(Wed - 26 Jun 2019 | 12:32:43)   آخر تحديث
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
محليات

تخريج أول دفعة مدربين وفق منهاج معايير التدريب الدولية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

إلغاء امتحانات علم الأحياء للشهادة الثانوية وإنهاء مهمة مشرف المجمع التربوي وإحالته إلى الرقابة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   وضع اللمسات الأخيرة على تعديل قانون حماية المستهلك.. مقترح بتعديل الحد الأدنى لغرامة المخالفات الجسيمة ليصبح مليون ليرة   ::::   الهيئة العامة لمجلس الأعمال السوري الإيراني تعقد اجتماعها.. تعزيز التكامل المشترك تجارياً واستثمارياً   ::::   التربية تنفي الإعلان عن موعد صدور نتائج /التاسع/..   ::::   فتح الطريق الواصل بين المنطقة الصناعية ودوار السجن المركزي في حماة   ::::   إلغاء امتحانات علم الأحياء للشهادة الثانوية وإنهاء مهمة مشرف المجمع التربوي وإحالته إلى الرقابة   ::::   العقاري: قبول تعهد من المقترض بتسديد القسط المترتب عليه للمصرف مباشرة بدل اقتطاعه من راتبه   ::::   الكهرباء تضع 12 مركز تحويل بالخدمة في الأحياء المحررة بحلب   ::::   اعتداء إرهابي بقذائف صاروخية على السقيلبية بريف حماة   ::::   وزارة السياحة.. تنشيط السياحة الداخلية وخلق مقاصد سياحية جديدة   ::::   تغييرات قادمة في تربية حلب .. العزب يعفي عدة أشخاص نتيجة التقصير وضعف الأداء   ::::   عملية تخريبية تستهدف خطوط المرابط النفطية في بانياس.. والوزير غانم يتفقد المصب   ::::   تمديد قبول طلبات المشاركة بمعرض الباسل للإبداع والاختراع   ::::   المصرف الزراعي في السويداء: صرف الدفعة الأولى من قيم القمح للمزارعين   ::::   ريف دير الزور.. وضع مخبز الشميطية الآلي في الخدمة بطاقة إنتاج 14 طناً يومياً   ::::   العقاري يطلب رفع سقوف القروض.. إلغاء شرط الادخار المسبق (الوديعة) لجميع أنواع القروض   ::::   بقيمة غرامات تتجاوز 4ر4 مليارات ليرة.. 970 قضية تهريب منذ شباط الماضي   ::::   382 سائق مخالف بتقاضي أجرة زائدة ضمن حملة /التموين/   ::::   100 باص نقل داخلي هدية من الصين إلى سورية   ::::   المركزي: ارتفاع سعر الدولار سببه حملة ممنهجة على سورية لإضعافها اقتصاديا 
http://www.
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
أفكار للتصدير

حسن م. يوسف
رغم أن خبرتي قلمت أظافر دهشتي، باعتبار أنني لست ابن البارحة إلا أنني، والحق يقال، دهشت عندما أبلغني الأستاذ محمد السواح رئيس اتحاد المصدرين السوريين أن البلدان المجاورة تشتري منتجاتنا الزراعية «دوغما»، أي دون تعليب وتوضيب، ثم تقوم بتعليبها وبيعها بثمانية أضعاف ثمنها.
وقد تحولت دهشتي إلى غيظ عندما علمت أن تركيا تشتري الكرز السوري، الذي هو من أفضل أنواع الكرز في العالم وتخلطه بما تنتجه من كرز قبل أن تضعه في عبوات صغيرة أنيقة وتطرحه في الأسواق العالمية بأسعار فلكية! وهذا يعني أن الكرز السوري يظلم مرتين، مرة عندما يبخس ثمنه ولا يحصل منتجه إلا على ثمن ثمنه الفعلي، ومرة ثانية عندما تطمس هويته الوطنية ويخلط بالكرز التركي لرفع نوعيته وتسويقه على أكتافه!
بعد بضعة أشهر من بداية الحرب الظالمة على بلدنا الحبيب سورية التقيت شخصاً يقدمونه في التلفزيون على أنه خبير اقتصادي، سألته إلى أين تسير الأمور في البلد، فتهدلت ملامحه وراح يهز رأسه بأسي كما لو أنه يقدم لي واجب العزاء بشخص عزيز، وبعد لحظات من الصمت الدرامي تنهد وقال، بما معناه، أن اقتصادنا المنخور بالبيروقراطية والفساد «إن احتمل لوحة فلن يحتمل الثانية». وقد تذكرته قبل قليل فوددت لو أعرف في أي البلدان ألقى عصا الترحال، كي أقول له إن بلدنا يمر الآن بمنتصف «اللوحة الرابعة» واقتصاده ما يزال يحتمل اللوحة تلو اللوحة! بل هو على ذمة الخبراء الجدد في تحسن مطرد!
لست خبيراً في الاقتصاد ولا متابعاً له، لكن توقف انحدار الليرة السورية وظهور مؤشرات على انتعاشها كان ولا يزال يثير اهتمامي حقاً.
بعض الجهابذة ارتأوا أن سر بقاء الليرة السورية واقفة في الميدان لا تفسير له إلا المبالغ الطائلة من العملة الصعبة التي ضختها وتضخها السعودية وقطر في جيوب أعضاء العصابات المسلحة الناشطة على الأرض السورية. فأموال هؤلاء تصب في السوق المحلية، وتساهم في دوران العجلة الاقتصادية. ومع أن هذا الأمر قد يكون له دور ما إلا أنه لم يقنعني أبداً.
قبل يومين قرأت وجهة نظر أثارت اهتمامي للسيد محمد السواح رئيس اتحاد المصدرين السوريين، يرى الأستاذ سواح أن انخفاض سعر صرف الليرة الذي تسببت به «القوى الضاغطة» التي كانت تعمل على ضرب الاقتصاد، قد أدى لتحريك عجلات عشرات الآلاف من المصانع التي تعمل في الظل باعتبار أن معظمها غير مسجل لدى الدولة ونظراً لأن «البنية الصناعية والزراعية والحرفية موجودة والمواد الأولية محلية الصنع موجودة أيضا» فقد بدأت البضائع السورية «المطلوبة لرخص أسعارها وجودتها» تشق طريقها بقوة في كل مكان، وخاصة في أسواق دول الجوار! مما أدى لارتفاع الصادرات بدلاً من توقفها، ففي العام السابق ارتفعت الصادرات إلى العراق «من مليارين إلى ثلاثة مليارات ليرة سورية. والعلاقة مع العراق لم تكن استثناء إذ ارتفعت الصادرات لمعظم الدول التي تستورد البضائع السورية مما أدى لانتعاش الاقتصاد كما لو أنه يوجد في سورية «اقتصاد ظل»!
صحيح أن معرض سيرياموتكس 2 الذي نظمه اتحاد المصدرين السوريين بالتعاون مع هيئة تنمية وترويج الصادرات في وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية في الفترة ما بين الخامس عشر والثامن عشر من الشهر الحالي، في بيروت، لم يحقق كل الأهداف المرجوة منه، رغم مشاركة أكثر من 200 شركة فيه، بسبب عدم تمكن تجار عدد من الأسواق العربية الهامة من القدوم إلى لبنان لحضور فعاليات المعرض. إلا أن المعرض اعتبر من قبل المراقبين بمثابة إعلان على خروج الصناعة السورية من عنق الزجاجة! والفضل في ذلك يرجع لديناميكية الإدارة الجديدة لاتحاد المصدرين السوريين الذي تأسس عام 2009.
أعتقد أن المنتجات السورية الصناعية منها والزراعية بحاجة ماسة لأن تتم حمايتها من ضعاف النفوس الذين يريدون تحقيق ربح سريع على حساب سمعة المنتج الوطني، لذا أرى أنه لابد من إحداث مركز علمي مستقل وموثوق للتحقق من جودة المنتجات الصناعية والزراعية قبل تصديرها، ويجب أن تكون شهادة هذا المركز ذات مصداقية حقيقية، تجعل المستهلك يقبل على السلعة بمجرد أن يرى عليها العبارة التالية: «المركز السوري للتحقق من الجودة يضمن هذا المنتج».

الوطن
الأربعاء 2014-08-27
  03:41:28
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

سياسات تطفيش وزارية.. للإعلام..!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزارة السياحة.. تنشيط السياحة الداخلية وخلق مقاصد سياحية جديدة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©