(Fri - 21 Jul 2017 | 16:36:35)   آخر تحديث
محليات

يوسف: إنجاز المرحلة الأولى لمنطقة خلف الرازي نهاية العام الجاري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

وزير التربية: جهود كبيرة لترشيح مدينتي دمشق وحلب على قائمة المدن المبدعة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   محافظ حلب: تدارك الخلل في عمل جمعيات الإغاثة ومحاسبة المقصرين   ::::   يوسف: إنجاز المرحلة الأولى لمنطقة خلف الرازي نهاية العام الجاري   ::::   حرف تقليدية ومعرض للزهور في مشاركة السياحة بمعرض دمشق الدولي.. يازجي: نعمل على تشجيع شيوخ الكار   ::::   أوجاع حمص الخدمية في عناية الحكومة.. خميس: توفير الكهرباء خلال المدة المطلوب وإنشاء مكتب يعنى بذوي الشهداء   ::::   اعفاء رئيس مجلس الشعب هدية عباس.. والسبب ؟؟   ::::   مبادرة نوعية لوزارة العدل في سجن دمشق المركزي.. الناصر: هدفنا الأكبر ضبط الحالات الشاذة بالإضافة إلى النفقات وتوفير الأمان   ::::   النفط تطيح بمصالح المتلاعبين في أسطوانات الغاز.. التعاقد على تأمين سدات بلاستيكية لمنع الاستغلال والمتاجرة.. الحسين لسيريانديز: إنجاز قوي وإجراءاتنا للصالح العام ولاتعنينا مصالح البعض!!   ::::   التجاري السوري: جميع الصرافات أصبحت مستهلكة وعمرها التشغيلي انتهى   ::::   تدخل السورية للتجارة خفف خسارة مربي الدواجن من 15 إلى 9 ليرات للبيضة   ::::   رحيل رجل الأعمال السوري وهيب مرعي   ::::   صفعة لمعتمدي الخبز .. قرار بتحويل المخصصات إلى صالات السورية للتجارة وعبر سيارات جوالة.. والسؤال: هل يطال محافظات أخرى غير حماة ؟؟   ::::   اليكم رؤية الصناعة حول قياس الأداء الإداري لكوادرها   ::::   مدير السورية للنقل والسياحة: لا إحصائيات دقيقة عن الأرباح وننتظر تقارير اللجان التفتيشية   ::::   أخطاء علمية قاتلة بطلها مكتبات وأكشاك «تسرح وتمرح» خارج حرم الجامعات وضحيتها الطلاب!   ::::   إيرادات عقارات الزراعة من 700 مليون ليرة إلى 7 مليارات ليرة !   ::::   مجلس الوزراء يطلب من السورية للتجارة شراء البطاطا من المزارعين   ::::   ختام فعاليات مهرجان القلعة والوادي 2017 بحضور مميز للاعلامية اللبنانية فيرا يمين والشاعر اللبناني نزار فرنسيس   ::::   وزير النفط: مستحاثة في معرض دمسق الدولي عمرها يتجاوز الـ 66 مليون سنة   ::::   تسويق 261 ألف طن قمح بعد حصاد 700 ألف هكتار   ::::   الادارة المحلية ستعيد النظر في استثماراتها.. مخلوف: لنكافح الفساد   ::::   طلاب الجامعات يجددون آمالهم بالمطالبة بدورة تكميلية تراعي الظروف التي يعيشونها 
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
وزارة السياحة ترعى حفلاته ودار الأوبرا تستقبله وسانا تروج له.. ماذا يحتاج أكثر ليكون نجما؟!!
وزارة السياحة ترعى حفلاته ودار الأوبرا تستقبله وسانا تروج له.. ماذا يحتاج أكثر ليكون نجما؟!!

دمشق- سيريانديز

ربما كانت صحيفة الأخبار محقة عندما تحدثت عن اقتحام مغنّو الملاهي خشبة دار الأوبرا في دمشق، لدرجة لم يعد مستغرباً فيها أن يكرّم يسر دولي (1990 ــ الصورة) مسبوقاً بلقب "الشاعر الكبير"، وكيف تسلل اسم هذا الفتى إلى "ملتقى كلمات" الذي انطلق أمس برعاية وزارة السياحة في "قاعة المتنبي" (فندق داما روز).

وفي الوقت الذي تسخر فيه الكثير من الصفحات بيسر دولي... نجد أن وكالة سانا الرسمية الرزينة كانت أول من روج له منذ أكثر من عام عندما كتبت أن إحساسه المرهف و قربه من الوجدان العام بالإضافة إلى خروجه عن النمطية مكنّه من حجز مكان خاص به بين الشعراء الجدد رغم أنه ابتعد عن الاساليب المتداولة للانتشار الجماهيري مكتفيا بوسائل التواصل الاجتماعي ليسجل حضوره المتميز في اوساط الشباب متحولا الى ما يمكن وصفه بحالة شعرية أثبتت خصوصيتها من خلال اكثر من عشرة آلاف إعجاب يسجله المنشور الواحد للشاعر الشاب.

وبالعودة إلى بدء، فإن الزميل خليل صويلح كتب في الأخبار:"لا شك أن صاحب "على قلقٍ كأن الريح تحتي" قد احتج في قبره على ما آل إليه الشعر من احتضار وسوقيّة وابتذال. لفتنا لقب الشاعر الكبير، ففتشّنا عن معلومات تدلنا إليه، وإذا به "مطشوش" بغزارة في صفحات التواصل الاجتماعي واليوتيوب كأحد شعراء المرحلة الأفذاذ. ورغم أن عدد متابعيه على صفحته في الفايسبوك قد تجاوز 142 ألفاً، إلا أنه يتسم بالتواضع الجّم فهو يقول "لست بشاعر، أظنُّ أني فقط أكتب مشاعر"، لكن هيهات أن تنطلي هذه الفلسفة على معجبيه، خصوصاً أنه افتتح الملتقى بقصيدته "مايا" التي ما انفكّت "تتمدد" في تضاريس قلبه مثل عاصفة "داعش" حسب قوله. ويا لهول الأقدار حين نكتشف أن مايا هي حبيبته، وقد كانت على مقربة خطوات من المنصة، ما أجج تصفيق الجمهور"

ويتساءل أحدهم ساخراً: "هل هناك صلة قرابة بين يسر دولي والنعجة المستنسخة دوللي؟"، وتنصح إحداهن أن يكّرم هذا الشاعر من قبل جمعية "المرأة الذكية"، أو من "ألبسة ولانجري المحبة" وثالث" احذروا يسر دولي ومشتقاته". لكن "شاعر الأسيتون" حسب بعض توصيفاته، لا يلتفت إلى هذه التعليقات المغرضة، فهو"باقٍ ويتمدّد"!

في مقابلة معه على إحدى المحطات الإذاعية، أشار إلى أن الشعر لم يعد يحتمل عبارات مثل "يا سيدتي" غامزاً من نزار قباني لمصلحة ما يكتبه هو على غرار" يا كبير يا مصغرني/ يا أهم الناس يامهمشني"، بالإضافة إلى معلّقات أخرى نجدها في مدوّنته"حكي فاضي".

على المقلب الآخر، سنقع على حملة مضادة تسخر من هذه الظاهرة لتضعها في باب الإفرازات السلبية للحرب التي قلبت الموازين الثقافية وفتحت الباب على مصراعيه لمتسلقي الشعارات الوطنية، وتحويلها إلى باب رزق على هيئة جمعيات وملتقيات وأندية ثقافية.

 

سيريانديز
الأحد 2016-10-16
  10:22:48
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=52351
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
https://www.facebook.com/www.syriatourism.org/
http://www.sisc.sy/
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
http://www.reb.sy/rebsite/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com

شام fm في ذكرى انطلاقتها العاشرة.. يوسف: سبب النجاح هو احترام عقل المواطن ..وكل ما نحتاجه موجود في المدرسة الرحبانية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

حرف تقليدية ومعرض للزهور في مشاركة السياحة بمعرض دمشق الدولي.. يازجي: نعمل على تشجيع شيوخ الكار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©