(Mon - 24 Apr 2017 | 17:24:00)   آخر تحديث
http://www.
محليات

محافظ ريف دمشق من الزبداني: عودة الأهالي إلى منازلهم في المدينة والورشات تعمل لإعادة الخدمات وإصلاح البنى التحتية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

اتحاد غرف السياحة يعد بقرارات جديدة قريباً ويمد يد العون لمكاتب وغرف السياحة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

مصادر: مرسوم بحل مجلس مدينة حماة

 ::::   مرسوم بإعفاء المدينين لدى الشركة السورية للاتصالات من الفوائد والأجور الأخرى المترتبة عليهم إذا بادروا إلى تسديد ديونهم لغاية 31-12-2017   ::::   اتحاد غرف السياحة يعد بقرارات جديدة قريباً ويمد يد العون لمكاتب وغرف السياحة   ::::   مشروع ترشيد الطاقة الكهربائية يستهدف 1500 منزل في مدينتي الحسكة والقامشلي   ::::   محافظ ريف دمشق من الزبداني: عودة الأهالي إلى منازلهم في المدينة والورشات تعمل لإعادة الخدمات وإصلاح البنى التحتية   ::::   السبت القادم انطلاق معرض التوظيف وفرص العمل الثاني / جوبكس/   ::::   على خلفية تجاوزات.. وزير النفط يطيح بعدد من مديري محروقات   ::::   وزير الاعلام: مؤسساتنا تعاني من النمطية.. ولن ننترك الإعلام يتحول إلى مسرح !   ::::   دورات تدريبية للعاملين في مجال مخابر المطاحن لضمان جودة دقيق الخبز   ::::   مرسوم تشريعي بإلغاء الاتحاد العام النسائي   ::::   وزير بمرتبة مواطن.. ترك اجتماعه على الفور لاستقبال رجل مقعد   ::::   تمديد منع استيراد المياه المعبأة عاما آخر   ::::   ضبط 130 كغ من اللحوم الفاسدة والمتفسخة بمستودع ومحل باللاذقية   ::::   أين المواطن من إعلامنا السوري.. وأين حق الصحفي بالحصول على المعلومات؟؟   ::::   الرئيس الأسد خلال اجتماع موسع للجنة المركزية لحزب البعث: العمل الحزبي يتطلب التواصل مع الناس لا أن يقتصر على الأعمال المكتبية أو الورقية.. وضرورة البحث عن أفكار وصيغ عمل جديدة   ::::   8 وزراء من حكومة خميس في اللجنة المركزية لحزب البعث   ::::   برامج زمنية لتنفيذ المشاريع التي أقرت في طرطوس.. ومجموعات العمل بدأت مهامها على الفور.   ::::   الرئيس الأسد يتكلم بلسان التربويين السوريين.. ماذا بين السطور يا ترى؟   ::::   ما قصة التنجيم في المكتب المركزي للإحصاء ؟!!   ::::   اهتمام بالأوضاع الصحية لجرحى أهالي الفوعة وكفريا في المشافي ورصد خدمات مراكز الإقامة المؤقتة   ::::   تعاون سوري تشيكي في الإدارة المحلية   ::::   اتحاد المصدرين يبحث مع وفد الرابطة الصينية العربية سبل تحفيز المستثمرين والمصدرين الصينيين للعمل في سورية 
أرشيف أخبار النفط والطاقة الرئيسية » أخبار النفط والطاقة
الكهرباء للمواطنين: لا خيار أمامنا إلا التقنين !!
الكهرباء للمواطنين: لا خيار أمامنا إلا التقنين !!

خاص -سيريانديز- دريد سلوم

أكدت وزارة الكهرباء أن عملية التقنين التي تلجأ إليها الوزارة إنما مرتبطة بنقص كميات الوقود اللازمة لعمل محطات التوليد وليس لمزاجية وإرادة الوزارة ،موضحةً أنه لم يعد خافياً على أحد الأسباب الفعلية التي تقف وراء نقص الوقود، حيث أنه قبل الحرب كانت محطات التوليد التابعة لوزارة لكهرباء تحصل يومياً على حوالي 20 مليون متر مكعب من الغاز، و15 ألف طن من الفيول، واليوم المتاح من هذه الكميات لا يتعدى الـ 30% بسبب التخريب والتعدي على مصادر الطاقة من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة والعقوبات الاقتصادية المفروضة على بلدنا من قبل الدول الغربية المعادية، فمن الطبيعي أن تنخفض إنتاجية الكهرباء بنفس النسب، مبديةً أسفها على مايجري وخاصة الاستهدافات الإرهابية التي تطال خطوط الغاز وآخرها ماجرى أمس نتيجة استهداف المجموعات الإرهابية المسلحة معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى في الفرقلس بريف حمص الشرقي بعدد من القذائف الصاروخية و أدى إلى خروجه من الخدمة ،وبالتالي   ليس هناك من خيار آخر أمام وزارة الكهرباء سوى عملية التقنين، والتقنين من حيث التعريف والمضمون من الناحية الاقتصادية هو الإدارة المثلى للموارد في ظل محدوديتها بالرغم من أن الحكومة تسعى جاهدة لتأمين مادة الفيول، كما أننا متفائلون بجيشنا الباسل وقواتنا المسلحة لاستعادة حقول النفط وآبار الغاز.

واعتبرت مصادر الوزارة إن الطاقة المتجددة مثل طاقة الشمس وطاقة الرياح على سبيل المثال لا تعتبر من المصادر البديلة عن الطاقة التقليدية، وإنما رديف وداعم لها كون هذا النوع من المصادر غير مضمون على مدار الساعة، ولا يمكن الاعتماد عليه بشكل كامل، ومعظم الدول التي توسعت في مجال الطاقات المتجددة كان لأسباب بيئية واقتصادية،مبينةً
أن عملية ربط مشاريع الطاقات المتجددة مع المنظومة الكهربائية يتطلب توفير عوامل الاستقرار لهذه المنظومة، وهي للأسف في ظل الظروف الحالية غير متوفرة للمنظومة الكهربائية السورية  بالإضافة إلى أن أهم مشكلة تواجه التوسع في مشاريع الطاقات المتجددة الكبيرة هي كلفتها التأسيسية العالية بالمقارنة مع المحطات التقليدية وحاجتها إلى مساحات كبيرة من الأراضي خارج المدن، وبالتالي هي بحاجة إلى مصادر تمويل وإلى مناطق جغرافية آمنة، فضلاُ عن كون المساحة اللازمة لمحطات الطاقات المتجددة أكبر بحوالي 20 ضعفاً عن المحطات التقليدية، وهذا بالفعل ما شكل عائقاً كبيراً أمام تنفيذ المشاريع المعلنة من قبل وزارة الكهرباء من عام 2011، حيث لم تتقدم الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال للإعلانات والاستثمار في هذا المجال، وعلى الرغم من ذلك فلم تتوقف الوزارة عن التواصل مع الشركات في الدول الصديقة لتشجيعها والاتفاق معها على آليات مناسبة لتنفيذ هذه المشاريع.

سيريانديز
الأحد 2017-02-26
  14:19:24
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.sisc.sy/
https://www.facebook.com/www.syriatourism.org/
http://sic.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
http://www.reb.sy/rebsite/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com

وزير الاعلام: مؤسساتنا تعاني من النمطية.. ولن ننترك الإعلام يتحول إلى مسرح !

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

800 منشأة دخلت الخدمة خلال عامين.. وزير السياحة لوفد من الولايات المتحدة واستراليا و8 دول أوربية: رأيتم بأعينكم الصورة الحقيقة عن سورية وما خلفه الإرهاب

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©