(Sun - 15 Dec 2019 | 00:38:46)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://sic.sy/
محليات

الصناعة تعمل على تحديد حد أدنى للأسعار التأشيري.

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

وفاة طالبة في السكن الجامعي بدمشق.. والسبب سخان كهربائي..

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   الصناعة تعمل على تحديد حد أدنى للأسعار التأشيري.   ::::   80 بالمئة من رسائل الماجستير والدكتوراه مهملة في المستودعات ؟ ..الفاهوم : نفتقر لثقافة البحث العلمي .. و23 الشهر إطلاق قاعدة بيانات للأبحاث والباحثين الأولى من نوعها في الوطن العربي   ::::   في البحث عن هوية الاقتصاد السوري ...هل دخلنا مرحلة (الاقتصاد الجاهلي)؟!!   ::::   إنطلاق المؤتمر القضائي السابع في اللاذقية.. وإهداء يقدمه المعهد العالي للقضاء للمؤتمر   ::::   وفاة طالبة في السكن الجامعي بدمشق.. والسبب سخان كهربائي..   ::::   دمشق القديمة بلا سيارات.. دراسة منذ 2010 تطفو على السطح مجددا   ::::   إنتاجها تجاوز 40 مليار ليرة.. مؤسسة الصناعات الهندسية تخطط لإحداث خطوط جديدة   ::::   شركة النقل الداخلي باللاذقية.. تأمين باصات لدعم خطوط النقل في عدة مناطق   ::::   إغلاق 10 محطات ومراكز توزيع المحروقات وحجز 12سيارة توزيع المازوت خلال أسبوع في ريف دمشق   ::::   بدء خدمات الدفع الالكتروني واعتماد آلية التداول الالكتروني للفواتير   ::::   حماية المستهلك بدمشق تحول 2000 ضبط تمويني لمحكمة الجزاء التموينية   ::::   علقوا عمل مكاتب الصرافة.. دعماً لليرة.. ودعماً للموظف   ::::   على شاشة الفضائية : مواطنون يتفهمون أسباب الاختناقات ويتحدثون بإنصاف ...وزير النفط: خلال الايام القادمة ستنتظم توريدات الغاز المنزلي بشكل كامل رغم الصعوبات.. وزيادة الكميات المطروحة في كافة المحافظات.. وانفراج كهربائي في البلاد   ::::   إلغاء نسبة 25 بالمئة من اجازات الاستيراد للصناعيين   ::::   الصناعة تفخر بزيادة قيمة الإنتاج بنحو 80 مليار ليرة خلال عام   ::::   اللاذقية: ضبط 4 أطنان من الأجبان بدون مواصفة ومنشأة لصناعة الراحة لا تتوافر فيها الشروط الصحية   ::::   وفد أبخازي في غرفة صناعة دمشق و ريفها   ::::   وزير السياحة: السويداء كانت الأنشط برخص الإشادة والمشروعات الجدية   ::::   التربية تحدد مواعيد وتعليمات التسجيل لامتحانات الشهادات العامة   ::::   قرار جديد يخص الوجائب المكشوفة للمطاعم والمقاهي والكافتيريا المرخصة في العاصمة   ::::   ما نتيجتها في الأسواق ؟.. اجتماعات متواصلة مع كبار المستوردين والمنتجين للمواد الغذائية الأساسية 
http://www.
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
لمصلحة مَن؟
عن صحيفة الثورة

معد عيسى
تستمر الأطراف التي تصنع الأزمات في العمل على خلق أزمات جديدة كلما نجحت الجهات المعنية في تجاوز الأزمة السابقة بما يؤكد أن الأزمات المتتالية وراءها طرف واحد تتحقق مصالحه بوجود الأزمات.
المقصود بالكلام هو ما نشهده اليوم من ازدحام على محطات الوقود للحصول على البنزين، فبعد أن تجاوزت وزارة النفط موضوع الاختناق على الغاز من خلال السيطرة على الأمر بالبطاقة الذكية دخلت هذه الأطراف على الموضوع من باب البنزين والمثير في الأمر أن التسريب دائما يكون من مصادر باتت اليوم مكشوفة ومعروفة على الأقل للجهات المعنية التي بدأت تتحرك لفضح هذه الجهات، علما أن هذه الجهات تدرك أنه بسبب الحصار لم تصل أي ناقلة نفط من الشهر العاشر العام الماضي ولولا البطاقة الذكية لكان هناك منذ شهرين اقتتال على محطات الوقود.
تسريب موضوع رفع أسعار البنزين وتأكيد تطبيقه خلال أيام هو السبب وراء ما نراه من ازدحام على محطات الوقود مع العلم أن الموضوع مازال في طور الدراسة ووضع الأسس له في حال تم التوافق على إقراره، وهذه الدراسة حالة طبيعية تقوم بها كل الجهات المعنية مثل حالة دراسة إمكانية زيادة الرواتب التي يتم التطرق إليها كل فترة منذ عامين، ولكنها تبقى دراسات ولم يتم إقرارها، ولم تحدث ضجيجا في الشارع، ولكن من سرب خبر دراسة رفع سعر البنزين وحدد التوقيت هو المسؤول عن أزمة البنزين اليوم.
استكمالا للحملة بالأمس نشرت بعض الصفحات خبرا عن طلب قدمه بعض أصحاب محطات الوقود حول وجود الماء في البنزين مع علم الجميع أن التلاعب بمواصفات الوقود وإضافة الماء له والزيوت المحروقة يتم في محطات الوقود وهي الطرف المستفيد من الاختناق على البنزين، وهذا الأمر ليست وزارة النفط المعنية بتدقيقه وعلى الجهة المعنية أن تتأكد بسحب عينات من محطات الوقود التابعة لشركة محروقات والمحطات الخاصة بنفس التوقيت لأن المصدر واحد.
رئيس الحكومة كان واضحا في تصريحاته، وكذلك وزارة النفط من أنه لم يتم اتخاذ قرار بزيادة سعر البنزين حتى الآن، وأن الأمر مجرد دراسة قد تُعتمد وقد لا تُعتمد ، فلماذا كل هذا الازدحام ؟ فكل مواطن يحصل على مخصصاته بانتظام ولم يكن هناك مشكلة حتى لحظة نشر الخبر. فمن المستفيد من خلق الأزمة؟ ومن خلفه؟
وزارة النفط نجحت في إدارة المخازين وتوزيع الكميات بشكل عادل على الجميع رغم توقف التوريدات، ولكن ذلك تعارض مع مصلحة البعض الذين لا يعنيهم البلد ولا يمكنهم الظهور إلا من خلال الأزمات وأغشى الحقد على عيونهم من رؤية البلد يخرج من أزماته.

الثلاثاء 2019-04-09
  03:16:45
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

عالعافية ...يا شيخ الكار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

توضيح هادىء ومحترم من أجنحة الشام للطيران: ‎سنتبع الإجراءات القانونية لإيجاد التسوية المناسبة ولا تأثير على العمل والخطوط ومصالح العاملين والمتعاملين‎

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©