(Fri - 22 Mar 2019 | 22:42:50)   آخر تحديث
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
محليات

1200 منحة /هندية- إيرانية/ للطلاب السوريين قبل منتصف العام

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

الخارجية: الإدارة الأميركية لا تمتلك أي حق أو ولاية في أن تقرر مصير الجولان المحتل وأي اعتراف أو إجراء منها حوله عمل غيرشرعي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   الخارجية: الإدارة الأميركية لا تمتلك أي حق أو ولاية في أن تقرر مصير الجولان المحتل وأي اعتراف أو إجراء منها حوله عمل غيرشرعي   ::::   إجراءات حكومية جديدة للارتقاء بالمؤسسات الصناعية وتشجيع الاستثمار   ::::   /البطاطا/ بـ 330 ليرة في صالات /السورية للتجارة/   ::::   بعد المماطلة في تحقيق مطلبهن.. معرض لتسويق منتجات المرأة الريفية بجهود شخصية في السويداء !   ::::   1200 منحة /هندية- إيرانية/ للطلاب السوريين قبل منتصف العام   ::::   بدء الاكتتاب على مقاسم القطاع التجاري بالمنطقة الصناعية في /أم الزيتون/.. ابو عمار: سعر المتر 27 ألف ليرة   ::::   النفط تصدر شروط استيراد مادتي المازوت والفيول من قبل الصناعيين   ::::   زار معمل شموط لتجميع السيارات.. خميس يجول في منطقة تل كردي الصناعية.. ويؤكد وضع حلول لكل مشكلة   ::::   «الكهرباء» تبرر أسباب القطع والوصل المتكرر خلال فترات قصيرة   ::::   التعليم العالي ترد على اتهامات «تقاضي مبالغ مالية» للحصول على المنح   ::::   قرار بتمديد عمل مكاتب ومجالس إدارة غرف التحارة السورية لمدة أربعة أشهر   ::::   بعد انقطاع لسنوات… انتعاش موسم الكمأة في بادية تدمر   ::::   الأول من نوعه على مستوى سورية.. مشروع ‏لاستخراج الغاز الحيوي في مبقرة حمص   ::::   صدور نتائج اختبار قيد اللغة لدرجة الماجستير بجامعة حماة   ::::   لجنة تتبع مشاريع حمص تتفقد قرى المنطقة الشرقية   ::::   أكثر من 5000 زائر للمعرض التخصصي للصناعات الدوائية والتجهيزات الطبية في حماة   ::::   بماذا خرج اجتماع رئيس الحكومة مع صناعيي دمشق وريفها ؟   ::::   في دمشق.. 18 مليون و600 ألف لتر مازوت تدفئة لـ 92 ألف عائلة… ضبط سيارة محملة بـ20 ألف لتر مازوت مغشوش!   ::::   تغييرات في محافظة دمشق طالت الخدمات الفنية وهندسة المرور والنقل 
http://www.
http://www.
أرشيف أخبار النفط والطاقة الرئيسية » أخبار النفط والطاقة
سيادة الوزير.. الطوابير تعود بـ/جرة/ حنين ؟!!

سيريانديز- مجد عبيسي

الطوابير تصطف في حارتي أمام أسطواناتها لساعة من الزمن، ثم ترحل بأسطوانات فارغة "لأن خبر سيارة الغاز الذي تناهي إلى مسامعهم العطشى اليوم لم يكن سوى شائعة"!!

السير باتجاه التعافي!.. هذا ما قاله وزير النفط والثروة المعدنية علي غانم سابقاً خلال مناقشة مجلس الشعب لأداء الوزارة: "نسير باتجاه التعافي فيما يتعلق بإنتاج مادة الغاز المنزلي حيث بدأت الاختناقات تنخفض تدريجياً وهي لا تدوم عادة أكثر من أيام قليلة".

أكد حينها الوزير أيضاً أن الإنتاج المحلي من مادة الغاز المنزلي ارتفع وبات يغطي 50 بالمئة من الطلب ما يسهم في تحقيق الاستقرار وسد الاحتياجات من هذه المادة.

هذا الطرف الأول، أما الطرف الآخر فأرجو التمعن به، فقد كشف غانم في تصريح آخر أن البلاد كانت قد تجاوزت أزمة لم يصرح بها إلا بعد "تفكيكها"، في الفترة من أواخر العام 2016 إلى أوائل 2017:

"لم نكن قادرين على البوح بهذه الحالة التي كنا نمر بها، فقد كانت تشكل تحدياً قاسياً للحكومة، ولكننا اليوم وبعد عام ونصف العام، قادرون على الحديث عنها، فمع بداية تشكيل الحكومة، كانت المخازين متدنية..، ولكن الإجراءات التي اتخذت كانت فنية ومبتكرة من عمالنا، وكان هذا يشهد لهم في المخازين الميتة، حيث تم إعادة تكرير هذه المخازين بطرق فنية، من حيث إخراجها وترقيدها، وفصلها وعزلها، بالإضافة لإفراغ كافة الأنابيب الموجودة من المشتقات النفطية، وهذا أدى إلى تأمين 50 مليون لتر من المازوت، و18 مليون لتر من البنزين، و24 ألف طن من الفيول".

أوضح غانم وقتها: "ضمن هذه الحالة استطعنا تجاوز هذه الأزمة القاسية التي لم يكن أحد يعلم بها ولكن الإجراءات الفنية هي التي مكنتنا من تجاوز هذا الموضوع بسلاسة، رغم كل ما حصل".

وما أشبه اليوم بالأمس، أزمة.. ولكن لم يعلم أحد بحيثياتها في ظل التكتم عن الإعلام. جميل العمل بصمت ولكن للناس في الشارع صخب لا يسمعه المسؤول، ومسؤوليتنا نقله، وبالعكس، فكلمة من مسؤول تطمئن المواطن عبر حلقة الوصل فيما بينهما ألا وهي الإعلام.

شخصياً أحاول الاتصال بمدير عام شركة محروقات منذ قرابة الشهر -وحتى اليوم- للاستفسار عن ملمح معين ولكن دون مجيب!.. فهل نتحفظ بعد ذلك على تسميتها أزمة؟!.. لا أعلم!

نتمنى أن تخبئ النفط بعد كل هذا التكتم الإعلامي إجراءات فنية كالتي أتقنتها في السابق لتجاوز وضع الغاز المنزلي سريعاً، فعلى ما يبدو الأيام القليلة التي وعد بها وزير النفط لم تكن كافية، فالطوابير حتى اليوم لم تزل تصطف في حارتي وتعود بخفي حنين وجرة فارغة.. ودمتم.

 

سيريانديز
الأربعاء 2019-01-01
  12:48:53
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

إعلان أسماء المقبولين للاشتراك في مسابقة واختبار وكالة سانا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزير السياحة: سورية خسرت 50 مليار دولار لتوقف القدوم السياحي الخارجي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©