(Sat - 15 Aug 2020 | 15:31:44)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
http://www.
محليات

أكثر من 13 ألف طالب وطالبة يتقدمون اليوم لامتحانات الدورة الثانية الاستثنائية لشهادتي التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

المحافظة ترفع تعرفة النقل الجماعي بدمشق.. نزولا عند رغبة السائقين!!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   عبر (السورية للتجارة).. 32 سيارة جوالة لبيع المواد المدعومة بأحياء اللاذقية وجبلة وريف المحافظة   ::::   مشروع قانون التشريع العقاري نائم منذ 6 سنوات..؟!.. يوسف لسيريانديز: فرص حكومية ضائعة في مجال الإسكان والعقارات   ::::   هدف فوضوي تحرزه تحاليل PCR في شباك (الصحة).. والأخيرة تبرر.. ؟!.. قحف :التكنولوجيا هي الحل   ::::   30 إصابة جديدة ب كورونا و حالتي وفاة   ::::   أكثر من 159 مليار ليرة إجمالي العروض المقبولة في الاكتتاب على الإصدار الثاني من سندات الخزينة   ::::   تكنولوجيا الطاقة والبيئة في اليوم الثالث من المؤتمر العلمي الثاني للباحثين السوريين المغتربين   ::::   السورية للتجارة تخفض سعر كيلو الفروج الى 3 آلاف ليرة.. وهو متوفر في جميع الصالات ؟   ::::   الدواجن تنتج 60 مليون بيضة مائدة وتبيع بـ7 مليار ليرة.. خضر: انخفاض أسعار الأعلاف يساعد المربين على العودة ؟!   ::::   النص الكامل لكلمة الرئيس الأسد أمام أعضاء مجلس الشعب   ::::   النفط توقف التعامل مع 5 محطات وقود في حماة... والسبب؟   ::::   بسبب كورونا.. الأردن يغلق معبر (حدود جابر) مع سوريا   ::::   هام.. إجراء مسحات كورونا للراغبين بالسفر في مدينتي الجلاء وتشرين الرياضيتين   ::::   سيدة الأعمال السورية هلا الكناية الحرف اليدوية انعكاس حي لتراثنا وحضارتنا الممتدة منذ آلاف السنين، هي الكنز الثمين الذي ستتناقله الأجيال.   ::::   72 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 21 حالة   ::::   المحافظة ترفع تعرفة النقل الجماعي بدمشق.. نزولا عند رغبة السائقين!!   ::::   في اللاذقية.. أبقار نافقة على طرف الاوتوستراد و مديرية الزراعة توجه ؟   ::::   طرح أسواق حرة للأشغال والتجهيز .. بينها أسواق المطارات الدولية الثلاث   ::::   الداخلية: ضبط مليونين ومئة وتسعين ألف حبة مخدرة بحلب والقبض على جميع المتورطين   ::::   هام وضروري من التعليم العالي.. الامتحانات في موعدها..ولتتخذ الجامعات اجراءاتها...   ::::   صناعي سوري يعلن البدء بتصنيع مليون كمامة.. والتوزيع مجاناً اعتبارا من السبت القادم   ::::   إصابة 60 شخصاً بالتهاب الكبد في وادي العيون بريف حماة جراء تلوث مياه نبعين غير صالحين للشرب 
http://www.
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
هلوسات حسام حسن الرمضانية.. (اليوم الحادي عشر)
بلدي يؤلمني فعلا ..
 
لم تغادرني الصورة ُ المرافقة منذ رأيتها ، وقد رأيتُها منذ أشهر خلت ، وجدتُها تشبه آية ً في القرآن الكريم ، كلما قرأتَها ، ظننتَ أنكَ تراها للمرة الأولى ..
 
أما الرجل ، الذي كبر في ساعة عمرا كاملا ، فهو والد شهيد بلا شك ، آن أن دفن ولده ، فزادت سنو كهولته ، شيخوخة ، فوق وجع .
 
تمعنوا قليلا في الصورة : ارتدى الوالد المكلوم ثيابه على عجل ، نسي حزامه ، ونسي جزءا من قميصه متهدلا .
 
راقب الصورة ، تشعر أنه جبل يكاد يتصدع ، لكنه راسخ ، مع دموع مالحة في وقبي العينين ، ثمة بكاء جارح ، تسمع نشيجه ، لكنك لا تراه ، ربما تراه بين شعيرات ذقنه التي شابت للتو ، وربما تراه في ارتجاف الشفتين ، لكنك لا تراه في العينين .
 
أما ما على الرأس ، فقصة موت معلن أخرى ..
 
شاءت الأقدار ، ألا يظهر من لون العلم العربي السوري ، إلا اللون الأحمر !
 
الأحمر : لون الشفق ، لون الغسق ، شقيقة نعمان تملأ سهلا مهملا ، وهو ذاته ، ما كانت تعده حبيبة لحبيبها ، على شفتيها ، حين سيأتي في الإجازة ، ليهمس لها على عجل : " وعلى شفتيكِ ، أقرأ ُ أورادي ، ترقُّ القصيدة ُ .. يرقُّ الكلامُ ، فأسمعُ صوتَ دم ٍ ، ينبضُ ، حتى ، في عروق الرخام ! "
بلدي يؤلمني ..
 
فتشوا جيوب الشهيد ، وجدوا ورقة مهترئة ، مكتوبة بقلم رصاص متهالك :
 
" الشبهَ الوحيدَ بين عينيك وشفتيك أنّ كلاهما يُرسلني إلى التهلكة ! "
 
قلتُ جَهرا : كلُّ طريق ٍ إلى غير ِ عينيك ، هاوية ، وكلُّ سبيل ٍ إلى غير ِكستناء ِ بندقيتك ، ضلال ، وكلُّ زقاق ٍ لا يقود ُ إلى فناء ِ مخزن الرصاص على حزامك ، انتحار ، نحن الهاوية ُ والضلالة ُ والانتحار ، وأنت أنت ، فكيف لا نحبُّـك ! "
 
الأحمر هو لون كل أمنية سالت على مذبح الفجيعة ، لا ليس لون الدم ، الدم ليس أحمر قانيا ، الدم هو ارتجاف شفتي أم بلغوها للتو ، أن صغيرها استشهد في المعركة ، يثبت الأب في مكانه ، يحوقل ، ويبسمل ويرجّع ويتعوذ ، ويتصنع الثبات .
 
أما الأحمر فهو الأم ، تختفي خلف الصورة ، وقد لامست أطراف أصابعها الخشنة ، خشب التابوت : سمعت همسا من داخله ، أصغت السمع ، ثمة حديث يدور داخل خشب التابوت ، همسا ، وحشرجة ، وخربشة أظافر : " يا أماه .. في مهبـّكِ ، كلّما عانقتـُكِ ، توقـّد َ لونـُك ِ في دمي .. فأزهرَ ملحُهُ سنونواتٍ على مدى عينيك .. دقّي حبقـَك ِ بليل ِ اشتياقي ، يكنْ قلبي خاتماً في بقع ِ الضوء ِ الوامضةِ على صدرك ! " .
 
سينام الجميع ليلة دفن الجثمان ، إلا اثنين : هذا الرجل المكلوم بولده ، وإلا الأم التي غابت خلف جديلتها ، وشعرها الأبيض المهمل ، ورائحة الطهارة في تجاعيد يديها : تقسم بالله ، أنها سمعته ينادي عليها من داخل التابوت ، أنه يشعر بقليل من البرد ، فهل لها أن تغطيه ؟
 
سامحونا !
كتب حسام حسن مدير الأخبار في قناة سما
الأربعاء 2020-05-06
  19:34:17
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

رئيس الحكومة يلتقي اتحاد الصحفيين... تنظيم ممارسة مهنة الصحافة وتعزيز عمل المكاتب الاعلامية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

رحلة مرتقبة لاجلاء السوريين العالقين في قطر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©