(Mon - 25 May 2020 | 11:47:37)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://sic.sy/
محليات

السيطرة على حريق اندلع في منطقة الربوة بدمشق

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

شطب السجل التجاري لشركتي الفا للحماية والحراسة و فالكون للمنظومات والخدمات الامنية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   تسجيل 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا بين القادمين من 4 دول.. وشفاء 4 حالات   ::::   السوريون يؤدون صلاة العيد في المنازل لأول مرة    ::::   المخابز مستمرة بالعمل خلال العيد والعطل.. ابراهيم لسيريانديز: كل فرن يعمل حتى تصريف كامل انتاجه   ::::   صمت وزارة التربية... فرعن المدارس الخاصة.. فهرب الأهالي نحو الدروس الخصوصية !   ::::   وزير الصحة يوضح حقيقة ماحصل في مرفأ طرطوس   ::::   السيطرة على حريق اندلع في منطقة الربوة بدمشق   ::::   القاضي الشرعي الأول ب‍دمشق: الأحد أول أيام عيد الفطر السعيد   ::::   إعلامي ينصح وزير الصناعة على خلفية قرار (أهلين ببعضنا) !!   ::::   شطب السجل التجاري لشركتي الفا للحماية والحراسة و فالكون للمنظومات والخدمات الامنية   ::::   أجنحة الشام تحدد70الف ليرة ثمن تذكرة الطائرة من وإلى القامشلي أكثر من نصفها تذهب للسورية للطيران ؟!   ::::   أجنحة الشام تعلن عن تسيير رحلتين إلى ستوكهولم وفرانكفورت خلال الفترة بين 29 آيار و2 حزيران   ::::   صدور التعليمات التنفيذية للمرسوم رقم 10   ::::   التربية تصدر خطة الطوارئ الصحية خلال فترة الامتحانات العامة للعام الدراسي 2019 -2020   ::::   لليوم الثاني على التوالي.. غرام الذهب ينخفض 5 آلاف ليرة   ::::   مسابقة أدبية شبابية ضمن مشروع لنبدع من قبل الغرفة الفتية الدولية JCI   ::::   52 كيس دقيق تمويني كانت قيد الاتجار حلب   ::::   وزارة النفط توقف التعامل مع ست محطات وقود في محافظة ريف دمشق   ::::   ضبط احد المخابز يهرب الدقيق وقت الافطار في حماة   ::::   زمن الأغبياء!!   ::::   التدخل في سوق القطع حقيقي .. 
http://www.
أرشيف تحديث مؤسساتي الرئيسية » تحديث مؤسساتي
بعد أن أصبح قرار "التبعية" في مرمى اللجنة الاقتصادية.. "الاقتصاد" توضح "موجبات" عودة شؤون القطاع المصرفي تحت إشرافها الكامل وتبعيتها
سيريانديز – خاص – إبراهيم غيبور
لم يكن تشكيل اللجنة الرباعية برئاسة النائب الاقتصادي د.قدري جميل، وعضوية حاكم مصرف سورية المركزي ووزيري المالية والاقتصاد، الخاصة بمناقشة أمر عودة شؤون القطاع المصرفي والإشراف على التأمين لتبعية وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية، إلا من باب حسم الجدل الدائر حول إمكانية عودة المصارف العامة لعهدة وزارة الاقتصاد كما كان عليه الحال قبل دمج وزارتي التموين والتجارة عام 2003.

فمسألة تبعية شؤون القطاع المصرفي لوزارة الاقتصاد بدأت تظهر ملامحها بتشكيل لجنة برئاسة النائب الاقتصادي د.قدري جميل، ومن ثم تبادل الآراء والنقاشات مع اللجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء صاحبة القرار الأخير في إقرار أمر التبعية، سواءً للاقتصاد أو بقائها على واقعها الحالي، إلا أن المعنيون بالأمر والمرتبطون بشكل مباشر بإعداد الدراسات والأطروحات حول عودة المصارف إلى عهدة الاقتصاد، قد حسموا أمر عودتها بموجب المرسوم الذي فصل وزارة التموين عن الاقتصاد، ونص على عودة الاقتصاد إلى ممارسة مهامها كما كانت قبل عملية الدمج، مؤكدين أن عودة مديرية الشؤون المصرفية والنقدية إلى وزارة الاقتصاد يشكل دليلاً قوياً على إمكانية عودة المصارف إلى تبعية الوزارة.

من جهة أخرى، "الاقتصاد" وبموجب مذكرة قامت برفعها إلى الأطراف المعنية بمسألة إقرار تبعية شؤون القطاع المصرفي، بينت من خلالها الموجبات التي تمنحها أحقية الإشراف الكامل على القطاع المصرفي العام، وبالتالي عودة هذا القطاع إلى عهدتها بعد حوالي 9 سنوات من فقدانه.

وأوضحت الوزارة في موجباتها، أن السياسة المالية والسياسة النقدية تعتبر من أهم السياسات والمتغيرات الأساسية للاقتصاد الكلي وإن جودة السياسات الاقتصادية الكلية تتوقف على مستوى جودة التنسيق والمواءمة بين السياسة المالية والنقدية والسياسات الاقتصادية، وبالتالي فإن وجود عقل واحد يوازن بين السياسة المالية والنقدية ويكاملها مع السياسة الاقتصادية الكلية سيكون له منافع كبيرة جداً على السياسات التنموية.

ومن جهة أخرى بينت أنه من المهم أن تعمل سورية (كما في دول العالم) على رفع معدل النمو الاقتصادي وتحقيق استقرار الاقتصاد الكلي ووضع سياسات اقتصاد كلي شاملة، ومن ثم تفصيلية لإزالة أو تخفيف آثار التقلبات الاقتصادية وتنشيط الطلب الكلي، وإن ترابط السياسات والتنسيق بين هذه السياسات هي من مهام وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية.

وأكدت أن عمل المصارف يقوم على شقين أساسيين، (مالي – نقدي)، فالشق المالي يتعلق بعمل وزارة المالية، أما الشق النقدي المتعلق بإدارة الكتلة النقدية وسياسات الإقراض والإيداع وأسعار الفوائد وسعر صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة السورية يتعلق بعمل وزارة الاقتصاد، فكل هذه المجالات تؤثر مباشرة بالواقع الاقتصادي وحركيته، وبالتالي فإن إشراف وزارة الاقتصاد على المصارف سيكون له عظيم الأثر بتحريك عجلة الاقتصاد ورسم سياسة مصرفية ونقدية وفق أولويات التنمية الاقتصادية، وكذلك اقتراح استخدام السياسات الاقتصادية الجزئية لتعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة، ولتحقيق الاستقرار الاقتصادي وتجنب الدورات والأزمات الاقتصادية من خلال آليات مناسبة لتجنب البطالة وفي نفس الوقت الحد من ارتفاع الأسعار.

ولم يخف المصدر أهمية إشراك المصارف بعملية التنمية بشكل فعلي ومباشر من خلال توسيع نشاطاتها الاستثمارية في المجالات التنموية.
الثلاثاء 2012-09-11
  19:40:31
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

خالد العبود يفجر مفاجأة بمقال مثير للجدل : ماذا لو غضب الأسد من بوتين ؟!!!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

أجنحة الشام تعلن عن تسيير رحلتين إلى ستوكهولم وفرانكفورت خلال الفترة بين 29 آيار و2 حزيران

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©