السبت 2019-09-07 09:18:39 **المرصد**
برسم وزير الداخلية.. اعتداء في وضح النهار.. ونخاف أن /يلفلف/ الموضوع !
برسم وزير الداخلية.. اعتداء في وضح النهار.. ونخاف أن /يلفلف/ الموضوع !

سيريانديز

الزمان: الاربعاء- 4 ايلول- الساعة 3 عصرا المكان: دمشق- ساحة الميسات الحادثة: شاب يعتدي بالضرب على رجل ستيني بعصا معدنية دون ان يتدخل أحد !

القصة: سائق التاكسي الستيني ابو بشار، أشار له أحد الركاب في ساحة الميسات.. فركن سيارته على يمين الطريق، وإذا بسيارة تكسي أخرى ترجع حتى تصطدم بسيارته، وعند استعمال الزمور من ابو بشار مخافة الاصطدام.. ينزعج السائق الآخر ويقول له: روح أحسن ما امسح بشيبتك الأرض!

وفعلاً.. لم ينتظر.. ونزل الشاب واعتدي عليه بالضرب من شباك السيارة ومسح بشيبته الأرض!! ولم يكتف.. بل سحبه خارج السيارة وأكمل عليه بالضرب والصفع ودون أي مقاومة...

تقول إحدى شاهدات العيان: لقد ضربه ضرب مبرح دون اي رحمه، وعندما اخذ الكهل يترنح ذهب الشاب لسيارته.. وهنا اعتقدنا أنه اكتفى، لنفاجأ أنه عاد يحمل بيده قضيباً من الحديد ليكمل عليه بضرب مبرح على جنبه الأيسر وبكل وحشية.. حتى سقط أرضا.. كل ذلك ولم يقاوم الكهل ادنى مقاومة.. والناس تتفرج.!

وتتابع الشاهدة: توسلت الوقوف أن يساعدوه وينقلوه المشفى.. حتى جاءت سيدة فاضلة واسعفته بسيارتها.. ورافقتها لأطمئن على حالته.

في المشفى اكد الأطباء أنه كانت الرضوض شديدة على جانبه الايسر.. ولكن العظم لم يكسر، بل كان على وشك، إضافة أنه كانت هناك بدايات تجلط في قدمه اليمنى، فتم منحه المميعات تخوفاً من وصول الجلطات إلى القلب.. خصوصاً أنه كان قد اجرى قثطرة قلبية منذ 15 يوما فقط.

معلومات: السائق الستيني ابو بشار تم الاعتداء عليه والناس تتفرج.. وكأن النخوة ذهبت من رؤوس الرجال!

اسعفته سيدة فاضلة وتكفلت بعلاجه مدة يومين، وسجلت رقم السيارة الذي بقي يردده مع آهاته وأناته كي لا ينساه.. لإيمانه بأنه الخيط الذي سيأخذ له حقه.

قسم شرطة ركن الدين قد نظم ضبطاً، وعمم رقم السيارة ونوعها، وأذيع البحث عنها.. بانتظار القضاء ليأخذ مجراه..

ننتظر النتيجة لننشرها، ولكن نتخوف من لفلفة الموضوع، لأن تصرف شاب بإجرامية وبعنجهية وفي وضح النهار دون خوف من الشرطة إحدى أمرين، إما أن يكون -اعذرونا- مدعوماً... أو مجرم مختل لا يقيم اعتبارا لا للدولة ولا للقانون!

برسم وزير الداخلية شخصياً.. ليكن هكذا معتد عبرة لمن يعتبر.. وسنطلعكم بالنتيجة.

ٍ جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2019