(Mon - 21 Aug 2017 | 19:55:28)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/search/top/?q=%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%AD%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%26%20tourism%20in%20syria
محليات

تحت طائلة الفصل.. التعليم العالي تمنع طلاب الدراسات العليا في الجامعات من مغادرة البلاد إلا بموافقة المشرف وعميد الكلية ولمدد سفر محددة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

رئيس الحكومة من ملتقى الحوار الاقتصادي: تعزيز الثقة بمؤسسات الدولة.. والسقف مفتوح لكل الطروحات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

مدير المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية فارس الكرتلي: زيادة عدد الباصات المخصصة لنقل زوار معرض دمشق الدولي إلى 150

 ::::   رئيس الحكومة من ملتقى الحوار الاقتصادي: تعزيز الثقة بمؤسسات الدولة.. والسقف مفتوح لكل الطروحات   ::::   مؤسساتنا الإعلامية بين الخلافات الشخصية والمنافسة.. وبعضها مصاب بأمراض المحسوبية!...   ::::   جمعيات أهلية تطلق مشاريع جديدة وإقبال على المنتجات الريفية في معرض دمشق الدولي   ::::   40 جامعة حكومية وخاصة ومؤسسة تعليمية ومركز تدريب في معرض دمشق الدولي   ::::   رئيس الحكومة: معرض دمشق الدولي أكبر تجمع اقتصادي وسياحي وثقافي واجتماعي في المنطقة (محدث)   ::::   العمر .. عميدا لكلية الإعلام بجامعة دمشق   ::::   تحت طائلة الفصل.. التعليم العالي تمنع طلاب الدراسات العليا في الجامعات من مغادرة البلاد إلا بموافقة المشرف وعميد الكلية ولمدد سفر محددة   ::::   السورية للتجارة تتأهب لاستقبال مواسم الأعياد والعام الدراسي الجديد.. الغربي: أسواق خارجية لتصدير الفائض من منتجاتنا   ::::   عن (الثورة السورية) و شرعية (النظام) و...معرض دمشق الدولي؟!!!   ::::   شركات ومنشآت سياحية تقدم عروضا خاصة وحسومات خلال أيام معرض دمشق الدولي والموسم الصيفي   ::::   زيادة عدد الباصات لنقل زوار مدينة المعارض غلى 150.. وتخصيص 71 ميكرو باص   ::::   وزير الزراعة يستقبل الوفد المولدافي المشارك بمعرض دمشق الدولي   ::::   تكريم الأوائل في معرض دمشق الدولي..إندومي تحتفي بالعقول الذهبية بليرة من ذهب ودرع تذكاري   ::::   ممثلاً للرئيس الأسد.. خميس يفتتح فعاليات معرض دمشق الدولي: ارادة السوريين كانت وستبقى قوية وندعو السوريين في الخارج للعودة والمشاركة في اعمار سورية   ::::   وزير النقل يبحث مع وفد من الصناعيين ورجال الأعمال الروس توسيع التعاون في مجال النقل الجوي والبحري والسككي والبري   ::::   العلاقات الزراعية السورية اللبنانية تعود من بوابة معرض دمشق الدولي .. وسبع اتفاقيات موضع التنفيذ   ::::   رغم من ارتفاع الذهب عالمياً .. معرض دمشق الدولي يخفضه محلياً.. جزماتي: نطالب بالسماح للعرب بإدخال الخام وإخراج المصاغ   ::::   وزيرا السياحة والاقتصاد يبحثان مع وفد من الصناعيين ورجال الأعمال الروس توسيع التعاون والعلاقات الاقتصادية 
أرشيف كنت هناك الرئيسية » كنت هناك
7-7-7-7 عن شام القابضة ونبيل الكزبري ... إنهم يعاقبون الأحلام ويشوهون الرموز
7-7-7-7  عن شام القابضة ونبيل الكزبري ... إنهم يعاقبون الأحلام ويشوهون الرموز
كتب أيمن قحف
عندما هممت بتوقيع ورقة ما اليوم وأردت أن أكتب التاريخ ، انتبهت أن اليوم هو 7-7 وتذكرت أمسية رائعة على كورنيش اللاذقية الجنوبي عشتها منذ أربع سنوات بالضبط ..
في 7-7-2007 الساعة السابعة مساء كنا على موعد مع افتتاح أول مشاريع شام القابضة ، التي كانت في الأسابيع الأولى من ولادتها ، والمشروع كان سلسلة مطاعم "فيو" ذات الإطلالة الفريدة على المتوسط والتي أصبحت اليوم من أهم معالم الضيافة الراقية على الاحل السوري ..
اختار رئيس مجلس إدارة شام القابضة السيد نبيل الكزبري تاريخاً مميزاً ، كله يتألف من الرقم سبعة للافتتاح ، وألقى يومها كلمة معبرة قال فيها :
" أهلاً وسهلاً بكم جميعاً في هذه الأمسية الجميلة بوجودكم، ويسرني باسمي وباسم أعضاء مجلس إدارة شام القابضة ومساهميّها أن أرحب بكم، وأتمنى لكم سهرة ممتعة.
إنها لمناسبة سعيدة أن نلتقي سوية لافتتاح هذا المجمّع السياحي المميّز، وهو باكورة مشاريعنا التي نرجو لها النجاح والتوفيق، وبداية سلسلة من المشاريع التي ستقام هنا في هذا الساحل الجميل، وفي مناطق أخرى في سورية.
قد تتساءلون لماذا وردت في الدعوات أربعة سبعات، إنها الساعة السابقة من اليوم السابع للشهر السابع من عام2007 ،إنها صدفة مباركة كريمة، حيث للرقم 7 صلة كبيرة في الثقافة والعلوم والآداب، وفي القرآن الكريم ورد رقم7 عشرات المرات، حيث خلق الله سبحانه وتعالى السموات السبع والأرض، في ستة أيام ثم استوى على العرش في اليوم السابع، خلق سبع سموات طباقاً، والبحر يمده من بعده سبعة أبحر، أيام الأسبوع سبعاً، ورقم 7 الدارج بيننا هو حرف V باللاتينية وهي علامة النصر Victory، كذلك عجائب الدنيا سبعة، والسبعة عدد فريد لايقبل القسمة ولا التقسيم.
هذا حالنا في شام القابضة، يداً واحدة، هدفنا واحد: هو أن نساعد سوية في بناء هذا الوطن، وأن نقدم أثراً واقعياً وملموساً على مرّ الأجيال، وأبد الدهر والزمان.
كما أن تجديد البيعة المباركة المميزة هي لسبع سنوات، وما ستحمله من خير وبركة وسلام وكرامة بإذن الله، فالشام القابضة تؤمن إيماناً مطلقاً بأن وطننا هو خيار الماضي والحاضر والمستقبل.
إن العهد الذي قطعته الشام القابضة على نفسها وهو أن خدمة الوطن ليست مجالاَ للمساومة وعملنا هو التميز الدائم مهما كانت التحديات والبحث الدائم عن الريادة في الأداء لمشاريع تبض سعادة وقيمة. هي الشراكة الصادقة فيما بيننا التي عمادها الثقة المتبادلة والعمل الدؤوب الذي منطلقه التكامل في كل مشروع ننفذه فمنطلقنا الإبداع في كل تفاصيله.
أهلاًَ بكم ثانية، راجين لكم أمسية جميلة في ربوع شواطئنا الرائعة، حماها الله وحمى سورية. .."
 
اليوم تأتي هذه الذكرى ، والكزبري سلم الأمانة بعد دورة انتخابية بدأت في 28 نيسان 2007 وانتهت في نفس التاريخ 2011 ، وما بين التاريخين قام الكزبري ومجلس الإدارة والعاملين ببناء شركة عصرية تعمل وفق أرقى نظم الإدارة والشفافية والحكم الرشيد ، شركة قابلة للحياة والعمل نداً لند مع كبريات الشركات العالمية ، شركة لم تحصل على أية امتيازات بل أرادت المنافسة الشريفة لأن أنظمتها صممت على نحو لا يقبل الفساد أو الامتيازات ..
اليوم تحارب الشركة ومساهميها السبعين الذين يمثلون كل المجتمع السوري ،من يعاقبون ؟ إنهم يحاربون موظفيها ومشاريعها التي تخدم المواطن السوري الحالم بفرصة عمل ...
لفقوا لها التهم التي لا يقبلها العقل ، ولو أرادوا الحقيقة لسألوا شركاتهم العالمية والعربية التي تتعامل معها وصارت شريكاً لها : هل تقوم الشركة بشيء غير "البزنس " ؟
هل هناك امكانية لصرف ألف ليرة دون قيود ؟
هل يقبل سبعون مساهماً ومئات الموظفين والشركاء العرب والأجانب وشركات التدقيق العالمية المعروفة أن يدخلوا في لعبة خطرة مثل "تمويل قتل المتظاهرين المسالمين " ؟
أي سخرية بعقول الناس هذه ؟!
هل حقاً دولة مثل سورية بجيشها وأمنها ومؤسساتها التي أثبتت أنها قادرة على ضبط الأمور دون عون من أحد ، هل هي بحاجة شركة اقتصادية لمساعدتها ؟!
هل يصدق أحد أن شخصية عالمية مرموقة ويحمل الجنسية النمساوية  مثل نبيل الكزبري يمكن أن يسمح لشركة يرأسها أن تنحرف عن مسارها ، أو تصرف ليرة واحدة في غير مكانها ؟
تتداعى الأفكار وأنا أرى كيف يحاولون ضرب الاقتصاد السوري عبر ضرب رموزه من اشخاص ومؤسسات دون أدنى وجه حق !
لقد شكلت شام القابضة حلماً جميلاً لمساهميها وعامليها وعشرات الآلاف من السوريين الذين ارتبطت حياتهم بمشاريعها الطموحة ...
أذكر لحظات الفرح والأمل منذ أربع سنوات ، وأحزن للهجمة على شركة كل ذنبها أها تمثل صورة مستقبلية مشرقة للاقتصاد السوري ..
أحزن للظلم الكبير الذي لحق برئيسها السابق السيد نبيل الكزبري الذي صرف من وقته وماله عشرات الملايين من الليرات ليبني شركة شفافة لم يستفد منها شخصياً بل كان يريدها نموذجاً لشركات سورية القادمة ..
إلى من يعاقب السوريين "ظلماً "  ويدعي أنه ينتمي إلى بلد يؤمن شعبه بالله نقول :
لا تظلمن إذا ما كنت مقتدراً      إن الظلوم على حد من النقم
تنام عينك والمظلوم منتبه         يدعو عليك وعين الله لم تنم
سيريانديز
الخميس 2011-07-07
  11:55:15
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
god bless you mr kuzbari
salam sai | 04:00:00 , 2011/07/08 | damas syria
all you said is very true ,and you are a syrian that all we are proud of you and your deputy in this company,i know what you did for syrian operation to vie. with best regards
ألم في ألم..
مجد | 09:45:04 , 2011/07/08 | سورية
يسلم قلمك أ. أيمن.. حال الشام القابضة كحال الشام نفسها وشرفاء هذا الوطن، تآمرت عليهم أذناب الشر بغية حرق الوفاء والانتماء لهذه الأرض الطيبة وبغية جعل سورية العزيزة مداساً لأقدامهم النجسة.. حمى الله سورية وحمى الله شعبها وكل من يحمل في قلبه بذرة غيرة عليهما.. ودمتم.
معجبة بإدارة وحكمة السيد نبيل الكزبري
نيللي النجار | 15:35:13 , 2011/07/08 | سوريا
أقول عن السيد نبيل الكزبري بكل أمانة كنت سكرتيرة بإحدى الشركات وكنت قد استلمت محاضر اجتماع وكلمات للسيد نبيل الكزبري منذ عام 1994 ولغاية 2009 ، وكان علينا أن ننتهي من طباعتها بأسرع وقت ممكن واعادة ارسالها، المهم عندما قرأت ما هو مكتوب بمحاضر الاجتماعات الخاصة به والكلمات التي يقولها والتي تنم عن حكمة وحسن إدارة وخبرة -وأنا مولعة بحسن الإدارة الى كبير جداً- أحسست بسعادة لا توصف كمن يرى بصيص من النور وهو جالس بالظلمة تمنيت لو كانت ظروف العمل في مكان عملي كما قرأت، طبعا لم أخبر أحد بشعوري هذا ولكن كم تمنيت أن أكون ضمن كادره وبلا مقابل فقط لكي أتعلم منه، آخذ من خبرته التي لا تقدر بأي ثمن، سألت نفسي من أين له بكل هذه الخبره العظيمة التي لو اتصف بها جميع رجال الأعمال السوريين لكان اقتصادنا بألف خير، فمن خلال معتقداته وآراءه وخططه في العمل تبين لي كم أنه رجل مثقف ، رجل عارك الحياة ليصل الى ما هو عليه الآن، لم يتسلق على أكتاف غيره ليصل، بل صعد السلم درجة درجة ، إنه رجل يستحق التقدير و التكريم والثناء. هذا رأيي بكل صراحة بهذا الرجل فمن النادر أن يؤثر بي أحد، وكل من يعرفني يصادق على ذلك فأنا لا أنبهر بأي شخص، أتمنى أنأحظى بشرف اللقاء به يوماً.
من أقوال السيد نبيل الكزبري
نيللي النجار | 15:52:27 , 2011/07/08 | سوريا
"يتوجب علينا أن نحقق من الخسارة ربحاً ومن الفشل نجاحاً" "يجب أن ننتقل من مرحلة الـ Good إلى مرحلة الـ Great " " لا بد من العودة إلى النفس والذات وأن نعمل بجد واجتهاد، وأن نكون إيجابيين رغم كل السلبيات التي تحيط بنا، وأن نلقي الضوء على المستقبل، لنجد بصيص ضوء في نهاية هذا النفق المظلم".
النبيل
نعمان عثمان | 05:07:15 , 2011/07/12 | سوريا
النبيل يبقى نبيلاً مهما تكالبت عليه انياب الحاسدين ونبل اخلاقه وكرمه يحمونه من كل حاسد , وكما مرت عليه ازمات على مدى الاعوام ستمر عليه هذه الازمة وسيقوم بتفيذ مشاريع هامة لبلدنا وشعبنا الطيب لان النبيل يبقى نبيلاً ....
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=52351
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
http://www.reb.sy/rebsite/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com

العمر .. عميدا لكلية الإعلام بجامعة دمشق

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزير السياحة: العمل في غرف السياحة ليس «بريستيجاً» .. خضور: مشروع لإقامة استراحات طرقية بين المحافظات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©