(Wed - 20 Jan 2021 | 08:16:54)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
محليات

التربية تصدر قرارات المقبولين للتعاقد من الدفعة الثانية... و إجمالي عددهم 6675

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

التعليم العالي تحدد موعد قبول طلبات تعادل الشهادات الجامعية غير السورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

وزارة النفط: انفجار صهريج في الشركة السورية لنقل النفط الخام بجوار الشركة السورية لتوزيع الغاز ما تسبب بحريق ضخم وفرق الإطفاء تتعامل مع الحريق

 ::::   رفع سعر ليتر البنزين المدعوم إلى 475 ليرة وغير المدعوم لـ 675 ليرة   ::::   انفجار صهريج في الشركة السورية لنقل النفط الخام بحمص.. وزير النفط: تمت السيطرة على الحريق.. والأضرار مادية فقط   ::::   ضبط مواد منتهية الصلاحية في ريف دمشق..   ::::   مشروع قانون لإحداث المعهد العالي للفنون السينمائية   ::::   وعاد فتح جميع الموانئ في اللاذقية وطرطوس..   ::::   شكاوي بخصوص (الغاز الصناعي) في ضاحية قدسيا.. والمحافظة تعد بالمعالجة الفورية ؟!   ::::   ضوابط لتنظيم (أسواق الهال)… وعدالة توزيع المشتقات النفطية والكهرباء؟   ::::   2021 (عام الانترنت) في اللاذقية.. والتقنين الكهرباء (جائر)..   ::::   جهوزية فرق الطوارىء في محافظة دمشق   ::::   مخلوف مديرا عاماً للصناعات النسيجية وحلله لي للغذائية   ::::   367 طالباً في اختبارات التصفيات النهائية للأولمبياد العلمي السوري   ::::   إدارة المرور: جميع الطرق سالكة عدا واحد   ::::   11541 متقدماً لمسابقة تعاقد الجهات العامة مع عدد من المسرحين من خدمة العلم   ::::   العقاري يدخل على خطى الدفع الالكتروني بقوة.. وهذه إجراءاته ؟   ::::   مدير الضرائب والرسوم لسيريانديز : قد نرى توحيد لضريبة الدخل.. ومراجعة عدد من التشريعات   ::::   معاناة المكتتبين على السكن الشبابي في طرطوس بطريقها للحل ..لكن ماذا عن الأسعار ؟   ::::   التربية تصدر قرارات المقبولين للتعاقد من الدفعة الثانية... و إجمالي عددهم 6675   ::::   التعليم العالي تحدد موعد قبول طلبات تعادل الشهادات الجامعية غير السورية   ::::   مرسوم بتعديل قيمة المكافآت الممنوحة للمتفوقين والخريج الاول 
http://www.
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
في اختيار من يدير؟!

رسام محمد

مؤخراً لم يعد اللهاث وراء المنصب الحكومي توجهاً ومسعى مقتصراً على شريحة محددة من الأشخاص الموسومين «بالمستنصبين», ولم يقف الحد عند من تتوافر فيهم الكفاءة والخبرة والملاءة وحتى الكاريزما، ابتداء بأصحاب الشهادات العليا «أصحاب الأحقية»

وانتهاء بفئة «المدعومين والمحظوظين» بل استشرت وتمددت هذه الرغبات ليستحوذ «عشقها» على كل القلوب الباحثة عن فرصة اعتناق الكرسي تقريباً.‏

وإذا ما جمعتك الصدفة بأي شخص سيتحدث لك بالضرورة عن ميزاته التي تؤهله دون سواه لأن يدير هذه المؤسسة أو تلك ليغير ويصل بها إلى العصر الذهبي المنشود من ربحية وعائدية وضخ مشاريع وتطوير إداري وإنتاجي ، وانه يمتلك وصفات إنقاذية «ألمعية» تقترب من مستوى «العصا السحرية» الفاعلة في الإدارة الناجعة.؟؟!!‏

وإذا ما بحثت بالأسباب التي أوصلت الجميع إلى هذا الطموح ستجدها كثيرة إلا أن أهمها هو غياب أو عدم وضوح المعايير التي على أساسها يكلف هذا الشخص أو ذاك بهذه المسؤولية ..حتى أساتذة الجامعات المميزين يتركون موقع التدريس «ذو الحظوة الفكرية والعلمية والاجتماعية» أمام إغراء المنصب والامتيازات التي يحققها مقارنة مع مكانته الذي يفترض أن تكون في أعلى الهرم الوظيفي كما هو حال الأساتذة الجامعيين «قادة إنقاذ الفقر بالفكر» كما في البلدان المتطورة .‏

ولا عجب أن يفضل المنصب على التدريس إذا قلنا إن راتبه لا يكفيه إلا للأيام الأولى من كل شهر ، في وقت تراجعت فيه المكانة الاجتماعية لحساب «أصحاب المال الجدد ومحدثي النعمة « وهؤلاء الأثرياء الجدد لعبوا دوراً رئيسياً في اقتحام عالم المناصب وانتهاك حرمة المؤسسات وممارسة الموبقات تحت شعارات إسعافية إنقاذية لا تخلو من شماعة «الوطنية» ككل البلاد في وقت الحروب والأزمات..‏

لابد من القول إن الوضع الراهن الذي يغلف آلية التعيينات والترشيحات وسداد «أثمان» لهذا الموقع أو ذاك ليس من مصلحة الجميع والوطن ، وبالتالي لا بد من إعادة النظر بالمعايير التي تحكم الوصول إلى المنصب شرط أن يكون مسؤولية لا امتيازاً.‏

فهل ننظر الى أساس الحل بان المكان المناسب للشخص المناسب بسلاح المؤهلات والمهارات المناسبة «الممهورة» بتطبيق المحاسبة على التقصير والارتكابات، على أن يكون هناك مدة زمنية معينة يتم فيها تقييم الأداء..‏

قد يجد البعض أنه لا يمكن معالجة «هذا العشق المرضي للمنصب «إلا بإعادة الثواب والعقاب... وآخرون يرون بأن ثمة وجهة نظر بتقصير زمن البقاء في المنصب تجنباً للمفسدة ..والكثيرون يعتبرون وجود غير الأكفاء في المراكز القيادة خطر على الوطن والمواطن..ولكن مع ذلك هناك إجماع بأنه ليس أمراً مستعصياً أو مستحيلاً تحديد المعايير لشغل المناصب كما تطبيق المحاسبة على التقصير والارتكاب..

الثورة
الأحد 2017-06-18
  02:30:40
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://chamwings.com/?fbclid=IwAR3UOZrnkZNeosXAbq8Qtt0eS-7oTGJB1pO2aUgd2hj1mgHyZvqVm0CJuis
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

بانتظار حسم “العرض”..!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

أجنحة الشام للطيران تكرم الإعلاميين الرياضين والرياضيين المتميزين لعام 2020

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©