(Tue - 16 Jul 2019 | 12:19:29)   آخر تحديث
http://www.
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
محليات

التربية: لا صحة لتحديد موعد إعلان نتائج شهادة التعليم الأساسي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

لجنة للتحقق من توافر اشتراطات السلامة من الحرائق وعوامل الإنقاذ في برج دمشق

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   لجنة للتحقق من توافر اشتراطات السلامة من الحرائق وعوامل الإنقاذ في برج دمشق   ::::   التربية: لا صحة لتحديد موعد إعلان نتائج شهادة التعليم الأساسي   ::::   رؤساء جامعات خاصة يصعدون قطار الإعفاء قريباً .. توقيف أساتذة عن التدريس لعام وغرامات لجامعات خمس ملايين عن كل طالب   ::::   بمتابعة مباشرة من الوزير وجهود كوادر النفط وبوقت قياسي.. عودة معمل غاز ايبلا للعمل باستطاعته الكاملة   ::::   استلام الأقماح من فلاحي الحسكة في مراكز بديلة بالمحافظات ودفع نفقات النقل   ::::   المركزي يعلن تتمة أسماء المقبولين للتعيين من حملة الإجازة في الاقتصاد   ::::   أكثر من 58 ألف طن تقديرات إنتاج السويداء من الخضار والمحاصيل الصيفية   ::::   مصفوفة تنفيذية لاستراتيجية تطوير قطاع الزيتون ومليار ليرة لتسويق زيت الزيتون   ::::   شحود مديرا لتربية طرطوس   ::::   السورية للتجارة تعمل على استيراد المواد الأساسية ومبيعات الربع الأول تجاوزت الـ 15 مليار ليرة   ::::   المصرف الصناعي يطلق خدمة المجيب الآلي   ::::   علي غانم...الرجل الذي أدار«الصفر» !!!   ::::   تشكيل اللجنة المركزية للتصدير.. وإجراءات لتفعيل عملها لدعم وتنمية الصادرات   ::::   افتتاح الدورة الثانية لمعرض برودكس.. وتواجد صيني ملفت   ::::   رشاد كامل.. يصف نسب نجاح البكالوريا   ::::   وزير التربية: نتائج التعليم الأساسي "التاسع" في غضون 10 أيام   ::::   الأوائل على مستوى سورية في الثانوية: بالجد والاجتهاد والإصرار كتبنا تفوقنا في سجل العلم والتميز   ::::   بعد انقطاع 9 سنوات… سورية تشارك في اجتماع لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب بلاهاي   ::::   مدير السورية للسياحة: بدء التأسيس لمرحلة جديدة في قطاع السياحة الشعبية   ::::   80 شركة عربية وأجنبية في معرض البناء “انتركونيكس” بحماة 
http://www.
http://www.
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
طبخة الحصى .. مرة أخرى
علي قاسم

تستنفر الدبلوماسية الغربية أدواتها، وتستجمع جحافل ضغطها، وهي تولم في طبخة جمعت فيها الحصى المتنافرة، التي لم تتمكن من إنضاجها رغم الحرائق الثابتة والمتنقلة التي أشعلتها، ورغم المواقد التي أقامتها في غير مكان وعلى أكثر من صعيد،

وتقدّم فيها خلطة عجيبة تعرف مسبقاً أنها لا تصلح، وقد سبق لها أن جربتها في الماضي فكانت استنساخاً مشوهاً وتقليداًَ منبوذاً.‏

من محاولة جمع المرتزقة وصولاً إلى البحث في النقاط التي تجمع خلفها متاريس من المنتفعين على موائد الغرب وأدواته الإقليمية، وصولاً إلى المتسلقين على موجات المناخ الدولي بتقلباته وتناقض المعادلات في حساباته، وانتهاء بعملية تعويم التنظيمات الإرهابية، ترمي الدوائر الغربية بشباكها لتلتقط ما يمكن ان يعوّض حالة الإفلاس القائمة، أوعلى أمل أن تقدم وجبة سياسية قد تصلح لمائدة جنيف.‏

ورغم تعثر الغرب قبل غيره في هضم تلك الخلطة، فإنه يصرّ على النفخ في موقد يتناثر رماده في كل الاتجاهات، دون أن يقدر على جمع البقايا ولا أن يلملم ما تناثر في غربها وشرقها، ولا يكاد يرضي طرفاً حتى تعاجله أطراف بالانسحاب والانشقاق.‏

ما يزيد الطين بلّة أن الأمر ذاته ينسحب على الطباخين الذين يتزاحمون اليوم على تزعم الصدارة في إيقاد المزيد من الحرائق، وآخرهم وزير الخارجية الفرنسي الذي يحاجج منافسيه في إشعالها بأن دعوته إلى التسليح كانت صحيحة، فيما لم يستمع إليه الآخرون في حينها، وتتناغم معه مملكة الإرهاب على النسق ذاته حين أطربت الهزاز السعودي منذ زمن بعيد واعتبرها فكرة ممتازة.‏

ما يلفت أن طبخة اليوم هي ذاتها التي كانت بالأمس، ورغم العجز عن إنضاجها في ذلك الحين مع كل ما توفر من الوقت -وربما كانت الظروف أكثر ملائمة- فإن العودة إلى جمع الخلطة ذاتها تثير أكثر من سؤال، بل ترسم عشرات إشارات الاستفهام على المنحى الذي تتخذه، خصوصاً حين تكون مصحوبة بكل هذا الاستنفار والحشد في اختبار اللحظات الأخيرة.‏

بين خلطة الأمس واليوم لا يبدو الفارق كبيراً ولا المعطى القائم مختلفاً، لكن الإضافات العملية كانت في عملية التعويم بين التنظيمات الإرهابية، وهي ربما كانت بيضة القبان في طبخة اليوم التي تستعر نار حماتها وموقديها على قاعدة أنها ورقة الرهان الأخيرة، قبل أن تحط الرحال في جنيف كاشفة عن الوجه الحقيقي الذي طالما بددت فكرة الحضور إلى قاعاته الأقنعة المزيفة والادعاءات الفارغة والشعارات الزائفة.‏

لسنا بوارد المسارعة إلى الحكم على طبخة الحصى التي تعد على عجل في العواصم الغربية بعد أن فشلت في انضاجها فنادق اسطنبول على اتساعها ورحابة صدرها في استقبال الإرهابيين القادمين من أصقاع العالم، لكن ما فشلت به أجندات الإرهاب المتنقل في اسطنبول لن يكون بمتسع باريس أن تضيف إليه الكثير رغم ما تحشده، وما تستنفره من خلطات موازية أو مشابهة وحتى في بعضها مطابقة.‏

في عملية التعويم تحاول واشنطن أن تسوّق الخلطة العجائبية التي لم يسبقها إليها أحد، لكنها تدرك -كما غيرها من رعاة الإرهاب- أن المسألة ليست في تدوير الزوايا التي تحار من أين تنظر إليها، ولا في إعادة استخدامها وقد استنفدت أغراضها وانتهت صلاحيتها منذ زمن بعيد، بل في الدلالة بأن العودة إلى المقاربة ذاتها ليست أكثر من عملية عبثية لا طائل منها.‏

ما هو مؤكد أن الحل السياسي لا يستوي مع دعم الإرهاب، ومواجهة الأخير لا تستوي مع الأصابع القابضة على زناد أدواته ورعاته وداعميه ومموليه، ومن يتوهّم أن المماحكة في سراديب الألفاظ والمقاربات يمكن أن تُنضج طبخة الحصى فقد وقع في الفخ ذاته.‏

وإذا كانت الطبخات الماضية قد تكسرت نصال الغدر فيها مراراً وتكراراً، وأحرقت أصابع وشلت أذرعاً، فإن طبخة اليوم لن تكتفي بما فعلته وهي تتأهب لحرق ألسنة تتطاول، والإطاحة برؤوس حامية استعجلت واستولدت وفرخت الإرهاب، وحان وقت القطاف الأخير في جموع المرتزقة التي تتنادى اليوم من أجل الإسراع في رحلة العودة إلى الموطن الذي جاءت منه، وقد تزودت بما يكفي لتكون المولود الجديد لرعاة الإرهاب في عقر دارهم وهم ينتظرون طبخة حصى لن تنضج أبداً.‏

a.ka667@yahoo.com ‏

althawrah
السبت 2014-01-11
  03:35:26
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

أينَ القرار الجريء؟!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

مدير السورية للسياحة: بدء التأسيس لمرحلة جديدة في قطاع السياحة الشعبية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©