(Thu - 17 Oct 2019 | 02:23:18)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://escan.gov.sy/
http://sic.sy/
محليات

تأهيل 3 وحدات سكنية في مدينة الشهيد باسل الأسد الجامعية بحماة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

فتح التسجيل المباشر لحائزي الثانوية-الفرع الأدبي للقبول في التعليم الموازي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   بخبرات وطنية.. السورية للنفط تعمل على تأهيل عدة آبار في البادية التدمرية   ::::   وزير الأشعال العامة والإسكان: دراسة تأمين مساكن لأسر الشهداء والجرحى بمختلف المحافظات   ::::   إدراج سورية ضمن قائمة البلدان التي تتمتع بالامتيازات الجمركية للاتحاد الاقتصادي الأوراسي   ::::   فتح التسجيل المباشر لحائزي الثانوية-الفرع الأدبي للقبول في التعليم الموازي   ::::   إنفاق أكثر من مليار ليرة على المشاريع الاستثمارية في حسياء الصناعية   ::::   أكثر من 90 ألف طن قطن تقديرات الإنتاج للموسم الحالي   ::::   طرح 15 مشروعاً سياحياً للاستثمار في اللاذقية   ::::   تأهيل 3 وحدات سكنية في مدينة الشهيد باسل الأسد الجامعية بحماة   ::::   برسم وزارة التربية ..هل ستلحظون اختصاص مناهج وطرائق التدريس في مسابقتكم ؟   ::::   وزارة الزراعة.. وعرقلة ملف الطاقات المتجددة !   ::::   اتفاق لإعارة 75 قطعة أثرية سورية من ضمنها 12 منحوتة تدمرية إلى المتحف الوطني بسلطنة عمان   ::::   كهرباء الحسكة تجهز شبكة خطوط 20 ك ف لتشغيل المجموعات الاحتياطية بمحطة مياه علوك   ::::   قسم جراحة القلب في مشفى حماة الوطني يجري أول عمليتي قلب مفتوح   ::::   سورية تفوز بفضية و6 برونزيات في أولمبياد إيران الدولي لهندسة الرياضيات   ::::   /إسمنت البادية/ تبدأ تداول أسهمها في سوق دمشق للأوراق المالية   ::::   تعديل اسم وزارة التعليم العالي لتصبح /وزارة التعليم العالي والبحث العلمي/   ::::   صيانة وتأهيل عدد من الطرق في الريف الشرقي لمحافظة السويداء   ::::   سورية تشارك في اجتماع وزراء الصحة لدول شرق المتوسط في طهران 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
هل يلقى اهتماماً أكبر.. وأراضي « غدق » ما مصيرها؟!

خاص- سيريانديز-سومر إبراهيم

يعد سهل الغاب حوضاً زراعياً نموذجياً ، مستقلاً بموارده الطبيعية ويؤلف وحدة بيئية اقتصادية وبشرية متكاملة ، يتميز بخصوبة تربته وملاءمتها لزراعة أغلب المحاصيل الحقلية كما يتميز بإمكانية تربية الثروة الحيوانية ، وغناه بالثروة الحراجية والمعالم السياحية، حيث يعتبر خزاناً زراعياً قادراً على تأمين الغذاء لسورية كلها  .

يشغل السهل الجزء الشمالي الغربي من محافظة حماة ، ويمتد محاذياً للجبال الساحلية من الشرق لمسافة /65/كم باتجاه شمال جنوب ، شاغلاً مساحة /140799/ هكتاراً تتوزع بين أراضي قابلة للزراعة وأخرى مروج رعوية وغابات طبيعية وأحراش .

تشرف عليه الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب وهي ذات طابع إداري و خدمي ، حيث تقوم بوضع الخطط والبرامج الخاصة في مجال الزراعة وتشرف على تنفيذها .

يزيد عدد سكان هذه المنطقة على /500/ ألف نسمة ويعمل معظمهم في مجال الزراعة بشقيها النباتي والحيواني وبعضهم يعمل بالمهن والحرف المرتبطة بخدمات الإنتاج والتسويق الزراعي وبعض المشاريع الصغيرة .

تحولت الحيازات المستثمرة من قبل الأسر إلى حيازات صغيرة لا تتجاوز الـ ( 0.5 – 0.6 ) هكتاراً للحيازة الواحدة بسبب التوزيع والتقسيم بالتوارث على الأبناء ، وهذه لا تكفي بأي حال لتأمين أدنى عيش مستقر وكريم ، فضلاً عن غلاء مستلزمات الإنتاج بكافة أنواعها وتكاليف الزراعة من آليات ويد عاملة ، فيما عدا الإهمال للواقع الخدمي للأرض وللفلاح ، وقلة الموارد المائية وضعف ترشيد مياه الشتاء للاستفادة منها في الصيف نتيجة قلة السدات المائية التجميعية وخاصة في الجزء الغربي منه ووجود معظم السدود في جبل الزاوية وخروجها عن السيطرة الآن سبب جفافاً غير مسبوق للسهل الأخضر.

والبنية التقليدية المتوارثة للعقل الإداري الذي يسيطر على الدوائر الخدمية في المنطقة منذ عشرات السنوات ، وضعف الثقة بين الفلاح والإدارات المشرفة ( والذي هو آخر همها )بالإضافة إلى الفشل الذريع الذي لحق بالمشاريع الكثيرة بدءً من مشروع الري الحديث الذي لم يزد الغاب إلا جفافاً وعطشاً بسبب غلاء أسعار الشبكات والعراقيل الكبيرة أما القروض الخاصة بها وعدم نجاح البنى التحتية المعدة لهكذا مشروع والتي صارت تستخدم للسقاية التقليدية ، حتى أن الكثير من الفلاحين لم يسمعوا بمشروع اسمه الري الحديث .

مروراً بمشروع برنامج التنمية المتكاملة لمنطقة الغاب ( أغروبوليس ) الذي بدأ بالاتفاق بين الحكومة السورية وبعض المنظمات الأممية (UNDP) و (FAO) و ( UNIDO) بحضور النائب الاقتصادي حينها وكان الأمل معقود عليه لإحياء المنطقة .

فاستبشر الناس خيراً وأخذ المشروع صداً كبيراً فأصبح حديث الناس وصار حلماً يشبه حلم حمص ، وحضر الخبراء وأنفقت أموالاً طائلة على الدراسة ، فزرعت المحاصيل البديلة وبنيت المصانع الزراعية ونشطت السياحة الزراعية والبيئية وأمنت أسواق تصريف المنتجات وبنيت المحاضر السكنية لوقف الامتداد العمراني في الأراضي الزراعية وانتعش الغاب وفرجت على فلاحيه وتحقق الأمن الغذائي والمعيشي في المنطقة.

لكن كل ذلك على الورق فقط حيث بقي المشروع حبيس الكرّاسات وأجهزة الكمبيوتر التي تعطل معظمها ولم يبصر بعدها النور واستيقظ الغاب من حلمه الجميل ليعيش كابوس الأزمة ..!!!

وصولاً إلى مشروع تطوير الثروة الحيوانية ، وصناديق الدعم الزراعي ،  والتخفيف من آثار الجفاف ، هي أسماء جميلة وأفعالها لا تدل عليها هناك .

كل هذا أدى إلى تدني الإنتاج الزراعي والاجتماعي والمعيشي في المنطقة ، واتساع دائرة الفقر وهجر الفلاح لأرضه أو زراعتها مكرهاً لعدم وجود مورد معيشي آخر ، بالإضافة إلى ازدياد معدلات البطالة والهجرة وما لذلك من انعكاسات سلبية على الفرد والمجتمع .

هامش1 : مئات الهكتارات التي تستثمرها شركة «غدق» وغيرها من الشركات التي تمتلك معظم أسهمها دول عربية أخرى، يتم زراعتها بطرق تقليدية عشوائية وإنتاجها لايكاد يذكر ، وبعضها تحول لمراعي نتيجة الإهمال، لماذا لا تسترجعها الدولة وتقوم بتوزيعها على الفلاحين في المنطقة ليستصلحونها ويستفيدون منها وبالتالي إنتاجها يعود بالفائدة على الفلاح والدولة ..!!!؟؟؟  

هامش2 : إلى متى سيبقى هذا السهل مهملاً .. وسكانه فقراء !!!!؟؟؟؟.

هامش3 : هل ستعيد حكومة خميس الخضرة إلى هذا السهل بعد أن فقدها لأعوام ..؟؟

 

سيريانديز
الأحد 2016-12-04
  11:11:00
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

95 بالمئة من طلبة كلية الإعلام لا يرغبون “بالصحافة”!
السياحة والسفر

طرح 15 مشروعاً سياحياً للاستثمار في اللاذقية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©