(Wed - 23 Oct 2019 | 03:48:03)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://escan.gov.sy/
http://sic.sy/
محليات

مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون العلمي بين جامعة دمشق وهيئة الاستشعار عن بعد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

جولة تربوية في حلب... إقرار 2 مليار ليرة لترميم المدارس.. ومسابقة قريبة لسد شواغر المعلمين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   في أقل من شهر.. البدء بتوصيات المؤتمر التطوير التربوي والتنفيذ خلال أيام   ::::   جولة تربوية في حلب... إقرار 2 مليار ليرة لترميم المدارس.. ومسابقة قريبة لسد شواغر المعلمين   ::::   مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون العلمي بين جامعة دمشق وهيئة الاستشعار عن بعد   ::::   هيئة الاستثمار توجه بوصلتها باتجاه الطاقات المتجددة   ::::   لجنة تنفيذية خاصة لإصلاح مؤسسات «التجارة الداخلية» وتوسيع نشاطها في السوق المحلية   ::::   «المالية»: لا قرار في ضريبة الدخان ومازالت قيد الدراسة و5 ملايين شخص سوف يستفيدون من التأمين الصحي   ::::   أمطار في عدد من المحافظات أغزرها 24 مم بريف دمشق   ::::   أكثر من ألفي طن.. كميات الأقطان المستلمة في محلج الفداء بحماة   ::::   الرئيس الأسد يلتقي رجال الجيش على الخطوط الأمامية بريف إدلب   ::::   قواعد القبول للتقدم إلى مفاضلة التعليم المفتوح للعام الدراسي 2019-2020   ::::   بعد أجنحة الشام للطيران... /السورية للطيران/ تسير رحلتين إضافيتين من دمشق إلى بيروت وبالعكس   ::::   مصرف سورية المركزي يكشف عن الخطة الوطنية لإصلاح وتطوير الدفع الإلكتروني   ::::   استنفار رقابي لملاحقة باعة المازوت والغاز بريف دمشق   ::::   هيئة تطوير الغاب تخصص أكثر من 76 ألف هكتار للخطة الزراعية الموسم المقبل   ::::   أجنحة الشام للطيران تقبل الهوية السورية بدل جواز السفر لرحلاتها القادمة من بيروت   ::::   الذهب المحلي يتراجع نحو 1000 ليرة   ::::   الشهابي: مسؤوليتنا كبيرة في تصحيح الخلل وطرح قانون عصري يواكب المستجدات   ::::   التعليم العالي: المرسوم رقم 69 حول المستنفدين ما زال سارياً   ::::   50 مليار ليرة لتأهيل المدارس المتضررة في المحافظات   ::::   عطل فني يؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي عن الحسكة 
http://www.
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
د عبد اللطيف عمران ينتقد الماضي ويدعو لفكر جديد...التربية الوطنية.. والإسلام السياسي
د.عبد اللطيف عمران
لا يوجد فصيل من المجموعات الإرهابية المسلحة يؤمن بالوطن: الأرض- المواطنة- الهويّة- الانتماء… لا في سورية ولا في العراق… ولا في غيرهما، فهؤلاء قاطبةً عملاء مأجورون ومرتزقة عرباً وأجانب يتم توجيههم ودعمهم إقليمياً ودولياً بشكل جوّال وعابر للحدود الوطنية وفق نسق سلفي جهادي إرهابي عالمي في إطار ذي بُعدين صهيوني ووهابي.
والصراع مع هؤلاء ليس صراعاً سياسياً ولا طائفيّاً ولا مذهبيّاً ولا عرقيّاً إطلاقاً، إنَّه صراع وطني بالدرجة الأولى، وبشكل عام صراع إنساني، فالوطنية أو المواطنة ظاهرة إنسانية، وتلك المجموعات والعصابات تقتل وتدمّر البنى التحتية والمكونات الوطنية جميعها بلا هوادة وبشكل تخريبيّ ووحشيّ لا تُراعى فيه أيُّ حرمات لأيِّ طائفة أو مذهب أو عرق، وهذه ظاهرة واقعيّة وستكون تاريخيّة قذرة تدرك عميقَ جراحها أجيالُ اليوم والمستقبل من أبناء الأمة العربية والإسلامية.
من قال إنَّ أمميّة الإسلام تتعارض مع الوطنيَّة؟
في التراث الإسلامي أجمل المواقف الوطنيَّة من بينها ماصحَّ وتأكَّد نقلُه عن عمر بن الخطاب خليفة الرسول (ص): “لولا حبّ الأوطان لخرب بلد السوء”. وهذا قول جليل مهمّ دينياً وسياسياً، وفي سياقه تغنَّى العرب والمسلمون وافتنّوا بأوطانهم، قديماً: ولي وطن آليت ألاّ أبيعه/وألاّ أرى غيري له الدهر مالكاً، وحديثاً: بلاد العرب أوطاني، موطني موطني الجلال والجمال..
إذن، من أين أتى هذا المفهوم وهذه الممارسة إلى بعض المسلمين أفراداً وجماعات وحكّاماً والتي تعمل على دك الأوطان وتقويض الوطنية العربية؟ وهل هذا أصيل أم طارئ وعارض حديث؟
لا شكَّ في أنَّه بعيد عن الإسلام التاريخي المحمَّدي المستنير ومناقض له، وهو وليد الإسلام السياسي الفتنوي الذي كان لبريطانيا العظمى دورٌ كبيرٌ وسيئ في تأسيسه وتعويمه وتعميمه ولاسيَّما زمن استعمارها لشبه القارة الهندية «الهند، باكستان، بنغلادش» وماتبع ذلك من تأسيس ورعاية ودعم الصهيونيَّة والوهابيَّة والإخوان المسلمين، إلى أن تشكلت حلقة متكاملة دخل فيها مجدداً مع طروحات المحافظين الجدد، والشرق الأوسط الجديد، والفوضى الخلاقة تآمر أردوغان وابن سعود وابن ثاني، وما اتصل بهم من قاعدة بفرعيها النصرة وداعش ومارافقها من توالد الانشطارات الإرهابيّة التكفيرية، وكلها حرب على الأوطان والوطنية والمواطنين.
بالأمس حين حقق إرهابيو داعش، نجاحاً مؤقتاً في العراق أعلنوا مايؤكد هذا جميعه، فقال أحد زعمائهم: «لقد كسرنا صنم الوطنية». ولا شكّ في أنَّ الوطنية والوطن عند هؤلاء عار وعبء يجب محوه وإزالة آثاره وتفجيره مثله مثل أضرحة السلف الصالح، وهذا معطى وهابي لاشك، لكن له روافد أخرى، فالعثمانية سابقاً دكّت العروبية، واليوم العثمانية الأردوغانية الجديدة تعمل على تقويض التربية الوطنية العربية ويشحذ خلالها أردوغان سكاكين المذهبية والعرقية ضد العروبة والإسلام وهو هنا أبعد وأخطر من داعشي ومن صهيوني.
وفي هذا السياق كان لاستخدام الرئيس الأسد في خطاب القسم عبارة «الشيطنة والشياطين» مرتكزها الواقعي سياسياً ومعرفياً دلالة على النسق الإجرامي الذي سار عليه هؤلاء ويتابعون السير فساداً وإفساداً، وبالمقابل أكد سيادته في عيد الجيش العربي السوري «أننا مصممون اليوم أكثر من أي وقت مضى على الصمود في وجه مشاريع الفتنة والتقسيم الإرهابية الاستعمارية..» هذا التأكيد في هذا السياق يجب أن يكون له برنامج عمل مؤسساتي في الأحزاب والمنظمات وكافة المؤسسات الحكومية والمجتمعية.
وصحيح أن «التربية الوطنية» في سورية حظيت سابقاً باهتمام نظري ملموس -وللبعث بأدبياته وتاريخه النضالي هنا دور مشهود وإيجابي- لكن هذه التربية تجابه اليوم تحديات ومخاطر واقعية وميدانية ونظرية كبيرة بل كبيرة جداً، مما يتطلب من السياسيين والحزبيين والنقابيين ورجال الدين والدعاة والخطباء وتحديداً وزارات التربية والثقافة والإعلام جهوداً: نوعية وجديدة ومغايرة تذكر المؤامرة بالتأكيد، لكن لاتنسى “قصور العامل الذاتي”، فالوطن المنيع عاصم من كل أذى للمواطن.
البعث
الخميس 2014-08-07
  02:43:43
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

95 بالمئة من طلبة كلية الإعلام لا يرغبون “بالصحافة”!
السياحة والسفر

بعد توقفها لسنوات.. عودة أربع منشآت سياحية للعمل في منطقة ظهر الجبل بالسويداء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©