(Thu - 23 Mar 2017 | 12:20:31)   آخر تحديث
http://www.
محليات

العدل: اعتماد وتنفيذ برنامج التأهيل والتدريب القانوني المستمر للقضاة في عدليات الحسكة وحماة واللاذقية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

رغم أنها لا تحتاج شهادات من أحد...اطلاق اجراءات إعداد ملف (حلب مدينة مبدعة)

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   رغم أنها لا تحتاج شهادات من أحد...اطلاق اجراءات إعداد ملف (حلب مدينة مبدعة)   ::::   حزم حكومي دفع عدد من المقترضين المتعثرين لتسوية أوضاعهم.. مصادر: رفع الغطاء عن من يعتبرون أنفسهم /نافذين/!   ::::   رئيس الحكومة يصدر الضوابط والتعليمات الناظمة لترخيص المنشآت الصناعية   ::::   /الأهلية والدباغة/ تحت مجهر /الكيميائية/.. 850 مليون ليرة قيمة إنتاج الشركتين خلال 2016.. ومشاريع قيد التنفيذ هذا العام   ::::   شرح التعليمات التنفيذية الخاصة بتثبيت ذوي الشهداء وعقود الخريجين الشباب   ::::   نقيب الصاغة لسيريانديز: رفعوا فائدة الوديعة العالمية ربع نقطة فارتفع الذهب 400 ليرة !!   ::::   أمهات سوريات أهدين قلوبهن للوطن.. قادري:الأم السورية أثبتت أنها فاعلة بالمجتمع ومؤثر ايجابي عليه   ::::   معرض حول المباني والمواقع التاريخية المتضررة جراء الإرهاب في سورية   ::::   شباب يقودون مشروعا نوعيا لنشر الوعي التقني لدى الأطفال واليافعين   ::::   700 مليون لـ«الصناعة» لتأهيل منشآتها.. و تأهيل شـركات حلب المتضررة يحتاج إلى 4 مليارات ليرة   ::::   توقعات بإيراد يعادل النفط قبل الحرب … الحكومة تدرس مقترح إحداث هيئة لإدارة واستثمار أملاك الدولة تتبع رئاسة مجلس الوزراء   ::::   تغييرات في الشركة السورية للاتصالات.. /الحسن والخطيب/ يتبادلان مناصبهم ؟!!   ::::   11 وزير في مؤتمر فرع الحزب بدمشق   ::::   العقـاري يوسـع صلاحياته التسـليفية في منح التسهيلات والاعتمادات والقروض   ::::   صدور نتائج اختبارات انتقاء الفرق العلمية الوطنية للأولمبياد العلمي السوري   ::::   لجنتا الشؤون العربية والخارجية في مجلس الشعب والشؤون الدولية في الدوما الروسي: تعزيز التعاون وبلورة خطة عمل مستقبلية   ::::   مؤتمر الهوية الوطنية قريباً: قراءات ومراجعات في ضوء الأزمة السورية   ::::   وفد إيطالي في غرفة تجارة دمشق 
أرشيف كنت هناك الرئيسية » كنت هناك
قصة قصيرة عن الإعلام وميرو و إسقاطات اليوم؟!

كتب:أيمن قحف
وقعت بين يدي صورة قديمة لاجتماع حضرته للمجلس الأعلى للاستثمار في 17-9-2001 برئاسة الدكتور محمد مصطفى ميرو رئيس مجلس الوزراء آنذاك..
يظهر في الصورة المهندس محمد ناجي عطري الذي كان نائب الخدمات والدكتور خالد رعد الذي كان نائباً اقتصادياً والمهندس مكرم عبيد وزير النقل والمهندس أحمد الحمو وزير الصناعة ومحمد سراقبي مدير مكتب الاستثمار "رحمه الله"..
كنا كثيري الانتقاد للحكومة-حتى في ذلك الزمان،لكنها وللأمانة كانت حكومة تركت بصمة يكفيها أنها عبرت البلد بأمان في ظروف صعبة أبرزها وفاة الرئيس الراحل حافظ الأسد.
لقد كنت ضيفاً دائم الحضور في جلسات المجلس الأعلى للاستثمار و السياحي والزراعي ولجنة الترشيد وغيرها منذ أيام المرحوم محمود الزعبي إلى أن أغلقها المهندس عطري بوجهنا بعد خلافه مع الدكتور مهدي دخل الله وزير الإعلام في 2006 والذي أراد أن يكون عمل الحكومة أكثر شفافية من خلال تواجد الإعلام!!
ربما كان دخل الله محقاً في المبدأ ،وربما كان عطري معذوراً بسبب سوء تعامل بعض الزملاء مع نقاشات لا يجوز ذكرها في الإعلام!!
في عهد ميرو تميز الأداء بالحرص على إنجاز العمل واتخاذ القرار وعدم التأجيل،ويندر أن يتم تأجيل قضية ما دون قرار،أو يدخل شخص إلى مكتب رئيس مجلس الوزراء دون أن تحل مشكلته وفق القانون..
في تلك الجلسة للمجلس الأعلى للاستثمار عرضت وزارة النقل مذكرتين ،الأولى تتعلق بوضع السيارات في سورية بشكل عام حيث كان الاستيراد ممنوعاً وشركات التأجير الاستثمارية مزدهرة،والإدخال المؤقت متألق!!
تم عرض المذكرة بخمس دقائق دون قرار أو تعليق من أحد!!!
بعدها عرضت وزارة النقل مذكرة حول بيك آب سكودا لشركة استثمارية في الحسكة تعرض لحادث خربه بشكل كامل وكان السؤال هل نسمح للشركة باستيراد بديل مع إعفاء ؟!
بقي الحضور يتناقشون نصف ساعة دون حسم!!!
كان الدكتور ميرو يسأل قبل اتخاذ القرار:"حدا عندو اعتراض يا أخوان؟!"
هذه المرة،ولأنه كان يسألني أحياناً عن رأيي في الجلسة،رفعت يدي فسألني :ما هو اعتراضك يا استاذ أيمن؟
اعتذرت لتدخلي وقلت لهم:أعتقد أن وقت الحكومة أثمن بكثير من أن يضيع في قضية بيك أب في الحسكة،لقد ناقشتم وضع السيارات في سورية كلها بخمس دقائق والآن تضيعون نصف ساعة لأجل بيك أب؟!!!!
إن المواطن ومسؤولياتكم بحاجة أكبر لوقتكم من البيك أب الذي يمكن أن يعالج قصته موظف في الوزارة أو مكتب الاستثمار!!!
للحظة بدا وكأن كلامي شحن الأجواء واستفز الحضور،انتظرت وانتظر البعض أن يطردني الرئيس من الجلسة لتطاولي على مقاماتهم!!!!
أطرق الدكتور ميرو ملياً ثم قال لي:معك حق تماماً،ونادى المرحوم سراقبي قئلاًله:يا محمد ،لا تحضر الجلسة القادمة إلا ومعك قائمة بالتفويضات لكم وللوزارات كيلا تصل القضايا الصغيرة إلى هنا..
ولحفظ ماء وجه البعض قال ميرو:صحيحي أنها قضية صغيرة لكنها تعطينا فكرة عن مشكلات المستثمرين...
في الجلسة التالية كان هناك 35 تفويضاً انتقلت من المجلس الأعلى لمكتب الاستثمار والوزارات

اليوم،القصة تتكرر،يضيع وقت حكومة بأكملها على حل مشكلة تأمين المازوت والبنزين من حمص بين ضخ أو نقل بالصهاريج أو القطار وآليات الحماية والتوزيع الكفؤ،وكلها أمور تحل باجتماع واحد مركز وجريء،بينما قد نختصر اجتماعات الحوار الوطني والبرنامج السياسي للمبادرة التي تعطي بارقة أمل بانتهاء الأزمة لصالح قضايا أقل أهمية بكثير!!!!...

سيريانديز
الخميس 2013-01-31
  03:11:54
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
القلم الحر
ابو عمر | 04:03:55 , 2013/02/04 | سوريا
لعلك تضع الملح على الجرح انك تضع النقاط على الحروف مقام الرئاسة معني بامن الوطن وهذه الازمات التي تتعلق بحيات المواطن لاباس ان تتكفل بها الشرفاء في الوطن ليست اللجان الشعبية ولا المن لانهم يزيدون الطين بلة لان الاولوية للغاز والمازوت والبنزين للاصدقاء والمحسوبيات نقف بالدور ساعات ونرى سيارات بلعشرات تاتي باتجاه معاكس وتفلل بانزين وتمشي وامام اعينن دون استعبار للمواطن المنتظر واحيطك علما ام محطة حاميش تاخذ على كل تفليلة بانزيز 200 ل س عنوة وعندما تعترض تتعرض للذل وكأن مدير المحطة ياتي بالبنزين من مصفاية يلي خلفه ارجوك سيد ايمن ان تلقي الضوء على هذه الشكوى يا صاجب الفلم الجريئ نحترم قلمك ونجله ونعتز بك عاشت سورية حرة بقيادتها
استاذ ايمن لكم التقدير
عبد الرحمن تيشوري | 10:13:52 , 2013/02/26 | سورية
استاذ ايمن انحني امام هذه المادة التي تلخص الكثير من المشاكل التي تعاني منها الادارات السورية لا سيما اليات اتخاذ القرار واسمح لي بالاضافة الإصلاح الهيكلي للتنظيم الإداري انسجاماً مع الدور الجديد للدولة الذي أعطى الحق للقطاع الخاص في توسيع قاعدة نشاطاته في مجالات الصناعة والمصارف والسياحة والتعليم الخاص والاستيراد والتصدير وغير ذلك ، وفي إطار التطورات الاقتصادية أو السياسية الدولية فإنه أصبح من المأمول أن يأخذ البرنامج الوطني للإصلاح الإداري بالحسبان مسألة إعادة النظر بالهيكل التنظيمي لجهاز الدولة الإداري في إطار المقترحات التالية : - إعادة النظر بمضامين قانون أحداث رئاسة مجلس الوزراء ولوائحه الداخلية وملاكاته العددية واختصاصاته والهيكلية الإدارية التي يتشكل منها لكي تصبح منسجمة مع المهام والأدوار الجديدة ذات الأبعاد الإستراتيجية في إدارة شئون الدولة والمجتمع . - التدقيق في جدوى وفاعلية المجالس العليا أو اللجان الوظيفية المشكلة في رئاسة مجلس الوزراء والعمل على تحديد أهدافها وبرامجها ومبادئ عملها ومدة سريان مفعولها ، وآلية تقويم أدائها . - من المفيد أجراء عمليات الدمج والفصل والإلغاء بالنسبة لبعض الوزارات والاكتفاء بعدد اقل بالقياس بما هو قائم الآن ( 33-35 وزارة ووزير دولة) مع التأكيد على إعداد الاستراتيجيات الوطنية والسياسات التنفيذية لكل قطاع من القطاعات المحورية الذي يتبع للوزارة . على أن يتم التركيز هنا على نشاطات التخطيط والتنظيم والرقابة والتقويم والتدخل عند اللزوم بالنسبة لأعمال المؤسسات والشركات التابعة للوزارة . - وضع القواعد والأسس التي يجب مراعاتها عند إعداد الهياكل التنظيمية للوحدات الجديدة ، أو أعادة تنظيم الوحدات القائمة بما يكفل التشغيل الكفء لهذه الوحدات . - العمل على معالجة مسألة التضارب و الازدواجية في الاختصاصات فيما بين الوحدات الإدارية ودراسة أهداف هذه الوحدات في ضوء المتطلبات الجديدة . - قد يكون من المفيد التفكير جدياً بالانتقال التدريجي نحو اهتمام الوزارات بأن تكتفي بتوفير إدارات خاصة بالبحوث والدراسات والتخطيط والرقابة وتوفير المعلومات وتقويم الأداء ، على أن تترك المسائل الميدانية ، للإدارات الوسطى والقاعدية في ظل دعم ومساندة الإدارات المركزية في الوزارات . - العمل على تحديد وتوحيد القوانين الخاصة بالهيئات والمؤسسات والشركات والمنشآت العامة بما يكفل لها الاستقلالية الإدارية والمالية التامة . - العمل على أيجاد الصيغة المناسبة التي تمكن الدولة من تحويل بعض نشاطاتها الإنتاجية والخدمية ليقوم بها القطاع الخاص والمشترك في أطار سياسة مدروسة تنفذ بشكل تدريجي على الشركات والمؤسسات التي لن يكون لها جدوى في ظل ملكيتها العامة . - تفعيل دور أجهزة الإدارة المحلية والوحدات التابعة لها عن طريق تقليص سلطة أجهزة الدولة المركزية وقد يكون مناسباً هنا توسيع قاعدة إشراك القطاع الأهلي في تقديم هذه الخدمات للمواطنين في أطار سياسة الدولة ورقابتها على هذه النشاطات . - تشميل نشاطات وحدات الإصلاح الإداري في المحافظات أعمال مراجعة كافة المشكلات والمعيقات التي تعترض العمل الإداري وتحول دون تقديمه الخدمات للمواطنين والمؤسسات بالشكل المطلوب ، والعمل على فض كافة أشكال المنازعات التي قد تظهر بين الإدارات العامة والمواطنين وتفعيل دور الرقابة الشعبية على أداء أجهزة الإدارة العامة .
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.sisc.sy/
https://www.facebook.com/www.syriatourism.org/
http://sic.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
http://www.reb.sy/rebsite/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com

صحيفة الثورة (الحكومية) تدخل على خط المهاجمين لقرار تقسيم جامعة دمشق..شعبان أحمد :قرار عجيب ومفاجئ...ومريب!!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزير السياحة: شركات لتقديم الخدمات في المطار والمعابر الحدودية.. وتلبية جميع متطلبات زوار معرض دمشق الدولي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©