(Mon - 23 Oct 2017 | 19:24:44)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/search/top/?q=%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%AD%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%26%20tourism%20in%20syria
محليات

التربية تقبل طلبات الاعتراض على نتائج الامتحان التحريري لمسابقتها

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

وزير الداخلية: تبسيط إجراءات منح وثائق الشؤون المدنية للمواطنين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   مشروع قانون ينظم إعادة تكوين الوثيقة العقارية المفقودة أو التالفة.. مخلوف: يهدف إلى حفظ حقوق المواطنين   ::::   وزير الداخلية: تبسيط إجراءات منح وثائق الشؤون المدنية للمواطنين   ::::   التربية تقبل طلبات الاعتراض على نتائج الامتحان التحريري لمسابقتها   ::::   وزير النفط يكشف عن نصف مليون ليتر إضافية يومياً من مازوت التدفئة   ::::   فتح التسجيل المباشر لحملة الثانوية وإعلان مفاضلات ملء الشواغر لذوي الشهداء   ::::   45 شركة محلية وعربية وأجنبية في معرض “إنيرجي”   ::::   /سيريانديز/ تنشر إعلان مفاضلة التعليم المفتوح في جامعة دمشق.. وأسماء المقبولين لمسابقة أعضاء الهيئة التدريسية   ::::   انطلاق التسجيل على مفاضلة الماجستيرات الأكاديمية والتأهيل والتخصص ودبلوم التأهيل التربوي بجامعة دمشق   ::::   بتوجيه من الرئيس الأسد.. خميس يتفقد واقع المشاريع الخدمية في طرطوس.. قاعدة بيانات مؤتمتة لمكتب الشهداء. ونسب تنفيذ جيدة في عقدتي /صالح العلي والكراجات الجنوبية/   ::::   قريباً.. معرض للبضائع السورية في بغداد.. السواح: طائرة شحن الى العراق يوميا وباخرة كل يوم اثنين   ::::   مشروع قانون يجيز لمجلس القضاء الأعلى نقل الدعاوى من محكمة إلى أخرى   ::::   بعد تعاقدها على توريد 8000 بكيرة .. المباقر استلمت منها 1234 رأس كدفعة أولى.. الجلاد: 4,5 مليار ليرة لتأهيل 4 منشآت   ::::   تزامناً مع جولة خميس..صحيفة حكومية تقترح آلية لكفاءة الجولات الميدانية   ::::   تعاون بين التجارة الداخلية واتحاد غرف الزراعة لمنع تهريب الفروج.. كشتو: تحسن في المحروقات وتأمين بذار البطاطا لزراعتها قريباً   ::::   طالب ماجستير يتحدى عمادة الهندسة الميكانيكية والكهربائية بإعطاء الدروس الخصوصية !   ::::   خدمات الصحة الإنجابية في سورية شبه مجانية   ::::   مضاربون ربحوا من جيوب الفقراء.. حاكم المركزي: أخفضوا الأسعار فالليرة بخير   ::::   بداية الشهر القادم انطلاق خط الشحن البحري مع روسيا   ::::   16 مليار ليرة لبناء ضاحية النبلاء في القرداحة.. خميس يتتبّع نسب التنفيذ في مشاريع اللاذقية   ::::   وزير الصناعة من حلب: خطوات لمعاودة إقلاع معمل الشركة العربية للإسمنت ومواد البناء   ::::   ورشات تخصصية لتعزيز خبرات ومهارات الكوادر السياحية.. يازجي: دليل إسترشادي للمشاريع السياحية 
http://www.
أرشيف أخبار المال والمصارف الرئيسية » أخبار المال والمصارف
انحسار المضاربة على الليرة وتكبد المضاربين المزيد من الخسائر.. «المركزي قادر وبقوة على تثبيت سعر الصرف»

دمشق- سيريانديز

مما لاشك فيه اقتصادياً، أن استقرار سعر صرف أي عملة ضمن هامش تحرك ضيق نسبياً، لفترة من الزمن، هو مؤشر لقدرة عالية لدى المصرف المركزي (السياسة النقدية) في ضبط سوق الصرف، في حال عدم حدوث تغيرات كبيرة في العوامل الأساسية المؤثرة في سعر الصرف، بمعنى ضبط أقنية المضاربة والتلاعب. وهذا ما يعتبر هدفاً أساسياً في جميع الاقتصادات لما له من دور أساسي في إرساء الثقة في الاقتصاد، التي تنعكس على التجارة والاستثمار، والوضع المعيشي للمواطنين.

ومن خلال متابعة سوق الصرف في الأشهر الماضية، لاحظنا انضباطاً حقيقياً في سوق الصرف، واستقراراً نسبياً لسعر الصرف، فبرزت مؤخراً تأثيرات العوامل الأساسية السياسية والعسكرية والاقتصادية.. في سعر الصرف، مع تحسن الليرة أمام الدولار نسبياً في السوق الموازية، واستقرارها قرب الأسعار الرسمية، بوسطي 515 ليرة، تقريباً، بعد أن تجاوزت 535 ليرة قبل أسبوعين. بعد أن أفشلت الدولة حملة تلاعب بسعره قام بها عدد من تجار عملة بهدف خفض سعر صرف الدولار أمام الليرة، لشراء كميات كبيرة من الدولار، ثم إعادة بيعه بسعر أعلى، في وقت لاحق، وهذا ما يسمى «جني الأرباح»، باستخدام بعض الصفحات المنتشرة عبر «فيسبوك» التي تبث أسعار صرف غير مبنية على عوامل اقتصادية، أو مصادر حقيقية معروفة.

اللاعب الأساسي
وأوضح أستاذ الأسواق المالية الدكتور كنان ياغي أن مصرف سورية المركزي يبث رسائل لجميع الفعاليات الاقتصادية والتجارية بأنه اللاعب الأساسي والمتحكم بسعر الصرف، وهو قادر وبقوة على تثبيت سعر الصرف، وإذا حدث تحسناً فسيكون تدريجياً ومدروساً.
مضيفاً إن المصرف المركزي متمسك بالسعر الرسمي الذي يصدره ما بين 514 و520 ليرة سورية كي يعطي انطباع أن هناك استقراراً في السعر، وكي لا يسمح للمضاربين بالتلاعب من خلال نشر الأخبار عن هبوط شديد لسعر الصرف وبالتالي الشراء بسعر منخفض ومن ثم جني الأرباح والبيع بسعر مرتفع.
ولذلك نجد المصرف المركزي متمسكاً بتثبيت سعر الصرف عند مستوى معين، وخاصة أن موضوع سعر الصرف لم يعد يشغل حيزاً كبيراً في تفكير المواطن بعد أن كان خلال العام الماضي يشكل حالة فوبيا لدى الناس فتصحو على سعر وتنام على سعر.
ويرى ياغي أنه مع عودة مدينة حلب وإعادة عجلة الإنتاج للمعامل المتوقفة سوف نشهد هبوطاً في سعر الصرف ولكن المعني فيه بالدرجة الأولى هو المصرف المركزي الذي يفترض أن يعطي إشارة بخفض السعر وهذا أمر يتعلق بسياسة عمله وما يراه مناسباً ولكن يفضل أن يعطي إشارة لسعر الصرف بالهبوط (للدولار) لأنه المعيار الرئيسي على مستوى معيشة المواطن، في ظل عدم وجود زيادة في الرواتب والأجور أو زيادة في إيرادات الخزينة العامة أو استثمارات داخلية أو خارجية تحقق عوائد على المدى المنظور، ومن ثم فإن الناس تعتبر سعر الصرف هو العامل الرئيسي في مستوى المعيشة ومن ثم هبوط سعر الصرف ينعكس على انخفاض الأسعار ورفع مستوى المعيشة. وكاقتصاديين نرى أن يقوم المركزي بدفع السعر للانخفاض بشكل مدروس على اعتبار أن لا أحد يملك دراسة حقيقية ودقيقة عن سعر الصرف التوازني الحقيقي هل هو أقل أو أكثر ولا أعتقد أن أحداً لديه هذه الدراسات بشكل مبدئي ما لم تثبت العوامل الأساسية المؤثرة في سعر الصرف، ولكن لربما رؤية المصرف المركزي أن ينتظر حتى يستقر الوضع الأمني والعسكري في مدينة حلب بشكل أوسع وتبدأ حركة عجلة الإنتاج في المعامل المتضررة كي يعطي المؤشر الحقيقي لخفض سعر الصرف وتثبيته بشكل مطلق عند مستوى محدد.

استقلال القرار في المركزي
أما الحديث عن تثبيت السعر لمدة 6 أشهر تلبية لمطالب التجار في أوقات سابقة، فاعتقد ياغي أن المصرف المركزي أصبح مستقلاً بقراره بشكل كامل ويريد أن يوضح أنه لو انخفض سعر الصرف قليلاً في السوق الموازي فهو كمصرف مركزي لن ينجر وراءه وخاصة أن عوائد الحوالات تتحسن بشكل كبير وهذا أمر إيجابي ينعكس على تحسين إمكانياته في التدخل لاحقاً ليفرض السعر الذي يريده لأن السوق السوداء بأضيق نطاق لها حالياً وهي أصغر من أن تجر المصرف المركزي وراءها وذلك بعد إعادة الدور للمصارف العاملة في سورية وتحجيم عمل شركات ومكاتب الصرافة.
ولفت ياغي إلى أنه لا يوجد تصور دقيق للسعر الذي يمكن أن ينخفض له سعر الصرف ولكن منطق الأمور يقول إنه ضمن نطاق 400 إلى 450 ليرة سورية سيكون مقنعاً ومقبولاً في هذه الظروف، كما أن التفكير بعودة السعر لما كان عليه قبل الأزمة لا يجب البحث فيه بعد أن توازن الاقتصاد الكلي مع تغيرات سعر الصرف لما فوق 400 ليرة، ولكن البحث عن سعر الصرف الحقيقي والتوازني يحتاج إلى دراسات دقيقة عندما تتوضح جميع المعلومات، بما يخدم الصادرات والمستوردات ومستوى المعيشة والمالية العامة والعجز.

انحسار المضاربة
بدوره رأى التقرير الاقتصادي الأخير الصادر عن مركز دمشق للأبحاث والدراسات «مداد» وجود عدة عوامل ساهمت في تحسن سعر الصرف مؤخراً، من بينها إعلان اتفاق التسوية في حلب بعد تحريرها على يد الجيش العربي السوري، وانحسار عامل المضاربة على الليرة السورية، عدا تكبد المضاربن المزيد من الخسائر مع التحسن الذي تشهده الليرة السورية، الأمر الذي أسهم في زيادة جانب العرض من القطع الأجنبي في السوق وذلك للحد من خسائر المضاربين، ولاسيما أن اتجاه التوقعات القصيرة الأجل حول سعر صرف الليرة يميل نحو المزيد من الانخفاض، إضافة إلى تزايد الثقة بالليرة السورية نتيجة استقرار سعر الصرف خلال الأشهر القليلة الماضية، وذلك مع استمرار الحكومة في اتباع سياستها المتشددة في ضبط المستوردات، ومتابعة مصرف سورية المركزي تدخله في سوق القطع الأجنبي عن طريق المصارف العاملة لتلبية الطلب التجاري وغير التجاري على القطع الأجنبي وفق ضوابط محددة، إضافة إلى ترشيد استخدام القطع الأجنبي المتاح لدى السلطات النقدية.

الوطن
الخميس 2016-12-22
  13:33:14
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
http://www.reb.sy/rebsite/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com

تزامناً مع جولة خميس..صحيفة حكومية تقترح آلية لكفاءة الجولات الميدانية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

ورشات تخصصية لتعزيز خبرات ومهارات الكوادر السياحية.. يازجي: دليل إسترشادي للمشاريع السياحية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©