(Tue - 27 Oct 2020 | 05:49:44)   آخر تحديث
https://www.takamol.sy/
https://www.facebook.com/newqmall/
http://www.
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
http://www.
محليات

الصحة بصدد ترخيص مخابر خاصة للكشف عن فيروس كورونا.

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

السيطرة على حريقين ضخمين في دوير رسلان و السودا بريف طرطوس

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   الوزير البرازي: نضمن توافر السكر والرز حتى نيسان 2021.. والتشدد في عقوبات تهريب الطحين   ::::   الصحة بصدد ترخيص مخابر خاصة للكشف عن فيروس كورونا.   ::::   صرف 11 مليار ليرة للمسرحين من الجيش العربي السوري   ::::   وزير النقل: انجزنا 85 بالمئة من الربط الالكتروني بين جهات ومؤسسات الوزارة   ::::   مدير السورية للحبوب: تزويد المخابز بالدقيق التمويني بكميات كافية وجودة عالية   ::::   أشخاص ينتحلون صفة عناصر التموين و اتحاد غرف التجارة يحذر   ::::   محافظين جدد لـ 5 محافظات سورية   ::::   في أولى ردود الأفعال على انتخابات رؤساء غرف التجارة.. الفائز بالمركز الأول بانتخابات غرفة تجارة حمص يعلن انسحابه ؟!   ::::   مدير المصرف الزراعي : قروضنا لمتضرري الحرائق بنسبة تمويل 100 بالمئة ودون فوائد   ::::   49 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 31 حالة ووفاة اثنتين   ::::   تشكيل مجلس إدارة (السورية للحبوب) برئاسة وزير التجارة الداخلية   ::::   محافظة طرطوس تحدد أسعار عصر الزيتون وتلزم المعاصر بعدم رمي مخلفاتها في شبكة الصرف الصحي أو الوديان المجاورة لمياه الشرب   ::::   تطبيق المعيار 9 والمعيار الإسلامي 30 .. ينقلان عمل المركزي إلى منحى جديد   ::::   الزراعة تعتمد استمارة توزيع التعويضات على الفلاحين المتضررين نتيجة الحرائق الأخيرة.. وتضع البرنامج   ::::   الصحة تتسلم ثلاث سيارات إسعاف وخمس عيادات متنقلة من منظمة الصحة العالمية   ::::   فرصة استثمارية نوعية في قطاع الصناعات الدوائية   ::::   تجدد اندلاع الحرائق في عدد من القرى بطرطوس واللاذقية وحمص.. وفوج الاطفاء يسيطر عليها   ::::   السيطرة على حريقين ضخمين في دوير رسلان و السودا بريف طرطوس   ::::   وزير الداخلية يتفقد الشؤون المدنية.. (مشروع أمانة سورية الواحدة) 
http://www.
أرشيف أخبار النفط والطاقة الرئيسية » أخبار النفط والطاقة
هواجس من الطابق الخامس في وزارة النفط

كتب أخيل عيد

لم يكن قرار الابتعاد عن ديرماما في خريف 2011 قراراً سهلاً وكان أشق منه قرار العمل في دمشق عندما بدأت البلاد تجن وتفقد رشدها بعد أن نبتت بذور المنافق عمرو خالد وأموال الجمعيات الوهابية الاخونجية القادمة من الخليج المحتل وكفر البعض بالنعمة التي كانت قائمةً بعد عقودٍ من الخيبات والتقنين والفقر أذكر أن جاري خسر ولده في مدينة الباب وكلفني الحصول على معلوماتٍ عنه بعد هاتفه الأخير عند الساعة الثامنة صبيحة 18/7/2012 بحثاً كريها في يوتيوب والتنسيقيات رأيت فيها مشاهد مرعبة عن قطعانٍ تجتاح مبنى البريد في المدينة البائسة وتلقي بجثامين الشهداء الذين قاتلوا حتى اللحظة الأخيرة من سطح المبنى لتشبع الضباع المحتشدة من منظر الدم ورائحة الموت وكان جثمان الشاب اللطيف غض العود بين أولئك الشهداء في واجب العزاء جلسنا مع العديد من الرجال المتعاطفين ثم شاركنا بواجب العزاء فيهم لاحقاً بعد أن قضوا في مواجهة ذات القطعان حتى صار موت الرجال خبراً تنساه بعد حين لهول ما تسمعه لاحقاً .

جئت وزارةَ النفط في منتصف 2016 هذه الوزارة التي تشكل أساس الحياة الاقتصادية السورية والتي اضطرتنا الحرب بأن نشرح ما يدور بها وما تحتويه مخالفين تقليداً قديماً كان يقتضي الحفاظ على سرية المعلومات فيها باعتبارها تشكل أساس المواجهة الاقتصادية مع العدو الصهيوني رغم أن أرقام الانتاج كانت معلنةً منذ مطلع الألفية وكانت 385 ألف برميل نفط يومياً و21 مليون متر مكعب من الغاز وحوالي مليون طن من الفوسفات وكان معظم إنتاج النفط من المنطقة الشرقية إذا كانت تنتج 350 ألف برميل لوحدها كذلك كان رقم إنتاج الشركة السورية للنفط يرتفع على حساب الشركات العامله وكان يشكل أغلبية الانتاج ولكن عندما قدمت إلى الوزارة في منتصف 2016 كان الانتاج قد تدنى إلى 2000 برميل نفط يومياً و6 مليون م3 غاز و0 فوسفات .

في الحوار الذي جرى مع العسكريين على الخريطة بعد اجتياح داعش لحقل شاعر ومعمل ايبلا قالوا لنا أنه لا مناص من عمليةٍ واسعةٍ في عمق الصحراء حتى فك الحصار عن دير الزور ودون هذا لن تنفعكم هذه الاستغاثة مهما بلغت كانت القطعان ذاتها قد اجتاحت المواقع النفطية واحداً بعد آخر وكان هناك المئات من الشهداء والمفقودين عقب كل اجتياح وبحكم وجودها في عمق البادية كان قرار الفرار موتاً محققاً في صحراء مكشوفة ولم تنفع الحمايات الصغيرة ضد القطعان فكان العسكريون يستشهدون وبعدهم المهندسون والفنيون الذين حملوا سلاح الشهداء ..

هكذا امتزجت دماء السوريين من كل مذاهبهم وخلفياتهم في انسجامٍ مهيب في حقول الثورة وحقل الهيل وفي شاعر وفي كل موقعٍ دنسه أولئك الذين لا يندب ميتهم ولا يفقد غائبهم احتفلنا مع الرفاق بكل موقعٍ داست به بساطير الجنود رقاب داعش والنصرة وألاخونج وتمكن الرفاق بما بقي لديهم من امكانياتٍ شحيحة وبضع حفارات تم استنقاذها من الخراب ..

تمكنو من رفع الانتاج الغازي أكثر من 50% عما كان عليه قبل الحرب لتأمين الطاقة الكهربائية بشكلٍ أساسي والوصول لحوالي ٢٥ الف برميل يومياً ولكن شتاء السوريين بقي بارداً وبقي محكوماً بالطوابير وصاروا فقراء أكثر فأكثر لأن خسائر القطاع النفطي لوحدها تجاوزت 83 مليار دولار فإذا علمت أن الموازنة السورية بكاملها لا تساوي عشر هذا المبلغ لك عندها أن تدرك بأن النفط كان موازنتك الأساس وأن كل ما دونه هو ( فراطة) بالمعنى الحرفي للكلمة وإن لم يكن كذلك قبل الحرب بعد هزيمة قطعان الارهاب راهن الأمريكيون على خنق البلاد بالطاقة وأحكموا حصارهم على الموانئ وطرق البر وأرسلو الضفادع البشرية التي نسفت مرابط النفط الخام تحت الماء بعبواتٍ نوعيه تم تثبيتها بالأنابيب في بانياس وعندما فشلوا في فهم كيفية استمرار البلاد في ضخ المشتقات ركزوا جهودهم على الغاز المنزلي باعتباره الحلقة الأضعف حتى أنهم عندما أرسلوا مسيراتهم منذ أقل من شهر ركزوا قصفهم على الوحدات التي تنتجه وتخزنه في معمل جنوب المنطقة الوسطى ومصفاة حمص ولديهم جيشٌ من المثبطين والنواحين على مواقع التواصل بأسماء مستعارة وصفحاتٍ مزورة يزيدون بها آلام الناس وعذاباتهم وبردهم وفقرهم والذي يبوح به الناس على مواقع التواصل ..

ثم تكلبوا على الآبار والحقول وأعلنوا هذا بكل ما يملكه ترامب من حماقةٍ وصلفٍ وجهل وروجوا لشائعاتٍ ما أنزل الله بها من سلطان عن انتاجٍ مهول لهذه الحقول التي تقع تحت سيطرة الجيش تحت شعار ( هل تعلم ) محرضين الناس على دولتهم . ما أريد أن أقوله من خلال هذا العرض بأن ثروتكم أيها السوريين وبأن استقرار ليرتكم وحليب أطفالكم ودفء شتائكم موجودٌ شرق هذا النهر العظيم يحتله الأمريكيون الأوغاد ومرتزقتهم أصحاب السحن الكريهة والوجوه القبيحة من عملاء قسد ..

وأنا أقول لكم بأنه فور أن يدوس الجيش والمقاومة الشعبية رقاب هؤلاء فنحن خلال أيامٍ قليلة سنعود للكفاية والتعافي ليس بالمشتقات فقط بل بكل شيء حياتكم و350 ألف برميل نفط على مرمى هذه الخطوة فاصبروا ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوةٍ أنكاثاً هذا هو الهاجس الذي أعرف بأنني سأعيش فرحه في الفترة القادمة وأعرف أن هذا الفرح يستحق ذلك القرار القديم الذي اتخذته يوم جنت البلاد سلامٌ على الشهداء .

السبت 2020-01-18
  21:50:59
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://chamwings.com/?fbclid=IwAR3UOZrnkZNeosXAbq8Qtt0eS-7oTGJB1pO2aUgd2hj1mgHyZvqVm0CJuis
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.syriatourism.org/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

منعكسات قضية (وقاف).. تبشر بدخول حقبة جديدة للرأي العام المؤثر !

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

غرفة سياحة المنطقة الشمالية تنتخب مجلس إدارتها

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
http://www.

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©