(Wed - 26 Jun 2019 | 12:01:11)   آخر تحديث
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
محليات

تخريج أول دفعة مدربين وفق منهاج معايير التدريب الدولية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

إلغاء امتحانات علم الأحياء للشهادة الثانوية وإنهاء مهمة مشرف المجمع التربوي وإحالته إلى الرقابة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   وضع اللمسات الأخيرة على تعديل قانون حماية المستهلك.. مقترح بتعديل الحد الأدنى لغرامة المخالفات الجسيمة ليصبح مليون ليرة   ::::   الهيئة العامة لمجلس الأعمال السوري الإيراني تعقد اجتماعها.. تعزيز التكامل المشترك تجارياً واستثمارياً   ::::   التربية تنفي الإعلان عن موعد صدور نتائج /التاسع/..   ::::   فتح الطريق الواصل بين المنطقة الصناعية ودوار السجن المركزي في حماة   ::::   إلغاء امتحانات علم الأحياء للشهادة الثانوية وإنهاء مهمة مشرف المجمع التربوي وإحالته إلى الرقابة   ::::   العقاري: قبول تعهد من المقترض بتسديد القسط المترتب عليه للمصرف مباشرة بدل اقتطاعه من راتبه   ::::   الكهرباء تضع 12 مركز تحويل بالخدمة في الأحياء المحررة بحلب   ::::   اعتداء إرهابي بقذائف صاروخية على السقيلبية بريف حماة   ::::   وزارة السياحة.. تنشيط السياحة الداخلية وخلق مقاصد سياحية جديدة   ::::   تغييرات قادمة في تربية حلب .. العزب يعفي عدة أشخاص نتيجة التقصير وضعف الأداء   ::::   عملية تخريبية تستهدف خطوط المرابط النفطية في بانياس.. والوزير غانم يتفقد المصب   ::::   تمديد قبول طلبات المشاركة بمعرض الباسل للإبداع والاختراع   ::::   المصرف الزراعي في السويداء: صرف الدفعة الأولى من قيم القمح للمزارعين   ::::   ريف دير الزور.. وضع مخبز الشميطية الآلي في الخدمة بطاقة إنتاج 14 طناً يومياً   ::::   العقاري يطلب رفع سقوف القروض.. إلغاء شرط الادخار المسبق (الوديعة) لجميع أنواع القروض   ::::   بقيمة غرامات تتجاوز 4ر4 مليارات ليرة.. 970 قضية تهريب منذ شباط الماضي   ::::   382 سائق مخالف بتقاضي أجرة زائدة ضمن حملة /التموين/   ::::   100 باص نقل داخلي هدية من الصين إلى سورية   ::::   المركزي: ارتفاع سعر الدولار سببه حملة ممنهجة على سورية لإضعافها اقتصاديا 
http://www.
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
لا تسجيل ولا مؤتمتون

رسام محمد

لا يعطيك مشهد طوابير الطلاب المصطفين على نوافذ الإدارات على نية نيل مقعد علمي في جامعة دمشق، صورة تنم عن أنك أمام «معقل علمي» من أكبر مؤسسات البحث العلمي التي لم تستطع أن تنال من الأتمتة ولو نصيباً يسيراً،
في زمن يفخر أصحاب طنابر المازوت أنهم من جماعة «البطاقة الذكية» التي ألغت زحام التسجيل، ليأتي شخصياً إليك في منزلك..اللهم لا حسد..؟ في خضم البحث عن تذكرة مرور إلى شبابيك التسجيل في الكليات الجامعية، تستوقفك بيروقراطية الزمن الذي يأخذ من وقت الطالب الدراسي أكثر من 3 أسابيع دون التمكن من التسجيل، ليذهب الوقت منثوراً على أرصفة الانتظار والروتين القاتل ونقص الموظفين ومحدودية النوافذ وقلة الحيل عند من جلس غير عابئ بمصير طالب العلم المأسوف على مستقبله ، إلا إذا كان ثمة مفتاح للواسطة والمحسوبية أو الرشى لضمان التسجيل المفقود .؟ وعلى وقع آمال ووعود إدارة الجامعة التي تأمل أن تتحقق العام القادم بتخفيف الزحام، يبدو أن فرص القيام بأي خطوة من قبيل تطبيق الأتمتة ولو جزئياً معدومة، وهذا ما يظهر جلياً من نظرة التشاؤم والإحباط التي لا يخفيها القائمون على دفة المعلوماتية ومشاريع التطوير والتأهيل الرقمي والإداري، إذا لا يعدو الجواب عن سؤالنا: هل من بريق لتطبيق مشروع ما في مجال أو حيز ما ؟؟ بمط الشفاه وهرش فروة الرأس، ألا تنتظرون شيئاً، فالقوم نائمون، والشباب غير مكترثين..؟ وتعلو أصوات الطلبة في «معمعة» البحث عن أمل التسجيل مطالبة بافتتاح نوافذ إضافية وتعيين موظفين جدد لتخفيف العبء عليهم وعلى الموظفين الحاليين والإسراع في عملية التسجيل التي تتعقد كل عام، إذ يسجل كل طلاب الآداب في مبنى وحيد، هو مبنى العلوم الإنسانية، حيث توجد نافذة لكل قسم من أقسام الكلية ، يمر عليها الـ45 ألف طالب بالحد الأدنى، لتنتظم الطوابير وتتوازى بانتظار الوصول إلى النافذة.‏

وفي الخلفية مشهد آخر لشريحة واسعة من الطلاب الذين ترتبت عليهم رسوم يجب دفعها في المصارف حيث يضيع وقت آخر على حساب الدراسة .. قد تخرج رئاسة جامعة دمشق لتتحدث عن مشروعات وخطط وبرامج منها إسعافي وآخر استراتيجي، ولكن خطوة من قبيل «التنظيم» وحسن الإدارة والأتمتة لا تنال أي مبادرة وهي التي لا تحتمل أي أعباء مالية كبرى أو تمويل ماعدا استنفار طبيعي مع بداية كل موسم جامعي يجعل الأمور في نصابها ويستثمر طاقات العديد من الموظفين الذين لا يعملون أو مركونين كبطالة مقنعة تحت عباءة الوظيفة العامة .؟‏

هي حلول تقنية بسيطة لهذه المشكلة، لا تتعدى توزيع عملية تسجيل الطلاب على العديد من المباني، أو التسجيل المؤتمت عبر شبكة الانترنت، فما الضير بأتمتة التسجيل ..؟ وهل ثمة استحالة بأن يكون هناك بطاقة ذكية لكل طالب يسدد الرسوم ويسجل ويبادر للكشف ويعترض ويمارس كل إجراءاته الإدارية والمحاسبية والدراسية من خلالها...نأمل ألا يكون كلامنا إعجازاً عند من يعتبرون أنفسهم في خدمة الطالب..؟! هو مشهد يتكرر في كل الجامعات ولا ندري كيف لمعاقل البحث العلمي ان تجد حلولا علمية وتقنية لمشكلات البلد وهي أعجز من ان تنقل إداراتها وطلابها الى عصر المعلوماتية الذي حصلت على متطلباته قبل اي جهة أخرى في الدولة ? نجح مشروع البطاقة الذكية في قطاعات كثيرة ونأمل ان يصل قطارها الى محطة التعليم العالي‏

عن صحيفة الثورة
الأحد 2018-01-14
  03:21:46
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

سياسات تطفيش وزارية.. للإعلام..!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزارة السياحة.. تنشيط السياحة الداخلية وخلق مقاصد سياحية جديدة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©