(Tue - 21 Nov 2017 | 07:12:07)   آخر تحديث
http://syriandays.com/dhl.pdf
https://www.facebook.com/search/top/?q=%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%AD%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%26%20tourism%20in%20syria
محليات

200 باص نقل داخلي إلى دمشق قبل نهاية العام .. ميداني: للخطوط الأكثر ازدحاماً ومعها مجموعة فنية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

التربية: حريصون على تأمين مستلزمات العملية التربوية في حلب وضمان استقرارها

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   200 باص نقل داخلي إلى دمشق قبل نهاية العام .. ميداني: للخطوط الأكثر ازدحاماً ومعها مجموعة فنية   ::::   مجلس الشعب يقر مشروع قانون خاصا بالبريد: سرية البعائث البريدية مصونة   ::::   التربية: حريصون على تأمين مستلزمات العملية التربوية في حلب وضمان استقرارها   ::::   مؤتمر للجودة السياحية.. تأهيل متخصصين بتفتيش وتدقيق جودة الغذاء   ::::   أسعار جديدة لعبوات المتة وترقب طرحها بكميات كييرة   ::::   تصريحات «سوبّر» .. والمواطن... ؟!!   ::::   البدء بتعزيل سرير وضفتي مجرى نهر العاصي في مدينة حماة   ::::   مشروع قانون جديد خاص بالبريد تحت قبة مجلس الشعب   ::::   الحسن: تأمين المصادر المائية اللازمة لمؤسسات مياه الشرب.. الغربي: خلال أيام أول مجمع لبيع الألبسة الجاهزة في الصالحية بدمشق   ::::   إعانات ومساهمات مالية لـ 3 محافظات بقيمة تجاوزت 499 مليون ليرة   ::::   وزير الاقتصاد: عودة 80 بالمئة من المنتجات السورية للتصدير.. وزيادة حجم التبادل التجاري مع السودان   ::::   أمية للدهانات تنتج 420 ألف غالون وتبيع بـ 6ر1 مليار ليرة   ::::   الشؤون الاجتماعية والعمل تصدر التصنيف الوطني الجديد للإعاقة   ::::   التحضير لمسابقة لتعيين خريجين من كلية السياحة.. يازجي: الاعتماد على كوادر متخصصة في قطاع السياحة   ::::   استثناء القروض الشخصية الممنوحة من /التوفير والتسليف الشعبي/ من أحكام رصيد المكوث   ::::   عن مشفى البيروني وأبطال لا يسمع بهم أحد؟!   ::::   الكهرباء تعود إلى حلب اليوم والتقنين 3 ساعات نهاراً   ::::   800 مليون ليرة لاستكمال أعمال محطة معالجة الصرف الصحي بجديدة الخاص ووضع حجر الأساس لمخبزين في قرحتا ودير قانون   ::::   الغربي يطلب من /عمران/ تأمين احتياجات الجهات العامة والخاصة من مواد البناء   ::::   وصول كميات من الطاقة الكهربائية من سد الفرات إلى الحسكة 
http://www.
أرشيف أخبار اليوم الرئيسية » أخبار اليوم
ما قصة التنجيم في المكتب المركزي للإحصاء ؟!!

دمشق- سيريانديز

طغى غياب الرقم الإحصائي الدقيق وعدم كشفه من قبل المكتب المركزي للإحصاء على ندوة الأربعاء التجارية، إضافة إلى البطاطا بعد غلائها الجنوني، حيث أكد بشار القاسم- مدير إحصاءات التجارة الخارجية والأسعار في المكتب المركزي للإحصاء أن ارتفاع أسعارها و البندورة مثلاً ليست دليلا ًعلى التضخم وإنما تعد مؤشراً فقط على ارتفاع منسوب سعر هذه المواد، التي لا تؤثر حسب قوله على موازنة الأسرة باعتبار أنها لا تأكلها يومياً، ليأتيه الجواب سريعاً من إحدى السيدات الحاضرات بالتأكيد على أنها تؤثر على نحو كبير ولا سيما أنها لا يمكن الاستغناء عنها في المطبخ الأسري، الأمر الذي لم يرغب في الخوض فيه ولا سيما أن البطاطا أطاحت بالرقم الإحصائي الغائب عن طاولة غرفة التجارة بعد حضورها القوي في مداخلات الحضور، لينهي الحديث بقوله: إن المكتب المركزي للإحصاء لا يتدخل في تسعير البطاطا وأي مادة أخرى، وهنا قاطعه منار الجلاد عضو مجلس غرفة تجارة دمشق بالتوافق معه على أن مكتب الاحصاء لا علاقة له بتسعير هذه المنتجات لكن المشكلة الحقيقية تكمن في أن الكميات التي سمح باستيرادها لا تكفي لتغطية حاجة السوق، ومن المعروف أن سورية تستهلك 30 ألف طن من البطاطا لكن سمح باستيراد فقط 10 آلاف طن، ومن هنا جاء ارتفاع سعر البطاطا نتيجة الفجوة بين العرض والطلب بسبب عدم منح إجازات استيراد كافية لهذه المادة الأساسية، الأمر الذي دفع ضريبته المواطن بالدرجة الأولى.
انتقاد أهل الدار
الندوة التي حملت عنوان «أهمية الرقم الإحصائي»طغى عليها الجانب الأكاديمي حيث تحدث جورج عازار – مدير الحسابات القومية في المكتب المركزي للإحصاء عن بعض المفاهيم الداخلة في العمل الاحصائي وتعريفها بدقة، الأمر الذي انتقده بصورة غير مباشرة زميله في المكتب بشار القاسم عبر تمنيه أن لا يكون قد دخل الملل إلى قلوب الحاضرين، واعداً بأن يقدم مداخلة مختصرة كيلا يقع بذات المطب وأن حاول تلطيف انتقاده بتأكيد أن الجانب الأكاديمي ضروري، مشيراً إلى وجود إشكالية فعلية تتعلق بتستر المنشآت الصناعية والتجارية على أرقام عمالها مثلاً، وهذا يعطي تخطيطاً خاطئاً وسياسات خاطئة حكماً في النهاية، لافتاً إلى ضرورة تعاون غرفة التجارة مع المكتب المركزي للإحصاء من أجل تقديم أرقام صحيحة، مؤكداً أن هذه المشكلة تتكرر أيضاً في جميع المسوح ومنها مسوح الأسرة علماً أن جميع البيانات التي يحصل عليها المكتب المركزي للإحصاء تتقاطع مع بيانات الوزارات المعنية، وبناء عليه تظهر أخطاء في الأرقام المقدمة، مشيرا ًإلى أن التضخم بلغ قرابة 579% مقارنة بـعام 2010، منوهاً بأهمية اعتماد الدراسات الصادرة عن المكتب المركزي للإحصاء في موضوع تقديم الدعم للمواطن لكونه يتم رصد دراسة هذه الموضوع بدقة، فمثلاً حينما يطالب بتقديم دعم لسلعة ما عبر تقديم دعم بقيمة 8 آلاف ليرة بينما ارتفاع الأسعار يلزم تقديم 16 ألفاً، وهذه فجوة كبيرة يشير المكتب المركزي للإحصاء إليها عند إجراء مسح حول هذا الأمر لكن الإشكالية تحصل حينما لا يتم الأخذ به.
لافتاً إلى أن الباحثين يعتبرون مصدر البيان الأساس في العمل الإحصائي ويعدونه صادقاً حتى لو كان على خطأ،  مشيراً إلى أن أهمية التوعية الإحصائية من أجل المساهمة في نشر الفكر الإحصائي، والذي بدأت فيه وزارة التربية عبر إدخال مادة الإحصاء ضمن مناهجها، لكن ذلك يبقى محدوداً ولا يفي بالغرض.
فجوة كبيرة
وفيما يتعلق بالمسح الإحصائي المتعلق في بيانات الدخل والإنفاق، أكد وجود العديد من الدراسات المحلية والخارجية تتناول الفجوة الكبيرة بين دخل الأسرة وإنفاقها مع وجود تضخيم كبير في معدل الإنفاق ليصل عند بعضها إلى 290 الف ليرة، وهو رقم غير صحيح  إطلاقاً، والأفضل عدم الاعتماد عليه وخاصة أنه يراد منه وغيره من الأرقام الصادرة عن المنظمات الدولية الإساءة إلى الاقتصاد السوري وعدم مقدرته على مواجهة التحديات التي تواجهه، وهنا تعرض الضيوف الحضور إلى انتقاد شديد من التجار وأساتذة الاقتصاد لعدم الشفافية في إظهار المسوحات الإحصائية التي يجريها المكتب المركزي للإحصاء بشكل يضطرهم إلى الاعتماد على الأرقام الصادرة من مراكز الأبحاث والمنظمات الدولية، مطالبين بالشفافية في تقديم الأرقام للباحثين والراغبين بالاطلاع عليها، وهنا ذَكّرت إحدى الباحثات الحاضرات في الندوة بما حصل حينما قدم أساتذة الاقتصاد إلى غرفة التجارة للتحدث عن الطبقة الوسطى معتمدين على أرقام المنظمات  الدولية بشكل تسبب بتقديم أرقام خاطئة وحصول خلاف حاد بينهم بسبب هذا الأمر، الذي ما كان ليحدث لو كان هناك تعاون من قبل المكتب المركزي للإحصاء في تقديم البيانات المطلوبة، الأمر الذي اعتبره جورج عازار خارج إرادة مكتب الإحصاء باعتبار أن هناك توجهاً حكومياً في هذا الأمر منعاً من  استغلال الأرقام من قبل الدول المعادية لسورية بغية تحقيق أهدافها، مشيراً إلى أن بعض الأرقام المنشورة تحمل طابعاً إيجابياً لا ترغب الحكومة في إصداره كيلا يتم توجيهه لأغراض تخدم أهداف هذه  الدول، لافتاً إلى أن المكتب المركزي للإحصاء يعمل بكامل طاقاته ولا يزال مستمراً بإجراء المسوح الإحصائية رغم كل التحديات وأهمها النزف الحاد لكوادره دون أن يؤثر ذلك على أدائه.
القطاع العام يخفي بياناته  أيضاً
بدوره منار الجلاد طالب بالشفافية في تقديم الأرقام المطلوب للعمل التجاري، كيلا يتم الاعتماد على الأرقام الصادرة من الخارج بطابعها المسيس لكن المشكلة في أن المكتب المركزي للإحصاء لا يقدم بياناته بشكل يضطر التجار إلى الاستعاضة عنها بأرقام المنظمات الدولية، مشيراً إلى إشكالية تتعلق بصعوبة إحصاء أرقام الكميات المستوردة وأسعارها، مقراً بأن القطاع الخاص يعمد إلى إخفاء بياناته كيلا يكشف سر مصلحته حسب قوله لكن الأمر مطبق عند القطاع العام أيضاً، من أجل التغطية على الكثير من الإشكاليات التي تواجهه.

صحيفة تشرين
الأربعاء 2017-04-20
  10:54:02
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
http://www.reb.sy/rebsite/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com

وزير الإعلام يطوي قرار إنهاء تكليف الزميل عماد سارة كمدير عام لهيئة الاذاعة والتلفزيون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

التحضير لمسابقة لتعيين خريجين من كلية السياحة.. يازجي: الاعتماد على كوادر متخصصة في قطاع السياحة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©