(Tue - 26 Mar 2019 | 08:32:55)   آخر تحديث
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
محليات

أبطال أندية العالم بالكيك بوكسينغ مكرمين في السويداء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

التجارة الداخلية تكرم العاملات على خطوط الانتاج والسائقات على شاحنات السورية للتجارة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   ماذا رد مجلس مدينة السويداء حول بيع رصيف لأحد متعهدي البناء ؟   ::::   وفد حكومي يلتقي بصناعيي حمص وحماة..   ::::   مازن شبلي مديراً عاماً لمياه الشرب والصرف الصحي بدمشق وريفها   ::::   تضرر عدد من المنازل وقطع بعض الطرقات بالحسكة جراء الهطولات الغزيرة   ::::   الذهب يرتفع مع مخاوف من ركود الاقتصاد الأمريكي   ::::   وزير التعليم العالي: نقص أعضاء الهيئة التدريسية تجاوز الـ40 بالمئة في 5 تخصصات..   ::::   تحت طائلة المساءلة وإلغاء الترخيص.. منع تبديل أي اسطوانة بدمشق الا بالبطاقة الذكية   ::::   السورية للاتصالات تعلن عن تخصيص فوري لـ بوابات الإنترنت   ::::   التربية تحدد فترة تسجيل الأطفال الراغبين بالانتساب إلى رياض الأطفال   ::::   عقود سنوية لأكثر من 100 عامل في فرع السورية للتجارة بحماة   ::::   1700 متقدم للاستفادة من برنامج دعم وتمكين المسرحين في حماة وإدلب والرقة   ::::   اجتماع موسع لوزير السياحة مع مديري المراكز السياحية الخاصة في المحافظات   ::::   تطبيق أنظمة 3G و 4G في صرافات المصرف التجاري   ::::   عطل فني على خط توتر 230 ك ف يؤدي لانقطاع التيار الكهربائي عن الحسكة   ::::   إجراءات حكومية جديدة للارتقاء بالمؤسسات الصناعية وتشجيع الاستثمار   ::::   /البطاطا/ بـ 330 ليرة في صالات /السورية للتجارة/   ::::   بعد المماطلة في تحقيق مطلبهن.. معرض لتسويق منتجات المرأة الريفية بجهود شخصية في السويداء !   ::::   بدء الاكتتاب على مقاسم القطاع التجاري بالمنطقة الصناعية في /أم الزيتون/.. ابو عمار: سعر المتر 27 ألف ليرة   ::::   النفط تصدر شروط استيراد مادتي المازوت والفيول من قبل الصناعيين   ::::   زار معمل شموط لتجميع السيارات.. خميس يجول في منطقة تل كردي الصناعية.. ويؤكد وضع حلول لكل مشكلة 
http://www.
http://www.
أرشيف شؤون المغتربين الرئيسية » شؤون المغتربين
ظمأ المغتربين ترويه الثقافة

ما اقساها من لحظات، و ما امرها من ساعات ،تلكم التي يودع فيها الانسان – مكرها – وطنه و احبابه ، و يغادر ذكرياته و ايامه انه الرحيل عن الوجوه التي الفت، و الهواء الذي استنشقت و المنزل الذي سكنت، و القلوب التي اأحببت.. انه الرحيل الى عالم مجهول مضطرب عالم يكون فيه الحزن مسكنا، و الدمع المدرار متنفسا و مستودعا""" 

كثير من الناس يغتربون ،و كثيرمن الناس يعيشون و يموتون، لكن يبقى فرق شاسع بين من يغترب لقضية ووطن ،و بين من يغترب لمعاش وسكن، بين من يعش لنفسه و بين من يعش لشعبه و وطنه، بين من يموت فلا يلهج بذكره اانسان ،و بين من تقام لذكرى موته ندوات الفضل و العرفان.. بين من تكون غربته ملهاة حافلة بالضياع و الشتات، و بين من تكون غربته ملحمة زاخرة بالمواقف و المنعطفات، تعكس في فصولها المتداخلة ازمة الانسان مع مجتمعه و عصره و هويته. 

بعد هذه المقدمة نقول : ان الثقافة حاجة انسانية لا تقل عن الطعام و الشراب ،و اللباس و المسكن اهمية، بل ان الثقافة تفوق كل ذلك لانها تصنع الانسان روحا و عقلا. 

و دائما يعاني المغترب من الظمىء الى المسألة الثقافية و من المؤلم ان مراكز التجمع الثقافية بين المغتربين لتكاد ان تنعدم، بسبب العقليات المسيطرة التي ترى في ان الثقافة تاتي ترفا ليس له لزوم فالمال اولا،ولا تضحية به من اجل الثقافة . 

لكنا في الفترة الاخيرة بدأنا نشاهد نشاطات ملحوظة في بعض التجمعات بين المغتربين في اماكن مختلفة لتبادل المعرفة و الثقافة و التخفيف من الظمىء الذي نعيشه . 

و ما زلنا في بداية البداية، فينقصنا نحن في الغربة المحاضرات، و المهرجانات الادبية و الفنية ،و الى ما هنالك من فعاليات، ترفع رصيدنا الثقافي و الفكري، و هذا ما سوف يكون مؤشر ايجابي و مبشر اذا ما تم فعله، و لعل كثير من الثروات الاغترابية الثقافية من فنانين و شعراء، و كتاب بدأوا بالتحرك قليلا لفتح نوافذ ثقافية ،يقدمون من خلالها ابداعاتهم . و مع أن هذه التحركات نادرة وتصطدم بعوائق كثيرة ، ومحاربة من قبل أبناء جلدتك ، لأسباب مختلفة مثل الحقد والضغينة والحسد والافلاس الفكري وإلى ماهنالك من أسباب اخرى ولكنها تبقى لنا عبارة عن قطرات ماء نبلل فيها ريقنا قليلا في صحراء الاغتراب  

نعم فمنذ فترة بدانا نسمع بتاسيس هذه المنظمة او تلك في موسكو و هو ما يجعلنا نتفاءل . 

رغم ان هذه المنظمات ما زالت لا تملك امكانات مادية ،لتمويل نشاطاتها و تعتمد فقط علي جهود العاملين فيها  

( المؤسسين). و ما إن يمضي وقت قليل حتى يغيب شعاع هذه المنظمات وتنحسر ، لتسكن في المطاعم والحانات تدخن النراجيل ، و تتكرم بدولاراتها على الراقصات . 

هكذا تولد الفراغ بين المغتربين ، فصحون النميمة و ما أكثرها في المقاهي العربية ، وصواني اللت والعجن ما أفخمها في العشوات الرمضانية ، كل هذا سببه غياب دور الجاليات ، والهرولة وراء مسؤول أوموظف سفارة ، وتهميش دور المغترب المثقف الذي لاهمه إلا أن يقدم فكره لأبناء الجذور الواحدة، من قبل القائمين على رئاسة الجاليات . 

إاذا ما هو المطلوب؟ 

دعم هذه الحركة الثقافية للمغتربين في كل التنظيمات التي تصب في رفع قيمة المغترب وتنمية فكره و بالتالي تمثيل الوطن الام بصورة جميلة و لائقة. والابتعاد عن السباق لقضم قسم من كعكة المناصب الوهمية  

لكن من اين هذا الدعم سوف يكون؟ 

طبعا من اصحاب القطاعات الاقتصادية الخاصة، و التعاون بين المغتربين في جمع التبرعات. 

لكننا نواجه مشاكل كثيرة و اهمها، هي عدم وجود الجرأة في تمويل مشاريع ثقافية و السبب هو ان الإستثمار الثقافي لا يمكن أن يكون رابحا ماديا بالشكل الذي يريدونه لكن بالتاكيد رابح تكرما، و انسانيا ووطنيا  

والثقافة الوطنية في الغربة مهمة في وجه ثقافة العولمة. 

و السؤال متى سيظهر هذا الانسان المقتدر ماديا و المتحمس ثقافيا...و....؟ 

لربما يظهر ................................ 

د نزار بوش
الثلاثاء 2008-08-19
  15:13:05
عودة إرسال لصديق طباعة  

http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

عدد جديد من «بورصات وأسواق»

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

عروض رحلات ممتعة إلى دبي من أجنحة الشام للطيران

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©