(Tue - 14 Jul 2020 | 20:22:05)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
http://www.
محليات

حصاد الخيرات... مليون هكتار قمح حتى الآن ..

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

توضيح مهم من صحة اللاذقية حول (كورونا)

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   3 رحلات جوية أسبوعيا من دمشق الى القاهرة ذهابا فقط   ::::   حصاد الخيرات... مليون هكتار قمح حتى الآن ..   ::::   حصاد الخيرات... مليون هكتار قمح حتى الآن ..   ::::   الإدارة الفندقية بين النمطين السوري والأمريكي.. تجربة يرويها د. المثنى الصالح..قصة نجاح.. مدير سوري يصبح مديراً في «ماريوت»العالمية   ::::   موضوع فريد من نوعه في قسم الغرافيك في كلية الفنون الجميلة   ::::   إغلاق قاعة المحامين في القصر العدلي بدمشق   ::::   5.5 مليارات ليرة مبيعات السورية للتجارة في حمص خلال ستة أشهر   ::::   تصحيح أوراق امتحانات الشهادات العامة.. جهود مكثفة لتلافي الأخطاء وإصدار النتائج بأسرع وقت   ::::   الزراعة تزود طرطوس و اللاذقية بكميات كبيرة من الأدوية البيطرية مجاناً للمربين.. للمعالجة والوقاية من مرض التهاب الجلد العقدي   ::::   مرسوم بإعفاء مستلزمات الإنتاج والمواد الأولية الداخلة بصناعة الأدوية البشرية من الرسوم الجمركية   ::::   سورية تتخطى ال 400 اصابة بفايروس كورونا   ::::   أستاذ في الاقتصاد ينتقد زميله وزير المالية ! عذراً وزير المالية الاعتراف بالخطأ فضيلة ؟   ::::   التربية : امتحان المواد التخصصية في الثانوية المهنية مكملة للتدريبات العملية   ::::   تعاون بين محافظة دمشق ومدير الاونروا في سورية   ::::   ضبط 28 طن من المواد المعاد تصنيعها في معمل لإنتاج المقبلات المعدة للقلي في ريف دمشق   ::::   وزارة المالية تخرج عن صمتها وتنشر بيانا حول تصريف الـ 100 دولار أو ما يعادلها من العملات الأجنبية   ::::   توضيح مهم من صحة اللاذقية حول (كورونا)   ::::   22 إصابة جديدة بفيروس كورونا ووفاة حالتين   ::::   الوزير البرازي يعفي مدير المؤسسة السورية للمخابز ويكلف زياد هزاع بدلا عنه   ::::   أكثر من 5 آلاف ضبط تمويني في دمشق خلال نصف عام   ::::   2700 مخالفة نظافة في 6 أشهر 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
كيف واجه سكان دمشق أزمة انقطاع المياه؟؟ تعرفوا على بعض قصصهم

خاص- سيريانديز مودة بحاح
ثلاثة أيام مضت كانت كفيلة بتغير حياة سكان دمشق بالمُطلق، وأصبحت معها قضية المياه شغلهم الشاغل والهم الأساسي وحتى المحرك لسلوكياتهم.
تتحدث ليلى، وهي موظفة وأم لولدين، بأن أزمة المياه الأخيرة كانت مفاجئة لها ولم يسبقها أي استعداد مطلق، فهي وبحكم سكنها في منطقة المهاجرين لم تكن تعاني من موضوع التقنين، وبالتالي لم تكن تدخر المياه في خزانات كبيرة كبقية سكان دمشق.
وتضيف بأنها لم تعتد في السابق على تخزين مياه الشرب، لهذا حينما انقطعت المياه كان أول هم لها هو البحث عن زجاجات بقين، وتتابع بأن الوضع الحالي بات موتراً بشكل كبير، خاصة وأن الجدول الذي طرحته مؤسسة مياه الشرب والصرف الصحي، لم تلتزم به وتأخرت المياه في الوصول إلى منطقتهم، وهو أمر بررته الجهات المعنية بالعطل الفني.
واضطرت ليلى اليوم للعودة إلى أيام الجدات فقد غسلت بعض قطع الملابس الضرورية على يدها وبأقل كمية ممكنة من الماء، وبدأت بتجميع مياه التغسيل لرميها في المراحيض.
وتشير سيدة أخرى، إلى أنها قررت استغلال هطول الأمطار ووضعت عدة أواني في حديقة منزلها، واستخدمت ما تجمع فيها لتأدية بعض الأمور.
خطة للاستحمام:
جميع سكان دمشق يتندرون اليوم بخصوص موضوع الاستحمام، والذي يعتبره البعض -ممن لم تصلهم المياه بعد- بأنه رفاهية لن يحصلوا عليها بسهولة، ولم تخل تعليقات رواد السوشال ميديا من السخرية والتهكم حول هذا الموضوع، وتذكر لين نعمة أنها اضطرت للذهاب إلى الحلاق كي تتمكن من غسل شعرها، وتكلفت مبلغاً أكبر من الذي كانت تدفعه عادة بحجة قلة المياه واستخدام الصالون للمولدة، وتضيف نعمة بأن أزمة المياه لم يمض عليها وقت طويل ولكن الجميع لم يكن مستعداً لها، وتشير نعمة إلى أن ما زاد الأمر سوءاً ترافق هذه الأزمة مع فترة الأعياد، وتتخوف من استمرار الوضع على حاله خاصة في يوم سهرة رأس السنة الأمر الذي قد يلغي برنامجهم في حينها، كما أنهم قد يضطرون لاستخدام أطباق وملاعق بلاستيكية لا تحتاج للتنظيف بعد الانتهاء منها.
من جانبه يوضح حسن سليمان (طالب جامعي)، أن المياه التي وصلتهم من حوالي اليومين كانت تحمل رائحة كريهة، ولكنهم اضطروا لاستخدامها لعدم توفر بديل آخر، خاصة وأن المياه لم تصلهم مرة ثانية.
أكل من دون جلي:
قبل التفكير باستخدام أي أداة من أدوات المطبخ ستفكر أن كانت ضرورية وإن كان بإمكانك تنظيفها لاحقاً، لهذا قررت الكثير من النسوة التوقف عن الطبخ، وأكل الأشياء البسيطة وحتى الجاهزة، وتذكر إحدى السيدات أنها أوقفت في منزلها الفطور والعشاء، واستبدلتها بصنع سندويشات صغيرة، وبالنسبة للغداء ولتقليل كمية استهلاك المياه المستخدمة في الطبخ والجلي اعتمدت على الطعام الجاهز كالفلافل والفطائر، وتضيف بأن حتى محلات الأكل بات تقلل من إنتاجها اليوم لعدم توفر المياه، وتوقفت محلات أخرى تماماً بسبب نفاذ خزاناتهم.
وتقوم حالياً مؤسسة مياه الشرب والصرف الصحي بتزويد مناطق العاصمة بالمياه وفق جدول نشرته على موقعها الرسمي، واعتمدت فيه تقسيم دمشق إلى ست مناطق وفقاً للكثافة السكانية فيها وجغرافيتها، كما قرر “مجلس الوزراء” استقدام صهاريج مياه إضافية من المحافظات، لتوزيعها مجاناً في الأحياء بالتنسيق بين محافظتي دمشق وريفها.

syriandays
الخميس 2016-12-28
  03:00:38
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

في زمن التحول.. الصحافة لاتموت

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

فتح مطار دمشق الدولي خلال أيام....وتوقعات بقبول تحاليل الـPRC من كل البلدان دون تخصيص

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©