(Mon - 29 Nov 2021 | 11:36:45)   آخر تحديث
http://www.
http://www.
https://ebank.reb-sy.com/ebank/Public/User/Login?ReturnUrl=%2febank%2fUser%2fBankServices%2fBalanceInquiry
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
محليات

زيادة طلبات المازوت الزراعي لمحافظة درعا حتى نهاية العام... وزير الزراعة: تأمين متطلبات تطوير الزراعة في المحافظة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

ضبط 6 أطنان مواد غذائية فاسدة في معمل كونسروة بالصبورة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بجواز شراء الكهرباء المنتجة من مشاريع الطاقات المتجددة

 ::::   زيادة طلبات المازوت الزراعي لمحافظة درعا حتى نهاية العام... وزير الزراعة: تأمين متطلبات تطوير الزراعة في المحافظة   ::::   الرئيس الأسد يصدر قانوناً بجواز شراء الكهرباء المنتجة من مشاريع الطاقات المتجددة   ::::   164 شركة في معرض المنتجات الإيرانية غداً   ::::   بعد «أوميكرون» الصحة تجدد دعواتها للالتزام بالمعايير الوقائية ؟   ::::   تمديد فترة الاعتراضات على نتائج مسابقة المسرحين حتى 23 الشهر القادم   ::::   من هم المستبعدون من الدعم الحكومي كمرحلة أولى ؟!   ::::   المسرح والموسيقا والغناء تضيء أيام الثقافة السورية   ::::   (الإسكان) تدعو المخصصين بمشروع الديماس للتسديد   ::::   أكثر من 563 ألف طن تقديرات إنتاج اللاذقية من الحمضيات للعام الحالي   ::::   بنك الشام يعلن عن بطاقة الدفع الفريدة والاولى من نوعها في سورية   ::::   وزير التموين ينفي ما يشاع عن شرائح مستبعدة من الدعم.. ويقول: القادر على تسديد مبلغ &#1637&#1632 أو &#1639&#1637 الف ليرة لوجبة طعام واحدة لا يستحقّ الدعم   ::::   لحام لسيريانديز : دفعات جديدة بتخصيص مساكن بالمحافظات في الأيام القادمة.. تصدر تباعاً   ::::   الفنانة صفاء رقماني تحصد جائزة أفضل ممثلة في مهرجان بغداد للمسرح   ::::   النفط تقرر رفع سقف التعبئة للآليات من المحطات المخصصة للبيع بسعر التكلفة   ::::   أجنحة الشام للطيران تطلق أول رحلة مباشرة من دمشق إلى أبو ظبي   ::::   استراتيجية جديدة.. «الصناعة» تطرح 22 شركة متوقفة عن الإنتاج للتشاركية.. والحكم على النتائج!   ::::   انطلاق فعاليات مهرجان سوق العيلة في حمص 
http://www.
أرشيف كنت هناك الرئيسية » كنت هناك
شاهد استانبول .. وتعلم صناعة السياحة !
شاهد استانبول .. وتعلم صناعة السياحة !
كتب: أيمن قحف
بعد أن انتهت فعاليات اليوم الأول من زيارة السيد الرئيس بشار الأسد إلى اسطنبول يوم السبت الماضي، قمت وبعض الزملاء بجولة في شارع "الاستقلال الشهير باسطنبول".
على امتداد الشارع بمسافة أكثر من /3/ كيلو مترات يحتشد –وبدون مبالغة- مئات الآلاف من البشر حتى لا تكاد تجد موطئ قدم، وجوه من كل الأشكال والأجناس والألوان يعبرون هذا الشارع، ما هي القصة..؟ إنه موسم السياحة في تباشيره الأولى، وربما أنّ مساء السبت يسبق العطلة الأسبوعية حيث يقف الناس للتنزه والتسوق.
غادرت إلى جينيف –والتي لها حديث آخر- حتى يوم الخميس حيث عدت ثانية إلى اسطنبول وتجولت سائحاً في شوارعها وتأكدت أن الأمر ليس ازدحام مساء السبت للمواطنين الأتراك، بل هي حركة سياحة نشطة ممتدة على مدار العام.
عندما أبلغني وكيل السياحة عن مدى صعوبة تأمين غرفة لائقة في فنادق اسطنبول ولاسيما منطقة التقسيم ظننته يبالغ كي يشعرني بأهمية ما قام به، ولكن عندما اعتذر مني واضطررت "لتدبير رأسي" عرفت أن الفنادق فعلاً ممتلئة، كذلك المطاعم والشوارع والأسواق، بل حتى مطاري اسطنبول أتاتورك وصبيحة اللذين مررت بهما أيضاً كان الازدحام  فيهما كبيراً جداً من وإلى كل أنحاء العالم.
أزور تركيا كل عام مرة أو أكثر ، وبالتأكيد لست ضيف وزارة السياحة التركية في أي وقت ، ولكن أحاول أن أنقل الصورة بمقدار ما أحب لبلدي أن يكون ...
يتحسس المسؤولون لدينا عندما نقارن أنفسنا بأوروبا وأمريكا ولكن ماذا عن تركيا التي كنا قبل أقلّ من عشرين عاماً نسبقها بركب التطور..؟!
ما فعلته تركيا في مجال السياحة يشبه المعجزة، فقد أصبحت من القوى الخمس الكبرى سياحياً في العالم، أمنت التسويق المحترف والبنى التحتية المطلوبة وتناغم أداء مسؤوليها وكل الجهات المعنية بإنجاح السياحة ليقدموا بلدهم بأجمل صورة، وفي كل بلد زرته وجدت تسويقاً مكلفاً ومتقناً لتركيا ، ووجدت الخطوط التركية حاضرة بقوة في العواصم والمدن الكبرى ..
الأمر ليس مشاركات في المعارض السياحية ووفوداً تجوب أرجاء المعمورة، ولا أسواق سياحية نستجدي فيها المستثمرين ليقيموا المشاريع، الأمر يحتاج إلى نقاش وطني وقناعة من الحكومة والإدارات المختلفة حتى أصغر مواطن، ليعرفوا أن مستقبل البلد يعتمد بشكل كبير على السياحة.
اسطنبول، شأنها شأن عشرات المدن التركية لا تنام وليس لديها موسم سياحي واحد بل معظمها يستقبل السياح على مدار العام.
نظرت في وجوههم في شارع "الاستقلال" وعند البحر تحت الجسر المعلق، وفي قصر يلدز، وفي السهرات الليلية في شوارع التقسيم، وفي المطار في قاعة المغادرة، رأيت الجميع سعداء... فقد كانت زيارة رائعة، وحصلوا على متعة تفوق ما أنفقوه...
هناك أكثر من 26 مليون سائح زارة تركيا العام الماضي من بينهم حوالي مليون عربي وهناك ارتفاع في السياحة العربية 30% عن العام الذي سبقه .. وبعائد متوقع يصل إلى 30 مليار دولار سنوياً ..
"إنهم سيّاح حقيقيون"، ليسوا تجار "شنطة" أو عابري سبيل، أو مسافري الترانزيت، وعندما تعلن تركيا أرقام السياح فهم سياح "بكل معنى الكلمة".
بل وحتى الأزمة السريعة التي أحدثتها السحب البركانية عالجتها الحكومة التركية بسرعة وكفاءة رائعة ، وكما أبلغني رجل السياحة العتيق نشأت صناديقي اليوم أن الحكومة التركية أمنت ومجاناً باصات وقطارات من وإلى مختلف أنحاء أوروبا لمساعدة المسافرين العالقين والبقية أمنت لهم أفضل خدمات لحين انتهاء الأزمة !
أثناء فعاليات سوق الاستثمار السياحي الذي أقيم منذ أسابيع في دمشق شعرت ببعض التفاؤل، ولكن عندما شاهدت اسطنبول أحسست بحجم المسافة التي تفصلنا عن اعتبارنا "مقصداً سياحيا"، لا مطاراتنا قادرة من حيث الحجم أو نوعية الخدمة على تحقيق الانتقال، ولا شركات الطيران لدينا تعطينا بارقة أمل، ولا حتى خدماتنا السياحية في الفنادق والمطاعم، و الأماكن السياحية المشهورة تثير لدينا حاسة التفاؤل.
الوجوه التي تستقبل السائح في الطائرة والمطار والتكسي والفندق والأسواق كلها عوامل منفرة، وحده المواطن السوري البسيط يشعر السائح بالرضا مثله مثل الأماكن الأثرية التي تعرف بصمتها كيف تستقبل السائح الذي لأجلها يتحمل الكثير من "الغلاظات".
يبذل وزير سياحتنا الكثير من الجهد، لكنه أولاً وأخيراً لم يكن أبداً عاملاً في قطاع السياحة كي يعرف بدقة متطلباتها وكيفية قيادة هذا القطاع، لا يحتاج تقديم صحن حمص لذيذ إلى "دكتوراه" في الهندسة، بل يحتاج إلى "شيف" يتقن عمله و "مضيف" يعرف كيف يقدمه للزبون مع ابتسامة، كما لا يحتاج المستثمر إلى أسواق استثمار ليقيم المشروع، بل إلى بيئة سياحية تشعره أن عمله سيكون رابحاً.
لدي الكثير لأقوله ولكن أختصر لأقول: ما دمنا اخترنا العلاقة الاستراتيجية مع تركيا وأعجبنا النموذج التركي فلنتعلم منهم كيف نتقن صناعة السياحة بعيداً عن مظلة البيروقراطية والمجلس الأعلى للسياحة، وموظفي الوزارة الذين يعرفون المعالم السياحية في كل العالم، وأتحدى إن كانوا يعرفون معظم المواقع السياحية والأثرية في بلدهم.
سيريانديز
السبت 2010-05-15
  20:30:02
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
طول عمرك يا زبيبة
مهند أبو حمزة | 17:25:14 , 2010/06/08 | سوريا
يا جماعة ما في حدا بهالبلد عميدور غلى شي للاجيال القادمة,كله همه جيبته والكرسي وسلامة فهمكم,يعني اذا بلشنا بالتحضر من الان بدنا 80 سنه عل قد العمر الافتراضي للكرسي
بحياتنا ما بنصير
مغترب | 00:01:40 , 2010/05/16 | السعودية
انا زرت اتنبول من فترة وبالذات شارع الاستقلال الذي كم تمنيت ان لا اغادره ---حياة نابضة بالحيوية --تلك المدينة الساحرة بكل ما فيها--أحببت البلد وتمنيت لو اعيش عمري هناك ماذا لدينا اقل من تركيا---الطبيعة--الناس---الجو--كل شيء ينقصنا أن يحتاج الانسان للاحساس بوجوده كي يستطيع ان يقدم للسائح تلك الابتسامة وان لا يحاول ان يسرق من اي مغترب قادم ---نحتاج لتحسين صورة البلد بدءاً من المطار الذي هو واجهة الدخول للبلد---كم يسود وجهنا في الغربة عندما نسمع بقصص النصب والاحتيال بدءا من مطارنا يلزمنا الكثير والكثير---وطالما الفساد مستشري فلن نتقدم
شو ناقصنا
محمد | 11:19:44 , 2010/05/16 | سوريا
شو ناقصنا؟ سؤال يطرح نفسه على كل مواطن سوري شريف يحب بلده و يغار عليها في لحظة عاطفية يصحو بعدها بنفضة بدن قوية و كأن جسده يرفض اخفاء أسباب تخلف السياحة ببلدنا و التي لا تغيب عن ذهن اي مواطن سوري بسيط أولها من الوزير الذي لا علاقة له بالسياحة و انتهاء بالكرسون في المطعم الذي يقف فوق رأسك و يحرمك التلذذ بالطعام حتى تدفع المعلوم مرورا" بالمعابر الحدودية التي يشع منها التخلف و الاجراءات البدائية للجمارك وكذلك الطرقات السيئة ناهيك عن الخدمات المعدومة في الأماكن السياحية و فوق كل ذلك الأسعار السياحية التي تضاهي تركيا و أوروبا. و الله شي بيقرف.
ناقص
Boozaky | 11:39:03 , 2010/05/26 | Australia
المقال ناقص و بحاجه لوضع النقاط على الحروف. بدون لف ودوران نريد أن نعرف ماهي الحلول لمعالجه ضعف السياحه في سوريا. اذا تنحى وزير السياحه عن مركزه وجاء غيره مثلاً, مجرد أسم آخر هل تحل المشكله؟
طالما ننظر للكاس الفارغ
محب للبلد | 03:30:17 , 2010/05/25 | سوريا
طالماهناك ناس مثل من كتب المقالة ومن علق تنظرللكاس الفارغ ولاتنظرالالسلبيات الامور ولاترى الايجابيات لن نستطيع التتقدم -لان هناك سعي من قبل الجهات المختصة لصنع السياحة ولن تصنع في ليلة وضحاها
البقشيش اغلى من الفاتوره
معجب | 00:44:11 , 2010/09/23 | الكويت
ازور سوريا كثيرا جدا وادخل مطاعم وحمامات البخار ومنتزهات......الخ في شئ لفت نظري ان اي جرسون او موظف خدمة في اي مكان ما طبعا بعد دفع الفاتورة للمحل ... تفاجئ بالجرسون او العامل يطلب (اكراميتنى عمي ) تعطي واحد وتفاجئ انه يوجد واحد اثنين ثلاثة كلهم يريدون ..حتى المدير ينظر اليك لتعطيه بقشيش فما تخرج الا ودفعت البقشيش اكثر من الفاتورة اصلا وبعده لا تعود لذلك المنتزه ال وجيبك مليئه بفئة(25 ليرة ) حتى تلحق على الموظفين وكذلك في المطار والجوازت وغيره بصراحة شئ معيب جداااااااا وين وزارة السياحة او ادارة المنتزهات// هذا اذا ماكان من يديره هو من يشارك الجراسين بالبقشيش تشكيللي ابكي لك
ملحوظة
رحال | 02:02:53 , 2010/09/30 | سورية
أخالف الكاتب في نقطة تحدث عنها .. قال بأننا كنا نسبق تركيا منذ أقل من عشرين عاما . هذا خطأ ..أنا درست في تركيا لمدة سبع سنوات في فترة الثمانينات وأقول للكاتب دون أي تحيز بأن تركيا كانت تسبقنا (على الرغم من المصاعب والفوضى السياسية التي كانت تعيشها في تلك الفترة) على الأقل بعشرين عاما . أما اليوم فأضحت تسبقنا بما لايق عن 50 عاما على الأقل وحتى أنها أصبحت تنافس العديد من الدول الأوروبية والغربية منها في شتى المجالات ، إن لم أقل أنها تجاوزتها في مسألة التطور النسبي والحضاري.
ما حدا احسن من حدا
مقيم في السعوديه | 04:31:38 , 2010/10/25 | سوريا
يكثر الكلام والقيل والقال من النااس الذين لا يجيدون إلا الكلام يا جماعه كل واحد يتعلم في البدايه يحافظ على النظافه واذا شاهد ورده في طريق لا يقطعها وبعدها لكل حادث حديث
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

وزير الاعلام:: قانون جديد داعم للصحفيين وانتقال إلى إعلام فاعل ولا مركزي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

أجنحة الشام للطيران تطلق أول رحلة مباشرة من دمشق إلى أبو ظبي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©