(Sun - 22 Oct 2017 | 14:06:38)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/search/top/?q=%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%AD%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%26%20tourism%20in%20syria
محليات

16 مليار ليرة لبناء ضاحية النبلاء في القرداحة.. خميس يتتبّع نسب التنفيذ في مشاريع اللاذقية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

قباقيبي رئيساً لجامعة دمشق

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   تزامناً مع جولة خميس..صحيفة حكومية تقترح آلية لكفاءة الجولات الميدانية   ::::   تعاون بين التجارة الداخلية واتحاد غرف الزراعة لمنع تهريب الفروج.. كشتو: تحسن في المحروقات وتأمين بذار البطاطا لزراعتها قريباً   ::::   طالب ماجستير يتحدى عمادة الهندسة الميكانيكية والكهربائية بإعطاء الدروس الخصوصية !   ::::   خدمات الصحة الإنجابية في سورية شبه مجانية   ::::   متى تلقي وزارة التموين عصا التخويف.. وتستورد ؟؟.. عاصي لـ «سيريانديز»: الحكومة مسؤولة عن استقرار الحالة الاقتصادية في المجتمع .. والتدخل عن طريق القرارات الإدارية المباشرة «فاشلاً»   ::::   مضاربون ربحوا من جيوب الفقراء.. حاكم المركزي: أخفضوا الأسعار فالليرة بخير   ::::   بداية الشهر القادم انطلاق خط الشحن البحري مع روسيا   ::::   16 مليار ليرة لبناء ضاحية النبلاء في القرداحة.. خميس يتتبّع نسب التنفيذ في مشاريع اللاذقية   ::::   وزير الصناعة من حلب: خطوات لمعاودة إقلاع معمل الشركة العربية للإسمنت ومواد البناء   ::::   رئيس الحكومة يبدأ زيارة عمل تتبعية إلى حماة واللاذقية وطرطوس.   ::::   ورشات تخصصية لتعزيز خبرات ومهارات الكوادر السياحية.. يازجي: دليل إسترشادي للمشاريع السياحية   ::::   البدء بإنجاز 12 منطقة حرفية.. وقرار بمنح أول 100 حرفي يعودون لكل منطقة حرفية قرضا قيمته 2 مليون ليرة   ::::   تعميم.. لا سجل تجاري دون التسجيل في غرف التجارة !   ::::   5 شائعات... احذروها.. !   ::::   بمشاركة أطباء من فرنسا ولبنان.. انطلاق المؤتمر العلمي للأطباء الشعاعيين   ::::   الحكومة ترد على «سيريانديز» بطلب قوائم عن العمال المسجلين في التأمينات الاجتماعية .. والصناعيون : ليس هذا ما انتظرناه.. و/تفضلوا شوفوا بعيونكم/ ؟!   ::::   اللجنة الاقتصادية توصي باستيراد خيوط القطن لزوم تشغيل المعامل المتوقفة   ::::   مدير العقاري: 26 مليار ليرة تحصيلات المصرف من القروض المتعثرة.. و 1500 طلب تسوية قيد الإنجاز   ::::   مؤشر بورصة دمشق الأول عربياً من حيث الأداء   ::::   الأشغال العامة تؤمن آليات جديدة ضمن الخطة الإسعافية.. الخضر لسيريانديز: عقد مع شركة /بيلاروسية/ لشراء 157 قلاب 
http://www.
أرشيف المعارض و المؤتمرات الرئيسية » المعارض و المؤتمرات
“حكاية صمود” مهرجان الإعلام السوري الأول
“حكاية صمود” مهرجان الإعلام السوري الأول

دمشق- سيريانديز

تحت عنوان “حكاية صمود” انطلقت اليوم فعاليات مهرجان الإعلام السوري الأول الذي يقيمه اتحاد الصحفيين في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق بمشاركة شخصيات إعلامية عربية وأجنبية ووسائل الاعلام السورية من القطاعين العام والخاص.

وركزت مداخلات المشاركين العرب في المنتدى الاعلامي الثالث للإعلام المقاوم “تجارب وآفاق” الذي أقيم ضمن فعاليات المهرجان على أن صمود الإعلام السوري طوال سنوات الحرب عليه ووقوفه خلف جيشه وقيادته أسهم بتغيير الرأي العام الذي حاولت تضليله قنوات إعلامية ناطقة باسم الارهابيين مدعومة وممولة من دول البترودولار.

وأعرب المشاركون عن سعادتهم بمشاركة الشعب السوري فرحة انتصاره على التنظيمات الإرهابية ودحرها مؤكدين أن الوعي المميز لدى العاملين في قطاع الإعلام السوري كان له دور كبير في إيضاح الصورة الحقيقية لما يجري من وقائع على الأرض والميدان السوري.

وفي السياق أكد عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الدكتور مهدي دخل الله أن شهداء الإعلام السوري كانوا في الصفوف الأمامية للدفاع عن سورية وقدموا أرواحهم فداء لها وقال إن “الإعلام المقاوم ليس فقط الذي ينقل الخبر من الجبهة ليواجه تضليلاً ما وإنما هو الذي يصنع وعياً بالمقاومة ويشاركه في ذلك الثقافة والفن”.

ورأى دخل الله أن “الحرب على سورية تختلف عن الحروب التي حصلت في المنطقة لأنها حرب عالمية اشتركت فيها دول عظمى دون أن تخسر جنودها وإنما استخدمت فيها الإرهاب والمرتزقة وسلاح الإعلام بطريقة لم تستخدم من قبل” مشيراً إلى أن الاعلام السوري في السنوات الأولى من الحرب كان وحيداً في المواجهة.

وأكد دخل الله أن سورية شهدت خلال السنوات الماضية “إصلاحا سياسياً” مميزاً تمثل بتغيير الدستور وإصدار قانون الأحزاب الذي وسع المجال لترخيص أحزاب جديدة.

وتحدث ناصر أبوبكر نقيب الصحفيين الفلسطينيين عن الممارسات الإجرامية والاعتداءات التي تعرض لها الإعلاميون الفلسطينيون على مدى سنوات مؤكداً أن العدو الإسرائيلي هو وراء كل ما يجري في المنطقة لأن من مصلحته تقسيم الأمة وتدمير بلدان المقاومة وخير دليل هو معالجة الكيان الإسرائيلي لمصابي التنظيمات الإرهابية في سورية بعد نقلهم إلى مستشفياته ما يثبت العلاقة الوطيدة بينه وبين متزعمي تلك التنظيمات.

وبين أبوبكر أنه ليس من المستغرب أن يتم استهداف الإعلام السوري لأنه إعلام مقاوم وقف إلى جانب جيشه وقيادته واستطاع إيصال الحقيقة وتم استهدافه منذ بداية الحرب على سورية مثلما تم استهداف وإغلاق الصحف والمؤسسات الإعلامية الفلسطينية أثناء حربها مع العدو الإسرائيلي.

واعتبر جمبار الشمري نائب نقيب الصحفيين العراقيين أن “الإعلام المقاوم في سورية والعراق يسيران على النهج والخط ذاته وخلال الحرب التي تعرض لها البلدان أضاف الإعلاميون فناً جديداً من الفنون الصحفية وهو الإعلام الحربي فلم تعد المؤسسات الإعلامية تنتظر البيانات العسكرية لتنقل الأخبار وإنما أصبح الإعلاميون الناقلين الأول للخبر” لافتا إلى أن الإعلام المقاوم لم يعد أيضا ينتظر روايات الإعلام الأجنبي الذي يمتلك إمكانات كبيرة بل هو من يصنعها حتى أن الصحافة الأجنبية باتت تذكر ما يفعله الإعلام العربي المقاوم.

بدوره رأى علي يوسف أمين سر مجلس نقابة المحررين اللبنانيين أن الإعلام العربي تحول “من إعلام مؤطر إلى إعلام عام وشامل على مستوى الدول” وهذا ما حوله إلى سلاح وجزء من المعارك الحاصلة فلم يعد إعلام توصيف للواقع وإنما “إعلام مقاوم توعوي”.

وركز يوسف على أن الإعلام المقاوم لا يتعلق بالإعلام الحربي ونقل مجرياته فقط وإنما يجب أن يكون اعلاما مقاوما على المستويات الفكرية والثقافية والاجتماعية من خلال الأخبار والأفلام والمسلسلات والتربية المدرسية مؤكداً أن “المقاومة مسألة ثقافية شاملة”.

من جهته قال موسى عبدالنور رئيس اتحاد الصحفيين السوريين إن الإعلام السوري خلال سنوات الحرب كان سباقا في التغطيات الإخبارية وقدم الشهداء والجرحى في سبيل نقل الحقيقة ومواجهة الإعلام المعادي مؤكداً أن سورية دفعت ثمن مواقفها الداعمة للقضايا العربية.

واعتبر عبدالنور أن تجربة الإعلام السوري “فريدة ويجب توثيقها للتاريخ” وأنه لو لم يكن “مؤثراً وموجعاً” لما حاربوه وأنزلوا قنواته عن البث الفضائي لافتا إلى أن الحرب انتجت عنصراً جديداً في العمل الإعلامي وهو المراسل الميداني.

وأشارت الإعلامية رائدة وقاف مديرة قناة سورية دراما التي أدارت جلسة المنتدى إلى أن الإعلام السوري كان مع أبطال الجيش وخاض حرب الصوت والصورة والكلمة لافتة إلى دور الإعلام المقاوم في المنطقة والذي قاوم المخططات الكبرى على مدى سنوات طوال.

وتضمنت فعاليات المهرجان معرضا للصور الضوئية لمصورين صحفيين من مختلف مؤسسات الإعلامية العامة والخاصة رصدت فترة الحرب الإرهابية على سورية.

وكرم اتحاد الصحفيين عددا من وسائل الإعلام نظرا لمواقفها الداعمة لسورية ومنها قنوات المنار والميادين والعالم وروسيا اليوم وإن بي إن ووكالة سبوتنيك الروسية إلى جانب تكريم عدد من المؤسسات الإعلامية السورية منها الوكالة العربية السورية للأنباء سانا والهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون والمؤسسة العربية للإعلان ومؤسسة الوحدة للطباعة والنشر وصحف الثورة وتشرين والبعث والوطن وقنوات الفضائية السورية والإخبارية السورية وسما الفضائية وسورية دراما ونور الشام والأيام وإذاعات دمشق وصوت الشباب وشام إف إم وسوريانا ونينار والمدينة وفرح.

وفي تصريح للصحفيين أشار وزير الإعلام المهندس محمد رامز ترجمان إلى أن المنتدى الإعلامي ينعقد تزامنا مع انتصارات الجيش العربي السوري في الميدان مبينا أن الإعلام الوطني والمقاوم يقف منذ بداية الحرب على سورية في الخندق الأول للدفاع عنها حيث قدم الشهداء والتضحيات في سبيل إيصال الحقيقة بمواجهة التضليل والتزييف الذي مارسته قنوات الفتنة.

وأوضح الوزير ترجمان أنه ستعقد لاحقا منتديات ولقاءات إعلامية للتعبير عن صمود الإعلام السوري لافتا إلى أن الإعلام المقاوم يستحق التكريم لأنه استطاع أن يخوض هذه الحرب بكل تحد وتصميم وكشف حقيقة الأحداث الجارية والزيف الذي تعرضت له خلال سنوات الأزمة.

وأكد نائب رئيس اتحاد الصحفيين مصطفى المقداد في تصريح لسانا أن المهرجان يروي حكاية صمود سورية بشكل عام وبجزء منها صمود الإعلام السوري عبر سنوات الحرب التي تتعرض لها سورية معتبرا أن الإعلام السوري خاض معركة توازي المعركة العسكرية واستطاع أن يظهر حقيقة ما يجري على الأرض ويدحض مزاعم الإعلام المغرض الذي عمد إلى التضليل ونشر الأكاذيب وتزييف الحقائق.

ورأى المقداد أن المهرجان واجتماع الإعلاميين السوريين مع زملائهم من الوطن العربي وخارجه تأكيد على صمود الإعلام السوري داعيا إلى العمل لتحقيق المزيد من التطور في الإعلام.

وتشارك في المهرجان شخصيات إعلامية من العراق ولبنان والصومال ومصر والسودان وعمان والمغرب والكويت وفلسطين وتونس وروسيا وجنوب إفريقيا.

إعلاميون عرب وأجانب: الإعلام السوري أثبت صموده 

حضور إعلامي عربي وأجنبي شهده المهرجان ليحكي “حكاية صمود” من خلال المشاركة بعدة فعاليات أبرزها المنتدى الإعلامي الثالث للإعلام المقاوم “تجارب وآفاق” ومعرض صور ضوئية توثق فترة الحرب الإرهابية على سورية.

سانا التقت عددا من إعلاميي الوفود العربية والأجنبية للحديث عن رؤيتهم للمهرجان حيث أكد الصحفي علي يوسف أمين سر مجلس نقابة المحررين اللبنانيين أن المهرجان رسالة تضامن مع الصحفيين في سورية التي يعتبرها كل لبناني شريف بلده أيضاً منوها بدور الإعلام السوري سابقا وفي المرحلة الراهنة في تحقيق النصر رغم الضغوط وقسوة الحرب التي تعرضوا لها.

وشدد يوسف على أن المعركة واحدة ضد الإرهاب الذي ترعاه أميركا والصهاينة وأن من واجب كل الإعلام والمواطنين المشاركة فيها على مختلف ساحاتها الممتدة في الوطن العربي.

من جانبه أوضح مراسل ومدير قناة (ان بي ان) في سورية غانم شرف الدين أن القناة عملت على نقل حقيقة ما يجري على الأرض في سورية معتبرا أن الإعلام اليوم يستحق التكريم لأنه انتصر كما انتصر الجيش العربي السوري.

ورأى شرف الدين أن “المرحلة المقبلة ستشهد توافدا إعلاميا متزايدا لمشاركة سورية نصرها” وهناك حاجة لتنسيق أكبر بين الوسائل الإعلامية في المرحلة القادمة.

ومن مصر أعربت الإعلامية حنان شومان من جريدة اليوم السابع عن سعادتها لزيارتها الأولى لسورية وهي في طريقها للتعافي والنصر بعد الحرب التي تعرضت لها.

بدوره أعرب عضو الحملة الشعبية لعودة العلاقات السورية المصرية المهندس علي الهادي عن أمله بـ “عودة العلاقات بين البلدين وتفعيل اتفاقية الدفاع المشترك لأن الشعب المصري يخوض نفس المعركة التي يخوضها الشعب السوري ضد الإرهاب ويقدم كلاهما الشهداء” مؤكدا ارتباط أمن مصر الوثيق بأمن سورية.

من الكويت أوضح الإعلامي فخري هاشم السيد رجب أن المهرجان رسالة مهمة لنقل الحقائق وفرصة لتقارب وجهات النظر بين الصحفيين معربا عن ثقته الكبيرة بانتصار سورية قريباً.

بدوره بين الملحق الثقافي الإيراني في سورية محمد هادي التسخيري أنه يجب على كل إعلامي أن يكون على المستوى المطلوب في تأدية واجبه أمام الشعب السوري الذي قدم الكثير من التضحيات وأثبت صموده داعياً الصحفيين إلى تذكير الجيل الحاضر والقادم بما جرى في سورية وسنوات الحرب التي تعرضت لها لأنها رغم مرارتها فهي تشكل تجربة وضمانا لعدم تكرار ما حصل مرة ثانية.

من ناحيته أوضح الإعلامي دانيال عبدالفتاح من الوفد التركي أن الإعلام السوري حقق النصر في الحرب الإعلامية الممنهجة ضده لإيقاف كلمة الحق لافتا إلى أنه في تركيا ودول الخليج وعدد من الدول التي لاتؤمن بالكلمة الحرة يتعرض الصحفيون إلى هجوم كبير ومحاولات لاسكات الصوت الحر في الوقت الذي يعمل فيه الإعلام كما هو الحال في سورية ليكون رسولا ينقل الكلمة المحقة.

وأعرب الصحفي الروسي تيمر شفير عن سعادته بزيارة سورية لأول مرة لافتا الى أن جميع الأشخاص في بلده يدركون حقيقة ما يجري في سورية ويتمنون السلام والاستقرار لأبنائها.

وبين شفير أهمية وسائل الاعلام في تحقيق التواصل بين الشعوب والمجتمعات مشيرا الى أنه ولكونه عضوا في اتحاد الصحفيين الروسي فإنه سيعمل على بناء علاقات أفضل وأعمق مع الصحفيين السوريين.

 

 

سيريانديز
الإثنين 2017-09-17
  17:11:59
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
http://www.reb.sy/rebsite/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com

تزامناً مع جولة خميس..صحيفة حكومية تقترح آلية لكفاءة الجولات الميدانية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

ورشات تخصصية لتعزيز خبرات ومهارات الكوادر السياحية.. يازجي: دليل إسترشادي للمشاريع السياحية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©