(Thu - 18 Jul 2019 | 08:32:47)   آخر تحديث
http://www.
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
محليات

تنفيذ مشاريع طرقية في حمص تتجاوز قيمتها 11 مليار ليرة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

ضوابط ومعايير منح الإجازة الخاصة بلا أجر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   آن أوان عودة رؤوس الأموال الوطنية.. فريق غرف التجارة السورية يضع استراتيجية لإقناع رجال الأعمال المهاجرين بالعودة   ::::   إتلاف 800 كغ لحوم فاسدة تدخل في صناعة المرتديلا   ::::   22 شركة نسيج في معرض دمشق الدولي   ::::   22 شركة نسيج في معرض دمشق الدولي   ::::   مليار ومئة مليون ليرة قيمة التدخل الإيجابي للسورية للتجارة في طرطوس خلال 6 أشهر   ::::   مؤسسة الحبوب: استمرار عملية تسويق القمح في 39 مركزا وتسديد أثمانها للفلاحين   ::::   خطوط إنتاج وتجهيزات صناعية متطورة في معرض بروديكس   ::::   تركيب 9 آلاف خط هاتفي و11 ألف بوابة انترنت في حمص خلال 6 أشهر   ::::   التعليم العالي تعدل أحكام وقواعد الإعارة والإجازة الخاصة بلا راتب لأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات   ::::   السورية للاتصالات: عودة الاتصالات الهاتفية والانترنت بشكل كامل إلى دير الزور   ::::   إعادة فتح أوتستراد دمشق حمص عند مفرق معلولا بعد إغلاقه مؤقتاً بسبب حادث مروري   ::::   لجنة للتحقق من توافر اشتراطات السلامة من الحرائق وعوامل الإنقاذ في برج دمشق   ::::   التربية: لا صحة لتحديد موعد إعلان نتائج شهادة التعليم الأساسي   ::::   استلام الأقماح من فلاحي الحسكة في مراكز بديلة بالمحافظات ودفع نفقات النقل   ::::   المركزي يعلن تتمة أسماء المقبولين للتعيين من حملة الإجازة في الاقتصاد   ::::   أكثر من 58 ألف طن تقديرات إنتاج السويداء من الخضار والمحاصيل الصيفية   ::::   السورية للتجارة تعمل على استيراد المواد الأساسية ومبيعات الربع الأول تجاوزت الـ 15 مليار ليرة   ::::   المصرف الصناعي يطلق خدمة المجيب الآلي   ::::   علي غانم...الرجل الذي أدار«الصفر» !!!   ::::   تشكيل اللجنة المركزية للتصدير.. وإجراءات لتفعيل عملها لدعم وتنمية الصادرات   ::::   رشاد كامل.. يصف نسب نجاح البكالوريا 
http://www.
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
ماذا يفعل وزير الإعلام في ساحة الأمويين؟!

كتب : أيمن قحف
في بلدنا حوالي ثلاثين وزارة بحقيبة ، تزيد أو تنقص أحياناً نتيجة الدمج أو الفصل، وكل وزير لديه مكتبه في وزارته، حتى لو تعددت المباني التابعة للإدارة المركزية.
في مكتب الوزير، تتجمع الأمور وتتخذ القرارات وتدار الوزارة والمؤسسات التابعة لها والمديريات المركزية والفرعية، وكل ذلك يتم وفق القانون والتسلسل بالصلاحيات.
هناك حالة شاذة في هذا الخصوص، فعلى مدى عقود ينفرد وزير الإعلام بوجود مكتبين له في مبنيين مختلفين!، إذ يقع مبنى وزارة الإعلام في أوتستراد المزة- مبنى دار البعث حيث يتواجد الوزير صباحاً فيدير شؤون الوزارة مثل أي وزير..
بقية الوزراء إما يذهبون إلى بيوتهم ويعودون مساءً إلى مكاتبهم، أو يبقون إلى المساء لينجزوا ما عليهم من التزامات.
أما وزير الإعلام فهو يتحرك يومياً من أوتستراد المزة إلى ساحة الأمويين ليتابع أعماله في مكتبه بالطابق الأول في مبنى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، والسؤال هنا ماذا يفعل وزير الإعلام في هذا المبنى؟!.
هل يدير الوزارة من مكتب آخر فقط، أم هل تحتاج ظروف الهيئة لتواجد الوزير اليومي بها، ولماذا لا يكون له مكاتب في بقية المؤسسات الأخرى؟!


السؤال الأكثر أهمية: عندما يتواجد رأسان في مبنى واحد أو مؤسسة واحدة، هما المدير العام للهيئة المناط به صلاحيات الإدارة الكاملة قانوناً، والوزير المشرف على عمل المدير العام والهيئة، لمن ستكون الكلمة الأعلى، ومن سيدير الهيئة؟!
المشكلة ليست مشكلة الوزير الحالي، ولا السابق، بل هي قصة قديمة.. وربما عانى الوزير الحالي من تدخلات الوزير السابق أثناء وجوده في المبنى، لا سيما أن الوزير السابق أيضاً كان مديراً عاماً صعب عليه أن يتخلى عن دوره التنفيذي في الهيئة.
نعتقد أن هذه الأجواء تضيع الحالة المؤسساتية وتربك الصلاحيات، فلا يمكن تحديد أين ينتهي أو يبدأ دور كل من المدير العام أو الوزير، وقد شهدنا بحكم علاقة الصداقة والزمالة مع العديد من الوزراء والمدراء العامين في الهيئة أن تدخل الوزير -أي وزير- في الفترة المسائية يكون بكل التفاصيل التي يفترض متابعتها من المدير العام أو حتى من هو أقل منه مرتبةً.
صحيح أن أجواء ساحة الأمويين والمبنى -الذي تتجمع فيه كل أشكال "الدعم" والأناقة والجمال والفن- تبدو مغرية للتواجد الدائم، لكنها كحالة مؤسساتية تقلل من المستوى الرفيع للوزير وتهمش وتقلل صلاحيات المدير العام، ناهيك عن الهدر في المال واستهلاك طابق كامل كمكتب وزير وملحقاته في مبنى يعج بآلاف الموظفين، وكثيرون منهم لا يجدون طاولة يجلسون عليها!.
وربما كان من المفيد أكثر أن تنقل "القناة الإخبارية" إلى الطابق الأول ويعاد المبنى الذي تشغله إلى مالكه الأصلي كمركز تدريب لكلية الإعلام، لتتمكن الأخيرة من تخريج كوادر يرفعون سوية الإعلام السوري.
بكل تأكيد، سيتفهم السيد الوزير أن الأمر ليس شخصياً، وقد تكون فرصته لإصلاح واقع غير صحي سار عليه كل من سبقوه.

syriandays
0 2019-03-06
  04:22:01
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

مقال غاضب لعضو قيادة البعث...دخل الله يحذر :بلغ السيل الزبى

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

مدير السورية للسياحة: بدء التأسيس لمرحلة جديدة في قطاع السياحة الشعبية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©