(Thu - 27 Jul 2017 | 20:46:21)   آخر تحديث
محليات

قضاة حلب يطالبون بتحسين واقعهم المعيشي والوظيفي.. ووزير العدل: إعادة هيكلة العمل الإداري في العدليات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

وزير التعليم العالي: تزويد مشفى تشرين الجامعي بأجهزة طبية نوعية تخدم المواطنين وتسد النقص الحاصل في بعض المستلزمات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   طار من دون مكيفات وخدمات دون المستوى.. والحل التحضير لدراسات جديدة ورمي أخرى نفذتها وزارة سابقة وثالثة لشركة ضخمة عالمية منذ 2002   ::::   قضاة حلب يطالبون بتحسين واقعهم المعيشي والوظيفي.. ووزير العدل: إعادة هيكلة العمل الإداري في العدليات   ::::   وزير التعليم العالي: تزويد مشفى تشرين الجامعي بأجهزة طبية نوعية تخدم المواطنين وتسد النقص الحاصل في بعض المستلزمات   ::::   إخماد حريق نشب في حراج جبلية بقرية عين الشرقية في طرطوس   ::::   تعاون سوري إيران في مجال التنمية البشرية والإدارة   ::::   وزير المالية: تسهيل وإنجاز معاملات المشاركين في معرض دمشق الدولي بالسرعة المطلوبة   ::::   تعيين مدير جديد لمشفى الاطفال بحلب.. وانهاء تكليف مدير عام مؤسسة الصناعات الهندسية   ::::   تأهباً لمعرض دمشق الدولي.. وزير النقل يجول ليلاً على العمال المنتشرين لصيانة وتأهيل طريق المطار   ::::   الحكومة تحدد سعر صرف الدولار في الموازنة العامة للدولة لعام 2018 بـ 500 ليرة سورية.. حاكم المركزي لسيريانديز: منع الترشيد القسري للإنفاق.. ودعم للقطاع العام   ::::   تداولات بورصة دمشق 711ر13 مليون ليرة والمؤشر ينخفض 20ر22 نقطة   ::::   مدير عام مؤسسة الإسكان: ؤى لإعادة هيكلة المؤسسة.. تغطية فجوة التمويل مسؤولية الشركات العقارية وهيئة الإشراف على التمويل العقاري   ::::   الألق يعود إلى المناطق السياحية.. الوزير يازجي: بلودان 2017 انطلاقة لمهرجانات سياحية في جميع المصايف   ::::   مطالبات برفع سوية الواقع الخدمي في أحياء وشوارع المدينة   ::::   مشاركون في ورشة عمل: المصارف السورية تواكب تطور المصارف العالمية وتستخدم المعايير الدولية الأفضل   ::::   اقتصاديات التفوق   ::::   وفد روسي تجاري الى سورية خلال فترة معرض دمشق الدولي   ::::   القاضية الشماط تجتمع برؤساء فروع هيئة الرقابة والتفتيش.. إجراءات احترازية بحق المواطنين والعاملين.. وعقبات بنقص المفتشين والتجهيزات   ::::   تحصيل أكثر من 8 مليارات من أصحاب العمل المستفيدين من الاعفاءات وتنظيم 855 زيارة تفتيشية   ::::   ميداليتان و 7 شهادات تقدير للفرق السورية المشاركة في الأولمبيادات العالمية للرياضيات والفيزياء   ::::   منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يتأهل لنهائيات آسيا في الصين   ::::   مطالبات باستئناف منح القروض التعاونية وتوفير أراض لسكن محدودي الدخل وتأسيس جمعيات سكنية لمساعدة ذوي الشهداء 
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
الحكومة الريادية.. قرار أم خيار؟!

دمشق- د.رشا سيروب

قد يُدهَش البعض من عنوان المقالة، جميعنا يسمع ويستخدم مصطلح ريادي الأعمال لكن أن تسبغ هذه الصفة للحكومة!!!

من الشائع والمعروف أن الريادة هي سمة ملازمة لقطاع الأعمال الخاص ولرجال وسيدات الأعمال، لكن أن توصف حكومة بالريادة فهو أمر غير شائع، خاصة أن مفهوم الريادة يعني الابتكار والإبداع بعيداً عن الروتين والنمطية في استخدام الأدوات والوسائل التي تعالج وتذلل الصعاب.

يُعد الاقتصادي الفرنسي جان باتيست ساي، (الريادي أو منظم الأعمال) في عالم الاقتصاد، ويقول: (إن الريادي هو من ينقل الموارد الاقتصادية من مستوى أقل إلى مستوى أعلى من الإنتاجية والعائد)، لكن لا يمكن القيام بذلك باستخدام الموارد نفسها بالطريقة نفسها، وهنا أستشهد بأحد أقوال ألبرت آينشتاين-بتصرف- (اللامبدع: هو من يفعل الشيء نفسه مراراً وتكراراً بالطريقة نفسها ويتوقع نتيجة مختلفة)، وبما أن الريادي يستطيع أن يحقق عائدية وإنتاجية أعلى باستخدام الموارد الاقتصادية نفسها لكن بطرق وأدوات جديدة، هذا يعني أنه عن طريق الريادة نستطيع تحقيق نتائج مختلفة بالإمكانات ذاتها.

الآن وبعد مرور أكثر من سبع سنوات على الأزمة، وبعد مضي أكثر من عشرة أعوام على اقتصاد السوق الاجتماعي، وبعد مضي ما يقارب 8 سنوات على وضع مسودة الخطة الخمسية الحادية عشرة، ما زالت السياسات الاقتصادية والطروحات الحكومية هي ذاتها (غير إبداعية- غير ريادية)، ما زالت إشكاليات الحكومات المتعاقبة هي ذاتها: عجز في الموزانة العامة للدولة، رفع الدعم وتوزيعه على مستحقيه، التشاركية، تشجيع الاستثمار الخاص وغيرها من الإشكاليات الثابتة غير المتغيرة.

فالسؤال: هل ماتت الحكومة في سورية؟

لا يمكن القول إن الحكومة ماتت، فالحكومة لا تتكون من فرد أو تتمثل في شخص أو مجموعة أشخاص. إلا أن حكومتنا غارقة في مشكلات عميقة اليوم، وما زالت الحكومة تنفق الكثير من الأموال وتضع العديد من الخطط لكن دون جدوى أو فعالية، ومن ذلك:

- الحكومة أنفقت وتنفق مليارات الليرات السورية على التعليم والصحة و...، لكن التعليم والصحة يزدادان سوءاً يوماً بعد يوم.

- الحكومة فرضت وما زالت تفرض العديد من القوانين والضوابط لحماية الاقتصاد، لكن الاقتصاد يتدهور يوماً بعد يوم.

- الحكومة تندد وتهدد بالمساس بلقمة عيش المواطن، لكن الوضع المعاشي يصبح أكثر سوءاً وتدهوراً  ساعة بعد ساعة.

إذاً هل الإشكالية في الحكومة؟

الإشكالية ليست في الحكومة، الإشكالية ليست فيما تريد أن تعمله الحكومة بل في الطرق التي تعمل بها، لقد أفرزت الأزمة الراهنة ظروفاً متغيرة وقطاعات مختلفة لم تتعامل معها مسبقاً، والاقتصاد يتعرض اليوم لتغير كبير ويخلق بشكل متواصل مشكلات جديدة هائلة وفرصاً جديدة هائلة، لذلك نحن بحاجة إلى إعادة اختراع الحكومة لنفسها والنظر إلى الأمور بعيون جديدة، بحاجة إلى حكومة ريادية قادرة على تحقيق عائد اجتماعي إيجابي من خلال التدخلات المستهدفة.

فالحكومة هي آلية صنع واتخاذ قرارات مجتمعية تسهم في بناء دولة تنموية قادرة على معالجة إخفاقات السوق والاختلالات الاجتماعية والجغرافية والقطاعية. وهذا يجيبنا على عنوان المقال: الحكومة الريادية: قرار أم خيار!!؟

الحكومة الريادية قرار.. نحن بأمس الحاجة إلى حكومة ريادية، بحاجة إلى ريادية الحكومة في معالجة المشكلات الاقتصادية والاجتماعية بتحقيق عائدية وإنتاجية أعلى باستخدام الموارد المتاحة.

من قال إنه لا يمكن للإدارة الحكومية استخدام الموارد المتاحة (دون تخفيض الإنفاق العام أو فرض ضرائب ورسوم جديدة) بفعالية وكفاءة أعلى!!.... لكن هذا مرهون بضرورة أن تتغير الحكومة، ولا أقصد المعنى الحرفي للتغيير، لكن هذا رد على من يقول إنه لا يمكن للحكومة أن تتغير أو تتطور. لقد تغير دور الدولة على مر العصور، لم يكن دور الدولة ثابتاً في الاقتصاد، بل تطور حسب الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية وحتى البيئية؛ وتبلور هذا الدور بين سياسة الحرية الاقتصادية وابتعاد الدولة عن الاقتصاد، وسياسة التدخل الحكومي الداعم لحرية رأس المال، والتدخل الحكومي المؤيد للاشتراكية والرافض للرأسمالية.

فالإدارة الحكومية- مثل إدارة القطاع الخاص- قادرة على التكيف مع روح العصر وإعادة اختراع نفسها (مثل الرأسمالية) من حين إلى حين، الحكومة يمكن أن تتغير وواجباتها يجب أن تتطور. وبما أن الإدارة الحكومية مطالبة بالتطور في كل وقت، فإننا أحوج ما نكون  إلى إعادة تشكيل نفسها واختراع حكومة جديدة في هذا الوقت بالذات.

إلا أن خلق حكومة ريادية يحتاج إلى منهجية  علمية وإطار تحليلي للواقع الراهن، فالحقيقة المحزنة في سورية هي أن معظم المشاركين في رسم السياسات الاقتصادية سواء من صناع القرار الحكومي أو الخبراء الاقتصاديين المستقلين أو المحللين مصنَّفين مسبقاً (إما اشتراكيين أو رأسماليين) وبذلك كل المقترحات يجري تصنيفها وفق ثنائية لا ثالث لهما (إما اشتراكي أو رأسمالي)، بناء عليه تتعرض كل الطروحات والأفكار والمقترحات للانتقاد والتشويه المسبق من قبل الفريق الآخر، أو للقبول والدعم في حال كانت منسجمة مع توجهات هذا الفريق، مع احتمالية شبه معدومة لمناقشة هذه السياسات والطروحات من وجهة نظر علمية وموضوعية، وبالتالي تتخذ القرارات دون دراسة حقيقتها ومنعكساتها الاقتصادية والاجتماعية.

أضف إلى ذلك أن الحكومة ما زالت تنظر إلى حلول المشكلات الاقتصادية أيضاً من خلال الثنائية المعهودة (قطاع عام أو قطاع خاص) و(اشتراكي أو رأسمالي)، ويغيب عن ذهنها (أو تتجاهل)الخيار الثالث الذي يقول بأن عملية صنع السياسات الاقتصادية يحتاج إلى تعاون وثيق وتنسيق بين القطاعين العام والخاص مع عدم إغفال مشاركة القطاع الثالث (منظمات المجتمع المدني والمبادرات التطوعية)، مع الإبقاء على مسافة معقولة في العلاقة بين الحكومة وقطاع الأعمال، فلا يجوز لها أن تقترب بشدة من شركات القطاع الخاص إلى الحد الذي يجعلها تنفذ رغبات هذه الشركات، ولا أن تنتهي بها الحال على طرف النقيض الآخر إلى توجيه الأوامر إليها.

إذاً الحكومة الريادية (قرار وليست خياراً).. فالحكومة الريادية قادرة على تأدية مهامّها بكفاءة عالية وقدرة إنتاجية أفضل مما يمكن أن تقوم به الشركات، وهذا لا يتأتى إلا إذا تمكنت من استثمار ما لديها من مواردها لتحقيق الهدف الأسمى المتمثل في العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص لجميع المواطنين.

والحكومة الريادية هي حكومة قادرة على خلق منافسة موجهة ومخططة بين مختلف القطاعات العام والخاص ومنظمات المجتمع المدني(لكن بتدخل حكومي)، لأن الأسواق غير المحكومة وغير المنظمة ستؤدي حكماً إلى  إضرار بالعدالة الاجتماعية؛ والحقيقة أنه لا توجد سوق حرة تماماً، إذا كنا نقصد بذلك سوقاً خالية من التدخل الحكومي، والسوق الوحيدة الحرة هي السوق السوداء والحرية المطلقة تعني الفوضى.

ليس غرضنا انتقاد الحكومة ولكن تجديدها، نحن لا نقلل من عمق المشكلات الاقتصادية وخطورة منعكساتها، إلا أننا نعتقد أنه يمكن حل بعض  هذه المشكلات أو التقليل من منعكساتها، فدائماً يوجد حلول، لكن يتطلب ذلك رؤية جديدة للحكومة، ذلك أن حكومتنا عالقة بمتاعب عميقة موروثة من حكومات سابقة، والخيار الوحيد المتبقي هو إعادة تشكيل الحكومة بنفسها من خلال ريادية طروحاتها، فالحكومة الريادية قرار وليست خياراً.

نقلا عن صحيفة النور
الإثنين 2017-05-15
  11:30:18
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=52351
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
https://www.facebook.com/www.syriatourism.org/
http://www.sisc.sy/
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
http://www.reb.sy/rebsite/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com

شام fm في ذكرى انطلاقتها العاشرة.. يوسف: سبب النجاح هو احترام عقل المواطن ..وكل ما نحتاجه موجود في المدرسة الرحبانية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

الألق يعود إلى المناطق السياحية.. الوزير يازجي: بلودان 2017 انطلاقة لمهرجانات سياحية في جميع المصايف

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©