(Mon - 14 Oct 2019 | 15:00:47)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://escan.gov.sy/
http://sic.sy/
محليات

القطان: صندوق الدعم يعيد الدولار الى مادون 625 ليرة بفضل الإعداد الجيد والتعاون مع المركزي والمشاركة الكثيفة ..

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

تحديد موعد امتحان هندسة العمارة الموحد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   الدبس يتوقع انخفاض سعر صرف الدولار الى مستوى قريب من السعر الرسمي.. ويؤكد.. /لابد من حزمة إجراءات/   ::::   وزير الصناعة:إبرام عقود بقيمة 203 مليارات ليرة وإقلاع 18 شركة عامة   ::::   القطان: صندوق الدعم يعيد الدولار الى مادون 625 ليرة بفضل الإعداد الجيد والتعاون مع المركزي والمشاركة الكثيفة ..   ::::   الدمج خفض تكلف إنتاح الطحين.. قاسم: 222 ليرة تقريباً قيمة دعم كيلو الدقيق التمويني حالياً   ::::   السويداء.. استلام نحو 1930 طنا من العنب العصيري   ::::   تحديد موعد امتحان هندسة العمارة الموحد   ::::   التربية تتجه لتحويل المدارس الصناعية إلى مراكز إنتاجية تدعم الاقتصاد الوطني   ::::   حملة التلقيح الوطنية الثانية ضد شلل الأطفال تنطلق عبر 967 مركزاً صحياً و2300 فريق جوال   ::::   منح /السورية للتجارة/ سلفة بقيمة 2 مليار ليرة على دفعات   ::::   مجلس الوزراء: تعزيز تواجد المؤسسات الخدمية في المنطقتين الشمالية والشرقية المحررتين من الإرهاب   ::::   دعم الليرة مبادرة وطنية.. وتعزيز الثقة بها واجب   ::::   محافظة اللاذقية: حريق وتهدم في أحد المنازل جراء اشتباك بين إحدى الدوريات المشتركة وأحد المطلوبين   ::::   تنظيف مجرى نهر بردى وفروعه في الربوة والمدينة   ::::   الصحة تطلق غداً حملة تلقيح وطنية ضد شلل الأطفال   ::::   برعاية الرئيس الأسد… تدشين محطة تحويل ضهر الجبل بالسويداء بكلفة ستة مليارات ليرة   ::::   100 شركة وطنية في معرض بغداد الدولي   ::::   بكلفة 18 مليار ليرة... 118 منشأة سياحية تعود للعمل   ::::   وسيم القطان: عندما فشل المخطط انسحب الأميركان تاركين الكرد لقمة سائغة للترك   ::::   وضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصادي   ::::   41 منشأة صناعية وحرفية ومعمل دواء خامس تدخل حيز الإنتاج في طرطوس 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
الريع المهدور !

رسام حمد

استفاقت دمشق بالأمس بعد ليلة ساخنة على إنفاق فاحش لمئات الملايين من الليرات التي دخلت إلى جيوب أصحاب المطاعم والفنادق ومنظمي الحفلات والمغنيين ومرابع السهر ومن يلف لفيفهم و يصنف تحت عنوانهم !

ليس هذا رأس السنة الميلادية الأول الذي يمر والبلد ترزح تحت الحرب، ولكنه ربما الأصعب، فالعاصمة في أسوأ أوضاعها الخدمية من ماء وكهرباء ووقود، إلا أن كل هذا لم يمنع شريحة «أثرياء « العاصمة من قضاء ليلتهم في الأماكن الفارهة مع الطرب والعشاء والأجواء المخملية، في وقت ثمة من يقبض بيديه على السلاح ليحمي فرحتهم باستقبال عامهم الجديد كما الكثير من العائلات والأسر التي فقدت معيلها وأطفال حرموا بيوتهم وأمهات فجعن بأولادهن.‏

طبعاً هي صور متناقضة ليوم رأس السنة.. كمناسبة نحترم ونجل ولكن تعكس واقع الحال لغياب صورة التكافل والتضامن الإجتماعي الذي تفرضه الحرب والذي يجب ألا يكون اختياريا في مثل هذه الظروف. ‏

تقول الوقائع أن أسعار تذاكر بعض الحفلات وصلت إلى 60 ألف ليرة وأخرى 50 و40 وأقلها 15 ألف ليرة للشخص الواحد وهذه الأسعار توضح ماهية وهوية ومواصفات الشريحة التي ارتادت هذه الحفلات وبالتأكيد ليس من ضمنهم موظفين ولا أحد من أصحاب الدخل المحدود , أما بعض الحفلات التي سجلت أرقاما قياسية لجهة الأسعار قد أغلق بعضها شباك التذاكر منذ الأيام الأولى للإعلان عنها. ‏

قد يقول أحدهم بأن من حق الناس أن تفرح وأن تعيش مناسباتها كما يحلو لها كدليل على حب السوريين للحياة وهذا صحيح فالجيش يضحي لأجل أن تستمر الحياة وأن يعيش الناس حياتهم ولكن ماذا لو خصص ريع هذه الحفلات لمن يستحقها وكان الحارس الأمين لها لسنوات ست مضت ويستعد ليكون 2017 عام الانتصار على الإرهاب.؟!‏

بكل الأحوال ولكل من احتفل على طريقته وحسب إمكانياته وظروفه الاجتماعية نقول كل عام وسورية بخير ، ولكن لمن سهر من موقع المسؤوليات الأخلاقية والوظيفية والوطنية لهؤلاء سلام عظيم عظمة أبناء الجيش وحراس الثغور وحامي الحياة العامة ...ولكن للحرب ثقلها وللاقتصاد أوجاعه وللترشيد دعاته الحكوميون الذين يصرون على ضغط النفقات مؤسساتياً وإدارياً ..ولكن لا سلطة على «البطر» الفردي الحر الذي لا نملك صلاحية التعرض له سوى بالدعوة إلى التراحم والتكاتف والتكافل الاجتماعي والاقتصادي.‏

إنها دمشق وأخواتها المكلومات تستحق وسطية البصر والبصيرة التي تعطي حماة الديار العزيمة والقوة ولذوي الشهداء ريع محق وللمتضررين والمهجرين إغاثة ترفع عن كاهل الدولة كتفاً عريضاً يبقيها صامدة إلى الخلاص المنشود من كابوس الارهاب‏

هامش اخير :لا أحد يمكنه ان يحصي عدد ما أطلقه المستهترون في السهرة ولكنها بالتأكيد كلفت الكثير ضد الإرهاب، وهذا هدر آخر اكثر سوءا.‏

رسام محمد- الثورة
الإثنين 2017-01-02
  14:48:52
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

95 بالمئة من طلبة كلية الإعلام لا يرغبون “بالصحافة”!
السياحة والسفر

أجنحة الشام والتوثيق الرياضي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©