(Wed - 17 Jan 2018 | 08:02:42)   آخر تحديث
http://syriandays.com/dhl.pdf
https://www.facebook.com/search/top/?q=%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%AD%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%26%20tourism%20in%20syria
محليات

السورية للاتصالات تنفي رفع أجور خدماتها وخاصة الانترنت

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

الحكومة تزيد جعالة الإطعام للعسكريين بنسبة 100 بالمئة.. والحوافز التصديرية لمادة زيت الزيتون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   «رضا المواطن» بين الإصلاح الإداري والإعلان الطرقي ..!!؟؟   ::::   توريد 157 شاحنة قلاب من بيلاروس إلى سورية   ::::   الحكومة تزيد جعالة الإطعام للعسكريين بنسبة 100 بالمئة.. والحوافز التصديرية لمادة زيت الزيتون   ::::   الأول من نوعه في مشافي الدولة.. «المواساة» تطبق مشروع الدور الإلكتروني للمرضى في 33 عيادة تخصصية   ::::   السورية للاتصالات تنفي رفع أجور خدماتها وخاصة الانترنت   ::::   وزير المالية يجتمع بمديري المصارف.. تأمين محولة مصرفية جديدة وفتح عمليات الإقراض لدعم عملية التنمية   ::::   غرامات جديدة تطول المنشآت السياحية تصل إلى 250 ألف ليرة.. أرضروملي: من يجد الغرامة كبيرة «لا يخالف»   ::::   محافظ دير الزور من البوكمال: معظم الخدمات جاهزة لعودة المهجرين   ::::   اجتماع نوعي للجنة التنمية البشرية.. وضع مرتكزات رئيسية لاستراتيجية الحكومة لإعادة بناء الإنسان وتطوير الإعلام   ::::   صناعة حلب:خطوات لتطوير العمل بمجمع خان الحرير في مول الصالحية بدمشق   ::::   المصرف التجاري يدعو للحرص في استخدام بطاقة الدفع الإلكتروني لتجنب سرقتها   ::::   وزارة النقل تباشر اليوم بتنفيذ مشروع إيصال القطار من دمشق إلى مدينة المعارض   ::::   تخفيض أسعار الغزول بنسبة تصل إلى7 بالمئة   ::::   شركة بيلاروسية تبحث إقامة مصنع لتجميع الشاحنات   ::::   عندما أسقط حوت أبو عنتر بالضربة القاضية   ::::   إجراءات للحد من الهدر بمستلزمات إنتاج الرغيف التمويني   ::::   بكلفة 4 مليارات ليرة .. مشاريع لانشاء معارض سيارات و كهرباء و توسيع سوق الهال بالمنطقة الصناعية باللاذقية .   ::::   اليوم انطلاق الاختبارات النهائية للأولمبياد العلمي السوري بمشاركة 412 طالباً   ::::   تعاون سورية لبناني في المجال الزراعي 
http://www.
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
مدير عام صحيفة البعث: «لا خطوط حمراء» لتوطيد حضور الحزب في المجتمع والدولة

دمشق- سيريانديز

أكد مدير عام صحيفة البعث رئيس هيئة التحرير الدكتور عبد اللطيف عمران أنه لوحظ هذا العام من خلال الاطلاع على بعض ما دار في المؤتمرات السنويّة للمؤسسات الحزبيّة وجود طروحات عديدة وجريئة، فيها أخبار غنيّة ومتنوّعة، قسم منها أسهب في التغنّي بالماضي «وفي هذا إشارة إلى أن أغلب الحضور ليس من الجيل الطالع»، فعلى سبيل المثال تضمنت إحدى المداخلات تذكيراً بالإقبال على حضور الاجتماعات الحزبية في الماضي، وتضمّنت مداخلة أخرى شكوى من الإعراض الراهن عن الحضور… ودار سجال حول صلة المسألة بقدرة أمناء خلايا الأنصار، والفرق العاملة على تقديم الجديد في عصر الفضائيات وغزارة نتاج وسائل التواصل الاجتماعي. وكان هناك ردود منها أن غزارة النتاج هذه تتطلّب الاجتماع الجاد لأن هذه الغزارة قد تصدع بالوحدة التنظيميّة والفكريّة.

وفي افتتاحية له في صحيفة البعث بالعدد الصادر أمس، أضاف عمران: إن مداخلات أخرى تضمنت أفكاراً عن صلة نظرية الأطوار الثلاثة بمنطلقات الحزب النظرية والفكرية، وما يتصل بالحديث عن شيخوخة الفكر في معطيات عالم مابعد الحداثة، وقد صدر الرفاق في هذه الطروحات عن التزام وروح موضوعية في النقد والنقد الذاتي، وعن إدراك لقيمة المراجعة النقدية التي طالما كررت قيادة الحزب في سبيل تفعيلها مصطلح أن «لا خطوط حمراء» في سبيل توطيد حضور الحزب في المجتمع والدولة، ذاكرا في هذا السياق أن الرفاق استذكروا قيمة ما قدمه الرفيق القائد بشار الأسد الأمين القطري للحزب منذ كلمته حول ديناميكية التعامل مع أهداف الحزب الثلاثة في الجلسة الختامية لأعمال المؤتمر القطري التاسع، وصولاً إلى لقاءات سيادته خاصة خلال الأزمة مع وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية.

وذكر أنه من جانب آخر تضمّنت بعض المداخلات إشادة بإجراء تثبيت العضوية في الحزب إلى حد اعتبار هذا الإجراء ردّاً على المنعكسات السلبية للتنسيب الكمّي، هذه المنعكسات التي كانت لحديث القائد المؤسس الرفيق حافظ الأسد فيها رأي مهم جداً في ختام أعمال المؤتمر القطري السابع للحزب.

وتابع: في هذا الجانب ظهرت بعض الآراء التي رأت فائدة في تقليص فائض العدد على التنظيم وعلى الفكر وعلى الممارسة، إذ لا ضرر أبداً في أن يطهّر الحزب نفسه ولاسيما خلال “الحرب على سورية” وعلى المشروع القومي العربي، إذ اتضح أهمية قلّة العدد على صعيد الفعل والتماسك، إشارةً إلى مرحلة «النضال السلبي»: قبل وصول الحزب إلى السلطة في سورية والعراق، مقابل منعكس الكثرة على الترهّل حتى أن بعض الرفاق كان يلمّح إلى أن إنجازات الحزب في المجتمع والدولة تتناسب طرداً مع قلّة العدد.

وعلى العموم فقد انطلقت طروحات المؤتمرات السنوية لهذا العام من إدراك جماهير شعبنا وحزبنا في كل القطاعات الشعبية والمهنية والمجتمعية أن رفاقنا متواجدون في كل مفاصل الحياة، وفي كل بقعة من أرض الوطن، وأن الحزب لايزال القوّة الظاهرة أحياناً والطاقة الكامنة أحياناً أخرى في المجتمع، وفي المؤسسات، وفوق هذا في الجيش العقائدي، وفي دحر التطرّف والتكفير والإرهاب، وفي العمل على عودة الوحدة الوطنية والعيش المشترك، وتعزيز المصالحات المحلية… إلخ.

وبحسب الدكتور عمران: على الرغم من أهميّة الاجتماع في تطوير العمل الحزبي، وتوطيد حضور الحزب في المجتمع والدولة، خاصّة في زمن الانفجار المعرفي، وثورة المعلومات والاتصالات، وتعدد ضغوط وسائل التواصل الاجتماعي، بما يجعل من هذا الاجتماع عاصماً للرفيق، وللمؤسسة الحزبية والحكومية من الإرباك الذي يثيره تدفق المعلومات.، مضيفا: إنّ ما ورد في النظام الداخلي للحزب لا يشفي غليل من يعقد الآمال على أهميّة الاجتماع الحزبي في تعزيز وحدة الحزب التنظيمية والفكرية، وما ورد في هذا النظام هو تحديداً في الفصل الثامن: المواد من 51-61 تحت عنوان “نظام جلسات المؤتمرات والاجتماعات الحزبية”، وهي مواد تتعلق بالجانب الإجرائي، أي التنظيمي المحض دون الإشارة إلى الجانب الفكري أو المجتمعي.

وأكد أن مفهوم الاجتماع الحزبي لا يزال إشكالياً في النظام الداخلي السابق، وكذلك في النظام الذي أقرّه المؤتمر القومي 13 للحزب، ففيهما خلط بين اجتماع خلايا الأنصار، والفرقة العاملة، والمؤتمرات السنوية للمؤسسات الحزبية… إلخ.

وقال: قد يرى بعض رفاقنا أن «بعض المنطلقات النظرية» وأدبيات الحزب وتعاميم قيادته هي المعادل الموضوعي لغياب الجانب العقائدي في الفصل الثامن، لكن حقيقةً هذا لايكفي، ولا ضير كبيراً فيه، فنظرية الحزب متكاملة، ولم تنبثق كاملة، ما يعني أن العمل الحزبي لم يكن يوماً ما جامداً، بل هو مقترن بالحيوية وبالمبادرة، وغير منغلق أمام الاجتهاد، ومفهوم «المقدّس» الذي ورد مكرراً في الدستور لم يبق مقدّساً لضرورات استدعاها مفهوم التطور والتقدم.

ويعتبر عمران أن إعادة الاعتبار إلى الاجتماع الحزبي في أي مستوى من مستوياته ضرورة قصوى اليوم لمواجهة «الحرب على سورية» في زمن الجيل الرابع من حروب التنكولوجيا الحديثة 4GW التي تستهدف العقول مقدمةً لاستهداف المنشآت العسكرية والمدنية، هذه الحروب التي أسهم برنار لويس سابقاً وبرنار ليفي اليوم في خططها لتفكيك الوطن العربي عن طريق استهداف مناطق في خلفيّة الدولة وخارج نطاق المدن الكبرى لإقامة تواجد منعزل عن الدولة كالمستعمرات – سيناء، دير الزور، الأنبار- وصولاً فيما بعد إلى العواصم.

وأشار إلى أنه في هذه الظروف ينبغي دراسة أثر الأزمات في تطوّر بنية الأحزاب السياسية واستراتيجيتها، والاهتمام بدور المؤسسات السياسية «الأحزاب والمنظمات والنقابات» في تحقيق الاستقرار والسلم الأهلي والاجتماعي وصولاً إلى الوحدة الوطنية، حيث أن أدبيات التنمية السياسية مرتبطة بأدبيات التنمية الاجتماعية، ولابد من بناء المجتمع المسيّس الذي يدمج الجماهير في الحياة الوطنية العامة، لمواجهة التخلّف الاجتماعي، و”التخلّف السياسي” في عصر تغيب فيه فكرة التقدم في نسقيها الاشتراكي والبرجوازي، عصر ومنطقة يغيب فيهما الاتفاق العام على هوية المجتمع والدولة بسبب غياب العقلانية في اتخاذ القرار عند حكومات الدول الكبرى.

وختم بالقول: لا شك في أن كوادر حزب البعث بحكم خبرتها وتجربتها وعقائديتها قادرة على التعامل مع منعكسات هذه الظروف، وعلى إعادة الاعتبار إلى الاجتماع الحزبي ونحن مقبلون على الاحتفاء بالذكرى السبعين لميلاد البعث.

 

سيريانديز
الخميس 2017-03-29
  18:46:49
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
http://www.reb.sy/rebsite/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com

سارة في افتتاح دبلوم التأهيل الإعلامي: صمود الإعلام الوطني

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

غرامات جديدة تطول المنشآت السياحية تصل إلى 250 ألف ليرة.. أرضروملي: من يجد الغرامة كبيرة «لا يخالف»

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2018
Powered by Ten-neT.biz ©