(Mon - 23 Jan 2017 | 05:20:31)   آخر تحديث
 ::::   3 ملايين طفلاً أجبروا على النزوح من منازلهم .. أكثر من مليون طفل خارج المدارس.. و35 % معدل التسرب.. الخرساني: نستهدف عودة 50 ألف تلميذ للمدارس   ::::   أسماء الناجحين بمسابقة تعيين عدد من العاملين الدبلوماسيين في وزارة الخارجية   ::::   الغذائيات والنسيج يسيطران على توليفة صادراتنا.   ::::   الذهب بـ 17900 ليرة سورية للعيار 21 قيراط.. وتسهلات استقطبت المئات من الصاغة   ::::   برعاية السيدة أسماء الأسد.. انطلاق التصفيات النهائية لمنافسات الأولمبياد العلمي السوري   ::::   أعضاء جدد للمكتب التنفيذي.. وماهر نفيسة رئيساً لاتحاد حرفيي دمشق.. كلعو: الآبار الاحتياطية جاهزة.. ولجان مرتقبة للأحياء   ::::   مزاد سيارات الجهات العامة في دمشق يقفل اليوم بعد طرحه 225 مركبة ونسب المبيع تتجاوز 90%   ::::   في حلب.. ضبط ومصادرة 6 أطنان من الفروج المجمدة والمهربة وكميات كبيرة من الأدوية منتهية الصلاحية   ::::   ترقبوا.. العدل بصدد إحداث محاكم متخصصة بالجرائم الالكترونية   ::::   صدور نتائج مفاضلة منح الجامعات السورية الخاصة   ::::   رئيس الحكومة يكلف المهندس عمار محمد بإدارة المؤسسة السورية للتجارة   ::::   محافظ دمشق: مشروع /بكرا النا/ من 400 إلى 20 ألف طالباً حالياً بمختلف الأنشطة   ::::   تداولات بورصة دمشق 741ر36 مليون ليرة ومؤشر السوق ينخفض 72ر15 نقطة   ::::   اتفاق شامل حول كيفية معاملة المنشآت السياحية ضريبياً   ::::   180 ألف طالب وطالبة يواصلون تقديم امتحانات الفصل الدراسي الأول في جامعة دمشق   ::::   فساد في فرع نقابة الصيادلة بمحافظة حماة!! الصيدلية المركزية تربح 13000 ليرة فقط في عام .. ورئيس الفرع يفتتح صيدلية مخالفة !!..   ::::   مؤشر بورصة دمشق يرتفع 89ر42 نقطة وقيمة التداولات 869ر68 مليون ليرة   ::::   برنامج للتأهيل والتخصص الصيدلاني اعتبارا من 27 الشهر القادم   ::::   التجاري السوري يتحضر لتعيين نحو 900 عاملاً 
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
هل يلقى اهتماماً أكبر.. وأراضي « غدق » ما مصيرها؟!
هل يلقى اهتماماً أكبر.. وأراضي « غدق » ما مصيرها؟!

خاص- سيريانديز-سومر إبراهيم

يعد سهل الغاب حوضاً زراعياً نموذجياً ، مستقلاً بموارده الطبيعية ويؤلف وحدة بيئية اقتصادية وبشرية متكاملة ، يتميز بخصوبة تربته وملاءمتها لزراعة أغلب المحاصيل الحقلية كما يتميز بإمكانية تربية الثروة الحيوانية ، وغناه بالثروة الحراجية والمعالم السياحية، حيث يعتبر خزاناً زراعياً قادراً على تأمين الغذاء لسورية كلها  .

يشغل السهل الجزء الشمالي الغربي من محافظة حماة ، ويمتد محاذياً للجبال الساحلية من الشرق لمسافة /65/كم باتجاه شمال جنوب ، شاغلاً مساحة /140799/ هكتاراً تتوزع بين أراضي قابلة للزراعة وأخرى مروج رعوية وغابات طبيعية وأحراش .

تشرف عليه الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب وهي ذات طابع إداري و خدمي ، حيث تقوم بوضع الخطط والبرامج الخاصة في مجال الزراعة وتشرف على تنفيذها .

يزيد عدد سكان هذه المنطقة على /500/ ألف نسمة ويعمل معظمهم في مجال الزراعة بشقيها النباتي والحيواني وبعضهم يعمل بالمهن والحرف المرتبطة بخدمات الإنتاج والتسويق الزراعي وبعض المشاريع الصغيرة .

تحولت الحيازات المستثمرة من قبل الأسر إلى حيازات صغيرة لا تتجاوز الـ ( 0.5 – 0.6 ) هكتاراً للحيازة الواحدة بسبب التوزيع والتقسيم بالتوارث على الأبناء ، وهذه لا تكفي بأي حال لتأمين أدنى عيش مستقر وكريم ، فضلاً عن غلاء مستلزمات الإنتاج بكافة أنواعها وتكاليف الزراعة من آليات ويد عاملة ، فيما عدا الإهمال للواقع الخدمي للأرض وللفلاح ، وقلة الموارد المائية وضعف ترشيد مياه الشتاء للاستفادة منها في الصيف نتيجة قلة السدات المائية التجميعية وخاصة في الجزء الغربي منه ووجود معظم السدود في جبل الزاوية وخروجها عن السيطرة الآن سبب جفافاً غير مسبوق للسهل الأخضر.

والبنية التقليدية المتوارثة للعقل الإداري الذي يسيطر على الدوائر الخدمية في المنطقة منذ عشرات السنوات ، وضعف الثقة بين الفلاح والإدارات المشرفة ( والذي هو آخر همها )بالإضافة إلى الفشل الذريع الذي لحق بالمشاريع الكثيرة بدءً من مشروع الري الحديث الذي لم يزد الغاب إلا جفافاً وعطشاً بسبب غلاء أسعار الشبكات والعراقيل الكبيرة أما القروض الخاصة بها وعدم نجاح البنى التحتية المعدة لهكذا مشروع والتي صارت تستخدم للسقاية التقليدية ، حتى أن الكثير من الفلاحين لم يسمعوا بمشروع اسمه الري الحديث .

مروراً بمشروع برنامج التنمية المتكاملة لمنطقة الغاب ( أغروبوليس ) الذي بدأ بالاتفاق بين الحكومة السورية وبعض المنظمات الأممية (UNDP) و (FAO) و ( UNIDO) بحضور النائب الاقتصادي حينها وكان الأمل معقود عليه لإحياء المنطقة .

فاستبشر الناس خيراً وأخذ المشروع صداً كبيراً فأصبح حديث الناس وصار حلماً يشبه حلم حمص ، وحضر الخبراء وأنفقت أموالاً طائلة على الدراسة ، فزرعت المحاصيل البديلة وبنيت المصانع الزراعية ونشطت السياحة الزراعية والبيئية وأمنت أسواق تصريف المنتجات وبنيت المحاضر السكنية لوقف الامتداد العمراني في الأراضي الزراعية وانتعش الغاب وفرجت على فلاحيه وتحقق الأمن الغذائي والمعيشي في المنطقة.

لكن كل ذلك على الورق فقط حيث بقي المشروع حبيس الكرّاسات وأجهزة الكمبيوتر التي تعطل معظمها ولم يبصر بعدها النور واستيقظ الغاب من حلمه الجميل ليعيش كابوس الأزمة ..!!!

وصولاً إلى مشروع تطوير الثروة الحيوانية ، وصناديق الدعم الزراعي ،  والتخفيف من آثار الجفاف ، هي أسماء جميلة وأفعالها لا تدل عليها هناك .

كل هذا أدى إلى تدني الإنتاج الزراعي والاجتماعي والمعيشي في المنطقة ، واتساع دائرة الفقر وهجر الفلاح لأرضه أو زراعتها مكرهاً لعدم وجود مورد معيشي آخر ، بالإضافة إلى ازدياد معدلات البطالة والهجرة وما لذلك من انعكاسات سلبية على الفرد والمجتمع .

هامش1 : مئات الهكتارات التي تستثمرها شركة «غدق» وغيرها من الشركات التي تمتلك معظم أسهمها دول عربية أخرى، يتم زراعتها بطرق تقليدية عشوائية وإنتاجها لايكاد يذكر ، وبعضها تحول لمراعي نتيجة الإهمال، لماذا لا تسترجعها الدولة وتقوم بتوزيعها على الفلاحين في المنطقة ليستصلحونها ويستفيدون منها وبالتالي إنتاجها يعود بالفائدة على الفلاح والدولة ..!!!؟؟؟  

هامش2 : إلى متى سيبقى هذا السهل مهملاً .. وسكانه فقراء !!!!؟؟؟؟.

هامش3 : هل ستعيد حكومة خميس الخضرة إلى هذا السهل بعد أن فقدها لأعوام ..؟؟

 

سيريانديز
الأحد 2016-12-04
  11:11:00
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©