(Mon - 25 May 2020 | 05:44:19)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://sic.sy/
محليات

السيطرة على حريق اندلع في منطقة الربوة بدمشق

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

شطب السجل التجاري لشركتي الفا للحماية والحراسة و فالكون للمنظومات والخدمات الامنية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   تسجيل 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا بين القادمين من 4 دول.. وشفاء 4 حالات   ::::   السوريون يؤدون صلاة العيد في المنازل لأول مرة    ::::   المخابز مستمرة بالعمل خلال العيد والعطل.. ابراهيم لسيريانديز: كل فرن يعمل حتى تصريف كامل انتاجه   ::::   صمت وزارة التربية... فرعن المدارس الخاصة.. فهرب الأهالي نحو الدروس الخصوصية !   ::::   وزير الصحة يوضح حقيقة ماحصل في مرفأ طرطوس   ::::   السيطرة على حريق اندلع في منطقة الربوة بدمشق   ::::   القاضي الشرعي الأول ب‍دمشق: الأحد أول أيام عيد الفطر السعيد   ::::   إعلامي ينصح وزير الصناعة على خلفية قرار (أهلين ببعضنا) !!   ::::   شطب السجل التجاري لشركتي الفا للحماية والحراسة و فالكون للمنظومات والخدمات الامنية   ::::   أجنحة الشام تحدد70الف ليرة ثمن تذكرة الطائرة من وإلى القامشلي أكثر من نصفها تذهب للسورية للطيران ؟!   ::::   أجنحة الشام تعلن عن تسيير رحلتين إلى ستوكهولم وفرانكفورت خلال الفترة بين 29 آيار و2 حزيران   ::::   صدور التعليمات التنفيذية للمرسوم رقم 10   ::::   التربية تصدر خطة الطوارئ الصحية خلال فترة الامتحانات العامة للعام الدراسي 2019 -2020   ::::   لليوم الثاني على التوالي.. غرام الذهب ينخفض 5 آلاف ليرة   ::::   مسابقة أدبية شبابية ضمن مشروع لنبدع من قبل الغرفة الفتية الدولية JCI   ::::   52 كيس دقيق تمويني كانت قيد الاتجار حلب   ::::   وزارة النفط توقف التعامل مع ست محطات وقود في محافظة ريف دمشق   ::::   ضبط احد المخابز يهرب الدقيق وقت الافطار في حماة   ::::   زمن الأغبياء!!   ::::   التدخل في سوق القطع حقيقي .. 
http://www.
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
د عبد اللطيف عمران ينتقد الماضي ويدعو لفكر جديد...التربية الوطنية.. والإسلام السياسي
د.عبد اللطيف عمران
لا يوجد فصيل من المجموعات الإرهابية المسلحة يؤمن بالوطن: الأرض- المواطنة- الهويّة- الانتماء… لا في سورية ولا في العراق… ولا في غيرهما، فهؤلاء قاطبةً عملاء مأجورون ومرتزقة عرباً وأجانب يتم توجيههم ودعمهم إقليمياً ودولياً بشكل جوّال وعابر للحدود الوطنية وفق نسق سلفي جهادي إرهابي عالمي في إطار ذي بُعدين صهيوني ووهابي.
والصراع مع هؤلاء ليس صراعاً سياسياً ولا طائفيّاً ولا مذهبيّاً ولا عرقيّاً إطلاقاً، إنَّه صراع وطني بالدرجة الأولى، وبشكل عام صراع إنساني، فالوطنية أو المواطنة ظاهرة إنسانية، وتلك المجموعات والعصابات تقتل وتدمّر البنى التحتية والمكونات الوطنية جميعها بلا هوادة وبشكل تخريبيّ ووحشيّ لا تُراعى فيه أيُّ حرمات لأيِّ طائفة أو مذهب أو عرق، وهذه ظاهرة واقعيّة وستكون تاريخيّة قذرة تدرك عميقَ جراحها أجيالُ اليوم والمستقبل من أبناء الأمة العربية والإسلامية.
من قال إنَّ أمميّة الإسلام تتعارض مع الوطنيَّة؟
في التراث الإسلامي أجمل المواقف الوطنيَّة من بينها ماصحَّ وتأكَّد نقلُه عن عمر بن الخطاب خليفة الرسول (ص): “لولا حبّ الأوطان لخرب بلد السوء”. وهذا قول جليل مهمّ دينياً وسياسياً، وفي سياقه تغنَّى العرب والمسلمون وافتنّوا بأوطانهم، قديماً: ولي وطن آليت ألاّ أبيعه/وألاّ أرى غيري له الدهر مالكاً، وحديثاً: بلاد العرب أوطاني، موطني موطني الجلال والجمال..
إذن، من أين أتى هذا المفهوم وهذه الممارسة إلى بعض المسلمين أفراداً وجماعات وحكّاماً والتي تعمل على دك الأوطان وتقويض الوطنية العربية؟ وهل هذا أصيل أم طارئ وعارض حديث؟
لا شكَّ في أنَّه بعيد عن الإسلام التاريخي المحمَّدي المستنير ومناقض له، وهو وليد الإسلام السياسي الفتنوي الذي كان لبريطانيا العظمى دورٌ كبيرٌ وسيئ في تأسيسه وتعويمه وتعميمه ولاسيَّما زمن استعمارها لشبه القارة الهندية «الهند، باكستان، بنغلادش» وماتبع ذلك من تأسيس ورعاية ودعم الصهيونيَّة والوهابيَّة والإخوان المسلمين، إلى أن تشكلت حلقة متكاملة دخل فيها مجدداً مع طروحات المحافظين الجدد، والشرق الأوسط الجديد، والفوضى الخلاقة تآمر أردوغان وابن سعود وابن ثاني، وما اتصل بهم من قاعدة بفرعيها النصرة وداعش ومارافقها من توالد الانشطارات الإرهابيّة التكفيرية، وكلها حرب على الأوطان والوطنية والمواطنين.
بالأمس حين حقق إرهابيو داعش، نجاحاً مؤقتاً في العراق أعلنوا مايؤكد هذا جميعه، فقال أحد زعمائهم: «لقد كسرنا صنم الوطنية». ولا شكّ في أنَّ الوطنية والوطن عند هؤلاء عار وعبء يجب محوه وإزالة آثاره وتفجيره مثله مثل أضرحة السلف الصالح، وهذا معطى وهابي لاشك، لكن له روافد أخرى، فالعثمانية سابقاً دكّت العروبية، واليوم العثمانية الأردوغانية الجديدة تعمل على تقويض التربية الوطنية العربية ويشحذ خلالها أردوغان سكاكين المذهبية والعرقية ضد العروبة والإسلام وهو هنا أبعد وأخطر من داعشي ومن صهيوني.
وفي هذا السياق كان لاستخدام الرئيس الأسد في خطاب القسم عبارة «الشيطنة والشياطين» مرتكزها الواقعي سياسياً ومعرفياً دلالة على النسق الإجرامي الذي سار عليه هؤلاء ويتابعون السير فساداً وإفساداً، وبالمقابل أكد سيادته في عيد الجيش العربي السوري «أننا مصممون اليوم أكثر من أي وقت مضى على الصمود في وجه مشاريع الفتنة والتقسيم الإرهابية الاستعمارية..» هذا التأكيد في هذا السياق يجب أن يكون له برنامج عمل مؤسساتي في الأحزاب والمنظمات وكافة المؤسسات الحكومية والمجتمعية.
وصحيح أن «التربية الوطنية» في سورية حظيت سابقاً باهتمام نظري ملموس -وللبعث بأدبياته وتاريخه النضالي هنا دور مشهود وإيجابي- لكن هذه التربية تجابه اليوم تحديات ومخاطر واقعية وميدانية ونظرية كبيرة بل كبيرة جداً، مما يتطلب من السياسيين والحزبيين والنقابيين ورجال الدين والدعاة والخطباء وتحديداً وزارات التربية والثقافة والإعلام جهوداً: نوعية وجديدة ومغايرة تذكر المؤامرة بالتأكيد، لكن لاتنسى “قصور العامل الذاتي”، فالوطن المنيع عاصم من كل أذى للمواطن.
البعث
الخميس 2014-08-07
  02:43:43
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

خالد العبود يفجر مفاجأة بمقال مثير للجدل : ماذا لو غضب الأسد من بوتين ؟!!!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

أجنحة الشام تعلن عن تسيير رحلتين إلى ستوكهولم وفرانكفورت خلال الفترة بين 29 آيار و2 حزيران

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©