(Fri - 28 Jul 2017 | 15:04:31)   آخر تحديث
محليات

/نسمة أمل/ تقدم الشكر لـ 290 شخصاً من أسر وجرحى الجيش العربي السوري في السويداء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

نصف طلاب المفتوح يتوارون عن الأنظار في الفصل الثاني!!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   نصف طلاب المفتوح يتوارون عن الأنظار في الفصل الثاني!!   ::::   /نسمة أمل/ تقدم الشكر لـ 290 شخصاً من أسر وجرحى الجيش العربي السوري في السويداء   ::::   دراسات مشاريع البناء والإعمار ضمن جناح وزارة الأشغال في معرض دمشق الدولي   ::::   الأحد انطلاق امتحانات الدورة الثانية للشهادة الثانوية.. وزير التربية لسيريانديز: اتخذنا جميع الاجراءات.. وعدد المسجلين قدر بـ 101082 طالباً وطالبة   ::::   رئيس الحكومة يجتمع مع المحافظين بحمص: رؤية استراتيجية متكاملة تكون الأداة التنفيذية للمشروع الوطني للإصلاح الإداري   ::::   طار من دون مكيفات وخدمات دون المستوى.. والحل التحضير لدراسات جديدة ورمي أخرى نفذتها وزارة سابقة وثالثة لشركة ضخمة عالمية منذ 2002   ::::   قضاة حلب يطالبون بتحسين واقعهم المعيشي والوظيفي.. ووزير العدل: إعادة هيكلة العمل الإداري في العدليات   ::::   وزير التعليم العالي: تزويد مشفى تشرين الجامعي بأجهزة طبية نوعية تخدم المواطنين وتسد النقص الحاصل في بعض المستلزمات   ::::   إخماد حريق نشب في حراج جبلية بقرية عين الشرقية في طرطوس   ::::   وزير المالية: تسهيل وإنجاز معاملات المشاركين في معرض دمشق الدولي بالسرعة المطلوبة   ::::   تعيين مدير جديد لمشفى الاطفال بحلب.. وانهاء تكليف مدير عام مؤسسة الصناعات الهندسية   ::::   تأهباً لمعرض دمشق الدولي.. وزير النقل يجول ليلاً على العمال المنتشرين لصيانة وتأهيل طريق المطار   ::::   الحكومة تحدد سعر صرف الدولار في الموازنة العامة للدولة لعام 2018 بـ 500 ليرة سورية.. حاكم المركزي لسيريانديز: منع الترشيد القسري للإنفاق.. ودعم للقطاع العام   ::::   تداولات بورصة دمشق 711ر13 مليون ليرة والمؤشر ينخفض 20ر22 نقطة   ::::   مدير عام مؤسسة الإسكان: ؤى لإعادة هيكلة المؤسسة.. تغطية فجوة التمويل مسؤولية الشركات العقارية وهيئة الإشراف على التمويل العقاري   ::::   الألق يعود إلى المناطق السياحية.. الوزير يازجي: بلودان 2017 انطلاقة لمهرجانات سياحية في جميع المصايف   ::::   مطالبات برفع سوية الواقع الخدمي في أحياء وشوارع المدينة   ::::   مشاركون في ورشة عمل: المصارف السورية تواكب تطور المصارف العالمية وتستخدم المعايير الدولية الأفضل   ::::   اقتصاديات التفوق   ::::   وفد روسي تجاري الى سورية خلال فترة معرض دمشق الدولي 
أرشيف أخبار المال والمصارف الرئيسية » أخبار المال والمصارف
توقع أن تؤمن الحكومة مليار دولار عبر سندات الخزينة بفائدة 5%

دمشق- سيريانديز

ينوي المصرف المركزي إصدار شهادات إيداع بالعملة الأجنبية يتم من خلالها استقبال جزء من الأموال السورية في الخارج وإعطاؤها فائدة جيدة أعلى من دول الجوار يمكن أن تصل إلى 5%، واستخدامها في تمويل شراء الطاقة اللازمة للمصانع. علماً بأن موضوع طرح سندات الخزينة كان مطلباً للعديد من الخبراء والمتابعين للشأن النقدي

وللتعليق على الموضوع، بيّن أستاذ النقود والمصارف في كلية الاقتصاد بجامعة دمشق، الدكتور علي كنعان، أن طرح سندات خزينة وشهادات إيداع بفائدة 5% كفيل بتأمين نحو مليار دولار أميركي للحكومة، وهو رقم مهمّ جداً في الوقت الراهن، ويؤمن الحاجة المطلوبة من الطاقة لفترة جيدة، مبيناً أنه من الأفضل تحديد فائدة بنحو 6%، ما من شأنه رفع الرقم المتوقع تحصيله بالقطع الأجنبي.
علماً بأن سندات الخزينة وشهادات الإيداع، إنما هي أوراق دين تطرحها الحكومة للمصارف والجمهور، لتأمين الأموال التي تحتاج إليها، مقابل دفع فوائد على هذه الأموال المستدانة من المصارف والجمهور، وهي تلقى رواجاً لكونها عديمة المخاطر، لأن الدين تضمنه الحكومة، لذا تسعى المصارف والمؤسسات المالية والمستثمرون إلى شراء هذه الأوراق لتخفيض مستوى المخاطر في استثماراتهم، وتنويعها، وهذا سبب انخفاض معدلات الفائدة لهذه الأوراق المالية، كما يمكن للحكومة أن تشتري هذه الأوراق من المصارف والجمهور لضخ السيولة في السوق.
وبالعودة إلى الخبير النقدي، فقد نوهّ كنعان بأن الاكتفاء بتمويل الطاقة، أمر غير كاف، بل يجب استخدام آلية طرح سندات الخزينة وشهادات الإيداع لتمويل مستوردات مستلزمات الإنتاج، بدل من لجوء التجار والصناعيين إلى السوق الحرة لتأمينها، فالانعكاس على الاقتصاد أفضل عندما تقوم الحكومة هي بالتمويل عبر طرح سندات الخزينة بالدولار، وبذلك تقوم الحكومة بسحب الدولار ممن لديهم فائض وإيداعات، في الداخل، ومن يرغب في ضخ الدولار في السوق من الخارج، وإعادة توجيهها وتوظيفها في العملية الإنتاجية، من خلال تمويل مستوردات مستلزمات الإنتاج.
وشدّد كنعان على ضرورة ألا تخشى الحكومة شيئاً لدى لجوئها إلى هذه الطريقة (شهادات الإيداع وسندات الخزينة) في تمويل المستوردات وتأمين الطاقة ليس للصناعيين فقط، بل للاستخدامات المنزلية، وخاصة الكهرباء، لأن ذلك يساهم في تخفيض تكاليف الإنتاج، بشكل حقيقي.
كما طالب كنعان باللجوء إلى طرح سندات خزينة بالليرة السورية، بغية زيادة الرواتب والأجور، لتعزيز جانب الطلب في الاقتصاد، الذي هو اليوم في أدنى مستوياته، وهذا أمر غير صحي اقتصادياً، مؤكداً أنه ما من مسوّغ لقلق الحكومة حيال رفع الرواتب عبر التمويل بالعجز، حتى لو قامت بطبع العملة لتمويل الزيادة، فهذا لن يؤثر في التضخم كما يتم تسويق الأمر، مؤكداً أن رفع الرواتب 100% اليوم لن يزيد التضخم بأكثر من 10% في أسوأ الأحوال، لكن بشرط ألا تقوم الحكومة برفع أسعار حوامل الطاقة كما كانت تعمل في الأوقات السابقة، ما يسبب ضياع الفائدة من زيادة الرواتب، لأن التضخم كان يحصل ليس بسبب الزيادة في الرواتب وإنما بفعل رفع حوامل الطاقة، ومن ثم رفع تكاليف الإنتاج، والأسعار.
مؤكداً أن الحدّ الأدنى للأجور والرواتب اليوم يجب أن يكون 250 ألف ليرة سورية، لذا فرفع الحد الأدنى اليوم إلى 60 ألفاً، بمضاعفته، لن يسبب طلباً فائضاً في الاقتصاد، إذ إن متطلبات الغذاء للأسرة تفوق هذا الرقم بنسبة مهمة، ومن ثم تبقى الزيادة غير كافية لتلبية الاحتياجات، على حين الطلب يتحرك قليلاً، لكنه يريح الأسرة السورية اليوم، والمواطن الذي تحمل وما زال يتحمل ظروف الحرب، ما يجعله يستحق تحسين دخله، وهذا مطلب أبعد من اقتصادي، على حدّ تعبير كنعان. مبيناً أن طرح سندات خزينة بالليرة السورية لتأمين ألف مليار ليرة سورية، من شأنه إعادة توزيع السيولة في الاقتصاد، ممن راكموا الأموال ويعملون على تهريبها، باتجاه توظيفها في المصارف وتمويل زيادة الرواتب، فتظهر العملية كإعادة توزيع للسيولة النقدية، وإعادة توظيفها، وهذا أفضل من اللجوء إلى طباعة العملة، ريثما يتحسن الإنتاج، مؤكداً أن سياسة الحكومة اليوم تركز على سياسات جانب العرض، أي تحفيز الإنتاج عبر التسهيلات والمزايا والإعفاءات ودعم الصناعة المحلية، وهذا أمر جيد جداً، والهدف منه بشكل أساسي توجيه الإنتاج إلى التصدير لتأمين القطع الأجنبي، ومن ثم ما يهم هو دخل المواطن في الأسواق الخارجية المستهدفة، إلا أن الاقتصاد لا يستقيم عند هذا الحدّ، فالمطلوب سياسات من جانب الطلب لتحفيز استهلاك الأسر السورية عبر زيادة الرواتب بشكل أساسي.
لا ننسى التنويه إلى ضرورة تأمين تعويضات لغير الموظفين، والعمل جدياً وبشكل سريع على تشجيع الاستثمار العائلي والمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر.

الوطن
الأربعاء 2017-04-19
  10:46:06
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=52351
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
https://www.facebook.com/www.syriatourism.org/
http://www.sisc.sy/
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
http://www.reb.sy/rebsite/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com

شام fm في ذكرى انطلاقتها العاشرة.. يوسف: سبب النجاح هو احترام عقل المواطن ..وكل ما نحتاجه موجود في المدرسة الرحبانية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

الألق يعود إلى المناطق السياحية.. الوزير يازجي: بلودان 2017 انطلاقة لمهرجانات سياحية في جميع المصايف

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©