الخميس 2017-04-20 11:47:08 من اللاذقية
من تنظيم عشتروت .. وبمشاركة أطباء قلبية من مختلف المحافظات السورية .. إقامة الندوة الثانية لأمراض وجراحة القلب بمنتجع أفاميا باللاذقية يومي 27 -28 نيسان .
من تنظيم عشتروت .. وبمشاركة أطباء قلبية من مختلف المحافظات السورية .. إقامة الندوة الثانية لأمراض وجراحة القلب بمنتجع  أفاميا باللاذقية يومي 27 -28 نيسان .

خاص - سيريانديز -  تمام ضاهر

تحت رعاية وزير الصحة د. نزار اليازجي ، ومن تنظيم مؤسسة عشتروت لتنظيم المعارض والمؤتمرات ،  تقيم الهيئة العامة لمشفى الباسل لأمراض وجراحة القلب في اللاذقية ، ومديرية صحّة اللاذقية ، بالتعاون مع الرابطة السورية لأمراض وجراحة القلب ، الندوة الثانية لأمراض وجراحة القلب ، وذلك في منتجع أفاميا باللاذقية يومي 27 -28 نيسان 2017 ، والتي تتضمن محاور رئيسة حول الجديد في المعالجات القلبية ، وفي الجراحة القلبية .

المدير الطبي للهيئة العامة لمشفى الباسل لأمراض وجراحة القلب د. غياث بدور أكد لسيريانديز : إن الندوة الحالية هي الندوة الثانية ، التي تنظمها الهيئة العامة لمشفى الباسل باللاذقية ، وكانت الندوة الماضية قد أقيمت في شهر نيسان من العام الماضي ، حيث أخذنا على عاتقنا أن ننظم هذه الندوة بشكل سنوي ، والتي يدعى إليها معظم أطباء اختصاص أمراض وجراحة القلب في سورية ، والذين يأتون من مختلف المحافظات السورية ، وذلك رغم كافة الصعوبات ، التي تمر بها سورية .

وأضاف : تتضمن الندوة محورين أساسيين ،  الأول هو الجديد في معالجات الأمراض القلبية ، خاصة قصور القلب وارتفاع التوتر الشرياني ، وهما مرضان شائعان وهامّان ، والمتلازمة الإكليلية الحادّة ، أي نقص التروية القلبية الحاد ، كذلك الأمر في الجراحة القلبية حيث سيكون هناك الجراحة التنظيرية الإكليلية ، إضافة إلى ذلك تسلخ الأبهر الحاد .

مشيراً إلى إقامة جلسة حول الاختلاطات ، وهو أمر هام جداً ، لا نراه إلا في المؤتمرات العالمية ، وتقام للمرة الأولى لدينا ، وتتضمن جلسة الاختلاطات ما يحدث من مشاكل ، وكيف يتم تدبيرها بالسرعة القصوى لإنقاذ المريض ، وهو أمر يتطلب خبرة كبيرة ومعدات طبية هامة جداً ، وهو أمر متوفر في الهيئة العامة لمشفى الباسل ، وفي معظم المراكز الحكومية ، أكثر منها في المراكز الخاصة .

وقال د. بدور : الندوة دُعي إليها أطباء من مختلف المحافظات السورية ، يتراوح عددهم بين 75 إلى 100 طبيب أخصائي أمراض وجراحة القلب ، وهو أمر هام ، وسط تجمع هذا العدد الكبير من الأطباء ، وهو أيضاً تجمع اجتماعي هام في ظل  الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد ، إضافة إلى دعوة كافة أطباء الداخلية ، والقلبية ، والجراحة القلبية في محافظة اللاذقية .

وأضاف : كل الأطباء تمّت دعوتهم على حساب الشركات الطبية بما في ذلك الإقامات ، عدا عن أن الندوة بكافة فعالياتها مجانية ، وتقام برعاية السيد وزير الصحة د. نزار يازجي ، وتقيمها الهيئة العامة لمشفى الباسل لأمراض وجراحة القلب باللاذقية ، ومديرية صحة اللاذقية ، وذلك بالتعاون مع الرابطة السورية لأمراض وجراحة القلب ، والتي تتعاون وتشارك بشكل جيد ، و نوجه لهم الشكر ، على التعاون في هذه المجالات .

مؤكداً بأن الدعوة مجانية لجميع أطباء أمراض وجراحة القلب والداخلية ، إضافة إلى منح شهادات حضور سيكون لها نقاط في وزارة الصحّة  ، منوهاً بحضور الشركات الطبية الوطنية،  وهو أمر هام جداً لإن إنتاج هذه الشركات جيد ، وأدويتها أيضاً ، وهي في متناول المواطن السوري ، وهي أدوية فعّالة ، وعلى الرغم من الظروف الصعبة التي تمرّ بها البلاد،  ما تزال هذه الشركات تنتج ما يكفي حاجة السوق المحلية من الأدوية ، وفي ذات الوقت تحمل  هذه الشركات على عاتقها الجانب المادي لإقامة مثل هذه التظاهرات العلمية الهامة .

بدوره أكد مدير مؤسسة (عشتروت) لتنظيم المعارض والمؤتمرات زياد مصطفى لسيريانديز : إن عشتروت لتنظيم المعارض والمؤتمرات ، كانت قد نظمت العديد من المؤتمرات والندوات العلمية ، والطبية الناجحة في مختلف المحافظات السورية ، وأن الندوة الثانية لأمراض وجراحة القلب لها أهمية عالية ، كونها ستعقد بمشاركة واسعة من أطباء قلبيية وأخصائيين من مختلف المحافظات ، حيث عملت عشتروت على موضوع تحفيز هذا الحضور ، والذي وصل إلى نحو 200 طبيباً مشاركاً من محافظة اللاذقية ومن دمشق وحلب وسواها  .

وأضاف : لدينا حجوزات في الفندق لأكثر من 80 غرفة ، وهو ضعف الرقم خلال العام الماضي لنفس الندوة ، حيث تولت الشركات الطبية مثل :  ألترا ميديكا ، ويوني فارما ، وآسيا ، والمجموعة السورية الطبية المتحدة دعم النشاط العلمي من كافة الجوانب بما فيه الحضور ، كما عملنا في عشتروت على تجهيز البنية التحتية للمؤتمر من برنامج العمل وحفل الافتتاح ، والطباعات ،  والبروشورات ، عدا عن التنسيق حول المكان والشكل العلمي و اللوجستي للندوة .

وختم مصطفى بقوله : إن إقامة مثل هذه الندوات والمؤتمرات في هذه الأجواء الربيعية في اللاذقية ترك انطباعاً جيداً عند الجميع ، رغم الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد ، فإقامة مثل هذه المناسبات الناجحة هو أيضاً انتصار ينضاف إلى بطولات الجيش العربي السوري الباسل .

 

ٍ جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2017