(Thu - 17 Oct 2019 | 20:55:58)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://escan.gov.sy/
http://sic.sy/
محليات

شروط التقدم إلى مفاضلة التعليم المفتوح للحاصلين على الثانوية في عام القبول نفسه

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

افتتاح سوق السقطية بمدينة حلب القديمة بعد إعادة تأهيله

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   نداف ومخلوف يطلعان على الواقع الخدمي في الحسكة وجهود مواجهة الظروف الناشئة عن العدوان التركي   ::::   أسعار المطاعم لم تعد محررة !   ::::   افتتاح سوق السقطية بمدينة حلب القديمة بعد إعادة تأهيله   ::::   تراجع أسعار الذهب   ::::   شروط التقدم إلى مفاضلة التعليم المفتوح للحاصلين على الثانوية في عام القبول نفسه   ::::   مصادر جامعية: لا يتم تفصيل اختصاصات على مقاس أحد في مسابقة الدكتوراه !   ::::   /عملتي قوتي/ في غرفة صناعة دمشق.. الدبس يؤكد أن مبادرة دعم الليرة تسير بقوة.. وحمشو يحذر.. ؟   ::::   الجمعية السورية لحوادث الطرق تدخل على خط انتقاد وزارة النقل.. ؟   ::::   بخبرات وطنية.. السورية للنفط تعمل على تأهيل عدة آبار في البادية التدمرية   ::::   وزير الأشعال العامة والإسكان: دراسة تأمين مساكن لأسر الشهداء والجرحى بمختلف المحافظات   ::::   إدراج سورية ضمن قائمة البلدان التي تتمتع بالامتيازات الجمركية للاتحاد الاقتصادي الأوراسي   ::::   فتح التسجيل المباشر لحائزي الثانوية-الفرع الأدبي للقبول في التعليم الموازي   ::::   إنفاق أكثر من مليار ليرة على المشاريع الاستثمارية في حسياء الصناعية   ::::   أكثر من 90 ألف طن قطن تقديرات الإنتاج للموسم الحالي   ::::   طرح 15 مشروعاً سياحياً للاستثمار في اللاذقية   ::::   تأهيل 3 وحدات سكنية في مدينة الشهيد باسل الأسد الجامعية بحماة   ::::   برسم وزارة التربية ..هل ستلحظون اختصاص مناهج وطرائق التدريس في مسابقتكم ؟   ::::   وزارة الزراعة.. وعرقلة ملف الطاقات المتجددة !   ::::   اتفاق لإعارة 75 قطعة أثرية سورية من ضمنها 12 منحوتة تدمرية إلى المتحف الوطني بسلطنة عمان   ::::   تعديل اسم وزارة التعليم العالي لتصبح /وزارة التعليم العالي والبحث العلمي/ 
http://www.
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
ناهض حتر يكتب لسيريانديز السياسي: المراوحة لم تعد ممكنة؛ كيف يمكن التقدم نحو الحسم؟

ناهض حتر

ما حصل في « السخنة» وقربها، على جوار« تدمر»، يطرح سؤال الحرب كلها في سوريا؛ ففي النهاية لا بد من مواجهة الحقيقة التالية: تحظى« داعش» بحاضنة شعبية في غير مكان في البلد؛ يعني ذلك أن أي موقع غير محصّن عسكريا، بصورة جدية، سيكون عرضة للاجتياح الداعشي، ولتمكين وحوشوه البشرية من اقتراف أبشع الجرائم بمساعدة محلية. في "السخنة"، هلّل مواطنون للمجرمين، واستضافوهم، وخانوا جيرانهم المؤيدين للدولة، وسلّموهم للذبح حتى من دون ثلاثين من الفضة. ارتكب الدواعش مجزرة جديدة، بقروا بطون النساء الحوامل، وقطعوا الرؤوس، وألقوا بالأطفال من الشرفات؛ ليس في ذلك ما يُدهش بالنسبة لمرضى نفسيين جرى اطلاق غرائزهم البدائية، وتقديسها باسم الله، لكن، ماذا عن المواطنين الذين طربوا للمشهد؟ في الأساس، إنه تعبير صريح عن فشل سياسي ـ ثقافي متراكم، وما يزال من دون حل؛ شهدت سوريا ما يزيد على عقدين من استرضاء الانكفاء الرجعي الديني المذهبي. وهذه هي النتيجة: " النصرة" ، ولكن " داعش" بالدرجة الأولى، هما مهوى أفئدة جماعات سكانية، ترى ، في هذين التنظيمين التكفيريين الإرهابيين، لا في الرابطة الوطنية، تعبيرا عن الذات. هل تأخّرنا في معالجة هذا الفايروس القاتل؟ تأخرنا كثيرا، وما زلنا مترددين في المقاربة الوحيدة الفعّالة لاستقطاب الأغلبية، واشراكها في مقاومة الإرهاب، أعني الهجوم الفكري القومي العلماني المضاد؛ ربما أن هذه المهمة لا يستطيع القيام بها الرسميون والبعثيون؛ فماذا عن فتح المنابر للقوميين الاجتماعيين واليساريين من حلفاء الدولة والجيش والنظام؟ لا ينفع الصمت على ما حدث في " السخنة" وسواها، بل تنبغي مناقشته على الملأ، وإدارة معركة اعلامية ـ نفسية، تساوي بين المذهبية والخيانة. خطابنا ما يزال موجها إلى أنصار الدولة الوطنية السورية؛ ولكن، ليس لدينا أي خطاب نحو " المحايدين" ومؤيدي الإرهاب الصامتين، وخلاياه النائمة، سوى اللعب في الميدان الديني نفسه؛ وفي هذا الميدان، لن يصدّقنا أنصار الدواعش، هذا إذا استمعوا إلينا أصلا. ما الحل؟ سأعرض النقاط التي أراها ضرورية، بصراحة تفرضها أولوية وقف شلال دماء الأبرياء، ووقف الاستنزاف، وتسريع الحسم. هل هذا ممكن؟ نعم، إذا تم اتخاذ قرارات جذرية، على ثلاثة مستويات: أولا، على مستوى التنظيم السياسي للحرب، (1) تشكيل حكومة عسكرية، حكومة حرب، برئاسة شخصية عسكرية وازنة، وإعلان الأحكام العرفية، وتخويل الحكومة، صلاحيات الإدارة المدنية، الاقتصادية والمدنية والقانونية، للحرب، (2) الاعلان عن معاقبة كل مَن يتعاون مع، أو يؤيد، بأيّ شكل من الأشكال، تنظيمي "النصرة" و"داعش"، أو لا يتعاون مع القوات المسلحة في تقديم المعلومات بشأنهما، بالإعدام، (3) ضرب مواقع الإرهابيين بغض النظر عن أي حسابات غير عسكرية. ثانيا، على المستوى السياسي ـ الاجتماعي؛ (1) اطلاق الحريات السياسية والاعلامية للقوى المعادية للإرهاب، وعلى رأسها التيارات والشخصيات العلمانية، (2) الشروع بتنفيذ إجراءات عميقة لصالح الفئات الاجتماعية الشعبية، مع التركيز على الفلاحين ومهمّشي المدن، (3) وذلك في سياق العودة إلى برنامج تقدمي يستلهم التوجهات الأولى للأحزاب القومية واليسارية، لما قبل المرحلة الليبرالية، (4) اطلاق حركة شعبية فعالة لمتابعة الخدمات وتوفير السلع ومكافحة الفساد. ثالثا، على المستوى الثقافي ـ الإعلامي؛ (1) تصعيد الهوية الوطنية ـ والقومية ـ السورية، (2) التأكيد على العلمانية كمنهاج حياة للتعددية الدينية والمذهبية والعرقية والثقافية في سوريا، (3) دعم منابر اعلامية ، تلفزيونية وإذاعية والكترونية، للتيارات التقدمية والقومية ( فضائيات للقوميين الاجتماعيين، وللشيوعيين، وللعلمانيين الخ )

خاص بسيريانديز السياسي
الإثنين 2015-05-18
  15:04:00
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

95 بالمئة من طلبة كلية الإعلام لا يرغبون “بالصحافة”!
السياحة والسفر

أسعار المطاعم لم تعد محررة !

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©