(Wed - 27 May 2020 | 00:57:45)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://sic.sy/
محليات

السيطرة على حريق اندلع في منطقة الربوة بدمشق

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

شطب السجل التجاري لشركتي الفا للحماية والحراسة و فالكون للمنظومات والخدمات الامنية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

وزارةالأوقاف تعلن افتتاح المساجد لكافة صلوات الجماعة إضافة لصلاة الجمعة اعتباراً من يوم غد الأربعاء مع الالتزام بالضوابط الصحية وإجراءات السلامة العامة التي تم تعميمها على لجان المساجد.

 ::::   اتحاد النقل الجوي الدولي : كورونا يوقف طائرات الركاب حتى 2023   ::::   معاون سابق لوزير الصحة يطلق نداء تحذير .. د سماق :المعركة الصحية ضد الوباء تدار بعقلية التحدي أو سوء التقدير !!   ::::   الوزير البرازي يتفقد عدداً من المخابز ومراكز استلام الحبوب وصالات السورية للتجارة بحلب   ::::   البرلازي يلتقي الأسرتين التموينية والزراعية في حلب.. ويؤكد.. مؤسساتنا على الخط الأول في مواجهة الحرب الاقتصادية   ::::   أرقام الإصابات (الأخيرة) تدعو للقلق.. وعرض كان يمكن ان يجنبنا الخطر.. (نام) لمصلحة من؟!   ::::   الصحة تعلن تسجيل 20 إصابة جديدة بفيروس كورونا بين السوريين القادمين من الخارج   ::::   تسجيل 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا بين القادمين من 4 دول.. وشفاء 4 حالات   ::::   صمت وزارة التربية... فرعن المدارس الخاصة.. فهرب الأهالي نحو الدروس الخصوصية !   ::::   وزير الصحة يوضح حقيقة ماحصل في مرفأ طرطوس   ::::   السيطرة على حريق اندلع في منطقة الربوة بدمشق   ::::   القاضي الشرعي الأول ب‍دمشق: الأحد أول أيام عيد الفطر السعيد   ::::   إعلامي ينصح وزير الصناعة على خلفية قرار (أهلين ببعضنا) !!   ::::   شطب السجل التجاري لشركتي الفا للحماية والحراسة و فالكون للمنظومات والخدمات الامنية   ::::   أجنحة الشام تحدد70الف ليرة ثمن تذكرة الطائرة من وإلى القامشلي أكثر من نصفها تذهب للسورية للطيران ؟!   ::::   أجنحة الشام تعلن عن تسيير رحلتين إلى ستوكهولم وفرانكفورت خلال الفترة بين 29 آيار و2 حزيران   ::::   صدور التعليمات التنفيذية للمرسوم رقم 10   ::::   التربية تصدر خطة الطوارئ الصحية خلال فترة الامتحانات العامة للعام الدراسي 2019 -2020   ::::   لليوم الثاني على التوالي.. غرام الذهب ينخفض 5 آلاف ليرة   ::::   مسابقة أدبية شبابية ضمن مشروع لنبدع من قبل الغرفة الفتية الدولية JCI   ::::   ضبط احد المخابز يهرب الدقيق وقت الافطار في حماة 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
وقفة مع لقاء السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد بصناعيي ريف دمشق
«إرادة الحياة عند السوريين» صمود .. ورسالة لأخذ الاتحادات والغرف دورهما في المرحلة القادمة

سيريانديز- سومر إبراهيم
« إرادة الحياة عند السوريين هي إحدى أهم عوامل صمود سورية في وجه ما تتعرض له » بهذه العبارة الصغيرة اختصر السيد الرئيس بشار الأسد الكثير من المعاني التي أراد إيصالها أثناء لقائه يوم أمس عدداً من أصحاب المنشآت الحرفية والصناعية من ريف دمشق ، ولعل حالات صمود ومقاومة الصناعيين والحرفيين للظروف الصعبة التي جاءت بها الحرب حتى في لحظة انتهاء كل شيء وضياع تعب السنوات شكلت صمام أمانٍ حقيقي في استمرار القطاعات الإنتاجية, وساهمت في أن تكون طرفاً مؤثراً  ومهماً في الحفاظ على بنية الدولة وتماسكها، خاصة وأنّ الحرب في فصولها الاقتصادية كانت ممنهجة وتقوم على تدمير الاقتصاد وضرب القائمين عليه عبر تخريب و سرقة المعامل والمصانع والمنشآت.
وهذا ما استطاع اللقاء قوله فعلا، عبر تكريس وتأكيد حقيقة اهتمام السيد الرئيس بالقطاع الصناعي ككل ومتابعته لهمومه ومشاكله و في أدق التفاصيل.
وفي الوقت نفسه استطاع اللقاء أن يثبت أن الصناعيين السوريين متمسكين بوطنيتهم وانتمائهم العميق لبلدهم، ولذلك لم تكن خسارة منشأتهم ومعاملهم إلا لتزيدهم إصراراً على البقاء والاستمرار وإعادة البناء ولو من الصفر وما أكثر أولئك الذين بدؤوا فعلا من الصفر و أصروا على متابعة نشاطهم الإنتاجي ولو بأصعب الظروف, ولعل عودة الكثير منهم تحكي قصصاً ناصعة وعميقة تشهد لها الأقبية وأشد ظروف العمل قسوة التي لم تكن إلا عتبة لبلوغ الضوء و الحصاد .
ومن أجل ذلك قال السيد الرئيس " إنّ الذين  صمدوا وتابعوا أعمالهم بالرغم من الخسائر التي لحقت بهم هم مصدر فخر وحالة وطنية لأن الحرب التي تتعرض لها سورية لم تقتصر على الجانب العسكري بل لها جوانب أخرى من ضمنها الاقتصاد ".
إذاً لقاء السيد الرئيس بمجموعة من الصناعيين و الحرفيين " نساءً و رجالاً "  إنما هو رسالة عميقة المعنى و المضمون لضرورة قيام الجهات المعنية وخاصة الاتحادات والغرف بحمل وتبني  قضايا القاعدة الأوسع في العملية الإنتاجية والتي تشكل الأساس الذي ستقوم عليه النهضة الصناعية و الحرفية التي نتطلع لتكون رافعة الاقتصاد السوري و مخرجه من الأزمة التي خلقتها الحرب.
وما قيل في حضرة السيد الرئيس عن واقع الصناعات الحرفية و لصغيرة والمتوسطة التي تضررت بل ودمر الكثير منها بالكامل, ومع ذلك عاد أصحابها للعمل ضمن ورشات صغيرة,  لا بدّ وأن يشكل منهج عمل للمرحلة القادمة بحيث يتم وضع الرؤى والخطط التي من شأنّها أولاً الإحاطة الكاملة بهذه المنشآت والعمل على توفير سبل إقلاعها وحل مشاكلها خاصة ما يتعلق منها بالتمويل ومراعاة ظروفها الصعبة بحيث يتم إعطاءها مزايا تتعلق بالضرائب و تأمين تدفق مدخلات الإنتاج إليها دون عراقيل.
وإن الذين دمرت منشأتهم بشكل كامل ومع ذلك عادوا لاستئناف نشاطهم انطلاقا من ورشات صغيرة يستحقون عناية خاصة لأنهم يشكلون وجهاً من وجوه الصمود والنبالة و بالتالي يستحقون كل دعم وتشجيع واحتضان سواء من قبل الحكومة التي تبنت مشروعاً وطنياً لدعم العملية الإنتاجية ككل صار الحرفيون و أصحاب المنشآت الصغيرة تفصيلاً مهماً ومتقدماً فيه باعتبارهم يشكلون القاعدة الأفقية الأوسع للإنتاج ولامتصاص العمالة وتأمين السلع للسوق المحلية وللتصدير,  إذ كما نعرف تتمتع سورية بشهرة واسعة على مستوى العالم في مجال الصناعات الحرفية و التقليدية وحتى السلعية .
وهنا لا بدّ أيضاً من إعادة التأكيد على دور الاتحادات المعنية على اختلافها للقيام بدورها في دعم القطاعات الإنتاجية الحرفية والصغيرة والعمل على النهوض بها عبر تمكينها ومساعدتها على التكتل وبناء منظومة متطورة للعمل ومواكبة التطور الحاصل في العالم،  وحيث يبدو  كل هذا ممكناً فعلاً نظراً لوجود قاعدة مهمة له في سورية التي يشكل القطاع الخاص والصناعي الصغير والمتوسط الطيف الأوسع في نسيجها الصناعي والإنتاجي.
وهنا نؤمن أنّ كل الأفكار والرؤى التي طرحت خلال اجتماع السيد رئيس الجمهورية مع الصناعيين الذين تضررت ودمرت منشآتهم ستجد طريقها إلى المعالجة بشكل يصيب الجميع, و بما يساعد على تذليل المصاعب التي يواجهها الصناعيين السوريين في ظروف الأزمة والحلول التي يمكن وضعها لتجاوز هذه المصاعب ما يمكن أصحاب الصناعات من النهوض بصناعاتهم من جديد والمساهمة بقوة  في دفع عجلة الاقتصاد .
وهذا ما أكده السيد الرئيس عندما قال " إن إصرار الصناعيين على الاستمرار بالعمل حتى ولو على نطاق أضيق كان له أثره الإيجابي في الحفاظ على دوران عجلة الاقتصاد التي بدأ دورانها فعلاً مع تبني الدولة و الحكومة السورية لنهج دعم العملية الإنتاجية و إطلاقها في كافة القطاعات . "
وأخيراً إنّ حديث الصناعيين مع السيد الرئيس و بشفافية عن الخسائر التي تكبدوها في معاملهم خلال الحرب وكيف أن هذه الخسائر لم تثنهم عن مواصلة أعمالهم وافتتاح ورشات صغيرة تسمح لهم بالاستمرار يشكل نقطة قوة حقيقية سيتمكن الصناعيون السوريون من خلالها إعادة كتابة نجاحاتهم السابقة من جديد إلى حين عودتهم إلى معاملهم وتأمين رجوعهم إلى الأسواق العربية والعالمية وكل ذلك بتضافر الجهود بين كافة الأطراف المعنية و في مقدمتها الاتحادات التي وجدت لتكون ممثلا حقيقيا لهؤلاء الصناعيين و المنتجين .

syriandays
الأربعاء 2017-02-01
  09:11:34
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

خالد العبود يفجر مفاجأة بمقال مثير للجدل : ماذا لو غضب الأسد من بوتين ؟!!!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

اتحاد النقل الجوي الدولي : كورونا يوقف طائرات الركاب حتى 2023

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©