(Thu - 27 Feb 2020 | 12:37:41)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://sic.sy/
محليات

قضماني: محصول القمح لم يسجل إصابات.. ومطالبة بتمديد تمويل الفلاحين بالسماد الآزوتي حتى نهاية آذار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

الاتصالات تطلق غداً بوابة الحكومة الالكترونية.. تقديم معلومات عن 3500 خدمة عامة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   مصطفى الخاني:هل يعقل أن النقابة تفصل أعضاء مثل جورج وسوف و تيم حسن بحجة انهم لم يحضروا شخصيا لدفع رسومهم السنوية   ::::   ما مصير الفائض من الناجحين في المسابقات وخاصة /السياحة وتشرين والإعلام/ ؟   ::::   الاتصالات تطلق غداً بوابة الحكومة الالكترونية.. تقديم معلومات عن 3500 خدمة عامة   ::::   وزارة الصحة: لم تسجل أي إصابة بفيروس كورونا في سورية   ::::   مخطط القابون السكني قبل منتصف العام الجاري   ::::   إجراءات جديدة لتخفيف الأعباء المالية على مالكي المقاسم في ماروتا سيتي   ::::   المركزي يلتقي المصارف العاملة في سورية لتقييم القرارات الصادرة مؤخرا   ::::   أسعار الذهب تحافظ على استقرارها في السوق   ::::   غداً مهرجان التسوق للمشروعات في خان رستم باشا بحماة   ::::   الصحة العالمية تتلقى مؤشرات إيجابية من الصين حول كورونا.. وإجراءات سورية الاحترازية أسهمت بعدم تسجيل أي إصابة فيها   ::::   إصابة مدير الجاهزية في المؤسسة العربية للإعلان بانفجار عبوة ناسفة مزروعة داخل سيارته بنفق الأمويين   ::::   الذهب ينخفض بمقدار 500 ليرة في السوق   ::::   دمشق الشام القابضة تعتز بمشاركتها بالمسؤولية الاجتماعية   ::::   مرسوم بإعادة تشكيل محكمة الإرهاب وتسمية قضاة تحقيق ونيابة فيها   ::::   تعرف على المجلس الجديد لنقابة أطباء سورية   ::::   دعوة إلى خطوات محددة تهدف إلى تخفيف آثار قانون سيزر   ::::   مسابقة 2020 ستعالج مشكلة نقص الكوادر التدريسية في جامعة حلب   ::::   فقاعة من طراز “رجل أعمال”..!   ::::   التموين تنفي أي تعديل على مخصصات الأفران من الطحين   ::::   مياه دمشق وريفها: تصريف نبع الفيجة يصل إلى 9 أمتار مكعبة بالثانية وتزويد المدينة والريف المحيط بها منه دون تقنين   ::::   مهندسون وأطباء لا يعرفون عن نقابتيهم سوى دفع الرسوم 
http://www.
أرشيف رئيس التحرير الرئيسية » رئيس التحرير
في مديح التخلف!!!
كتب: أيمن قحف
لم تستطع أحداث خمسة عشر شهر دامية أن تتسبب في إعلان "انهيار الاقتصاد السوري"! خمسة عشر شهراً تعطلت فيها الحركة الاقتصادية وهبطت الإنتاجية إلى الحدود الدنيا ..
يحاول المحللون الاقتصاديون في سورية والعالم تحليل هذه الظاهرة العجيبة، فالظروف التي تمر بها سورية كفيلة بتدمير الاقتصاد الصيني أو الأوروبي أو الأمريكي!!!
إن تراجع الحالة الأمنية يؤدي إلى خفض الإنتاجية وخفض الاستهلاك وتقليص حركة النقل وضياع حالة الاقتصاد ما بين "انكماش" سببه تراجع الإنتاج والاستهلاك وما بين "تضخم" سببه ارتفاع الأسعار ولا سيما مع انخفاض سعر الليرة!
لقد أخرت حكوماتنا السابقة الكثير من مظاهر التطور الاقتصادي والاندماج في الاقتصاد العالمي، وحاولت الحكومة السابقة الانتقال لاقتصاد السوق الاجتماعي وتحقيق المزيد من الانفتاح ولكنها مشت خطوة للأمام وخطوتين للوراء فخسرنا الاقتصاد المركزي"بحسناته وسيئاته"، ولم نكسب حسنات اقتصاد السوق ونهلنا من "معين" سيئاته!!
ولكن الحكومات السورية التي فشلت دائماً في التعاطي مع الإعلام لتسويق انجازات حقيقية قامت بها، أبدعت في إقناع الإعلام بأن ما أسمته "الخطوات التدريجية"، وهو الاسم الحركي لمظاهر التردد والتخلف والتقصير، أبدعت في تصوير كل ذلك على أنه "حكمة وبراعة وحسن تدبير"!!!؟
عندما عصفت الأزمة المالية العالمية باقتصاديات العالم وانهارت كبريات المصارف الأمريكية والأوروبية واهتزت صورة البورصات العالمية لم نتأثر نحن أو بورصتنا لأننا بالكاد كنا قد دخلنا عصر الأسهم والمصارف الخاصة، لم نتأثر لأننا لم ندخل العصر الحديث أصلاً!!
واليوم نستمد من "حكمة" الحكومة السابقة شيئاً ما، فالاقتصاد السوري لم يتأثر بالأزمة كثيراً للأسباب التالية:
1- الصناعة: أساساً لم تكن هناك إنتاجية حقيقية وبالتالي المصنع الذي يعمل بربع طاقته ولا يسوق معظم إنتاجه لن يظهر عليه التأثر، والعامل الذي لا تتجاوز إنتاجيته نصف ساعة في اليوم لا مجال لتراجعها أكثر حتى زمن الأزمة!!!
2- الزراعة: تعتمد على الله والأمطار وجهد كل فلاح في أرضه لذلك لا شيء كثير تغير..
3- المصارف: كانت تودع الأموال ولا تستثمرها والآن لا تودع الأموال ولا تستثمرها والفارق توفير الفوائد!
4- النقل: بسبب سوء الإدارات وهدرها الهائل يعمل بأقل كفاءة في الطيران والسكك والمرافئ، وهو قطاع يقترب دائماً من الخسارة وهو حافظ على وضعه الخاسر اليوم، وقد يكون هناك خسارة حقيقية لأسطول النقل البري الخاص بسبب الأوضاع.
5- الضرائب: يحكمها عاملا التهرب في مواضع والظلم للمكلفين في أخرى وبالتالي لو نجحت الإدارة الضريبية في تكليف المتهربين على الأقل فإن الحصيلة لن تتراجع كثيراً.
6- الجمارك: تضيع معظم مواردها في فساد هنا أو هناك عبر التلاعب بالقيم أو الكميات وبالتالي لا تأثير كبير على موارد الخزينة نتيجة الأزمة!
7- المحروقات: تخسر الخزينة مليارات الليرات نتيجة دعم المازوت الذي يتم تهريبه، وبما أنه لا يوجد مازوت أصلاً فلا نعتقد أن الخسارة هذا العام ستكون بحجم الأعوام السابقة ما قبل الأزمة!
8- السياحة: كان يأتينا على الورق ملايين السياح، ومع الأزمة لم يعودوا يأتون لا على الورق ولا في الواقع، ولذلك الأمر سيان!
9- الاستثمار: شملنا مشاريع بمليارات الدولارات، ومازلنا، وفي كلتا الحالتين لا يوجد لدينا إلا المشاريع التي بدأت منذ السنوات الأولى لقانون الاستثمار وما زالت مستمرة!
10- القطاع العقاري: نما بصورة مذهلة في السنوات الماضية وصارت هناك أرقام هائلة للاستثمار، وهو قطاع ريعي لا يترك ارتفاعه أو انخفاضه أثراً حقيقياً على الاقتصاد!
11- تبقى القطاعات الخدمية وهي قطاعات مجانية تعطي أقل خدمة بأضعف كوادر ومن حسن الحظ أن الظروف خففت الكثير من مظاهر الهدر بسبب التقشف وبالتالي وفرت الدولة مليارات كانت تذهب عمولات وفساد وخدمات لا تغير في حياة أحد!
...وهكذا ليس لنا إلا أن نقف إجلالاً واحتراماً لأداء حكوماتنا وإداراتنا وحتى موظفينا ومواطنينا الذين حموا البلد اليوم من خلال أنهم أصلاً لم يكونوا يقومون بشيء منتج، وقد وضعنا أنفسنا في الدرك الأسفل وبالتالي عندما حلت الأزمة لم نجد مكاناً أقل من المكان الذي نحن فيه أصلاً في سلم التطور الاقتصادي والخدمي!
شكراً لجميع من ساهم في إيصالنا إلى هذه الحالة "في مديح التخلف"!!!!
عن بورصات وأسواق
السبت 2012-06-09
  18:18:19
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
.........
أو العبد | 10:43:59 , 2012/06/09 | سوريا بلدنا
و الله مزبوط , نحنا ما عم نتأثر بشي لأن اصلا نحنا ما كنا ولا شي .... حكي درر يا استاذ ايمن ( مديح التخلف )
هدر
ابو عمر وبي | 02:55:50 , 2012/06/10 | سوريا
الهدر وارتفاع النفقات وضعف الإنتاجية في الحكومة: هل هي قدر الإدارة الحكومية؟ حقيقة الهدر وارتفاع النفقات الهدر وارتفاع النفقات في الحكومة هو كل ما ينجم عنه زيادة النفقات الحكومية بحيث لا تؤدي إلى تحقيق الأهداف المرجوة بأعلى كفاءة وأقل تكلفة ممكنة, وتلك هي الإدارة الناجحة التي تحدث عنها كثير من علماء الإدارة المعروفون. إذا فان نتيجة الهدر هو تأدية العمل الحكومي بتكاليف أكثر مما يجب أن يكون. وهذا الهدر قد يكون مباشراً أو غير مباشر، وقد يكون هدرا ماديا (مثل هدر المال) أو معنويا (مثل هدر الوقت). ولهدر المال الحكومي مظاهر متعددة منها مثلاً: زيادة عدد الموظفين بدون منهجية مدروسة لحاجة المؤسسة أو الوزارة. هدر مالي تسببه البيروقراطية جراء إطالة مدى تنفيذ القرارات والأنظمة والإجراءات. تعدد السفرات في المهمات الرسمية غير المبررة لعدد كبير من الموظفين بطريقة غير منطقية. سوء استخدام الآلات والمعدات في الأجهزة الحكومية مما يؤدي إلى سرعة تلفها. زيادة نفقات الإيجارات والهاتف والماء والكهرباء بطريقة ملحوظة. استخدام أبنية أو مركبات رفاهية لا تتناسب والوضع الاقتصادي للبلد. استخدام الموظفين للسيارات ومختلف الممتلكات الحكومية للأغراض الشخصية. سوء التخزين في المستودعات الحكومية مما قد يعرض المواد المخزنة للتلف. مصروفات الإدارات الحكومية غير المبررة تحت بنود متعددة.يا ليت ان تكون الحكومة قادرة على تنفيذ كل الذي اشرت عليه بقلمك الجريء الحر ننتظر منك المزيد وعاش الوطن
بلاغة
م س | 03:18:13 , 2012/06/10 | سوريا
كتبت فصدقت وصفت فاجدت
دمشق
مواطن | 04:04:59 , 2012/06/10 | سوريا
فهمان لك فهمان كتير, مو شاطر قحف بيك إلا بالتعليق والتعلي... أناشد سيادة الرئيس بتكليفك باي منصب لنرى ماذا ستفعل يا أستاذ جهبذ وكأن الله مدك مثلما مد سيدنا موسى بعصا.. فعلاً البلد بحاجة لأمثالك , إي والله مارح يضيع البلد إلا أمثالك المفقسين وووو.. طبعاً لن تنشر كونه فيها مساس بشخصية وعبقرية صاحب الموقع الله يحماه ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

جنّة الفنانين نقابتهم.. أعطني نقابة أعطيك فناً

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزير السياحة يصادق على عقد استثمار مشروع فندق كارلتون القلعة في حلب

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©