(Tue - 18 Jun 2019 | 02:46:35)   آخر تحديث
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
محليات

جامعة طرطوس بصورتها الكاملة بحاجة إلى 150 مليار ليرة … الدالي: بطء في إحداث كليات ومقرات جديدة للجامعة لنقص السيولة وعدم رصد الاعتمادات اللازمة
البحث في الموقع
أخبار اليوم

وزير النقل يفتتح خدمات قاعات VIP في مطار دمشق الدولي.. ويوجه بالاستعداد لاستقبال زوار المعرض القادم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

مجلس الوزراء: إلغاء ترخيص أي محطة وقود تتلاعب بمواصفة المشتقات النفطية وبآلية عمل البطاقة الذكية.. وإقرار ضوابط ومعايير منح الإجازة الخاصة بلا أجر للعاملين في الدولة

 ::::   الحكومة تقر الضوابط والأسس والمعايير الخاصة بمنح الإجازة الخاصة بلا أجر للعاملين في الدولة   ::::   وزير التربية يلغي نتيحة امتحان الرياضيات للتعليم الأساسي في مركزين امتحانيين في حماة ونقلهما   ::::   جامعة طرطوس بصورتها الكاملة بحاجة إلى 150 مليار ليرة … الدالي: بطء في إحداث كليات ومقرات جديدة للجامعة لنقص السيولة وعدم رصد الاعتمادات اللازمة   ::::   طرطوس.. وضع مخيم الكرنك في شاطئ الأحلام بالخدمة   ::::   تمديد قبول طلبات إيقاف التسجيل في التعليم المفتوح لغاية 20 الجاري   ::::   وزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية بالحج والعمرة وأي نشاط بالاتفاق مع «الأوقاف»   ::::   مالية اللاذقية تخصص نافذة لتسجيل الموافقات الخاصة بعمليات البيوع   ::::   ضبط شركة حوالات مالية تمتهن الصرافة غير المرخصة بدمشق   ::::   لجنة خاصة لتحديد أسس استفادة العمال من تعويض مخاطر العمل الصناعي   ::::   دعم قطاع الدواجن بـ 3 مليارات ليرة.. رئيس الحكومة: جاهزون لتوفير التمويل اللازم   ::::   خميس يوافق على استكمال تعيين ( 3000 ) ناجحا في مسابقة المدرسين المساعدين من الفئة الثانية في وزارة التربية   ::::   طفلة تعود من غيبوبتها بعد أربعين يوماً في مشفى الأطفال باللاذقية   ::::   الإسكان: تخصيص المرحلة الأخيرة من السكن الشبابي بمدينة الديماس الجديدة العام القادم   ::::   التجارة الداخلية تعدل أسعار البنزين غير المدعوم   ::::   وزير الإدارة المحلية والبيئة يبحث مع السفير الكوري مجالات التعاون وسبل تعزيزها بين البلدين   ::::   سيريانديز ترصد حالة جرت في إحدى مدارس العاصمة وتضعها برسم وزير التربية   ::::   اللص ترامب يعزم سرقة أموال «الفوز»   ::::   أعمال إعادة تأهيل محطة الشريعة لتحويل الكهرباء تشارف على الانتهاء   ::::   ارتفاع أسعار الذهب   ::::   تحديد موعد اختبار اللغة الأجنبية للقيد في الماجستير بجامعة حماة 
http://www.
http://www.
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
لمصلحة مَن؟
عن صحيفة الثورة

معد عيسى
تستمر الأطراف التي تصنع الأزمات في العمل على خلق أزمات جديدة كلما نجحت الجهات المعنية في تجاوز الأزمة السابقة بما يؤكد أن الأزمات المتتالية وراءها طرف واحد تتحقق مصالحه بوجود الأزمات.
المقصود بالكلام هو ما نشهده اليوم من ازدحام على محطات الوقود للحصول على البنزين، فبعد أن تجاوزت وزارة النفط موضوع الاختناق على الغاز من خلال السيطرة على الأمر بالبطاقة الذكية دخلت هذه الأطراف على الموضوع من باب البنزين والمثير في الأمر أن التسريب دائما يكون من مصادر باتت اليوم مكشوفة ومعروفة على الأقل للجهات المعنية التي بدأت تتحرك لفضح هذه الجهات، علما أن هذه الجهات تدرك أنه بسبب الحصار لم تصل أي ناقلة نفط من الشهر العاشر العام الماضي ولولا البطاقة الذكية لكان هناك منذ شهرين اقتتال على محطات الوقود.
تسريب موضوع رفع أسعار البنزين وتأكيد تطبيقه خلال أيام هو السبب وراء ما نراه من ازدحام على محطات الوقود مع العلم أن الموضوع مازال في طور الدراسة ووضع الأسس له في حال تم التوافق على إقراره، وهذه الدراسة حالة طبيعية تقوم بها كل الجهات المعنية مثل حالة دراسة إمكانية زيادة الرواتب التي يتم التطرق إليها كل فترة منذ عامين، ولكنها تبقى دراسات ولم يتم إقرارها، ولم تحدث ضجيجا في الشارع، ولكن من سرب خبر دراسة رفع سعر البنزين وحدد التوقيت هو المسؤول عن أزمة البنزين اليوم.
استكمالا للحملة بالأمس نشرت بعض الصفحات خبرا عن طلب قدمه بعض أصحاب محطات الوقود حول وجود الماء في البنزين مع علم الجميع أن التلاعب بمواصفات الوقود وإضافة الماء له والزيوت المحروقة يتم في محطات الوقود وهي الطرف المستفيد من الاختناق على البنزين، وهذا الأمر ليست وزارة النفط المعنية بتدقيقه وعلى الجهة المعنية أن تتأكد بسحب عينات من محطات الوقود التابعة لشركة محروقات والمحطات الخاصة بنفس التوقيت لأن المصدر واحد.
رئيس الحكومة كان واضحا في تصريحاته، وكذلك وزارة النفط من أنه لم يتم اتخاذ قرار بزيادة سعر البنزين حتى الآن، وأن الأمر مجرد دراسة قد تُعتمد وقد لا تُعتمد ، فلماذا كل هذا الازدحام ؟ فكل مواطن يحصل على مخصصاته بانتظام ولم يكن هناك مشكلة حتى لحظة نشر الخبر. فمن المستفيد من خلق الأزمة؟ ومن خلفه؟
وزارة النفط نجحت في إدارة المخازين وتوزيع الكميات بشكل عادل على الجميع رغم توقف التوريدات، ولكن ذلك تعارض مع مصلحة البعض الذين لا يعنيهم البلد ولا يمكنهم الظهور إلا من خلال الأزمات وأغشى الحقد على عيونهم من رؤية البلد يخرج من أزماته.

الثلاثاء 2019-04-09
  03:16:45
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

سياسات تطفيش وزارية.. للإعلام..!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية بالحج والعمرة وأي نشاط بالاتفاق مع «الأوقاف»

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©