(Thu - 27 Feb 2020 | 13:26:35)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://sic.sy/
محليات

قضماني: محصول القمح لم يسجل إصابات.. ومطالبة بتمديد تمويل الفلاحين بالسماد الآزوتي حتى نهاية آذار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

الاتصالات تطلق غداً بوابة الحكومة الالكترونية.. تقديم معلومات عن 3500 خدمة عامة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   مصطفى الخاني:هل يعقل أن النقابة تفصل أعضاء مثل جورج وسوف و تيم حسن بحجة انهم لم يحضروا شخصيا لدفع رسومهم السنوية   ::::   ما مصير الفائض من الناجحين في المسابقات وخاصة /السياحة وتشرين والإعلام/ ؟   ::::   الاتصالات تطلق غداً بوابة الحكومة الالكترونية.. تقديم معلومات عن 3500 خدمة عامة   ::::   وزارة الصحة: لم تسجل أي إصابة بفيروس كورونا في سورية   ::::   مخطط القابون السكني قبل منتصف العام الجاري   ::::   إجراءات جديدة لتخفيف الأعباء المالية على مالكي المقاسم في ماروتا سيتي   ::::   المركزي يلتقي المصارف العاملة في سورية لتقييم القرارات الصادرة مؤخرا   ::::   أسعار الذهب تحافظ على استقرارها في السوق   ::::   غداً مهرجان التسوق للمشروعات في خان رستم باشا بحماة   ::::   الصحة العالمية تتلقى مؤشرات إيجابية من الصين حول كورونا.. وإجراءات سورية الاحترازية أسهمت بعدم تسجيل أي إصابة فيها   ::::   إصابة مدير الجاهزية في المؤسسة العربية للإعلان بانفجار عبوة ناسفة مزروعة داخل سيارته بنفق الأمويين   ::::   الذهب ينخفض بمقدار 500 ليرة في السوق   ::::   دمشق الشام القابضة تعتز بمشاركتها بالمسؤولية الاجتماعية   ::::   مرسوم بإعادة تشكيل محكمة الإرهاب وتسمية قضاة تحقيق ونيابة فيها   ::::   تعرف على المجلس الجديد لنقابة أطباء سورية   ::::   دعوة إلى خطوات محددة تهدف إلى تخفيف آثار قانون سيزر   ::::   مسابقة 2020 ستعالج مشكلة نقص الكوادر التدريسية في جامعة حلب   ::::   فقاعة من طراز “رجل أعمال”..!   ::::   التموين تنفي أي تعديل على مخصصات الأفران من الطحين   ::::   مياه دمشق وريفها: تصريف نبع الفيجة يصل إلى 9 أمتار مكعبة بالثانية وتزويد المدينة والريف المحيط بها منه دون تقنين   ::::   مهندسون وأطباء لا يعرفون عن نقابتيهم سوى دفع الرسوم 
http://www.
أرشيف رئيس التحرير الرئيسية » رئيس التحرير
"المشروع السوري " والإرادة المشتركة

كتب أيمن قحف
خلافاً لعدم رغبة نائب المستشار-وزير الخارجية النمساوي بعدم الحديث في الشأن السوري عندما التقيته في افتتاح مؤتمر اقتصادي في فيينا الأسبوع الماضي،إلا أنني كنت مصراً على أن أقول له-بصفته عضواً في المجلس الوزاري للاتحاد الأوروبي الذي يفرض العقوبات علينا- أن عقوباتهم تستهدف وتؤذي الشعب السوري وليس الحكومة السورية فلماذا الاستمرار بها والتمسك بما أنجز منها؟
الوزير النمساوي اعترف-على مضض-بأنه لا يحبون حقيقة فرض عقوبات على الشعب السوري...ولكن-انتبهوا لذلك-" نحن في الحقيقة لا نحب العقوبات ضد الشعب السوري ولكن "علينا أن نري الحكومة أنها لا تستطيع أن تقف في وجه ما أسماه"القانون الدولي"!!!..
هذا هو منطق"اللامنطق"الذي لا يمكنك مناقشته،يريدون توجيه رسالة للحكومة السورية فيعاقبون شعبها!!!
في الحديث عن أثر العقوبات على الاقتصاد والمواطن السوري،لا يمكن تجاوز القيام بمقارنة تلقائية مع الحالة "الإيرانية"التي تعايشت لعقود مع العقوبات إلى الحد الذي دفع أحد مسؤوليهم للقول:"نحتاج ثلاث سنوات إضافية من العقوبات لنتمكن من إنتاج كل شيء"!!!
أعتقد أن الفارق بين التجربة الإيرانية وتجربتنا أنهم تعاملوا بمرونة استثنائية للتغلب على العقوبات فتصرفوا بمنطق التاجر وليس بمنطق بيروقراطية الدولة وأعطوا صلاحيات استثنائية للمسؤولين عن هذا الملف وكان لهم"سماسرة"يستطيعون تأمين كل ما يحتاجونه من أي سوق حتى بالدفع"الكاش" ومن السوق السوداء!!
والأهم من ذلك أنهم يثقون برجالهم ويركزون على إنجاز العمل وليس على التشكيك بنزاهة القائمين على العمل..
لقد تعطلت وتأخرت مشاريع كبرى في بلدنا بسبب البيروقراطية من جهة وقلة الثقة حتى بأعلى المراتب الوظيفية،وصار الخوف من الرقابة والحساب يغلب مسؤولية إنجاز العمل،وقد بنيت آلية الرقابة عندنا على مبدا:من يعمل ويخطئ نقوم بتدميره حتى ولو عاد بأرباح بالمليارات،ومن لا يعمل نتركه ونكرمه حتى لو خسرنا المليارات ولكن "دورته المستندية سليمة"!!!
نستطيع أن نثق بمسؤول يحرك بتوقيع منه مليارات الليرات ولا نثق به لصرف مكافأة لعامل متميز خارج الأصول!
هل يتخيل أحد أنه يمكن تجاوز العقوبات الظالمة ببيروقراطية الدولة وانعدام الثقة مع من يكلفون بالعمل؟!
منذ أسابيع تبادلت الرأي مع وزير النقل الدكتور محمود سعيد حول موضوع العقوبات والمقارنة مع ايران،وتوسع الحديث ليشمل بنية الدولة في ايران التي تشمل مستويات متعددة للقرار و مراكز ثقل و أحياناً حالة تنازع وتنافس ،وأعجبني جداً مصطلح استخدمه الوزير سعيد وهو "الإرادة المشتركة"...
إنهم يختلفون على كثير من التفاصيل وآليات العمل والمواقف ،وهناك حكومة ومعارضة،وهناك تيارات دينية وعلمانية،من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار،لكن الجميع متحدون على مصطلح"الإرادة المشتركة"لخدمة أهداف ايران الكبرى و قوتها ودورها الإقليمي والعالمي ورفاه مواطنيها..
كم داعبت هذه العبارة أحلامي حول صورة سورية التي تنتقل من الخلافات حول من سيلغي من ومن سيقتل من ومن سيسيطر على كل السلطة والموارد ومن سيثبت أنه "الصح" المطلق وأن الآخر هو "الخطأ المطلق" ،ومن هو في خدمة سورية ومواطنيها ومن هو أداة في يد أصحاب المشاريع الكبرى ولعبة الأمم؟!!!
متى ستكون لنا "إرادة مشتركة"تسمح لنا بالاختلاف والتنافس على خدمة"المشروع السوري"بحيث يكون الثواب لمن يخدم هذا المشروع والهزيمة والعتاب لمن يعرقله ويقف في وجهه ويخدم مشاريع أخرى قادمة من خارج الحدود..
لقد مات حلمنا العربي-أو على الأقل تجمد لحين مجيء قيادات عربية تؤمن بالمشروع العربي-وعلينا اليوم أن نصوغ حلمنا السوري ومشروع مستقبلنا وأن نعمل جميعاً ضمن هذه "الإرادة المشتركة"..

بورصات وأسواق العدد290
السبت 2012-10-20
  01:38:14
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
انها الديمقراطية
iyad | 07:43:01 , 2012/10/21 | syria
مقالة جميلة وتنم عن وعي وصدق و وطنية ولكن سدي الكاتب نست تلخيص المقاة بكلمة ختامية لذلك ساقوم بالنيا بة عنك: انها الديمقراطية
حسب الأصول !
طارق | 06:56:33 , 2012/10/20 | سورية الغالية
عقليتنا هي كما يلي : طلب تسجيل وكالة شركة إيطالية في وزارة الاقتصاد لأنه الاتفاقية تاريخها من أول العام يريدون إعادة تصديق الوكالة من غرفة التجارة العربية - الايطالية ، نقول لهم لا يمكن ذلك لأن غرفة التجارة تلك تقاطع الشركات التي تعمل في سورية _ يقرر وزير الاقتصاد : للتنفيذ حسب الأصول !!!! هدول ناس عايشين بالمريخ عم نعمل رجلين من قصب لنجيب شركات تشتغل مع قطاع النفط المقاطع من أمم الدنيا ووزير الاقتصاد ومعاةنه يكتب للتنفيذ حسب الأصول !!!
ثقافة التقارير
محمد | 17:14:56 , 2012/10/20 | سوريا
إن كل ما ذكرته صحيح والذي أوصلنا إليه هي ثقافة التقارير المعتمدة من الجهات العليا والتي كانت مثل السوس الذي نخر في البلد ولم يحميها من أعدائها الفعليين فوصلنا إلى ما وصلنا إليه. لذلك أعتقد أن أول خطوة هي إلغاء هذه الثقافة المدمرة وإعطاء الثقة الكاملة لمن هو أهل لهذه الثقة وعدم التمسك بحرفية القوانين وإنما بروحها.
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

جنّة الفنانين نقابتهم.. أعطني نقابة أعطيك فناً

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزير السياحة يصادق على عقد استثمار مشروع فندق كارلتون القلعة في حلب

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©