(Wed - 26 Jun 2019 | 11:47:02)   آخر تحديث
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
محليات

تخريج أول دفعة مدربين وفق منهاج معايير التدريب الدولية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

إلغاء امتحانات علم الأحياء للشهادة الثانوية وإنهاء مهمة مشرف المجمع التربوي وإحالته إلى الرقابة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   وضع اللمسات الأخيرة على تعديل قانون حماية المستهلك.. مقترح بتعديل الحد الأدنى لغرامة المخالفات الجسيمة ليصبح مليون ليرة   ::::   الهيئة العامة لمجلس الأعمال السوري الإيراني تعقد اجتماعها.. تعزيز التكامل المشترك تجارياً واستثمارياً   ::::   التربية تنفي الإعلان عن موعد صدور نتائج /التاسع/..   ::::   فتح الطريق الواصل بين المنطقة الصناعية ودوار السجن المركزي في حماة   ::::   إلغاء امتحانات علم الأحياء للشهادة الثانوية وإنهاء مهمة مشرف المجمع التربوي وإحالته إلى الرقابة   ::::   العقاري: قبول تعهد من المقترض بتسديد القسط المترتب عليه للمصرف مباشرة بدل اقتطاعه من راتبه   ::::   الكهرباء تضع 12 مركز تحويل بالخدمة في الأحياء المحررة بحلب   ::::   اعتداء إرهابي بقذائف صاروخية على السقيلبية بريف حماة   ::::   وزارة السياحة.. تنشيط السياحة الداخلية وخلق مقاصد سياحية جديدة   ::::   تغييرات قادمة في تربية حلب .. العزب يعفي عدة أشخاص نتيجة التقصير وضعف الأداء   ::::   عملية تخريبية تستهدف خطوط المرابط النفطية في بانياس.. والوزير غانم يتفقد المصب   ::::   تمديد قبول طلبات المشاركة بمعرض الباسل للإبداع والاختراع   ::::   المصرف الزراعي في السويداء: صرف الدفعة الأولى من قيم القمح للمزارعين   ::::   ريف دير الزور.. وضع مخبز الشميطية الآلي في الخدمة بطاقة إنتاج 14 طناً يومياً   ::::   العقاري يطلب رفع سقوف القروض.. إلغاء شرط الادخار المسبق (الوديعة) لجميع أنواع القروض   ::::   بقيمة غرامات تتجاوز 4ر4 مليارات ليرة.. 970 قضية تهريب منذ شباط الماضي   ::::   382 سائق مخالف بتقاضي أجرة زائدة ضمن حملة /التموين/   ::::   100 باص نقل داخلي هدية من الصين إلى سورية   ::::   المركزي: ارتفاع سعر الدولار سببه حملة ممنهجة على سورية لإضعافها اقتصاديا 
http://www.
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
التموين تخاف مواجهة الإعلام.. ضبوط لها سعر والتهديد بقانون ما زال افتراضياً لا ينفع..!

كتب المحرر الاقتصادي

في الحديث عن الضبوط التموينية التي تنظمها مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك، والتي تعلن عنها بشكل يومي، لا أجد ما يريح بال المستهلك، وأعلم أنه غير مسرور عن أعمال الرقابة، فهو على دراية أن تلك الضبوط مجرد دغدغة لمشاعره وأنه لا جدوى منها ولا تحدث أي فارق يذكر في حال السوق التي تزداد من سوء إلى أسوأ..

الضبط التمويني له سعر، وهذا السعر يشكل مخرجاً ربما يكون شرعياً يتملص من خلاله المخالف من مخالفته.

ما معنى أن يدفع تاجر 10 آلاف ليرة مقابل مخالفة يجني أو جنى من ورائها ضعف هذا المبلغ..؟ وما معنى أن يتحول المراقب إلى مجرد جاب للأموال دون أن يؤثر على آليات السوق وممارسات التجار الشنيعة بحق المواطن..؟؟ هل أصبحنا في زمن بات فيه السوق تحت رعاية حيتان ترعب أكبر جهاز رقابي تمويني...؟؟

وزارة التجارة لا تريد ضبط الأسواق، وهي تعلم ذلك وربما بعثت بإشارات إلى الإعلام بأنها غير قادرة على ضبط سوق صغير يحتوي على 10 بائعين لا أكثر، الإشارة الأولى أن وزير التجارة مشكوراً قطع دابر الإعلام عن وزارته، وفضل أن يبقى في الظل ليس لأنه لا يحب الظهور أو الأضواء الإعلامية بل لأن مجمل ما تقوم به الوزارة يتلخص بضبط تمويني لا أكثر، فلا خطط ولا استراتيجيات ولا حتى نية جادة في ضبط سعر كيلو البطاطا على سبيل المثال، وليس هناك ما يقدمه للإعلام من إجراء قد يخطط لتنفيذه أو ينفذه مخافة أن يسلط الإعلام الضوء على فشل تجاربه وإجراءاته، فالحديث دائماً يتكرر والتوجيهات هي ذاتها مستحضرة منذ أكثر من 10 سنوات ولا شيء جديد في جعبة هذه الوزارة المفترض أن يكون عملها استراتيجياً في هذا الوقت بالذات..

الإشارة الثانية، هي قانون حماية المستهلك الجديد، المفترض أن يدخل سجل غينيس بعدد المقالات والأخبار الإعلامية التي تحدثت عنه، وما زال الحديث عنه مستمراً ولكن بتكتم شديد، أما في أي مفصل حكومي أصبح هذا القانون فلا أحد يدري، كل ما هنالك أن القانون قيد الدراسة، ولو أن مديرية صغيرة لا يتجاوز عدد عامليها 10 موظفين لديهم النية الجادة في ضبط المخالفين والمحتكرين لكانت أنجزته في أسبوع، مع الاحترام لكل الجهات القانونية التي لها راي مفصلي وحاسم فيه..

وزير التجارة لا يجيد سوى تكرار التصريحات في المناسبات، وأذكر منها عندما أعلن اتحاد المصدرين مؤخراً عن بدء تصدير الحمضيات إلى روسيا، بعد أسبوع أو أقل أكد الوزير على الخبر المذكور بتصريح آخر...

ليس بهذه الطرق تضبط الأسواق، وليس بكثرة التصريحات المكررة نوقف المتلاعبين والمحتكرين وما أكثرهم هذه الأيام.. فعلى سبيل المثال، هل فكرت وزارة التجارة بتكثيف حملاتها بالتعاون مع الجهات المختصة لضبط محتكري المشتقات النفطية والمتاجرين بها وخاصة الغاز والمازوت، وهل يرضي الوزارة أن يشتري المواطن أسطوانة الغاز بـ 3000 ليرة، وليتر المازوت بـ 190 ليرة..؟؟

والسؤال الأصعب: أين أصبح قانون حماية المستهلك الجديد ذو العقوبات المشددة والمرعبة، ومتى سيصدر....؟؟؟

syriandays
الأحد 2014-11-30
  22:13:33
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
الحل الصحيح
سوري وافتخر | 03:39:47 , 2014/12/01 | سوريا
مع احترامي للطرح الذي طرحه الكاتب فالحل برأيي لا يكون بوضع قانون ذو عقوبات مشددة ومرعبة لأن الذي سيحصل هو عبارة عن زيادة قيمة الرشاوي التي ستدفع والتي سيدفعها المواطن بنهاية الأمر, الحل بسيط وهو أن تبيع الدولة هذه المشتقات وبالسعر الحقيقي وبدون وسائط أو محسوبيات, وليكن بعلمكم أنه من فترة بسيطة تم ضبط أحد موزعي الغاز على اوتوستراد العدوي يبيع الغاز بسعر مخالف ولكن ما أن تمت مصادرة مامعه حتى توالت الاتصالات لنسيان الموضوع فالزلمة مدعوم وهناك أشخاص تستفيد منه ولذلك تم نسيان الموضوع.
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

سياسات تطفيش وزارية.. للإعلام..!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزارة السياحة.. تنشيط السياحة الداخلية وخلق مقاصد سياحية جديدة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©