(Wed - 20 Oct 2021 | 21:29:02)   آخر تحديث
http://www.
http://www.
https://ebank.reb-sy.com/ebank/Public/User/Login?ReturnUrl=%2febank%2fUser%2fBankServices%2fBalanceInquiry
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
محليات

عضو مجلس شعب تننقد أداء وزارة التعليم العالي.. «عدم قدرتها على تأمين الجرعات الكيمائية في مشفى البيروني ..والعجز عن إصدار مسابقة هيئة تدريسية واضحة المعالم».. والمزيد.. ؟!!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

ارتقاء 14 شهيداً في تفجير إرهابي بحافلة مبيت عسكري عند جسر الرئيس بدمشق

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

ارتقى 14 شهيداً ووقع عدد من الجرحى جراء تفجير إرهابي بعبوتين ناسفتين تم لصقهما في حافلة مبيت عسكري عند جسر الرئيس بدمشق صباح اليوم.

 ::::   على عكس ما يشاع.. التسليف الشعبي: متجهون نحو زيادة مدة استيفاء قروض ذوي الدخل المحدود   ::::   ارتقاء 14 شهيداً في تفجير إرهابي بحافلة مبيت عسكري عند جسر الرئيس بدمشق   ::::   عضو مجلس شعب تننقد أداء وزارة التعليم العالي.. «عدم قدرتها على تأمين الجرعات الكيمائية في مشفى البيروني ..والعجز عن إصدار مسابقة هيئة تدريسية واضحة المعالم».. والمزيد.. ؟!!   ::::   إقرار الاعتمادات الأولية لمشروع الموازنة العامة للدولة للعام القادم.. الوزير ياغي: اعتمادات موازنة عام 2022 ارتفعت بنسبة 57.6 بالمئة   ::::   السياحة: 116 مطعماً وفندقاً في الخدمة منذ بداية العام.. و«ريف دمشق» في المقدمة   ::::   جامعة دمشق: نظام حجز دور إلكتروني للتقدم إلى مفاضلة الموازي ومنح الجامعات الخاصة   ::::   اتحاد كرة القدم المستقيل (تحت المجهر).. ولجنة للتحقيق ؟   ::::   التربية تمدد فترة تغيير طلاب المرحلة الثانوية بين الفرعين العلمي والأدبي   ::::   التربية في مأزق عدم قدرتها الدفاع عن مدرسيها .. والسبب ؟!   ::::   إصابات كورونا اليومية تتجاوز الـ 400   ::::   بين وزير التموين ورئيس التحرير.. ضاع الزيت.. وإحدى الجمعيات الخيرية تعرض خدماتها !!!   ::::   محافظة دمشق: زيادة المسطحات الخضراء وتجهيز حديقة صديقة للبيئة   ::::   فنادق السياحة تحقق نسب إشغال وأرباح تفوق 12 مليار ليرة   ::::   التسليف و التوفير «يدرسان» زيادة سنوات تسديد قروض الدخل المحدود   ::::   بعد اجتماعه بتجار حلب.. الوزير سالم يلتقي الصناعيين.. والشهابي : حريصون على مواصلة العمل و الانتاج   ::::   الرئيس الأسد يستقبل لافرنتييف وفيرشينين.. بحث مجالات التعاون القائم بين سورية وروسيا   ::::   البلاد لم تتجاوز بعد الموجة الرابعة.. الامين: نحن أمام 6 احتمالات فيما يخص الوباء ؟   ::::   أحياء في العاصمة بلا مياه ليوم كامل   ::::   الوزير عمرو سالم يصادق على نتائج انتخاب المكتب التنفيذي الجديد لغرفة تجارة دمشق 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
عندما تكون مدينة الأنوار في قلب الإعصار.. على الغرب الذي يرسل الدمار والموت لبلادنا أن يعلم أن الإرهاب لا وطن ولا حدود له

بقلم : علي أسعد وطفة

الصدمة الإرهابية التي تعرضت لها باريس مدينة التنوير والأنوار كانت أشبه بالبركان بالزلزال بالإعصار الذي هزّ العقل الغربي وأيقظه من غفوته الحالمة . فالإرهاب تمكن هذه المرة من قلب الحضارة الغربية واصابها في الصميم ليضرب أحد أعظم أركان الحضارة في الغرب الأوروبي ويصيبها بطعنته النجلاء في صميم مبدأ الحرية الذي هو أصل الأصول في الكيان الحضاري الغربي . فقتل الصحفيين الفرنسيين في عقر دارهم اغتيال لحرية الفكر والعقل اغتيال لفكرة التنوير الذي تقوم عليه الجمهورية الفرنسية منذ القرن الثامن عشر حتى اليوم . ومما لا ريب فيه أن الحرية المحصنة تشكل غرة الثقافة الفرنسية والحضارة الغربية برمتها ، وما حرية الصحافة في أوروبا وفرنسا سوى التعبير الأعمق والأشمل عن روح الحضارة الغربية برمتها .
مقتل الصحفيين بهذه الطريقة الوحشية سابقة نَدُر مثيلها في التاريخ الإنساني الحديث ، وستشكل هذه الحادثة شرخا كبيرا في طبيعة العلاقة الحضارية ما بين الغرب المسيحي والشرق الإسلامي وما بين المسيحية والإسلام . وقد تكون أشبه بشرارة موجة من الإرهاب القادم بين المسيحيين المتطرفين من جهة وبين المتشددين الإسلاميين المتطرفين من جهة أخرى وربما ستكون الضربة قاسية على قوى اليسار في أوربا ؛ فالحادثة أضعفت قوى اليسار الأوروبي واليسار الفرنسي الذي نهج نهجا سياسيا تسامحيا وديمقراطيا مع المغتربين العرب والمسلمين والذي لطالما كان وما زال مناهضا للسياسيات العنصرية ضد المسلمين والعرب في أوروبا قاطبة .
فعندما يضرب الإرهاب مدينة النور فإن ذلك يعني أن مخاض معادلة سياسية جديدة في السياسيات الغربية تجاه المسلمين بعامة والإرهاب والمتشددين في العالم الإسلامي . وليس أدل على ذلك من أعمال العنف التي تعرض لها المسلمون في مساجدهم ودور عبادتهم في عدة مناطق في فرنسا وفي العالم . وما كان المسلمون العرب في حاجة إلى هذه المصيبة فقد كان لديهم ما يكفيهن من عناء المواجهات مع العنصريين والمتطرفين في أوروبا وفي العالم .
الغرب المسيحي شعوبا وحكومات قد بدأ الآن يشعر بالخطر في مواجهة هذه الصدمة الإرهابية الكبيرة التي هدفت إلى اغتيال حرية الصحافة والفكر والثقافة في أوروبا . والسؤال الذي يطرح نفسه ما هي أحوال الجاليات العربية والإسلامية التي أصبحت في مواجهة مدّ أسطوري لموجة الكراهية والعنف ضد المسلمين والعرب بصورة خاصة ؟
لا أحد يعرف ما إذا كانت هذه العملية الإجرامية البشعة هي مجرد عملية انتقامية لبعض المتشددين ضد الصحيفة ؟ أم أنها كانت عملية تقوم على تخطيط سياسي ومدفوعة بقوى سياسية لها مآربها في إيقاظ الغرب على مواجهة صليبة جديدة ضد العرب والمسلمين . ومهما يكن الأمر فإن هذه الإجرام الإرهابي يمكن تفسيره على خريطة المستفيدين والمتضررين من هذا العمل الجنوني المرعب .
إن المتضرر الأكبر من هذه العملية الشعوب والجاليات الإسلامية التي تعيش في الغرب والتي ستعاني أكبر موجة من الكراهية والإقصاء والتعصب والمضايقات في مختلف المستويات الاجتماعية والسياسية. ويلي هذا الشعوب من حيث الضرر الحكومات الديمقراطية واليسارية التي يسرت للمسلمين سبل عيشهم واندماجهم في الغرب وسنت القوانين والتشريعات لحمايتهم ومساواتهم بالمواطنين الأصليين في هذه البلدان. ومما لا شك فيه أن هذه العملية ستؤثر في الموازين الانتخابية في المرحلة القادمة لصالح اليمين المتطرف في أوروبا بكل تأكيد.
والمستفيد الأكبر في من هذه العملية القوى اليمينية في أوروبا التي تستغل هذا الحدث لتصول وتجول في مجال السياسية والتي ستحصد أصوات الغربيين في أي انتخابات قادمة في فرنسا وي أوروبا . ومن كبار المستفيدين من هذه العملية ستكون الأنظمة الاستبدادية في العالم العربي التي تزعم أنها تحارب الإرهاب.
وفي الخلاصة يمكننا القول السياسيات الخارجية الغربية ستشهد تحولا كبيرا وسياسات جديدة في مواجهة الإرهاب في الشرق الأوسط أكان إرهاب الأنظمة أم كان إرهاب الجماعات الإسلامية المتطرفة . وقد يكون الدرس الأساسي والأهم للغرب أنه عندما يلعب بالنار ويغذي الإرهاب في الشرق العربي فإن هذه النار ستحرق أيضا في معاقله وفي دياره . وكم نتمنى أمن يكون هذا الحدث المخيف الشائن درسا للغرب يعيد فيه النظر في استراتيجياته ومواقفه الغير أخلاقية من قضايانا المصيرية . فالغرب بصورة أو أخرى يرسل الدمار والموت لبلادنا وهو ربما يجب عليه أن يعلم أن الإرهاب لا وطن له وليس له حدود وأن جحيمه قد يطال الجميع في القريب العاجل.
ونحن على يقين بأن هذا العمل الإرهابي كان ضد الإنسانية والإنسان ضد مبدأ الحريات وضد الحضارة وضد المسلمين وقضاياهم العادلة قاطبة في الشرق والغرب . ومن هنا يجب على الشعوب العربية الإسلامية أن تدين هذا العمل الإرهابي في كل مكان من بقاع المعمورة. كما يجب على الغرب أن يعيد النظر في كل السياسيات الرعناء الذي يعزز فيها قوى الاستبداد والتطرف في المنطقة العربية.

المصدر:صفحة د علي وطفة على الفيسبوك
السبت 2015-01-10
  02:33:36
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

اتفاقية نوعية بين وزارة الإعلام وجامعة دمشق.. تحقق ما انتظره وزير الإعلام منذ 4 سنوات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

السياحة: 116 مطعماً وفندقاً في الخدمة منذ بداية العام.. و«ريف دمشق» في المقدمة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©