(Mon - 16 Sep 2019 | 10:08:09)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
محليات

الصناعة تحدد أسس منح المكافآت التشجيعية في المؤسسات والشركات التابعة لها

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

مجلس محافظة دمشق.. صيانة 188 مدرسة وطرح الحمامات الكائنة بجانب الجامع الأموي للاستثمار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

مجلس الشعب يبدأ أعمال جلسته الأولى من الدورة الحادية عشرة للدور التشريعي الثاني برئاسة رئيس المجلس ،وحضور رئيس مجلس الوزراء، وعدد من الوزراء.

 ::::   6 مشروعات كهربائية ضخمة بكلفة تفوق الـ 1500 مليار ليرة.. وأخرى سياحية بـ 18 مليار   ::::   كهرباء حمص: الاستفادة من المواد المنسقة لإيصال التيار الكهربائي إلى عدد من المناطق ‏   ::::   الصناعة تحدد أسس منح المكافآت التشجيعية في المؤسسات والشركات التابعة لها   ::::   إعادة تغذية عدد من أحياء الحسكة بالكهرباء بعد إصلاح وصيانة خط المسبح   ::::   باستطاعة 500 كيلو واط ساعي.. تشغيل أكبر محطة للطاقة الشمسية في حمص لتوليد الكهرباء   ::::   الرئيس الأسد يصدر مرسوما بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل 14 أيلول الجاري   ::::   انطلاق فعاليات مهرجان الياسمين والبداية مع /فايا يونان/.. دعم كبير ورعاية من شركة / mtn/   ::::   100 شركة في المعرض التخصصي (صنع في سورية) للألبسة والأقمشة   ::::   برعاية الرئيس الأسد.. الدكتورة نجاح العطار تفتتح الدورة (31) من معرض الكتاب في مكتبة الأسد الوطنية   ::::   وزير الإدارة المحلية يجتمع بالمحافظين.. برنامج تدريب مكثف للوحدات الإدارية وتنفيذ مشاريع مراكز خدمة المواطن   ::::   محافظة دمشق تعلن فتح طريق قاسيون من دوار مشفى الشامي باتجاه صرح الجندي المجهول   ::::   ستة خطوط جديدة لإنتاج المستحضرات البيطرية قريباً.. والإنتاج يغطي 70% من الاحتياجات   ::::   الموافقة على إحداث صندوق التنمية السياحية   ::::   تجارة مشاريع التخرج تزدهر في المكتبات الجامعية … قباقيبي: ما يتم خارج سور الجامعة ليس من صلاحيات رئاستها   ::::   العزب يجري تغييرات بالجملة في تربية القنيطرة   ::::   مدير /السورية للتجارة/ لسيريانديز: اتفاق مع مصرف التسليف لمنح قرض السلع المعمرة بقيمة 500 ألف..   ::::   المصرف العقاري يرفع سقف القرض الإنمائي للأفراد والفعاليات   ::::   منصور لسيريانديز: موسم سياحي ناجح.. وخطة لزيادة المواقع السياحية الشعبية   ::::   بدء التقدم إلى مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي في جامعة حماة   ::::   التجارة الداخلية تنظم 2565 ضبطاً تموينياً خلال شهر.. الخطيب:الحد من ارتكاب المخالفات الجسيمة   ::::   سورية تشارك في أعمال الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية في سان بطرسبورغ 
http://www.
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
عندما تكون مدينة الأنوار في قلب الإعصار.. على الغرب الذي يرسل الدمار والموت لبلادنا أن يعلم أن الإرهاب لا وطن ولا حدود له

بقلم : علي أسعد وطفة

الصدمة الإرهابية التي تعرضت لها باريس مدينة التنوير والأنوار كانت أشبه بالبركان بالزلزال بالإعصار الذي هزّ العقل الغربي وأيقظه من غفوته الحالمة . فالإرهاب تمكن هذه المرة من قلب الحضارة الغربية واصابها في الصميم ليضرب أحد أعظم أركان الحضارة في الغرب الأوروبي ويصيبها بطعنته النجلاء في صميم مبدأ الحرية الذي هو أصل الأصول في الكيان الحضاري الغربي . فقتل الصحفيين الفرنسيين في عقر دارهم اغتيال لحرية الفكر والعقل اغتيال لفكرة التنوير الذي تقوم عليه الجمهورية الفرنسية منذ القرن الثامن عشر حتى اليوم . ومما لا ريب فيه أن الحرية المحصنة تشكل غرة الثقافة الفرنسية والحضارة الغربية برمتها ، وما حرية الصحافة في أوروبا وفرنسا سوى التعبير الأعمق والأشمل عن روح الحضارة الغربية برمتها .
مقتل الصحفيين بهذه الطريقة الوحشية سابقة نَدُر مثيلها في التاريخ الإنساني الحديث ، وستشكل هذه الحادثة شرخا كبيرا في طبيعة العلاقة الحضارية ما بين الغرب المسيحي والشرق الإسلامي وما بين المسيحية والإسلام . وقد تكون أشبه بشرارة موجة من الإرهاب القادم بين المسيحيين المتطرفين من جهة وبين المتشددين الإسلاميين المتطرفين من جهة أخرى وربما ستكون الضربة قاسية على قوى اليسار في أوربا ؛ فالحادثة أضعفت قوى اليسار الأوروبي واليسار الفرنسي الذي نهج نهجا سياسيا تسامحيا وديمقراطيا مع المغتربين العرب والمسلمين والذي لطالما كان وما زال مناهضا للسياسيات العنصرية ضد المسلمين والعرب في أوروبا قاطبة .
فعندما يضرب الإرهاب مدينة النور فإن ذلك يعني أن مخاض معادلة سياسية جديدة في السياسيات الغربية تجاه المسلمين بعامة والإرهاب والمتشددين في العالم الإسلامي . وليس أدل على ذلك من أعمال العنف التي تعرض لها المسلمون في مساجدهم ودور عبادتهم في عدة مناطق في فرنسا وفي العالم . وما كان المسلمون العرب في حاجة إلى هذه المصيبة فقد كان لديهم ما يكفيهن من عناء المواجهات مع العنصريين والمتطرفين في أوروبا وفي العالم .
الغرب المسيحي شعوبا وحكومات قد بدأ الآن يشعر بالخطر في مواجهة هذه الصدمة الإرهابية الكبيرة التي هدفت إلى اغتيال حرية الصحافة والفكر والثقافة في أوروبا . والسؤال الذي يطرح نفسه ما هي أحوال الجاليات العربية والإسلامية التي أصبحت في مواجهة مدّ أسطوري لموجة الكراهية والعنف ضد المسلمين والعرب بصورة خاصة ؟
لا أحد يعرف ما إذا كانت هذه العملية الإجرامية البشعة هي مجرد عملية انتقامية لبعض المتشددين ضد الصحيفة ؟ أم أنها كانت عملية تقوم على تخطيط سياسي ومدفوعة بقوى سياسية لها مآربها في إيقاظ الغرب على مواجهة صليبة جديدة ضد العرب والمسلمين . ومهما يكن الأمر فإن هذه الإجرام الإرهابي يمكن تفسيره على خريطة المستفيدين والمتضررين من هذا العمل الجنوني المرعب .
إن المتضرر الأكبر من هذه العملية الشعوب والجاليات الإسلامية التي تعيش في الغرب والتي ستعاني أكبر موجة من الكراهية والإقصاء والتعصب والمضايقات في مختلف المستويات الاجتماعية والسياسية. ويلي هذا الشعوب من حيث الضرر الحكومات الديمقراطية واليسارية التي يسرت للمسلمين سبل عيشهم واندماجهم في الغرب وسنت القوانين والتشريعات لحمايتهم ومساواتهم بالمواطنين الأصليين في هذه البلدان. ومما لا شك فيه أن هذه العملية ستؤثر في الموازين الانتخابية في المرحلة القادمة لصالح اليمين المتطرف في أوروبا بكل تأكيد.
والمستفيد الأكبر في من هذه العملية القوى اليمينية في أوروبا التي تستغل هذا الحدث لتصول وتجول في مجال السياسية والتي ستحصد أصوات الغربيين في أي انتخابات قادمة في فرنسا وي أوروبا . ومن كبار المستفيدين من هذه العملية ستكون الأنظمة الاستبدادية في العالم العربي التي تزعم أنها تحارب الإرهاب.
وفي الخلاصة يمكننا القول السياسيات الخارجية الغربية ستشهد تحولا كبيرا وسياسات جديدة في مواجهة الإرهاب في الشرق الأوسط أكان إرهاب الأنظمة أم كان إرهاب الجماعات الإسلامية المتطرفة . وقد يكون الدرس الأساسي والأهم للغرب أنه عندما يلعب بالنار ويغذي الإرهاب في الشرق العربي فإن هذه النار ستحرق أيضا في معاقله وفي دياره . وكم نتمنى أمن يكون هذا الحدث المخيف الشائن درسا للغرب يعيد فيه النظر في استراتيجياته ومواقفه الغير أخلاقية من قضايانا المصيرية . فالغرب بصورة أو أخرى يرسل الدمار والموت لبلادنا وهو ربما يجب عليه أن يعلم أن الإرهاب لا وطن له وليس له حدود وأن جحيمه قد يطال الجميع في القريب العاجل.
ونحن على يقين بأن هذا العمل الإرهابي كان ضد الإنسانية والإنسان ضد مبدأ الحريات وضد الحضارة وضد المسلمين وقضاياهم العادلة قاطبة في الشرق والغرب . ومن هنا يجب على الشعوب العربية الإسلامية أن تدين هذا العمل الإرهابي في كل مكان من بقاع المعمورة. كما يجب على الغرب أن يعيد النظر في كل السياسيات الرعناء الذي يعزز فيها قوى الاستبداد والتطرف في المنطقة العربية.

المصدر:صفحة د علي وطفة على الفيسبوك
السبت 2015-01-10
  02:33:36
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

الاعلام الرسمي يصعد انتقاداته ضد الجهات الرقابية ..مدير عام مؤسسة حكومية يكتب في تشربن :هل الكل لصوص؟!!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

الموافقة على إحداث صندوق التنمية السياحية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©