(Sun - 26 Mar 2017 | 03:42:19)   آخر تحديث
http://www.
محليات

صدور نتائج امتحاني العمارة والمعلوماتية الموحدين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

تشكيل لجان لتوثيق اعتداءات التنظيمات الإرهابية على نبع الفيجة وآثار تدمر وقرية المجدل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   توضيح: 13500 مسكناً خلال الأزمة وتخصيص 6000 هذا العام.. والتأخير خارج عن الإرادة   ::::   الصناعي: 6150 متعثراً ممنوعاً من السفر.. 50 مزاداً علنياً.. تملك 7 عقارات وتحصيل 2.6 مليار ل.س   ::::   مشروعات الحكومة متاحة للمقاولين المصنفين ممن يملكون الإمكانات   ::::   صدور نتائج امتحاني العمارة والمعلوماتية الموحدين   ::::   /سيريامودا/ ينطلق اليوم في 3 فنادق بدمشق.. خميس: قدرة القطاع الصناعي وخاصة النسيجي على تجاوز تبعات الأزمة   ::::   «أم النواعير» تحتضن على أرضها المؤتمر الأول للاستثمار.. حسني: بدء العمل لوضع قانون شامل للاستثمار.. مخلوف: تطوير عمل الوحدات الادارية   ::::   مصادر مقربة من الأمم المتحدة: وفد الجمهورية العربية السورية إلى الحوار السوري السوري في جنيف قدم ورقة لمكافحة الإرهاب   ::::   وزارة التربية لـ /معلمي حلب/: عودوا إلى مركز عملكم الأصلي   ::::   تشكيل لجان لتوثيق اعتداءات التنظيمات الإرهابية على نبع الفيجة وآثار تدمر وقرية المجدل   ::::   وزير التموين ومديرا السورية للتجارة وفرع دمشق للمخابز يواصلون توزيع الوجبات الغذائية لأبطال الجيش العربي السوري على تخوم جوبر.. الغربي لسيريانديز: تعزيز صمود الجيش في مواجهة الإرهاب التكفيري وتحقيق النصر المؤزر   ::::   استعادة جميع النقاط وكتل الأبنية التي تسلل إليها إرهابيو “جبهة النصرة” والمجموعات التابعة لها في منطقة المعامل شمال جوبر   ::::   رئيس الحكومة لأعضاء مجلس إدارة وكوادر هيئة الطاقة الذرية: الانتقال نحو واقع أفضل في عمل الهيئة يتوافق مع متطلبات المرحلة المقبلة   ::::   مشروع مهم في النقل السككي يبصر النور قريباً .. وزير النقل: تفريغ حمولة القطار من المرافئ إلى الصوامع /مباشرة/   ::::   مرسوم بتسمية الدكتور عصام خوري نائباً لرئيس جامعة دمشق للشؤون العلمية   ::::   يازجي يحدث مراكز سياحية في /القرداحة وصلنفة وكسب/   ::::   حزم حكومي دفع عدد من المقترضين المتعثرين لتسوية أوضاعهم.. مصادر: رفع الغطاء عن من يعتبرون أنفسهم /نافذين/!   ::::   /الأهلية والدباغة/ تحت مجهر /الكيميائية/.. 850 مليون ليرة قيمة إنتاج الشركتين خلال 2016.. ومشاريع قيد التنفيذ هذا العام   ::::   شرح التعليمات التنفيذية الخاصة بتثبيت ذوي الشهداء وعقود الخريجين الشباب   ::::   نقيب الصاغة لسيريانديز: رفعوا فائدة الوديعة العالمية ربع نقطة فارتفع الذهب 400 ليرة !!   ::::   توقعات بإيراد يعادل النفط قبل الحرب … الحكومة تدرس مقترح إحداث هيئة لإدارة واستثمار أملاك الدولة تتبع رئاسة مجلس الوزراء 
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
حظر تجنيد الأطفال في الأعمال القتالية.. قادري: الطفولة السورية أكثر المتضررين. ترجمان:كارثة إنسانية وأخلاقية واجتماعية
حظر تجنيد الأطفال في الأعمال القتالية.. قادري: الطفولة السورية أكثر المتضررين. ترجمان:كارثة إنسانية وأخلاقية واجتماعية

دمشق- سيريانديز

نظمت مديرية الإعلام التنموي في وزارة الإعلام بالتعاون مع الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان اليوم ورشة عمل موجهة للإعلاميين حول “حظر تجنيد الأطفال في الأعمال القتالية” وذلك في المركز العربي للتدريب الإذاعي والتلفزيوني بدمشق.

وأكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريمه القادري في كلمتها خلال افتتاح الورشة أن الطفولة السورية كانت من أكثر المتضررين جراء الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية وهو ما دفع بالجهات المعنية إلى اتخاذ خطوات استباقية وتدابير حقيقية لحماية هذه الطفولة حيث تم وضع وثيقة من أجل الإبلاغ عن مثل هذه الحالات ورصدها ووضع خطة وطنية للتعاطي العملي الإيجابي والفاعل معها حيث بدأت الوزارة بتجهيز مراكز مناسبة لاستقبال هذه الحالات وعلاجها مشيرة إلى أن هذا الموضوع يحتاج إلى جهود كبيرة ولا تستطيع الوزارة أن تقوم بها لوحدها.

ولفتت الوزيرة إلى أن أطفال وأبناء سورية هم جزء من رأس المال البشري الذي سيسهم في بناء سورية بمرحلة إعادة الإعمار التي لن تقتصر على الحجر وإنما على البشر أيضا مشيرة إلى المهام الملقاة على عاتق الإعلاميين في هذا المجال عبر نشر الوعي المجتمعي.

من جهته أكد وزير الإعلام المهندس محمد رامز ترجمان أن المنطقة بشكل عام وسورية بشكل خاص تتعرضان لعدوان وإرهاب يستهدف تدمير حضارتها وتراثها وثقافتها وإنسانيتها معتبرا أن ظاهرة تجنيد الأطفال تعد كارثة إنسانية وأخلاقية واجتماعية بكل معنى الكلمة والمقاييس والمعايير وهي جريمة لأنها تحرم الطفل من حق الامان والاستقرار والسلامة الجسدية وتحرمه من حق الحياة والعيش بكرامة كما أنها تقتل البراءة لدى الطفل وتحول هذا “الكائن الملائكي إلى كائن وحشي همجي يمارس القتل والذبح والتعذيب”.

وقال الوزير ترجمان.. “إن الإعلام السوري أمام مهمة صعبة حيال هذه الظاهرة التي تدينها كل التشريعات القانونية والاديان السماوية وحقوق الإنسان” مبينا أن وزارة الإعلام وضعت خطة طموحة ومتشعبة عبر مديرية الإعلام التنموي سيتم البدء بتطبيقها العام القادم بالتعاون مع المنظمات الأهلية والإنسانية والدولية للتركيز والإضاءة على هذا النوع من القضايا والتركيز على الطفولة في سورية بشكل عام وإنقاذها من الإرهاب.

ولفت وزير الإعلام إلى أهمية دور الإعلام في توعية الشارع السوري بخطورة هذه الظاهرة وآثارها السلبية على المجتمع وخاصة مستقبلا وفي مرحلة إعادة الإعمار معتبرا أن الأطفال هم بناة سورية المستقبل وهم البنية الأساسية الرئيسية لإعادتها كما كانت لذا فإن وسائل الإعلام هي النافذة الرئيسية لاطلاع الرأي العام المحلي والعالمي على خطورة هذه الظاهرة ووضع المنظمات والمجتمعات الدولية أمام مسؤءولياتها مشيرا إلى أهمية الورشة في تسليط الضوء على ما تقوم به سورية من خطوات وإصدار تشريعات لحماية الطفل والطفولة لتأمين حماية الطفل وتهيئته لبناء سورية المحبة والسلام.

بدورها بينت رئيسة الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان هديل الأسمر أن أشكال تجنيد الأطفال في سورية وفي مخيمات الدول المجاورة تنوعت واكتسبت مظاهر دموية غير مسبوقة استهدفت الطفل بعمر الرابعة حتى باتت التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها “داعش” تتفاخر بتجنيدها للأطفال بعد اختطافهم من أهاليهم وتحويلهم إلى آلات للقتل ووضع السكاكين في أيديهم ودفعهم للذبح جاعلة منهم “قنابل موقوتة” وقد رصد عدد كبير من المنظمات غير الحكومية الدولية ظاهرة تجنيد الأطفال من قبل التنظيمات الإرهابية.

وقالت الأسمر.. إنه على ضوء هذه الوقائع والمستجدات أصدرت الحكومة السورية القانون رقم 11 الذي يجرم كل من جند طفلا وتتم متابعة الأطفال الذين تم إشراكهم بالأعمال القتالية من خلال مراكز للرعاية تتبع لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وصولا إلى وضع خطة عمل لمناهضة هذه الظاهرة وإنهائها وذلك بمشاركة جميع الجهات ذات الصلة ومن المتوقع أن ينفذ على ضوئها عدد من الأنشطة التي ترمي إلى إعادة اندماج هؤلاء الأطفال في المجتمع مشيرة إلى أن الورشة فرصة لتسليط الضوء على هذه الظاهرة وسبل التخلص منها وصولا إلى جيل معافى ليبني سورية المستقبل.

من جهته تحدث الدكتور ياسر كلزي اختصاصي بالعدالة الجنائية وحقوق الإنسان خلال عرض قدمه عن حظر تجنيد الأطفال في القانون الدولي والقانون السوري قائلا.. “إن ظاهرة تجنيد الأطفال غير معروفة في سورية لذا لم يكن هناك أي نص في القوانين السورية يتناول تجنيد الأطفال إلا في إطار الموضوعات العامة المتعلقة بحقوق الطفل او التقارير التي كانت ترفعها سورية للجان الدولية فيما يتعلق بالتزامات الدولة بتطبيق الاتفاقيات باعتبار أن سورية مصدقة على اتفاقية حقوق الطفل والبروتوكول الخاص بإشراك الاطفال بالنزاعات المسلحة”.

وأشار الدكتور كلزي إلى أن الحرب على سورية ودخول التنظيمات الإرهابية إلى بعض المناطق في سورية أدى إلى ظهور حالات لتجنيد الاطفال باعتبار أن الطفل هو الاكثر سهولة للتجنيد ويمكن السيطرة عليه بسهولة واستخدامه في الترغيب عن طريق دفع مبالغ أو عن طريق الضغط عليه وعلى أهله لافتا إلى أن القانون رقم 11 عاقب كل من جند طفلا على أراضي الجمهورية العربية السورية سواء كان للإشراك في الاعمال القتالية او الاعمال المتصلة بها ولم يقتصر على موضوع التجنيد فقط وانما كل الامور الاخرى المرتبطة بالعمل القتالي من حمل السلاح او المراقبة او التفتيش كلها أدرجت في القانون الجديد معتبرا أن هذا القانون كاف للتعاطي مع هذه الظاهرة ومجرد عودة الأمن والأمان سيكون هناك قضاء لظاهرة تجنيد الاطفال كونها وليدة الأزمة ومن قبل اشخاص قدموا إلى سورية.

بدوره تحدث مدير الاعلام التنموي عمار غزالي عن دور الإعلام في التعامل مع قضايا تجنيد الأطفال مشيرا إلى أن الإعلام بشكل عام معول عليه في نشر التوعية وليس فقط في نقل الاخبار والاقتصار على فعاليات معينة كما أن بناء قدرات الاعلاميين يتطلب تدريبا مستمرا ولقاء مع الإعلاميين وتزويدهم بآخر المعلومات والخطط والاستراتيجيات.

وبين غزالي ان تجنيد الاطفال قضية مهمة جدا وهي من إفرازات الحرب الإرهابية على سورية مشيرا إلى أن توجهات الوزارة ستركز في الفترة القادمة على تكثيف التدريب للإعلاميين وتعريفهم بأحدث المستجدات.

وكانت تقارير صادرة عن منظمات دولية وتقارير صحفية أكدت قيام التنظيمات الإرهابية المسلحة بتجنيد مئات الأطفال وإقامة معسكرات تدريب لهم في عدة مناطق في سورية ودفعهم إلى المشاركة في الأعمال العسكرية بعد تقديم المغريات لهم وذلك في تجاوز للقوانين والمواثيق الدولية في هذا الصدد وفي انتهاك صارخ لطفولتهم وحقوقهم الأساسية في الحياة الآمنة.

يذكر أن اتفاقية حقوق الطفل العالمية تحظر تجنيد الأطفال الاختياري أو القسري تحت سن 18 عاما في الأعمال القتالية.

سانا
الخميس 2016-12-08
  16:12:56
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.sisc.sy/
https://www.facebook.com/www.syriatourism.org/
http://sic.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
http://www.reb.sy/rebsite/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com

صحيفة الثورة (الحكومية) تدخل على خط المهاجمين لقرار تقسيم جامعة دمشق..شعبان أحمد :قرار عجيب ومفاجئ...ومريب!!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

يازجي يحدث مراكز سياحية في /القرداحة وصلنفة وكسب/

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©