميع الزملاء من مختلف المحافظات والدول الصديقة.

كما تحدث مراد أيضاً عن أهمّية المعرض كونه يوفر آلية عمل مهمّة لتطوير عمل الأطباء لأن عمل كل طبيب ينعكس بشكل إيجابي على الواقع الطبي. متمنياً أن  تكون النتائج النهاية لهذا المؤتمر ايجابية على القطاع الطبي في سورية لأننا بحاجة إلى كل طبيب أسنان أن يكون  قوي علمياً لأن صحة الفم بالنهاية مرتبطة بصحة الجسم .

وخلال ذلك أشار مراد إلى القيمة المضافة لهذا المؤتمر مبيناً أنّ طبيب الاسنان المتطور هو بحد ذاته قيمة مضافة، حيث قال: " من خلال المؤتمر نؤكد كأطباء على الانتصار بالعلم على كل ما يحاك ضد سورية ... واجهنا كل التحديات التي شكّلت عائقاً أمام عملنا، كل ذلك من أجل الارتقاء بالواقع الطبي للأفضل ... سورية غنية بالكوادر البشرية رغم التسرب الذي حصل نتيجة الأزمة والهجرة الغير شرعية".

وتوجه مراد بالنهاية بتقديم الشكر الكبير لنقابة الأطباء المركزية في هذا المؤتمر كونها لها الدور الرئيسي والكبير والداعم  للنقابات الفرعية.

وقال نقيب أطباء الأسنان بحلب الدكتور ذكريا الوافي : لا شك بأن هذه الحرب التي شنت على سورية كان الهدف منها تدمير البلد وإعادته إلى زمن الجاهلية ، وبمشاركتنا في  هذا المؤتمر نؤكد على متابعتنا للعلوم ومتابعة التطوير الذي وصل إليه طب الاسنان في جميع المجالات ، ونحن لانريد ترك البلد في محنته ، وحضورنا كأطباء حلب رغم كل الظروف التي تتعرض لها المحافظة أذهل الجميع ، وهذا دليل بأن سورية ستبقى درة الشرق ومنها تنطلق الحضارات والعلوم ، حيث توقعنا هذا النجاح لأننا كنقابة كنا نعمل على هذا الأمر ، ولكن التسهيلات المقدمة من القيادة ساعدت بشكل أكبر على نجاح المؤتمر .

وأوضح نقيب أطباء حمص غياث عباس أن هذا المؤتمر رسالة واضحة لعدم القدرة للنيل من صمود سورية ويشكل ضرورة تجعلنا نشعر بنبض الانتماء لسورية برغم كل الآلام التي يمر بها بلدنا ، وهو مناسبة لخلق روح الإبداع والمنافسة التي يشعر بها الطبيب الممارس لهذه المهنة وأهمية الحضور من الدول العربية يثبت للعالم بأن سورية هي منبع الحضارات ، وبالرغم من هذه الهجمة الإعلامية الشرسة على سورية أتوا ليشاركوا بهذه التظاهرة الكبيرة غير آبهين بالإعلام الغربي الذي روج بأن سورية كتلة من اللهب وغير صالحة لإقامة المؤتمرات ، لكنهم شاهدوا بأم العين حقيقة ما يجري ، وبالرغم من كل هذا الدمار الذي خلفه الإرهاب إلا أننا قادرون على المضي بالعلم والتطور في جميع نواحي الحياة .

وقالت مديرة المبيعات في شركة زهرة دنت نورا حمود : توقعنا نجاح المؤتمر ولكن للصراحة ذهلنا جميعاً بهذا الإقبال الكبير ، وفرحتنا كانت بوجود الجميع الذين لبو الدعوة لحضور المؤتمر ، حيث كانت مبادرتنا اليوم كراعي ماسي للمؤتمر دخلنا بتحدي لاسم زهرة دنت وباسم الوطن ، ونجح هذا التحدي بالإقبال الكبير من الجميع ، وهذا النجاح يشكل فخراً لنا وبشكل خاص لشركة زهرة دنت .

أهمية مشاركتنا جاءت لما لاحظناه من انقطاع طويل لمثل هذه المؤتمرات الضخمة نتيجة ظروف الأزمة في سورية، وهذه التظاهرة اليوم هي فعالية علمية اجتماعية انسانية هادفة.

وأشار مدير العلاقات العامة للجامعة الدولية الخاصة شادي برقاوي إلى ان  الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا أخذت رعاية البحث العلمي في المؤتمر الدولي لطب الأسنان ، قائلاً : نحن كجامعة دولية دخلنا كراعي رئيسي في مجال طب الأسنان لرعاية البحث العلمي ، وجامعتنا لديها كافة الاختصاصات من طب الأسنان وغيرها ، ونحن سعيدون جداً بنجاح المؤتمر الذي غاب لفترة طويلة بسبب الهجمة الشرسة التي تعرضت لها سورية ، ونجاح المؤتمر يبين ان سورية تتجه نحو الأفضل .

وقال عميد كلية طب الأسنان بجامعة القلمون الخاصة الدكتور عيسى وهبة: نحن في جامعة القلمون الخاصة الراعي الأكاديمي للمؤتمر نبارك لنقابة أطباء الاسنان في سورية ونبارك لنا كأطباء أسنان هذا المؤتمر وهذه المشاركة الضخمة بهذا المؤتمر الذي يدل

%d9%83%d9%83%d9%83%d9%83%d9%83%d9%83

على أن الألق قد عاد إلى المؤتمرات العلمية في سورية كونها تستقطب حضوراً لافتاً من جميع الدول ، بعد أن استهدفت سورية بمحاولة إيقاف هذه التظاهرات العلمية وقتل العلم والعلماء والنيل من سورية أرض الحضارة ، وإقامة هذا المؤتمر في وقته دليل انتصار .

وجامعة القلمون هي أم الجامعات التي لها بنية تحتية تجعلها من الجامعات المميزة والمنافسة ، وبنيتها هذه تتجاوز 150 عيادة لطب الأسنان لوحده .

ويتضمن جدول أعمال المؤتمر نحو 22 محاضرة لمحاضرين سوريين وأجانب تتناول محاور علمية متنوعة منها “المعالجة السنية لذوى الاحتياجات الخاصة” و”دور الخلايا الجذعية فى طب الأسنان” و”التهابات الأنسجة ما حول السنية المزمنة” و”إعادة التأهيل الفموي للمرضى المصابين بتشوهات فكية" .

ويشارك في المؤتمر الاتحاد الدولي لأطباء الاسنان اضافة للاتحاد العربي والمجلس العالمي لزراعة الأسنان مع وجود لجنة ستقيم الأبحاث المقدمة للمؤتمر وتمنح جوائز لأفضل ثلاثة أبحاث فضلا عن تكريم أصحاب براءات الاختراع.

ويرافق المؤتمر على مدى أيامه الثلاثة معرض يتضمن أحدث التجهيزات والمواد المستخدمة في المهنة لشركات أجنبية ومحلية

 

 

 

 
سيريانديز
السبت 2016-11-05
  11:01:17
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©