(Fri - 19 Jan 2018 | 20:11:20)   آخر تحديث
http://syriandays.com/dhl.pdf
https://www.facebook.com/search/top/?q=%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%AD%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%26%20tourism%20in%20syria
محليات

إعادة فتح التسجيل المباشر للحاصلين على الثانوية العامة والمهنية بين2011 و 2016

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

رئيس رابطة رجال الأعمال السوريين في اسبانيا يقتني أيقونة "أنتمي".. ويؤكد.. هذا شرف لي ورسالة بأن سورية مازالت مهد للحضارة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   رئيس رابطة رجال الأعمال السوريين في اسبانيا يقتني أيقونة "أنتمي".. ويؤكد.. هذا شرف لي ورسالة بأن سورية مازالت مهد للحضارة   ::::   رئاسة الوزراء توجه بإحصاء الأضرار الزراعية الناجمة عن العاصفة للتعويض المباشر لمحصول الحمضيات والأضرار   ::::   أشاد باداء مؤسسة الإسكان.. الوزير عرنوس:ضرورة التعاون لإقامة مشاريع سكنية لمختلف شرائح المجتمع   ::::   إعادة فتح التسجيل المباشر للحاصلين على الثانوية العامة والمهنية بين2011 و 2016   ::::   لجنة السياسات والبرامج الاقتصادية تبحث واقع صناعة تجميع السيارات   ::::   خان الحرير قريبا في العاصمة دمشق.. وتحضيرات لإقامته في بغداد   ::::   الزراعة تشارك بوضع إستراتيجية «التوأمة» في مجال الصحة الحيوانية بلبنان   ::::   الدواجن تنتج 500 ألف بيضة مائدة يومياً .. خضر: أسعار المنتجات مستقرة ولكن طرأ ارتفاعاً على أسعار المواد العلفية   ::::   حضور سوري يفاجئ الأوساط السياحية العالمية في معرض /فيتور/ بمدريد   ::::   هروب طالب من قاعة الامتحان في كلية الآداب في دمشق!   ::::   المالية تعمل على إعادة النظر بكل القوانين الضريبية   ::::   «رضا المواطن» بين الإصلاح الإداري والإعلان الطرقي ..!!؟؟   ::::   توريد 157 شاحنة قلاب من بيلاروس إلى سورية   ::::   الحكومة تزيد جعالة الإطعام للعسكريين بنسبة 100 بالمئة.. والحوافز التصديرية لمادة زيت الزيتون   ::::   وزير المالية يجتمع بمديري المصارف.. تأمين محولة مصرفية جديدة وفتح عمليات الإقراض لدعم عملية التنمية   ::::   غرامات جديدة تطول المنشآت السياحية تصل إلى 250 ألف ليرة.. أرضروملي: من يجد الغرامة كبيرة «لا يخالف»   ::::   محافظ دير الزور من البوكمال: معظم الخدمات جاهزة لعودة المهجرين   ::::   صناعة حلب:خطوات لتطوير العمل بمجمع خان الحرير في مول الصالحية بدمشق   ::::   المصرف التجاري يدعو للحرص في استخدام بطاقة الدفع الإلكتروني لتجنب سرقتها   ::::   وزارة النقل تباشر اليوم بتنفيذ مشروع إيصال القطار من دمشق إلى مدينة المعارض   ::::   تخفيض أسعار الغزول بنسبة تصل إلى7 بالمئة 
http://www.
http://www.
أرشيف أخبار النفط والطاقة الرئيسية » أخبار النفط والطاقة
المستهلك ضائع بين من يحميه ومن يستغله.. «إكرامية الزامية».. والسؤال: من خلق السوق السوداء؟ دخاخني: أزمة المحروقات مفتعلة.. وإذا كانت المادة متوفرة فأين تذهب ؟؟

خاص- سيريانديز- سومر إبراهيم

اليوم وفي طريقي إلى عملي وقفت عند مركزٍ لتوزيع الغاز في البرامكة علمت فيما بعد أنه تابع للخزن والتسويق، بهدف تبديل اسطوانة فارغة كانت موجودة معي مصادفة ،وكالمعتاد ازدحام وطابور ودور تجاوز وقوفي عليه نصف ساعة وعندما جاء دوري سلمت الموزع الأسطوانة الفارغة وثمنها وانتظرت وبعد حوالي خمس دقائق يسألني ماذا أريد ومن ثم يردفها بعبارة " انت ماعطيتني شي " للحظة أصابتني الدهشة وقلت له " الي نصف ساعة جاي اتفرج عليك" وبعد ملاسنة كلامية وعندما علموا أنني صحفي ظهر أحد المسؤولين هناك ليلملم الموضوع ويقول لي " اتركو هاد ما بيعرف شي " وأعطاني اسطوانة مليئة وذهبت منزعجاً ... !؟؟

 !!-الإكرامية في كازية الشيخ سعد صارت الزامية يعني بدك تدفع 100 أو 200 فوق الحساب

.. وللدخول في تفاصيل الموضوع، بعد مرور ست سنوات على الازمة السورية الكبرى صار من الطبيعي أن يخلق رحمها وعلى ايدي ابنائها ازمات صغرى تظهر بين الفينة والاخرى في كل مرة بلبوس مختلف، ولعل من أهم الازمات الظاهرة للعلن هي ما تخص حياة المواطن ومعيشته منها ما يتعلق بالأسعار وارتفاعها وقلة الرقابة على الأسواق وعجز أي قوة لـ "حماية المستهلك " عن ضبطها ، ويتبعها ازمات الافران والإزدحام ، وأزمات المحروقات من بنزين ومازوت وغاز واختناقاتها ، إلى ازمات المواصلات ، وكذلك الاتصالات والانترنت ،الخ.. وصولاً إلى ازمة الاخلاق وضعفها وأزمة الفساد وكثرتها ، حتى تحولت الازمة ومصطلحاتها إلى ثقافة وروتين تكيف معه المواطن السوري مرغماً .

والحديث اليوم عن أزمة الغاز المنزلي والبنزين ، وما نراه كل يوم من ازدحام للحصول عليها، وما يرافق ذلك من تصريحات للمسؤولين بأن هناك وفرة ولا يوجد نقص ..!!؟ لتبقى الحلقة مفقودة بين المستهلك والجهة المنتجة.

لعل أي إشاعة عن نقص في المادة لا تأتي من فراغ بل هناك جهات مستفيدة جوهرها السوق السوداء التي تعظمت خلال السنوات الماضية، وهذه الإشاعة بالضرورة سينتج عنها خللاً في عملية التوزيع نتيجة احتكار معين وستحدث حتماً اختناقاً وازحاماً، وبالنتيجة هرباً من قبل المواطن للطريق الأسهل والأغلى إلاّ من رحم ربي .

بالنسبة لأزمة الغاز والبنزين اليوم لماذا ظهرت فجأة وما الذي تغير، وهنا بشكل لا إرادي تتجه الاتهامات إلى وزارة النفط، وحسب معلوماتنا هي بريئة من هذه التهم لأنها جهة منتجة فقط والانتاج لم يتغير، وهي ليست مسؤولة عن التوزيع، ولكن لم يتحدث أحد عن الخلل الحاصل في عملية التوزيع وكثرة الجهات المسؤولة عنه، والايادي الخفية التي تتحكم في عرض المادة حسب أهواءها ( مصالحها) وهي نفسها من خلق السوق السوداء وغذّاها، وهنا لن نسميها ...

مثلاً في مادة الغاز: كثرة الجهات المسؤولة عن التوزيع، وتبعية كل مركز لجهة يجعل ( الطاسة ) تضيع، ويجعل المواطن في الطابور الذي يشكله الموزعين عرضة للإهانة والابتزاز من قبل موظفين صغار ، وهنا نتساءل لماذا لم تتغير آلية التوزيع رغم وقوعنا بنفس المطبات عشرات المرات ولماذا لم يتم ابتكار آلية يحصل فيها المواطن على حاجته دون ان تهدر كرامته ..؟؟ ولماذا أيضاً لا تمتلك جهاتنا المعنية أية مناعة ضد الإشاعات ويكون هناك خطة إسعافية أو خطة طوارئ يتم فيها تدارك الموقف بأسرع وقت ممكن، بل في كل مرة تنتظر وقوع المشكلة حتى تفكر بحلها .

جمعية حماية المستهلك حسب رئيسها عدنان دخاخني أوضح لـ « سيريانديز » أن الازمة مفتعلة من قبل أشخاص لهم علاقة بالسوق السوداء بهدف تنشيطها ، متسائلاً : اين تذهب المادة في الوقت التي تقول الجهات المنتجة أنها متوفرة ، ولماذا قفز سعر اسطوانة الغاز من 2650 وكان البائع يوصلها إلى البيت ، إلى 3500 ليرة في هذه الأيام وهي قليلة ، وهذا ينطبق على البنزين ، منوهاً أن الجمعية دورها التواصل مع الجهات المعنية لحل المشكلة وهي ليست جهة تنفيذية ، آملاً أن يتم حل هذه المشكلة لأن المواطن لم يعد يحتمل زيادة في تكاليف المعيشة .

فهل يستحق المواطن أن تستنفر الحكومة لأجله ...؟؟

هامش: اليوم وفي طريقي إلى عملي وقفت عند مركزٍ لتوزيع الغاز في البرامكة علمت فيما بعد أنه تابع للخزن والتسويق، بهدف تبديل اسطوانة فارغة كانت موجودة معي مصادفة ،وكالمعتاد ازدحام وطابور ودور تجاوز وقوفي عليه نصف ساعة وعندما جاء دوري سلمت الموزع الأسطوانة الفارغة وثمنها وانتظرت وبعد حوالي خمس دقائق يسألني ماذا أريد ومن ثم يردفها بعبارة " انت ماعطيتني شي " للحظة أصابتني الدهشة وقلت له " الي نصف ساعة جاي اتفرج عليك" وبعد ملاسنة كلامية وعندما علموا أنني صحفي ظهر أحد المسؤولين هناك ليلملم الموضوع ويقول لي " اتركو هاد ما بيعرف شي " وأعطاني اسطوانة مليئة وذهبت منزعجاً ... !!!!!؟؟؟؟

هامش2: الإكرامية في كازية الشيخ سعد صارت الزامية يعني بدك تدفع 100 أو 200 فوق الحساب ....   

 

خاص- سيريانديز- سومر إبراهيم

اليوم وفي طريقي إلى عملي وقفت عند مركزٍ لتوزيع الغاز في البرامكة علمت فيما بعد أنه تابع للخزن والتسويق، بهدف تبديل اسطوانة فارغة كانت موجودة معي مصادفة ،وكالمعتاد ازدحام وطابور ودور تجاوز وقوفي عليه نصف ساعة وعندما جاء دوري سلمت الموزع الأسطوانة الفارغة وثمنها وانتظرت وبعد حوالي خمس دقائق يسألني ماذا أريد ومن ثم يردفها بعبارة " انت ماعطيتني شي " للحظة أصابتني الدهشة وقلت له " الي نصف ساعة جاي اتفرج عليك" وبعد ملاسنة كلامية وعندما علموا أنني صحفي ظهر أحد المسؤولين هناك ليلملم الموضوع ويقول لي " اتركو هاد ما بيعرف شي " وأعطاني اسطوانة مليئة وذهبت منزعجاً ... !؟؟

 !!-الإكرامية في كازية الشيخ سعد صارت الزامية يعني بدك تدفع 100 أو 200 فوق الحساب

.. وللدخول في تفاصيل الموضوع، بعد مرور ست سنوات على الازمة السورية الكبرى صار من الطبيعي أن يخلق رحمها وعلى ايدي ابنائها ازمات صغرى تظهر بين الفينة والاخرى في كل مرة بلبوس مختلف، ولعل من أهم الازمات الظاهرة للعلن هي ما تخص حياة المواطن ومعيشته منها ما يتعلق بالأسعار وارتفاعها وقلة الرقابة على الأسواق وعجز أي قوة لـ "حماية المستهلك " عن ضبطها ، ويتبعها ازمات الافران والإزدحام ، وأزمات المحروقات من بنزين ومازوت وغاز واختناقاتها ، إلى ازمات المواصلات ، وكذلك الاتصالات والانترنت ،الخ.. وصولاً إلى ازمة الاخلاق وضعفها وأزمة الفساد وكثرتها ، حتى تحولت الازمة ومصطلحاتها إلى ثقافة وروتين تكيف معه المواطن السوري مرغماً .

والحديث اليوم عن أزمة الغاز المنزلي والبنزين ، وما نراه كل يوم من ازدحام للحصول عليها، وما يرافق ذلك من تصريحات للمسؤولين بأن هناك وفرة ولا يوجد نقص ..!!؟ لتبقى الحلقة مفقودة بين المستهلك والجهة المنتجة.

لعل أي إشاعة عن نقص في المادة لا تأتي من فراغ بل هناك جهات مستفيدة جوهرها السوق السوداء التي تعظمت خلال السنوات الماضية، وهذه الإشاعة بالضرورة سينتج عنها خللاً في عملية التوزيع نتيجة احتكار معين وستحدث حتماً اختناقاً وازحاماً، وبالنتيجة هرباً من قبل المواطن للطريق الأسهل والأغلى إلاّ من رحم ربي .

بالنسبة لأزمة الغاز والبنزين اليوم لماذا ظهرت فجأة وما الذي تغير، وهنا بشكل لا إرادي تتجه الاتهامات إلى وزارة النفط، وحسب معلوماتنا هي بريئة من هذه التهم لأنها جهة منتجة فقط والانتاج لم يتغير، وهي ليست مسؤولة عن التوزيع، ولكن لم يتحدث أحد عن الخلل الحاصل في عملية التوزيع وكثرة الجهات المسؤولة عنه، والايادي الخفية التي تتحكم في عرض المادة حسب أهواءها ( مصالحها) وهي نفسها من خلق السوق السوداء وغذّاها، وهنا لن نسميها ...

مثلاً في مادة الغاز: كثرة الجهات المسؤولة عن التوزيع، وتبعية كل مركز لجهة يجعل ( الطاسة ) تضيع، ويجعل المواطن في الطابور الذي يشكله الموزعين عرضة للإهانة والابتزاز من قبل موظفين صغار ، وهنا نتساءل لماذا لم تتغير آلية التوزيع رغم وقوعنا بنفس المطبات عشرات المرات ولماذا لم يتم ابتكار آلية يحصل فيها المواطن على حاجته دون ان تهدر كرامته ..؟؟ ولماذا أيضاً لا تمتلك جهاتنا المعنية أية مناعة ضد الإشاعات ويكون هناك خطة إسعافية أو خطة طوارئ يتم فيها تدارك الموقف بأسرع وقت ممكن، بل في كل مرة تنتظر وقوع المشكلة حتى تفكر بحلها .

جمعية حماية المستهلك حسب رئيسها عدنان دخاخني أوضح لـ « سيريانديز » أن الازمة مفتعلة من قبل أشخاص لهم علاقة بالسوق السوداء بهدف تنشيطها ، متسائلاً : اين تذهب المادة في الوقت التي تقول الجهات المنتجة أنها متوفرة ، ولماذا قفز سعر اسطوانة الغاز من 2650 وكان البائع يوصلها إلى البيت ، إلى 3500 ليرة في هذه الأيام وهي قليلة ، وهذا ينطبق على البنزين ، منوهاً أن الجمعية دورها التواصل مع الجهات المعنية لحل المشكلة وهي ليست جهة تنفيذية ، آملاً أن يتم حل هذه المشكلة لأن المواطن لم يعد يحتمل زيادة في تكاليف المعيشة .

فهل يستحق المواطن أن تستنفر الحكومة لأجله ...؟؟

هامش: اليوم وفي طريقي إلى عملي وقفت عند مركزٍ لتوزيع الغاز في البرامكة علمت فيما بعد أنه تابع للخزن والتسويق، بهدف تبديل اسطوانة فارغة كانت موجودة معي مصادفة ،وكالمعتاد ازدحام وطابور ودور تجاوز وقوفي عليه نصف ساعة وعندما جاء دوري سلمت الموزع الأسطوانة الفارغة وثمنها وانتظرت وبعد حوالي خمس دقائق يسألني ماذا أريد ومن ثم يردفها بعبارة " انت ماعطيتني شي " للحظة أصابتني الدهشة وقلت له " الي نصف ساعة جاي اتفرج عليك" وبعد ملاسنة كلامية وعندما علموا أنني صحفي ظهر أحد المسؤولين هناك ليلملم الموضوع ويقول لي " اتركو هاد ما بيعرف شي " وأعطاني اسطوانة مليئة وذهبت منزعجاً ... !!!!!؟؟؟؟

هامش2: الإكرامية في كازية الشيخ سعد صارت الزامية يعني بدك تدفع 100 أو 200 فوق الحساب ....   

 
syriandays
الثلاثاء 2016-12-06
  10:27:01
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
http://www.reb.sy/rebsite/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com

سارة في افتتاح دبلوم التأهيل الإعلامي: صمود الإعلام الوطني

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

السياحة الدينية ودعم الليرة السورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2018
Powered by Ten-neT.biz ©