(Thu - 23 Jan 2020 | 10:42:31)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://sic.sy/
محليات

الداخلية: توقيف 11 شخصاً في دمشق وحلب بجرم التعامل بغير الليرة السورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

دراسة لوزارة الصحة: سوء التغذية بين الأطفال والنساء في سن الإنجاب ضمن المعدلات الطبيعية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

وزير الكهرباء : " يتم إعفاء مدينة الشيخ نجار الصناعية في محافظة حلب من التقنين طوال الأسبوع ما عدا الخميس من الساعة الثانية ظهراً وحتى صباح السبت لتشجيع دوران الحركة الصناعية في حلب "

 ::::   النفط تكشف عن آلية جديدة لتوزيع الغاز المنزلي اعتباراً من 1 شباط... 3 أيام فترة لاستلام الاسطوانة من المواطن   ::::   ضبط &#1633&#1632 طن خل تفاح فاسد في معمل مربيات بريف دمشق   ::::   الداخلية: توقيف 11 شخصاً في دمشق وحلب بجرم التعامل بغير الليرة السورية   ::::   بمشاركة عشرات الشركات الصناعية… مبادرة (كل شيء بليرة) بمدينة الجلاء الرياضية   ::::   ضبط صهريجي مازوت مخالفين بحمص   ::::   دراسة لوزارة الصحة: سوء التغذية بين الأطفال والنساء في سن الإنجاب ضمن المعدلات الطبيعية   ::::   وزير الاقتصاد: 67 مادة مدروسة ضمن مشروع إحلال بدائل المستوردات.. إعادة تأهيل المنطقة الحرة بحلب ومعمل الخميرة قريبا بالإنتاج   ::::   قرفول: المركزي يتخذ تدابير وقائية للحد من الضغوطات اليومية التي يعيشها المواطن السوري   ::::   مرسوم بتسمية المهندس محمد جيرودية معاوناً لوزير النقط   ::::   حاكم المصرف المركزي: القادم أجمل .. والمرسومين 3و4 لم يغيرا من آلية التداول ضمن الأقنية الرسمية   ::::   المركزي لا يبدل نقودا بليرات.. والحملة مجرد مهرجان لا فائدة اقتصادية منه   ::::   مؤسسة التجارة الخارجية تعلن عن مزاد علني لبيع 250 سيارة   ::::   2 مليار ديون محصلة في المصرف الصناعي خلال عام وآليات لتمويل المشاريع المختلفة والاستثمارية   ::::   دراسة تهمّ كل الموظفين.. رفع الحدّ الأدنى المعفى من ضريبة الدخل   ::::   اكتشاف صفحات جمع تبرعات وهمية.. والوزارة تحصر التبرعات لدى جمعياتها   ::::   المصرف المركزي يغلق 14 مؤسسة صرافة لم تؤدي دورها المطلوب..   ::::   الزراعة: أساليب جديدة للمكافحة الحشرية تحقق السلامة الغذائية والبيئية   ::::   المركزي يفتح أبوابه لشراء القطع الأجنبي من المواطنين ب700 ليرة ودون وثائق   ::::   محافظ ريف دمشق يعد بأن الأسعار في الأسواق ستصل لحالتها المثلى خلال شهر   ::::   القبض على عدد من الأشخاص يقومون بتصريف العملات الأجنبية وتحويل الأموال دون ترخيص 
http://www.
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
لمن؟

معد عيسى

لاحديث يعلو على حديث البنزين رغم كل المعطيات التي أصبحت معروفة للجميع ولكن رغم كل ذلك مازال البعض يتجاهل العقوبات ويتجاهل انقطاع التوريدات .
ألأمر لا يحتاج إلى تبريرات ، فلا الحكومة قصرت ولا وزارة النفط قصرت والأمر يحتاج الى تعاون الجميع والمواطنين بالدرجة الأولى للخروج من الأزمة ، 
والمنطق يقول لتجاوز الأزمة لا بد من زيادة الكميات بشكل كبير ولمدة تتجاوز ضعف مدة الاختناق ، ولكن هذا الأمر في ظل صعوبة تأمين المادة هو انتحار ويلتقى مع منطق دول الحصار ، فزيادة الكميات يعني استنزاف المخازين وهذا ما أدركته وزارة النفط من اللحظة الأولى وعملت لتفاديه من خلال البطاقة الذكية التي لولاها لكان هناك مشاجرات على محطات الوقود .
الأزمة مفتعلة من قبل بعض أصحاب المصالح ويلاقيهم في ذلك بعض أصحاب محطات الوقود المستفيد الأول من الاختناقات ،حيث تحت ضغط الأزمة يتم التلاعب بالعدادات ويتم مزج البنزين بالمياه والزيوت المحروقة وفي المحصلة يدفع المواطن ضريبة كل ما يحصل .
الرهان الوحيد هو وعي المواطن ،من خلال ترشيد الاستهلاك أولا، وعدم المساهمة في زيادة الطوابير أمام محطات الوقود ، فالسيارة ما دون 1600 سي سي تكفيها الـ20 لتر لمدة أسبوع فما المبرر للنزول كل يومين الى محطة الوقود ؟ 
الموضوع غاية في الأهمية ويحتاج لتعاون الجميع ومن يساهم في الأزمة يلتقي في الهدف من حيث لا يدري مع أعداء الخارج والهجوم على الجهات المعنية ليس الا مضيعة للوقت ، فالحكومة ليس من مصلحتها إثارة أي أزمة وتقدم كل ما تستطيع ووزارة النفط قدمت كل ماتستطيع وأدارت موضوع المشتقات بكفاءة عالية من خلال تطبيق البطاقة الذكية التي من خلالها أدارت بدقة الكميات المتوفرة والمخازين والتي يُمكن من خلالها زيادة مخصصات المواطنين وتخفيضها حسب المخازين التوريدات .
البطاقة مررت الأزمة بشكل سلس ودون نقص وساوت بين الجميع في الحصول المخصصات وأوصلت الدعم الى الشريحة المستحقة وهذا أزعج المتضررين من تطبيق البطاقة ، فالمتضرر هو الشخص الذي يستهلك أكثر من المخصصات المحددة وتضرر من تطبيق البطاقة .
لنكن مرة وأحده مثل الآخرين ونقدم صورة للغير ، ففى اليابان عندما وقع حادث فوكو شيما تفاجأ المعنيون أن البلدة التي تحتاج لمئة وجبة زاد فيها عدد الوجبات عشرين وجبة لان أصحابها تخلو عنها لبلدة أخرى ، فمن لديه مشوار قريب فالذي يمنعه أن يذهب مشيا ويرشد الاستهلاك ؟ ومالذي يمنع زملاء في العمل متجاورين بالسكن من استخدام سيارة واحدة ؟ .
مياه الحياة قطعوها عن دمشق ولم تمت دمشق لأن الناس اقتسمت المتوفر ، فهل نخنق أنفسا بالبنزين ؟

الأربعاء 2019-04-10
  17:29:58
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

غصن طلب إعفاءه من إدارة مؤسسة الوحدة.. والوزير يكلف نمير خلف له

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزير السياحة يترأس الاجتماع الأول لمجلس إدارة اتحاد الغرف..

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©