(Sun - 20 Oct 2019 | 15:32:28)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://escan.gov.sy/
http://sic.sy/
محليات

مشاركات واسعة ضمن ماراثون التوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي -فيديو

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

إجراء الجلسة الأولى من الامتحان الطبي الموحد دورة تشرين 2019

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

الجيش العربي السوري يدخل قصر يلدا ويثبت نقاطه على محور تل تمر –الأهراس بريف الحسكة الشمالي الغربي

 ::::   إجراء الجلسة الأولى من الامتحان الطبي الموحد دورة تشرين 2019   ::::   د. خياط: الاستشارات الحكومية علاجية وليست وقائية.. وبرنامج الجدارة القيادية كوصفة واحدة لجميع المرضى !   ::::   توضيح من وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية..   ::::   الجيش اللبناني يدعو المتظاهرين للتعبير بشكل سلمي عن مطالبهم   ::::   السيد نصر الله: على جميع اللبنانيين تحمل المسؤولية أمام الوضع الخطير الذي يواجهه البلد   ::::   شركة تجفيف الخضار في سلمية تبدأ التعاقد مع مزارعي البصل للموسم المقبل   ::::   محافظة دمشق تبدأ تزفيت شارع الخرطوم   ::::   المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية ترد ؟! .. بينما ورشاتها تواصل صيانة الطرق المعبدة حديثاً   ::::   أسعار المطاعم لم تعد محررة !   ::::   افتتاح سوق السقطية بمدينة حلب القديمة بعد إعادة تأهيله   ::::   تراجع أسعار الذهب   ::::   شروط التقدم إلى مفاضلة التعليم المفتوح للحاصلين على الثانوية في عام القبول نفسه   ::::   مصادر جامعية: لا يتم تفصيل اختصاصات على مقاس أحد في مسابقة الدكتوراه !   ::::   /عملتي قوتي/ في غرفة صناعة دمشق.. الدبس يؤكد أن مبادرة دعم الليرة تسير بقوة.. وحمشو يحذر.. ؟   ::::   الجمعية السورية لحوادث الطرق تدخل على خط انتقاد وزارة النقل.. ؟   ::::   بخبرات وطنية.. السورية للنفط تعمل على تأهيل عدة آبار في البادية التدمرية   ::::   وزير الأشعال العامة والإسكان: دراسة تأمين مساكن لأسر الشهداء والجرحى بمختلف المحافظات   ::::   إدراج سورية ضمن قائمة البلدان التي تتمتع بالامتيازات الجمركية للاتحاد الاقتصادي الأوراسي   ::::   إنفاق أكثر من مليار ليرة على المشاريع الاستثمارية في حسياء الصناعية   ::::   أكثر من 90 ألف طن قطن تقديرات الإنتاج للموسم الحالي   ::::   طرح 15 مشروعاً سياحياً للاستثمار في اللاذقية 
http://www.
أرشيف من اللاذقية الرئيسية » من اللاذقية
إذا صمتت (أم الطرب) فهل سيصمت التاريخ ؟

سيريانديز – مكتب اللاذقية - رشا ريّا

تركوا أحلامهم تحت الركام في حلب وهم راحلين ،  نظروا إلى الخلف فرأوها تلوح لهم مودعةً بذات المناديل التي رافقت "قدودهم" و ليالي أنسهم فيها، لكن ، لا خطوة تشبه أخرى .

 الخطوة الأولى رحيل عن طفولة في أزقتها ،  والثانية عن مقعد في مدرسة مُعمّدٍ بخربشات المراهقة و الثالثة ترتل ياسين و تطلب السماح من قبور الأحبة .. لا خطوة تشبه أخرى.

في اللاذقية- إلى حيث وفدوا- كان الهواء بحرياً رطباً لا يحمل رائحة البهارات وليست له قدرة على إيصال نغمات  الحجاز و البيات، لكنهم -وكما عهدهم الشارع السوري دائماً- كانوا قادرين على إثبات أنفسهم, طوّعوا المدينة الكسولة  بأيديهم التي لا تجيد إلا البناء، فأعادوا تأسيس منشآتهم التي أبادتها الحرب  ولو على نحو متواضع, كيف لا وهم أبناء المدينة الصناعية- التجارية العربية الأولى.

وعملاً بمبدأ الكارما (العاقبة الأخلاقية) سَخّرَ القدر للاذقية  أن تحتضن أهل حلب وكأنما الكون وأرواح آلاف الأرمن تقول لحلب "شكراً يا شهباء" ولو بعد مئة عام على المجزرة.

التعايش "اللادقاني_ الحلبي" كسا معالم المدينة و بات جزءاً منها،  أتت الهدنة فاستبشر بعض الحلبيين خيراً وعاد لمدينته, لم يكادوا يصلون حتى عادت حلب لتنزف وجراحها السابقة لم تلتئم بعد, بعضهم لقي مصرعه وأضحى رماداً فوق حطام منزله, وبعضهم بات خبراً تتسابق وسائل الإعلام لتغطيته مختارةً العنوان الذي يتوافق مع مشغليها ،  ومقتبسةً من المعاجم مفردات الإنسانية التي  تشاء, لتنتشر الصور المأساوية لأشلاءٍ وأجسادٍ غضة  استهدفها ارهاب أسود ، وكأنما يصرّ نيسان بين الحين والآخر على استرجاع مشاهد (قانا) , صراخ الأطفال.. ولطم الشيوخ, وما من مفردات تصف ما فعلته أو قالته أمٌّ لم تكن النار برداً وسلاماً على أولادها, علَّ العالم يسمع ولكنهم صمٌّ, عميٌّ, بكمٌّ لا يفقهون.

بكت اللاذقية حلب, بكتها بعيون أطفالٍ توجب عليهم العمل ليعيلوا عائلاتهم المنكوبة الوافدة, بكتها بعيون كل رجلٍ خسر عمله ولكن ابتسامة الرضا على وجهه تعكس ثقته بأنه سيعود.

اللاذقية كما كل سوريا لعنت تلك الإمبراطورية الحاقدة على حلب, الإمبراطورية العثمانية الجديدة التي تدفع كافة مصاريف عزرائيل وأتباعه, الإمبراطورية التي تريد حلب أثراً بعد عين علّها تجد طربوشها الضائع تحت أساسات المدينة القديمة, وترد الصفعة صفعات للحلبيين الذين تحدوها قبل قرن من الآن ، لكن هيهات .

يوم نهضت حلب بذاتها على مفترق حضارات وعداوات, وأسست للفكر منابر, لم ترتجِ من أحدٍ معونةً ولم تستجدِ صلاة, لكنها اليوم بأمس الحاجة لتسمع صوت كل سوري, وكل إنسان: كلما رحبّت بنا الروض قلنا حلب قصدنا وأنت السبيل .

سيريانديز
الإثنين 2016-05-09
  12:57:17
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

95 بالمئة من طلبة كلية الإعلام لا يرغبون “بالصحافة”!
السياحة والسفر

أجنحة الشام تنفذ «التدخل الإيجابي» لحفظ كرامة السوريين المسافرين عن طريق مطار بيروت بتسيير رحلات يومية بين بيروت ودمشق

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©