(Fri - 22 Mar 2019 | 08:32:36)   آخر تحديث
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
محليات

1200 منحة /هندية- إيرانية/ للطلاب السوريين قبل منتصف العام

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

حلول لمعظم مشكلات «تل كردي».. ودعم استثنائي بزمن قياسي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   /البطاطا/ بـ 330 ليرة في صالات /السورية للتجارة/   ::::   بعد المماطلة في تحقيق مطلبهن.. معرض لتسويق منتجات المرأة الريفية بجهود شخصية في السويداء !   ::::   1200 منحة /هندية- إيرانية/ للطلاب السوريين قبل منتصف العام   ::::   بدء الاكتتاب على مقاسم القطاع التجاري بالمنطقة الصناعية في /أم الزيتون/.. ابو عمار: سعر المتر 27 ألف ليرة   ::::   النفط تصدر شروط استيراد مادتي المازوت والفيول من قبل الصناعيين   ::::   السورية للتجارة: طرح 120 طنا من البطاطا في دمشق بسعر 330 ليرة للكيلو   ::::   زار معمل شموط لتجميع السيارات.. خميس يجول في منطقة تل كردي الصناعية.. ويؤكد وضع حلول لكل مشكلة   ::::   قرض بفائدة 400 ليرة فقط من السورية للتجارة   ::::   «الكهرباء» تبرر أسباب القطع والوصل المتكرر خلال فترات قصيرة   ::::   التعليم العالي ترد على اتهامات «تقاضي مبالغ مالية» للحصول على المنح   ::::   قرار بتمديد عمل مكاتب ومجالس إدارة غرف التحارة السورية لمدة أربعة أشهر   ::::   بعد انقطاع لسنوات… انتعاش موسم الكمأة في بادية تدمر   ::::   الأول من نوعه على مستوى سورية.. مشروع ‏لاستخراج الغاز الحيوي في مبقرة حمص   ::::   صدور نتائج اختبار قيد اللغة لدرجة الماجستير بجامعة حماة   ::::   لجنة تتبع مشاريع حمص تتفقد قرى المنطقة الشرقية   ::::   أكثر من 5000 زائر للمعرض التخصصي للصناعات الدوائية والتجهيزات الطبية في حماة   ::::   بماذا خرج اجتماع رئيس الحكومة مع صناعيي دمشق وريفها ؟   ::::   في دمشق.. 18 مليون و600 ألف لتر مازوت تدفئة لـ 92 ألف عائلة… ضبط سيارة محملة بـ20 ألف لتر مازوت مغشوش!   ::::   تغييرات في محافظة دمشق طالت الخدمات الفنية وهندسة المرور والنقل   ::::   مهرجان جبلة للتسوق.. عروض تلبي رغبات الزبائن 
http://www.
http://www.
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
العصــابـــات الإرهابيــــة أدوات غربية مهما اختلفت التسميات

د. تركي صقر
آلاف الأطنان من أحدث أنواع الأسلحة الأمريكية استولى عليها ما يسمى تنظيم «داعش» الإرهابي من الجيش العراقي والتي اجتاحت بها زهاء ثلث مساحة العراق كما استولت ما تسمى «جبهة النصرة» الإرهابية قبل أيام على مئات الأطنان من الأسلحة والذخائر الأمريكية ممن تسميهم واشنطن «الجيش الحر» أو «المعارضة المعتدلة» الذين يطلقون على أنفسهم مسميات مختلفة.. ومن هذه الأسلحة صواريخ «تاو» المضادة للدروع وقذائف متطورة للفتك والتدمير. وكانت واشنطن قد قامت بتسليم هذه الكميات الهائلة لتلك المجموعات الإرهابية لاستخدامها ضد الجيش السوري من أجل تغيير موازين القوى على الأرض من دون توقف ولكن فشل هذه المحاولات ظل مستمراً أيضاً.
ما يدعو للدهشة والعجب وحتى السخرية أحياناً هذا التناقض الفاضح في السياسة الأمريكية فبعد أن وضعت «داعش» يدها على ترسانة الأسلحة الأمريكية من الجيش العراقي وخاصة في معسكرات  الموصل- والمرجح جداً أن يكون ذلك بعلم البنتاغون والمخابرات الأمريكية- قامت واشنطن بإنشاء ما يسمى «التحالف الدولي» لتوجيه الضربات الجوية ضد «داعش» من دون أن تؤثر على هذا التنظيم أو تحد من تمدده وقوته، بل كانت الحصيلة بعد ما يقارب ثلاثة أشهر بائسة ومتواضعة للغاية ولا تتناسب مع تكاليفها التي وصلت إلى مئات الملايين من الدولارات حتى الآن.
وما يدعو للغرابة إقدام إدارة أوباما على تزويد مجموعات معروفة بجرائمها الإرهابية بأحدث أنواع الأسلحة بما فيها الصواريخ المتطورة وهي تعلم علم اليقين أنها ستصل كلها تقريباً إلى أيدي جماعات صنفتها الولايات المتحدة بالذات على أنها إرهابية «كجبهة النصرة» مثلاً وقد تم تحذير واشنطن قبل تسليم هذه الأسلحة من أنها ستصل إلى هذا التنظيم الإرهابي وغيره وكانت من أبرز الدول التي حذرت ونبهت إدارة أوباما مراراً وتكراراًً روسيا الاتحادية وكان حصاد إدارة أوباما من جراء سياستها وذهاب الأسلحة الأمريكية إلى تلك المجموعات التي تدعي الولايات المتحدة أنها أقامت «التحالف الدولي» لضربها.
ليست المرة الأولى ولا الثانية التي ترسل فيها إدارة أوباما أطناناً من الأسلحة المتطورة إلى سورية وتسلح بها المجموعات الإرهابية تحت مزاعم مسمى «المعارضة المعتدلة» لكن سرعان ما تستولي مجموعات متطرفة أخرى على الأسلحة ومن غير المعقول أن تغيب هذه الحقائق في كل مرة عن بال شبكة المخابرات الأمريكية العالمية ما يعني الإصرار الأمريكي على إغراق سورية بالسلاح ووضعه بيد ما هب ودب لإطالة عمر الأزمة وسفك المزيد من دماء السوريين وتدمير الدولة السورية ومؤسساتها تدميراً ممنهجاً.
وما يؤكد أن لدى الإدارة الأمريكية نيات مبيتة ومخفية عكس ما تقوله وتعلنه أن تحالفها الدولي وضرباته الجوية زادا من قوة تنظيمي «داعش» و«النصرة» الإرهابيين تسليحاً وعدداً ولم يضعفهما ما يفضح عدم جدية واشنطن في القضاء على الإرهاب أو إنهاء تنظيمي «داعش» و«النصرة» فهذه صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية تنقل عن مسؤولين في المخابرات الأمريكية وأجهزة مكافحة الإرهاب تأكيدهم أن أكثر من 1000 مقاتل أجنبي  يتدفقون إلى سورية كل شهر، وهو المعدل الذي لم يتغير إلى الآن حتى بعد الضربات الجوية ضد «داعش» والجهود المبذولة من قبل الدول الأخرى لوقف تدفق ما يسمى «المجاهدين» لم تغن أو تسمن.
وأكدت الصحيفة أن حجم الهجرة المستمرة يشير إلى أن «الحملة الجوية التي تقودها أمريكا لم تردع أعداداً كبيرة من المقاتلين من السفر إلى المنطقة بل كانت تدفع بالكثيرين  ليأتوا إلى الحرب في العراق وسورية  بسبب التدخل الأمريكي».
ونقلت الصحيفة عن مسؤول في المخابرات الأمريكية  قوله: «إن تدفق المقاتلين إلى سورية مازال مستمراً، ولهذا السبب ما زال العدد الإجمالي يستمر في الازدياد» وحذر مسؤولون أمريكيون من أن هناك تأخراً في إجراء بحث استخباراتي من قبل وكالة المخابرات المركزية ووكالات المخابرات الأخرى، وهذا يعني أنه قد تمر أسابيع قبل أن نشهد تغييراً واضحاً.
وتابعت الصحيفة «خلال السنة الماضية تجاوز إجمالي عدد المقاتلين الأجانب في سورية الـ 16000، وعزا مسؤولون أمريكيون تلك التدفقات إلى مجموعة من العوامل، بما في ذلك حملات التجنيد المتطورة المدبرة من قبل جماعات إرهابية في سورية مثل ما يسمى «دولة العراق والشام» والسهولة النسبية في شق المتشددين طريقهم من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا إلى هذا البلد عبر تركيا والأردن وحتى لبنان».
من المهم جداً لمعرفة ماهية ما يجري على الأرض الآن من تقاتل وقتال بين القتلة أنفسهم أن ننطلق من بدهية أولى لا تفوت أي متابع أن هذه الأطياف المختلفة بمسمياتها من العصابات الإرهابية ما هي إلا أدوات مصنعة غربياً وأمريكياً وتحركها بالروموت كنترول المخابرات التركية والأمريكية تحديداً وبتمويل سعودي وقطري كامل وهي أفرع متعددة «للقاعدة» بما فيها تنظيم الإخوان المسلمين الذي يحاول أن يظهر بغير ذلك وتنظيم القاعدة كان وسيبقى الذراع السري لحلف الناتو والدول الأعضاء في حلف «الناتو» جميعاً.
والخلاصة أن ما يجري من اقتتال بين العصابات الإرهابية بين الحين والآخر ما هو إلا  إخفاق أمريكي مستمر ومتكرر في الوصول إلى صيغة تحقق لها ما ترمي إليه مما تسميه «تغيير في موازين القوى على الأرض» بهدف كسر إرادة الجيش والشعب السوري بواسطة العصابات الإرهابية التكفيرية. وقد أضحى هذا من سابع المستحيلات بعد أربع سنوات حققت بها القوات المسلحة السورية نجاحات باهرة تعجز أقوى جيوش العالم عن تحقيقها، وأبدى بها السوريون صبراً وتحملاً ومعجزات من الصمود الأسطوري قل نظيرها في التاريخ

الثلاثاء 2014-11-11
  14:06:44
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

إعلان أسماء المقبولين للاشتراك في مسابقة واختبار وكالة سانا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزير السياحة: سورية خسرت 50 مليار دولار لتوقف القدوم السياحي الخارجي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©