(Sun - 26 Feb 2017 | 17:40:56)   آخر تحديث
محليات

إجراءات لتفادي أضرار ضخ تنظيم /داعش/ الإرهابي كميات كبيرة من المياه في قنوات الري لإغراق القرى في ريف حلب الشرقي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

سيريانديز الحاضر الوحيد من داخل سورية في المؤتمر الصحفي لديمستورا: نعي الشروط المسبقة ويتحدث عن هزيمة الارهابيين و/القتال/ على طاولة المفاوضات بدل الساحات..

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   معملان للسيرومات وإنتاج الأدوية وخطي إنتاج للشراب الجاف والتحاميل.. شركتا /تاميكو والأحذية تحت مجهر /الكيميائية/: إنتاجهما تجاوز 3.8 مليار ليرة   ::::   إجراءات لتفادي أضرار ضخ تنظيم /داعش/ الإرهابي كميات كبيرة من المياه في قنوات الري لإغراق القرى في ريف حلب الشرقي   ::::   وزير الكهرباء: زيادة التقنين بسبب استهداف معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى.. وزير النفط: الوضع في المعمل سيعود تدريجيا إلى حالة الاستقرار   ::::   من جنيف.. جمال سليمان لسيريانديز: من غير الايجابي طرح شروط مسبقة.. ونجتمع في دمشق لكن بضمانات   ::::   26491 عدد الدعاوى التي تم فصلها خلال 2016 في محكمة النقض   ::::   مهرجان التسوق الشهري… فرصة لترويج المنتجات في موعد ومكان واحد وفائدة متبادلة بين المنتج والمستهلك   ::::   تنفيذ مشاريع خدمية في حمص بقيمة تتجاوز 185 مليون ليرة   ::::   وزير النقل يلتقي مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون السلامة الطرقية: نأمل بناء جسور تعاون معكم وندعوكم لزيارة سورية   ::::   ضبط شبكة تلاعب وتزوير لنقل ملكية السيارات بمديرية نقل دمشق.. الأسعد: بيع 211 ألف سيارة في 2016   ::::   مراكز الأبحاث الهندية في خدمة الزراعة السورية .. ولجان مشتركة لتنفيذ مذكرة تفاهم 2003   ::::   وزير النقل في بث مباشر لسيريانديز: اكدنا ضرورة إعادة خطوط الطيران سواء للشركات السورية أو الاوربية بالعودة إلى دمشق والمرور فوق الاجواء السورية.. وقلنا لهم: كيف تريدوننا ان نتواصل وأنتم تمنعون النقل عن الشعب السوري؟!!   ::::   رجال أعمال سوريون وعرب في دورة استثنائية لمعرض سيريامودا آذار القادم.. السواح: صناعة النسيج تستعيد مكانتها في الأسواق التصديرية   ::::   قرار جديد خاص بعمل النساء في سورية   ::::   من أصل 20 مليار ليرة.. التجاري السوري يصرف 6.2 مليار لمشروع خلف الرازي.. مصادر: شراء 50 صرافاً جديداً   ::::   سيريانديز الحاضر الوحيد من داخل سورية في المؤتمر الصحفي لديمستورا: نعي الشروط المسبقة ويتحدث عن هزيمة الارهابيين و/القتال/ على طاولة المفاوضات بدل الساحات..   ::::   بعد انقطاع العلاقات ...غبطة البطريرك أغناطيوس أفرام الثاني أول شخصية سورية رسمية تزور المجر   ::::   وزير الزراعة من الهند: إجراءاتٍ سريعةٍ وجدية لتحسين سبل عيش للمجتمعات الريفية ومشاريع صغيرة مولدة للدخل   ::::   الأول بالشرق الأوسط وبكلفة قاربت المليار ليرة... معمل سوري لإنتاج النفط من المطاط   ::::   المنطقه الصناعية بطرطوس بين نارين.. غلاء الأجور والقطع التبديلية   ::::   10 عقود لإعادة إعمار حلب بكلفة تتجاوز 975 مليون ليرة 
أرشيف أخبار النفط والطاقة الرئيسية » أخبار النفط والطاقة
المستهلك ضائع بين من يحميه ومن يستغله.. «إكرامية الزامية».. والسؤال: من خلق السوق السوداء؟ دخاخني: أزمة المحروقات مفتعلة.. وإذا كانت المادة متوفرة فأين تذهب ؟؟
المستهلك ضائع بين من يحميه ومن يستغله.. «إكرامية الزامية».. والسؤال: من خلق السوق السوداء؟ دخاخني: أزمة المحروقات مفتعلة.. وإذا كانت المادة متوفرة فأين تذهب ؟؟

سيريانديز- خاص- سومر ابراهيم

اليوم وفي طريقي إلى عملي وقفت عند مركزٍ لتوزيع الغاز في البرامكة علمت فيما بعد أنه تابع للخزن والتسويق، بهدف تبديل اسطوانة فارغة كانت موجودة معي مصادفة ،وكالمعتاد ازدحام وطابور ودور تجاوز وقوفي عليه نصف ساعة وعندما جاء دوري سلمت الموزع الأسطوانة الفارغة وثمنها وانتظرت وبعد حوالي خمس دقائق يسألني ماذا أريد ومن ثم يردفها بعبارة " انت ماعطيتني شي " للحظة أصابتني الدهشة وقلت له " الي نصف ساعة جاي اتفرج عليك" وبعد ملاسنة كلامية وعندما علموا أنني صحفي ظهر أحد المسؤولين هناك ليلملم الموضوع ويقول لي " اتركو هاد ما بيعرف شي " وأعطاني اسطوانة مليئة وذهبت منزعجاً ...؟!!

-الإكرامية في كازية الشيخ سعد صارت الزامية يعني بدك تدفع 100 أو 200 فوق الحساب ..!!

وللدخول في تفاصيل الموضوع، بعد مرور ست سنوات على الازمة السورية الكبرى صار من الطبيعي أن يخلق رحمها وعلى ايدي ابنائها ازمات صغرى تظهر بين الفينة والاخرى في كل مرة بلبوس مختلف، ولعل من أهم الازمات الظاهرة للعلن هي ما تخص حياة المواطن ومعيشته منها ما يتعلق بالأسعار وارتفاعها وقلة الرقابة على الأسواق وعجز أي قوة لـ "حماية المستهلك " عن ضبطها ، ويتبعها ازمات الافران والإزدحامات ، وأزمات المحروقات من بنزين ومازوت وغاز واختناقاتها ، إلى ازمات المواصلات ، وكذلك الاتصالات والانترنت ،.. الخ و وصولاً إلى ازمة الاخلاق وضعفها وأزمة الفساد وكثرتها ، حتى تحولت الازمة ومصطلحاتها إلى ثقافة وروتين تكيف معه المواطن السوري مرغماً .

والحديث اليوم عن أزمة الغاز المنزلي والبنزين ، وما نراه كل يوم من ازدحامات للحصول عليها، وما يرافق ذلك من تصريحات للمسؤولين بأن هناك وفرة ولا يوجد نقص ..!!؟ لتبقى الحلقة مفقودة بين المستهلك والجهة المنتجة.

لعل أي إشاعة عن نقص في المادة لا تأتي من فراغ بل هناك جهات مستفيدة جوهرها السوق السوداء التي تعظمت خلال السنوات الماضية، وهذه الإشاعة بالضرورة سينتج عنها خللاً في عملية التوزيع نتيجة احتكار معين وستحدث حتماً اختناقاً وازحاماً، وبالنتيجة هرباً من قبل المواطن للطريق الأسهل والأغلى إلاّ من رحم ربي .

بالنسبة لأزمة الغاز والبنزين اليوم لماذا ظهرت فجأة وما الذي تغير، وهنا بشكل لا إرادي تتجه الاتهامات إلى وزارة النفط، وحسب معلوماتنا هي بريئة من هذه التهم لأنها جهة منتجة فقط والانتاج لم يتغير، وهي ليست مسؤولة عن التوزيع، ولكن لم يتحدث أحد عن الخلل الحاصل في عملية التوزيع وكثرة الجهات المسؤولة عنه، والايادي الخفية التي تتحكم في عرض المادة حسب أهواءها ( مصالحها) وهي نفسها من خلق السوق السوداء وغذّاها، وهنا لن نسميها ...

مثلاً في مادة الغاز : كثرة الجهات المسؤولة عن التوزيع، وتبعية كل مركز لجهة يجعل ( الطاسة ) تضيع، ويجعل المواطن في الطابور الذي يشكله الموزعين عرضة للإهانة والابتزاز من قبل موظفين صغار ، وهنا نتساءل لماذا لم تتغير آلية التوزيع رغم وقوعنا بنفس المطبات عشرات المرات ولماذا لم يتم ابتكار آلية يحصل فيها المواطن على حاجته دون ان تهدر كرامته ..؟؟ ولماذا أيضاً لا تمتلك جهاتنا المعنية أية مناعة ضد الإشاعات ويكون هناك خطة إسعافية أو خطة طوارئ يتم فيها تدارك الموقف بأسرع وقت ممكن، بل في كل مرة تنتظر وقوع المشكلة حتى تفكر بحلها .

جمعية حماية المستهلك حسب مديرها رئيسها عدنان دخاخني أوضح لـ « سيريانديز » أن الازمة مفتعلة من قبل أشخاص لهم علاقة بالسوق السوداء بهدف تنشيطها ، متسائلاً : اين تذهب المادة في الوقت التي تقول الجهات المنتجة أنها متوفرة ، ولماذا قفز سعر اسطوانة الغاز من 2650 وكان البائع يوصلها إلى البيت ، إلى 3500 ليرة في هذه الأيام وهي قليلة ، وهذا ينطبق على البنزين ، منوهاً أن الجمعية دورها التواصل مع الجهات المعنية لحل المشكلة وهي ليست جهة تنفيذية ، آملاً أن يتم حل هذه المشكلة لأن المواطن لم يعد يحتمل زيادة في تكاليف المعيشة .

فهل يستحق المواطن أن تستنفر الحكومة لأجله ...؟؟

 

 

سيريانديز
الثلاثاء 2016-12-06
  16:20:47
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
تساؤل
مواطن | 06:45:24 , 2016/12/07 | سوريا
رداً على توزيع الغاز على الاخوة المواطنين يتم توزيع 1300 أسطوانة غاز يومياً من مركز البرامكة التابع للمؤسسة العامة للخزن والتسويق كما يتم تسيير سيارات جوالة من هذا المركز لتوزيع المادة في الأحياء ( الدويلعة ) وغدا سوف يتم التوزيع في السويقة . يوجد مراقب من مديرية حماية المستهلك يتواجد يومياً ويشرف على توزيع المادة يمكن ارسال شكوى خطية أو عبر ايميل المؤسسة store@store-marketing.com.sy عند وجود أي خلل موثق
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.sisc.sy/
https://www.facebook.com/www.syriatourism.org/
http://sic.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
http://www.reb.sy/rebsite/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com

/سورية تنتصر/.. مرايا لبنان الدولية تطلق إصدارا خاصا في حفل بدار الأوبرا.. وزير الاعلام: سورية انتصرت على كل محاولات تقسيمها

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزير السياحة لتجمع رجال الأعمال السوريين في مصر: تقديم مختلف التسهيلات وتذليل الصعوبات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©