(Mon - 18 Feb 2019 | 03:08:14)   آخر تحديث
https://www.takamol.sy/
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
محليات

تربيتا حلب ودير الزور تستكملان تأهيل وتجهيز المدارس المتضررة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

العزب ينهي تكليف مدير التعليم الخاص في وزارة التربية.. وإعفاءات جديدة في طرطوس‏

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

الرئيس الأسد: بعد تحسن الوضع الميداني نحن امام فرصة لنقلة نوعية في عمل الإدارة المحلية ستنعكس على جميع مناحي الحياة

 ::::   مشهد غريب.. يتحدى قرار وزير التموين ؟!   ::::   تربيتا حلب ودير الزور تستكملان تأهيل وتجهيز المدارس المتضررة   ::::   معرض (صنع في سورية) للألبسة والنسيج.. منصة لعرض جودة المنتج السوري   ::::   أكثر من 13 مليار ليرة سورية قيمة التصدير عبر معبر نصيب خلال شهرين.. سيصل الاكتتاب هذا العام إلى 100ألف شقة   ::::   21 شركة سورية تشارك في معرض الغذاء العالمي (غلف فود) في دبي   ::::   اجتماع موسع لرؤساء المجالس المحلية.. مخلوف: التشارك مع المجتمع المحلي لإعادة بناء ما خربه الإرهاب   ::::   مركز القياس والتقويم يجري الجلسة الثانية للامتحان الطبي الموحد   ::::   إخماد حريق بمدينة عدرا الصناعية والأضرار مادية   ::::   ورشات الكهرباء باشرت على الفورعمليات إصلاح محطة توليد محردة بعد تعرضها لاعتداء إرهابي   ::::   لمصلحة من؟!   ::::   300 شركة بمعرض “صنع في سورية” للألبسة والنسيج..   ::::   جولة لوزير الصناعة في حماة شملت معمل الأحذية وشركتي السكر والبصل..   ::::   البضائع التركية المهربة تؤثر على السوق الداخلية.. الدبس: تكوين صناعات ضخمة للإسمنت والحديد والألمنيوم والزجاج   ::::   تأهيل كوادر مدربة للعمل في القطاع السياحي والفندقي   ::::   إخماد حريق ضمن مستودع في كلية الحقوق   ::::   ارتفاع أسعار الذهب بفعل هبوط الدولار   ::::   هذه هي الثبوتيات المطلوبة لاستبدال الأوراق النقدية المشوهة   ::::   وقف منح تراخيص جديدة فى صناعة الحديد.. خميس: تذليل عقبات تشغيل المعامل المتوقفة   ::::   ماذا يريد المواطن من مراكز الخدمة ؟   ::::   32 ألف طالب إلى امتحانات التعليم المفتوح في جامعة دمشق … أوتاني: بطاقة امتحانية نموذجية للمستجدين غير قابلة للتلف 
http://www.
أرشيف تحقيقات الرئيسية » تحقيقات
إذا كنت لا تستح فأفعل ما تشاء!! أما آن الآون « للجّم» شركات النقل الداخلي «المفترسة » وعودة هيبة القانون ؟!!

سيريانديز - عمار الياسين

رغم نفي الجهات المعنية واجراءاتها باتخاذ العقوبات المناسبة ضد المخالفين مازالت شركات النقل الداخلي وبجميع خطوطها هذه المرة وليس بعض الشركات على مبدأ «ما حدا أحسن من حدا» باستمرارها بإخذ التعرفة المخالفة قانونيا 50 ليرة بدلاً من 40 ليرة واصرارها على متابعة المخالفة والتعرفة الصادرة عن محافظة دمشق.

فبعد رفع التسعيرة من بعض الشركات وصلت المخالفة لجميع الشركات متجاهلة الضبوط والإجراءات المتخذة من محافظة دمشق ضاربة بعرض الحائط ما تبقى من بنود لقرارات أصدرتها المحافظة بهذا الشأن ليؤكد ذلك عدم التزامها بالتسعيرة الأساسية وتجاهلها التام لتجزئة التعرفة.

سيريانديز استطلعت آراء الجميع حيث أكد الأغلبية من المواطنين أنه من غير المقبول الاستمرار بهذه المخالفات، وحول سؤالنا لماذا الرضوخ الرضوخ لرفع التسعيرة قالوا: عندما لا ندفع 50 ليرة يقوم سائق الباص بطلب النزول رافضاً أخذ 40 ليرة، واتجه أخرون بتوجيه عتب على المعنيين وعدم قدرتهم على ضبط الحالة وإلزام المستثمر بالتعرفة النظامية مؤكدين لو أرادوا لفعلوا ولكن النية غير موجودة، مضيفين بات أجرة التنقل كبيرة ولا تناسب الدخل للمواطن، وأسرة لديها 3 طلاب تحتاج إلى 6 ألاف ليرة في حال اخذت وسيلة نقل واحدة فقط حسب قول رب أسرة مضيفاً ( إن لم تستحي فصنع ما شئت).

من جانبهم أوضح عدد من السائقين لــسيريانديز أن المعنيين في الشركة حملوا السائق المسؤولية الكاملة عن تقاضي التعرفة المحددة منهم وأي نقص يغرم به ولاسيما أن الشركة طبعت إيصالات تحمل قيمة التذاكر المسلمة للسائقين، مضيفين لا حول لنا ولا قوة والمواطن يظن أننا شركاء ولكن نحن موظفين نلتزم بقرارات الشركة.

وفيما يتعلق بوجهة نظر الجهات المعنية أكد عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة دمشق هيثم ميداني لـسيريانديز إن تقاضي الشركات زيادة عن التعرفة مخالفة صريحة، مضيفاً أن المحافظة تقوم بجولات ميدانية بالتعاون مع وزارة التجارة الداخلية والمرور على المواقف وتنظم ضبوطاً بحق المخالفين. وهناك العديد من التساؤلات وإشارات الاستفهام حول التمديد لشركات لم تستطع أن تقدم خدمة جيدة طوال فترة استثمارها وحصر الخطوط الأكثر اكتظاظاً بها، ولم يكن يهمها إلا جني الأرباح على حساب معاناة المواطنين وما زاد في هذه المعاناة زيادة الأعباء المعيشية على المواطن نتيجة الزيادة المستمرة لأسعار الخدمات المختلفة والسلع، وليقع المواطن ضحية بين فكي سلبيات القرارات الرسمية من جهة وألاعيب التجار من جهة أخرى.

وفي الأثناء نجد أن سائقي الميكروباصات يعتاش منها أكثر من عائلة وتلتزم بالتسعيرة وتجزئة التعرفة في حين أن الشركات الخاصة يملكها شخص واحد والالتزام بالقرارات الرسمية آخر اهتماماتها. ومن الجدير ذكره إن محافظة دمشق أوضحت إن واقع النقل في دمشق تحسن بنسبة 30% بعد الدعم من الحكومة بمبلغ 200 مليون لقاء إصلاح باصات شركة النقل الداخلي وتأمين القطع التبديلية، حيث تم زج 5 باصات اسبوعياً، وسيتم تشغيل 100 باص نقل داخلي جديدة عند وصولها إضافة إلى أنه تم إعداد دفتر شروط لشراء 100 باص كدفعة ثانية، حيث خصص منها 50 باصاً لدمشق والنصف الآخر لباقي المحافظات، ربما يكون الحل الوحيد وجود شركات تلتزم بقرارات المحافظة أو وجودها بكثرة في الخطوط مما يستوجب على المخالفين كسر اسعارها من أجل بقائها في سوق العمل.

syriandays
الخميس 2015-04-16
  18:47:33
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

صحيفة حكومية : احباط واستياء من دورات التنمية الادارية للمعاونين والمديرين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

تأهيل كوادر مدربة للعمل في القطاع السياحي والفندقي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©