(Thu - 21 Jun 2018 | 07:08:47)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/search/top/?q=%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%AD%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%26%20tourism%20in%20syria
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
محليات

هل تستعيد أشجار الغوطة خضرتها؟.. إبراهيم: لن يكون هناك توسع أفقي في الغوطة واليوم سنبدأ بتأهيل الطرقات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

النقل تطلق خدمة نظام الحجوزات المالية المركزي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   هل تستعيد أشجار الغوطة خضرتها؟.. إبراهيم: لن يكون هناك توسع أفقي في الغوطة واليوم سنبدأ بتأهيل الطرقات   ::::   بدء المرحلة الثالثة من أعمال التأهيل والترميم للأسواق القديمة بحمص   ::::   الآثار والمتاحف: نعد ملفاً عن الآثار المسروقة من قبل الإرهابيين لتقديمه إلى اليونسكو والانتربول   ::::   مجلس الوزراء: قروض بمزايا تفضيلية وإعفاءات لمعامل منتجات الثروة الحيوانية وتخفيض الرسوم الجمركية على استيراد الأعلاف   ::::   رئيس الحكومة يعين عمر الكناني مديرا عاما لهيئة الموارد المائية   ::::   وزير الزراعة يكلف المهندس أوفى وسّوف بتسيير أمور هيئة تطوير الغاب   ::::   ألف منحة دراسية في الجامعات الهندية والتقديم لغاية 24 الجاري   ::::   سورية وإيران تبحثان تطوير التعاون الاستراتيجي في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية   ::::   مؤسسة الحبوب تستلم 98 ألف طن من القمح.. قاسم:35 مركزاً موزعاً في مختلف المحافظات   ::::   السياحة تطرح مطعما على البحر في بانياس للاستثمار   ::::   في ثاني أيام عيد الفطر.. وزير الزراعة يزور العمال المناوبين في منشأة دواجن صيدنايا ومبقرة الغوطة   ::::   اجتماع موسع لوزير الاقتصاد مع إدار مؤسسة المناطق الحرة واللجنة العليا للمستثمرين   ::::   فندق شيراتون حلب في الخدمة بطاقة تستوعب 250 نزيل   ::::   النقل تطلق خدمة الاستعلام عن أي مركبة   ::::   الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع السيدة خديجة بطرطوس   ::::   مبيعات الإسمنت 25,9 مليار ليرة في خمسة أشهر .. إبراهيم لـ«سيريانديز» : رفعنا الطاقة الإنتاجية لشركاتنا إلى 3,3 مليون طن سنوياً   ::::   تحسن طفيف بمبيعات الذهب في نهاية رمضان .. والاستقرار العالمي رافقه استقرار محلي   ::::   تغذية جميع الصرافات التابعة للمصرف التجاري السوري خلال العيد 
http://www.
http://www.
أرشيف من اللاذقية الرئيسية » من اللاذقية
بين الإبقاء عليها كمدرسة أو تحويلها إلى متحف .. مدرسة جول جمال مغلقة حتى اشعار آخر

سيريانديز – تمام ضاهر

ما تزال مدرسة الشهيد البطل جول جمال باللاذقية ، والتي احتضنت الطالب الفذ حافظ الأسد خلال سنوات دراسته الأولى قيد الإغلاق منذ سنوات .

المدرسة العريقة التي شهدت باكورة كفاح القائد الأسد الوطني ، ونضاله الطلابي مغلقة حتى اشعار آخر، فيما تتجاذبها أهواء أكثر من جهة رسمية،  ترى في الاستحواذ عليها مصلحة لها ، وذلك نظرا لموقعها الهام في قلب الوسط التجاري بالمدينة ( ساحة الشيخ ضاهر ) ، ناهيك عن مساحتها الكبيرة ، وطابعها المعماري الذي يزيد عن 100 عام.

مراسلات للاستحواذ ..

ما بين مديرية الآثار والمتاحف ، ومديرية تربية اللاذقية،   جرت مراسلات عديدة،  حول استبدال موقع المدرسة  الحالي بقطعة أرض مخصصة لإشادة متحف ، وتقع بالقرب من المركز الثقافي الجديد ، وهو موقع يمكّن مديرية التربية بحسب إحدى المراسلات  ،  من تأمين مقريشرف وبشكل تقني وحديث،  على إنجاح العملية التربوية ، ويوفر ميزانية ضخمة لشراء أرض لبناء مقر جديد للمديرية في مركز المدينة ، مع الأخذ بعين الاعتبارأن المدرسة خالية من الطلاب منذ أعوام وحتى تاريخه ، وذلك بسبب أعمال التميم والصيانة المتوقفة منذ سنوات أيضاً.

يتابع الكتاب فيقول : إن المدرسة لم تعد تلبي احتياجات تطور تقنيات وأساليب العملية التدريسية ، من حيث ادخال التعديلات المعمارية عليها لأنها مسجلة أثرياً على لائحة التراث الوطني بموجب قرار وزارة الثقافة رقم 195 /أ تاريخ 11- 4 2007 .

ويخلص كتاب مديرية تربية اللاذقية إلى اقتراح الموافقة على مبادلة أرض المتحف المقترح الملاصق لمديرية الثقافة مقابل مدرسة جول جمال لأنه يحقق مصلحة التربية ، على أن تتم عملية الاستلام والتسليم بشكل قانوني وفق محاضر أصولية ، بعد صدور الموافقة النهائية من الجهات المعنية ، الأمر الذي لم يحصل بسبب رفض وزير التربية الموافقة على الاستبدال .

ما يقوله الواقع ..

  ورد في كتاب مديرية آثار اللاذقية رقم 1172 / ص بتاريخ 13- 12- 2016  : إن تأخر إشادة المتحف المقترح لمدة 43 عاما ، على أرض العقار رقم 506 – 507 منطقة طوق البلد العقارية بمساحة 9 دونم ، والملاصقة للمركز الثقافي الحالي شجع العديد من الجهات العامة والخاصة لطلب اشغال الأرض كما تم تخريب جزء من السور المعدني سابقاً ، كما أن بناء هذا المتحف على الموقع المشار إليه سيكلف مديرية الآثار أكثر من مليار ليرة سورية غير متوفر منها شيء .

ويتابع الكتاب فيقول : هناك حالة استثنائية ومصلحة وطنية عليا تتمثل بإيجاد متحف وطني جديد يظهر الإرث الثقافي والوطني لمدينة اللاذقية ويشكل عنصر جذب سياحي وثقافي في قلب المدينة ، حيث ان مدرسة جول جمال تقع على العقار 149 منطقة الشيخضاهر ، جانب ساحة الشيخضاهر التاريخية الأهم بالمدينة ، وهي عبارة عن بناء تاريخي قديم عمره 100 عام ، وتتألف من طابق أرضي وأول ومؤلفة من عدة قاعات ، مع ساحة خلفية ، كما أن مساحتي الأرض متقاربة .

ويقترح الكتاب المشار اليه مبادلة أرض المتحف مقابل تحويل مدرسة جول جمال لمتحف وطني،  لأسباب عدة منها خلوها من الطلاب وأعمال الصيانة والترميم المتوقفة مع العملية التدريسية ، وعدم تلبية المدرسة لاحتياجات تطور تقنيات العملية التدريسية من حيث ادخال التعديلات المعمارية كونها مسجلة أثرياً ، ناهيك عن وجود آلاف القطع الأثرية التي تنتظر عرضها في متحف وفق شروط صحية ، عدا عن الموقع الاستراتيجي للمدرسة على الساحة الأهم في المدينة وبناؤها التاريخي التراثي المميز .

ويخلص الكتاب فيقول : إن الاستبدال يوفر سنوات من الزمن في بناء المتحف المقترح ، ويوفر ميزانية ضخمة لبنائه ، مقابل الاكتفاء بالترميم لتحويل المدرسة الى متحف ، استثمار قاعات ومساحات وباحة المدرسة في عرض القطع الأثرية وفي الهواء الطلق .

ما تختزنه الذاكرة ..

ثمة رأي ثالث يعبر عما تختزنه ذاكرة أبناء المدينة ، حول جول جمال البطل والمدرسة  ، واحتضانها مسيرة الطالب الفذ حافظ الأسد ، عن هؤلاء يقول عضو مجلس الشعب السوري الأسبق د. ثائر قدسية : إن مدرسة جول جمال بُنيت لتكون مدرسة ، وقيمتها الحقيقية تنبع من عدة نواحٍ ،

كونها المدرسة الأكبر في المدينة والأعرق والأقدم  ، ولها قيمة وطنية فمنها كانت تخرج المظاهرات الطلابية المطالبة بالاستقلال ، وأيضاً المطالبة فيما بعد بالإصلاح ، إبان ثورة آذار المجيدة ، وكان ممن قادوا تلك المظاهرات الرئيس الخالد حافظ الأسد .

ويضيف د. قدسية : هذه المدرسة هي ذاكرة للأجيال المتعددة التي تعلمت فيها ، ومعظم هذه الأجيال تحمل في ذاكرتها ذكرى طيبة لها ، وعلى رأس هؤلاء الرئيس الراحل حافظ الأسد .

عدا عن أن المدرسة بما تحمله من تسمية هي تخليد واحترام لروح الشهيد البطل جول جمال البطل التاريخي ، الذي يشكل مصدر فخر لمدينة اللاذقية ، وأبناء اللاذقية لا يقبلون أن يمحى اسم الشهيد البطل مع تغييب هذه المدرسة .

لا تصلح المدرسة لإنشاء متحف كون قاعاتها صغيرة وصفية ومخصصة للعملية التدريسية .

لنا كلمة :

بناءً على ما تقدم نطالب بالاسراع في تحديد مصير مدرسة الشهيد البطل  جول جمال ، واتخاذ قرار نهائي يحفظ ارثها التاريخي ، بما يحقق مصلحة اللاذقية المدينة والارث والذاكرة ، مع التشديد على عدم الإبقاء على نوافذها مشرعةً تلعب فيها أصابع الهواء والأهواء ..

سيريانديز
الخميس 2017-07-13
  02:52:27
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.reb.sy/rebsite/
http://www.
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

بعد غياب 14 عاماً اجتماع الأمانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب يعود إلى دمشق

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

80 بالمئة من المنشآت السياحية عاودت عملها في ريف دمشق

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2018
Powered by Ten-neT.biz ©