(Tue - 16 Aug 2022 | 03:17:10)   آخر تحديث
http://www.
http://www.
https://www.facebook.com/100478385043478/posts/526713362419976/
http://www.
محليات

قريبا.. مراكز بيع مؤقتة بدل اشغالات الارصفة في دمشق

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

تسهيل عودة المهجرين السوريين إلى وطنهم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   قريبا.. مراكز بيع مؤقتة بدل اشغالات الارصفة في دمشق   ::::   اتحاد غرف التجارة السورية يبحث مع سفير البحرين بدمشق تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية و تأسيس مصرف مشترك   ::::   تسهيل عودة المهجرين السوريين إلى وطنهم   ::::   محافظ حمص خلال عزاء (جوى): الجهات المختصة بحالة استنفار لكشف الجاني وتقديمه للعدالة   ::::   جامعة دمشق تكرّم 200 طالبا متفوقا في شهادتي التعليم الثانوي والأساسي من أبناء معلميها في الهيئة التدريسية والادارية.   ::::   المركزي يؤكد على مراقبة تداول الليرة ويتدخل في الوقت المناسب   ::::   حفل استقبال بمناسبة عيد الصحافة السورية السادس عشر   ::::   الوزير مخلوف يبحث مع وزير المهجرين اللبناني خطة عودة المهجرين السوريين إلى ديارهم   ::::   قرار بإلزام المخلصين الجمركيين بالربط الالكتروني للفواتير   ::::   محافظ دمشق: اختيار المرشحين الأكثر كفاءة وقربا للمواطنين في انتخابات مجالس الإدارة المحلية   ::::   تعرفة جديدة لعدادات سيارات الأجرة /التكاسي/ في دمشق   ::::   23 ألف طالب يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح بجامعة دمشق   ::::   أربح مشروع... التكسي.. في ظل غياب الرقابة   ::::   الزراعة تغوص في مناقشة خطتها الانتاجية للعام المقبل.. والوزير: تسعير المحاصيل وفق مرحلتين   ::::   الخطوط الحديدية بحمص: استمرار العمل في إنجاز عدة مشاريع مهمة   ::::   تعويضات مادية ومعنوية للجرحى المستفيدين من قانون تعدد الإصابة- فيديو   ::::   التعليم العالي تحسم الجدل.. لاترخيص لمؤسسة تعليمية باسم الجامعة البريطانية في سورية   ::::   بعد إعلان الحكومة دعم (الخيار والبندورة) ...برنامج دعم التصدير يغطي 20% من قيمة الشحن.. و فياض لسيريانديز : استجابة طارئة   ::::   توقيع عقد رعاية بين شركة أجنحة الشام للطيران وفرقة تكات الموسيقية   ::::   مباحثات لتسهيل انسياب البضائع السورية إلى الأسواق العراقية 
http://www.
أرشيف تحقيقات الرئيسية » تحقيقات
لا يمكن تجاهل أضرارها البيئية والاقتصادية..وزارة الصناعة في امتحان قرار أكياس البروبيلين والإسمنت !
"التكهن" حالة تنتاب البعض تحت تسمية الحاسة السادسة والتي تمنحهم قدرات خارقة لقراءة مسارات العديد من الاحداث ومعرفة نهاياتها التي تندرج تحت مسمى علم الغيب، ولكن في الوقت ذاته فإن امتلاك هذه القدرات لا يخرج عن القدرة على التحليل والتركيب وربط الأحداث ببعضها في تسلسل منطقي يخدم النتيجة النهائية التي يمكن أن توضع على الطاولات المسؤولة قبل ولادتها بشكل كامل على أرض الواقع .
وتحت هذا التفسير يندرج انزلاق قضية استخدام أكياس البولي بروبيلين تحت ريشة الأقلام الخضراء التي خطت حروف موافقتها على استخدامها في تعبئة الإسمنت المنتج في القطاع الخاص، والانتشاركبديل عن الأكياس الورقية، ولم يقف الأمر عند ذلك بل يتوافق ما يدور الآن في كواليس بعض الجهات مع التكهنات التي طرحناها منذ أشهر حول انتقال عدوى هذا الاستخدام إلى القطاع العام بعد أن علمنا من مصادر خاصة تقديم مذكرة من المؤسسة العامة للإسمنت بشأن تعبئة منتجاتها بأكياس البروبيلين بديلاً عن الأكياس الورقية .
وبالعودة إلى الحراك الجاري حول هذه القضية تتضح الصورة أكثر فأكثر مع تعدد المواقف والجهات حيث يحاول كل طرف إثبات صحة رؤيته وتقديم مبرراته من الزاوية التي تضمن مصالحه فلا تخرج محاولات أصحاب المصلحة في استخدام الأكياس البلاستيكية عن إطار المحاولات السابقة والهادفة إلى شرعنة وجود هذه المنتجات في السوق المحلية والدخول الآن من باب الإسمنت في القطاع الخاص ومن ثم تعميمها وإصدار المزيد من القرارات التي تؤكد حضورها وفاعليتها البيئية والاقتصادية، وإلى جانب هذه المحاولات هناك وجهة نظر لا يمكن إغفالها أو تجاهلها رغم تأييدها للاستخدام الممنهج الهادف إلى تحقيق مصلحة اقتصادية تصب في المصلحة الوطنية والتي يمثلها رأي المؤسسة العامة للإسمنت التي ترفض مبدأ الابتزاز والمساومة وتصر على المصلحة الوطنية من خلال توفير مئات الملايين من الليرات السورية في حال استخدام أكياس البروبيلين في تعبئة الإسمنت والخروج من منزلق الاحتكار والتحكم بالأسعار التي تفرضه الشركة المصنعة للأكياس الورقية والمستثمرة من القطاع الخاص.
وفي مقابل ذلك هناك آراء متعددة تقف في وجه تمرير هذا القرار الذي يصب في خانة الضرر البيئي أولاً والاقتصادي ثانياً من خلال الأضرار التي قد تلحق بالشركات المصنعة للأكياس الورقية العامة والخاصة وتسريح عمالها وإغلاقها وخسارة رأسمالها المقدر بالمليارات هذا عدا عن قرارات الحظر ومنع استخدام هذه الأكياس في العديد من الدول العربية والأوروبية .
ومع تمترس كل جهة خلف وجهة نظرها تقف هذه القضية على مفترق القرارات الصناعية بانتظار كلمة الحسم من قبل وزارة الصناعة التي تقع على عاتقها مسؤولية القرار الصحيح الذي يندرج تحت مظلة المصلحة الوطنية بغض النظر عن الجهة المستفيدة طالما أن العائدية الاقتصادية ستكون في النهاية (رغم استفادة البعض) لصالح البلد.

البعث- بشير فرزان
الأربعاء 2012-08-29
  03:08:52
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

حفل استقبال بمناسبة عيد الصحافة السورية السادس عشر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

يؤمن عدداً من فرص العمل.. وضع حجر الأساس لمشروع سياحة شعبية في جبلة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2022
Powered by Ten-neT.biz ©