(Tue - 26 Mar 2019 | 07:54:17)   آخر تحديث
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
محليات

أبطال أندية العالم بالكيك بوكسينغ مكرمين في السويداء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

التجارة الداخلية تكرم العاملات على خطوط الانتاج والسائقات على شاحنات السورية للتجارة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   ماذا رد مجلس مدينة السويداء حول بيع رصيف لأحد متعهدي البناء ؟   ::::   وفد حكومي يلتقي بصناعيي حمص وحماة..   ::::   مازن شبلي مديراً عاماً لمياه الشرب والصرف الصحي بدمشق وريفها   ::::   تضرر عدد من المنازل وقطع بعض الطرقات بالحسكة جراء الهطولات الغزيرة   ::::   الذهب يرتفع مع مخاوف من ركود الاقتصاد الأمريكي   ::::   وزير التعليم العالي: نقص أعضاء الهيئة التدريسية تجاوز الـ40 بالمئة في 5 تخصصات..   ::::   تحت طائلة المساءلة وإلغاء الترخيص.. منع تبديل أي اسطوانة بدمشق الا بالبطاقة الذكية   ::::   السورية للاتصالات تعلن عن تخصيص فوري لـ بوابات الإنترنت   ::::   التربية تحدد فترة تسجيل الأطفال الراغبين بالانتساب إلى رياض الأطفال   ::::   عقود سنوية لأكثر من 100 عامل في فرع السورية للتجارة بحماة   ::::   1700 متقدم للاستفادة من برنامج دعم وتمكين المسرحين في حماة وإدلب والرقة   ::::   اجتماع موسع لوزير السياحة مع مديري المراكز السياحية الخاصة في المحافظات   ::::   تطبيق أنظمة 3G و 4G في صرافات المصرف التجاري   ::::   عطل فني على خط توتر 230 ك ف يؤدي لانقطاع التيار الكهربائي عن الحسكة   ::::   إجراءات حكومية جديدة للارتقاء بالمؤسسات الصناعية وتشجيع الاستثمار   ::::   /البطاطا/ بـ 330 ليرة في صالات /السورية للتجارة/   ::::   بعد المماطلة في تحقيق مطلبهن.. معرض لتسويق منتجات المرأة الريفية بجهود شخصية في السويداء !   ::::   بدء الاكتتاب على مقاسم القطاع التجاري بالمنطقة الصناعية في /أم الزيتون/.. ابو عمار: سعر المتر 27 ألف ليرة   ::::   النفط تصدر شروط استيراد مادتي المازوت والفيول من قبل الصناعيين   ::::   زار معمل شموط لتجميع السيارات.. خميس يجول في منطقة تل كردي الصناعية.. ويؤكد وضع حلول لكل مشكلة 
http://www.
http://www.
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
تونس: هل ينتهي الإرهاب وربيعه؟

د. عبد اللطيف عمران

أربع سنوات وأربعة أيام مضت على مخاض الحركة الاحتجاجية الشعبية في تونس التي انطلقت في 18/12/2010 وأسفرت في 22/12/2014 عن فوز الباجي قائد السبسي بالانتخابات رئيساً لتونس الشقيقة «على أمل أن تشكّل هذه الانتخابات خطوة مهمة نحو توطيد الاستقرار وتحقيق الرخاء للشعب التونسي الشقيق واستعادة تونس دورها الفاعل في خدمة القضايا الوطنية والقومية» كما جاء أمس في بيان التهنئة الصادر عن وزارة الخارجية والمغتربين في الجمهورية العربية السورية.

إن لتونس مصلحة أكيدة في إعادة العلاقات مع سورية، لكن قراراً كهذا ليس سهلاً كما يتصوّر البعض، لأن القوى الإقليمية والدولية المعادية لسورية لا شك ستحاول الضغط على الحكومة التونسية الجديدة لعرقلة صدوره، لكن من حظ هذه الحكومة أنها ستكون مدعومة بتوجه شعبي وسياسي واسع يعتبر أن قطع العلاقات مع سورية كان خطأً استراتيجياً فادحاً ارتكبته حكومة الترويكا «المرزوقي – العريض – بن جعفر» التي خضعت لإملاءات الخارج، ودفنت رأسها في الرمال أمام تدفق الإرهابيين ودعم الإسلام السياسي في المنطقة والعالم.

ومن الجدير بالذكر أن إعادة العلاقات مع سورية كان مطلباً شعبياً تونسياً ازداد في المدة الأخيرة حتى تبنته معظم الأحزاب وقوى المجتمع المدني، وكان أحد الشعارات البارزة التي تصدرت الحملات الانتخابية التشريعية والرئاسية. ولا ينبع هذا المطلب «الشعار» من عمق العلاقة التي ربطت بين البلدين الشقيقين فقط، ولكنه ينبع أيضاً من وعي سياسي متزايد في تونس بأن محاربة الإرهاب الذي تهددها يحتاج إلى تنسيق أمني وسياسي مع سورية التي قصدها آلاف الإرهابيين من تونس وشكلوا خزاناً إرهابياً خطيراً يهدد البلدين الشقيقين سويةً.

إن نتيجة الانتخابات التشريعية والرئاسية في تونس من المؤشرات المهمة الباعثة على التفاؤل بتصويب مسار المشهد الاحتجاجي العربي بمطالبه الوطنية والعروبية «المحقّة»، وبأفول الرهان على الإسلام السياسي الذي أفضى طموحه وتنسيقه مع الرجعية العربية وتركيا والغرب الاستعماري إلى دعم الإرهاب وانتشاره وتفجير المنطقة على المستويين المادي والمعنوي.

في السنوات الأربع التي تمضي ببطء مقيت وخطير محطات لا تغيب عن الذاكرة القلقة، منها ظهور السلطان العثماني الجديد أردوغان بصورة الزعيم الإسلامي السياسي في المؤتمر الرابع الاستثنائي لحزب العدالة والتنمية في الشهر العاشر عام 2012 وبايعه خالد مشعل زعيماً للأمة الإسلامية بحضور محمد مرسي وراشد الغنوشي. والآن مثل هذه الصور تترنح وتهتز لتؤول إلى الانهيار والسقوط في تونس ومصر وليبيا وفلسطين وسورية… وتركيا قريباً لا شك.

ففي سورية تحقق الدولة الوطنية بشعبها الأبي وجيشها العقائدي البطل وبشجاعة الرئيس الأسد وحكمته انتصارات متتابعة لهزيمة المشروع الصهيوأطلسي – الرجعي العربي بأذرعه الإرهابية المتشظيّة المجرمة.

وفي العراق يسدد الوعي الشعبي والرسمي ضربات قاصمة للإرهاب، وفي لبنان وفلسطين تلوح في الأفق متغيرات ومفرزات واعدة تتجه نحو إدراك جديد ومتنام وجدي لخطر الإرهاب وأذرعه المحلية والإقليمية والدولية أيضاً. كما يزداد الإحساس العام في ليبيا بالانحياز إلى الدولة والحفاظ على مؤسساتها الوطنية ضد مشاريع الجماعات الإرهابية.

ويبقى الرهان على مصر شعبياً ورسمياً محط أنظار الوطنيين والعروبيين من المحيط إلى الخليج، وهم ينظرون بضيق وحذر إلى توافد آلاعيب آل سعود وآل ثاني أهم داعمَين للإسلام السياسي وللعصابات الإرهابية المسلحة لحرف مصر عن الأمل المرتجى منها، وهم في الوقت نفسه يستذكرون طرد الزعيم عبد الناصر للسفير التركي في مصر، وصرخته المدوية منذ نصف قرن في تشريف الجيش المصري على تيجان الرجعية العربية، وفي تصديه للعدوان الثلاثي الصهيوأطلسي… واقتران ذلك بالتنمية الصناعية والزراعية والسياسية اعتماداً على الذات ورهاناً على الشعب.. ربما هذا مادفع أمس الرئيس السيسي إلى تصريح آملٍ في زيارته إلى الصين، أو أن زيارة البلد العظيم الذي استخدم الفيتو المزدوج التاريخي هي التي حفزّت على ذلك؟!.

فهاهي اليوم الأجيال العربية الشابة تعود لتستحضر وتبعث نتاج حركة التحرر الوطني العربية من جديد في مغرب الوطن العربي ومشرقه. وصحيح أن الحكومات التي أسفرت عنها حركة التحرر هذه وقعت في تحديات وأخطاء من الجزائر وتونس وليبيا ومصر إلى سورية والعراق واليمن… لكنها أنجزت خطوات وطنية وعروبية لا تُنكر وتستحق التقدير، وأغلب الأجيال العربية تتحسر عليها اليوم مع تفشي الجرم الإرهابي ثقافة وفعلاً مقابل تضعضع المشروعين الوطني والقومي العربيين ومقاومة المشروع الصهيوني، لكن من يستطيع أن يراهن على سلطة حكم بدون أخطاء؟.

ومع العام المقبل يبدو هناك مناخ جديد، وانفراج يلوح في الأفق، وتفاؤل وإنجاز يبشّر بأن الذين راهنوا على دعم الرجعية العربية والعثمانية الجديدة والصهيوأطلسية، وعلى العصابات المسلحة «والمعتدلة»، لن يستفيدوا من اعتراف الدولة الوطنية بالمطالب الشعبية المحقّة، ولا من الخطوات المنجزة في الاتجاه نحو الإصلاح والديمقراطية والحوار والمصالحة الوطنية، وسيكون ربيعهم يباباً مع هزيمة الإرهاب.

[جريدة البعث
الأربعاء 2014-12-24
  04:42:42
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

عدد جديد من «بورصات وأسواق»

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

عروض رحلات ممتعة إلى دبي من أجنحة الشام للطيران

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©