(Mon - 14 Oct 2019 | 15:34:41)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://escan.gov.sy/
http://sic.sy/
محليات

القطان: صندوق الدعم يعيد الدولار الى مادون 625 ليرة بفضل الإعداد الجيد والتعاون مع المركزي والمشاركة الكثيفة ..

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

تحديد موعد امتحان هندسة العمارة الموحد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   الدبس يتوقع انخفاض سعر صرف الدولار الى مستوى قريب من السعر الرسمي.. ويؤكد.. /لابد من حزمة إجراءات/   ::::   وزير الصناعة:إبرام عقود بقيمة 203 مليارات ليرة وإقلاع 18 شركة عامة   ::::   القطان: صندوق الدعم يعيد الدولار الى مادون 625 ليرة بفضل الإعداد الجيد والتعاون مع المركزي والمشاركة الكثيفة ..   ::::   الدمج خفض تكلف إنتاح الطحين.. قاسم: 222 ليرة تقريباً قيمة دعم كيلو الدقيق التمويني حالياً   ::::   السويداء.. استلام نحو 1930 طنا من العنب العصيري   ::::   تحديد موعد امتحان هندسة العمارة الموحد   ::::   التربية تتجه لتحويل المدارس الصناعية إلى مراكز إنتاجية تدعم الاقتصاد الوطني   ::::   حملة التلقيح الوطنية الثانية ضد شلل الأطفال تنطلق عبر 967 مركزاً صحياً و2300 فريق جوال   ::::   منح /السورية للتجارة/ سلفة بقيمة 2 مليار ليرة على دفعات   ::::   مجلس الوزراء: تعزيز تواجد المؤسسات الخدمية في المنطقتين الشمالية والشرقية المحررتين من الإرهاب   ::::   دعم الليرة مبادرة وطنية.. وتعزيز الثقة بها واجب   ::::   محافظة اللاذقية: حريق وتهدم في أحد المنازل جراء اشتباك بين إحدى الدوريات المشتركة وأحد المطلوبين   ::::   تنظيف مجرى نهر بردى وفروعه في الربوة والمدينة   ::::   الصحة تطلق غداً حملة تلقيح وطنية ضد شلل الأطفال   ::::   برعاية الرئيس الأسد… تدشين محطة تحويل ضهر الجبل بالسويداء بكلفة ستة مليارات ليرة   ::::   100 شركة وطنية في معرض بغداد الدولي   ::::   بكلفة 18 مليار ليرة... 118 منشأة سياحية تعود للعمل   ::::   وسيم القطان: عندما فشل المخطط انسحب الأميركان تاركين الكرد لقمة سائغة للترك   ::::   وضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصادي   ::::   41 منشأة صناعية وحرفية ومعمل دواء خامس تدخل حيز الإنتاج في طرطوس 
http://www.
أرشيف رئيس التحرير الرئيسية » رئيس التحرير
في البحث عن حلول...الدولة القوية ...تفاوض من أجل مصلحة أبنائها!!
في البحث عن حلول...الدولة القوية ...تفاوض من أجل مصلحة أبنائها!!

أيمن قحف
يصر المسؤولون في بلدنا على التعاطي مع مفردات الأزمة ونتائجها وتفاعلاتها بالصورة النمطية التقليدية عينها التي يتعاطون بها في أوقات الأمن والرخاء!
يريد مسؤولونا أن يحصلوا نتائج ترقى لمستوى معالجة الكوارث التي أتت بها الأزمة دون أن يعترفوا يقيناً بوجود أزمة أو يعرفوا ماهيتها وتفاصيلها!!!
يريد مسؤولونا أن يطبقوا "الإجراءات المتبعة" دون "خروج عن النص"وهم يتعاملون أحياناً مع "معارضين مسلحين" أو "خارجين عن القانون"وفي مناطق خارج السيطرة حالياً!!!
لا أريد أن أعطي الشرعية لأحد أو أطلب مخالفة القانون،ولكن ما نفع "الإجراءات المتبعة والقانون" إذا عانى الناس من الجوع والبرد؟!
في مسألة المازوت على سبيل المثال،سببت العقوبات ولا سيما المصرفية منها واللوجستية بتعثر توريد شحنات المازوت التي تبلغ عادة 50% من احتياجات سورية،بينما تنتج المصافي السورية النصف الباقي.المشكلة حالياً أن مجموعات مسلحة تسيطر على مفاصل حيوية في حقول أو أنابيب نقل النفط فتمنع نقل النفط الخفيف للمصافي وهو ما يلزم لانتاج المازوت المحلي!
السؤال الآن هل ننتظر أسابيع أو أشهر حتى يتمكن الجيش من استعادة السيطرة-التي قد يكون ثمنها تفجير أو إحراق الحقول والأنابيب فيما لو حوصر المسلحون هناك-أم نبتكر طريقة لتأمين ضخ النفط الخفيف لتأمين المادة للشعب السوري بمختلف أطيافه؟
الحكومة تعرف هذه الحقيقة واعترفت بها،بقي أن تجد الحل فقط!!!
المسلحون هناك بشر،وربما كان معظمهم من السوريين ومن أبناء المنطقة،إن كانوا يظنون أنهم "ثوار"فيمكن ايجاد طريقة للتواصل معهم من منطق أن "الثوار"لا يحرمون أهلهم ومؤيديهم من المازوت بحجة "إضعاف النظام"!!
إن كانوا "مرتزقة"فهؤلاء يبحثون عن المال والمصالح وإذا حصلوا عليه أفضل من النوم على نفط بالمليارات لا يستطيعون الاستفادة منه بقرش!
إن كانوا من أبناء منطقة حرمت من موارد معينة كالخبز أو الغذاء أو الدواء يمكن التفاهم معهم على مبدأ"المقايضة"!!
والأمر ينسحب على صوامع الحبوب والمطاحن وكل احتياجات المواطن الأساسية،وأرجو أن يكون ما سمعته صحيحاً عن ترتيبات تجري في ريف حلب تضمن وصول الخبز والدقيق للمواطنين مقابل الكهرباء في مناطق يسيطر عليها المسلحون!!
نحن في زمن الضرورات التي (تبيح المحظورات) والتاريخ القريب والبعيد يحمل الكثير من أشكال التفاوض مع الأعداء ،سواء مع اسرائيل أو تركيا مسعود يلماز وتانسو شيلر وما يجري بين المقاومة واسرائيل وما بين أمريكا وطالبان ...إلخ..
وبالتالي ليس عيباً أن تتفاوض السلطة القائمة مع أبناء سورية ممن يخالفونها الرأي حتى لدرجة حمل السلاح بحثاً عن قواسم أخلاقية تضمن"شرف المعركة"والحفاظ على الحد الأدنى من الأخلاقيات التي يدعيها جميع الأطراف بالطبع!!
الدولة السورية ما تزال قائمة وقوية إلى حد كبير رغم كل الخسائر البشرية والمادية،ومعارضة الخارج أضعف من أن تؤثر على الأرض بشيء،وهي تكاد تكون منفصلة عما يجري على الأرض،وبالتالي فإن ايجاد "مخارج"مع من يسيطرون على بعض المناطق بعيداً عن المسارات الأمنية والسياسية ،وبهدف إنساني يخدم جميع المدنيين السوريين هو أمر ممكن وواقعي ويتم عادة عن طريق وسطاء يقبل بهم الجميع..
من على الأرض يقبل التفاوض مع الأقوياء،والدولة ما تزال الطرف الأقوى على الأرض ولن يضعفها حل مشكلة إنسانية عن طريق مقايضة ما أو تفاوض ما تحت مسمى حماية وإغاثة المدنيين من كل الأطراف..
هناك مسلمات لو طرحتها ستجد إجابات موحدة من الجميع /ومنها على سبيل المثال:
• هل تقبلون بانتهاك الملكيات الخاصة من منازل ومصانع ومحلات وخاصة ممن لا علاقة لأصحابها في الصراع الدائر؟
• هل تقبلون حرمان السوريين المدنيين من المازوت والخبز والكتاب المدرسي ؟
• هل تقبل بقطع الطرقات وسد منافذ الحركة بوجه المدنيين؟
• هل ترضى أن تدمر المنشآت العامة المملوكة للشعب كيلا يستفيد منه خصمك؟
• هل تقبل بالقتل على الهوية؟
• هل تقبل حرق الغابات والمحاصيل؟
• هل تقبل ضرب أنابيب النفط والغاز ومحطات الكهرباء وسكك الحديد؟
الجميع سيجيبك بأنه لا يقبل،وعندها يمكن وضع اتفاق حماية ما ذكرناه وتحييده عن ساحة الصراع إلى أن يتم يوماً ما حوار وطني ينهي الأزمة التي أدمت قلوبنا جميعاً وتكاد تعصف بمستقبل بلدنا وأجيالنا القادمة..
إننا على قناعة أنه لا يوجد شرير بالمطلق،بل يوجد من يعتقد نفسه على صواب وقد يكون مخطئاً ،وهذا يمكن التعاطي معه بالحلول الوسط..
أخيراً ليس الضعف أن تحاور خصمك..الضعف أن تدفن رأسك في الرمل!!

افتتاحية بورصات وأسواق 292
السبت 2012-12-15
  04:09:44
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
حلوة الإنسانية
هاشم | 02:47:26 , 2012/12/18 | سوريا
أستاذ أيمن، كلامك منطقي و يجد حلاً لحاجات الشعب الأساسية، و أنت إنسان بكل معنى الكلمة لأنك شعرت عن من لا يشعر. أمس رأيت عائلة على رصيف يرتجفون من البرد، و حاولت أن أعطيهم مالاً فرفضوا. بصراحة بكيت على الطفلين اللذان معهم يرتجفون من البرد.
مصلحة جميع المواطنن السوريين
ماهر الرز | 06:15:44 , 2012/12/15 | سورية
احسنت ايمن مع عدم دخولي في تقيم المسميات
رأي حكيم
أبو عبيدة | 07:16:52 , 2012/12/15 | مصر
لطالما رغبت بتجنيب المدنيين المشاكل والنقص في القوت والدفئ أعتقد أن تحكيم العقل والحكمة بكل الأمور يصب في مصلحة الوطن والمواطن الذي أنهك وتعب وكل ومل من التجاذبات السياسية التي تحدث على الساحة ومن هو الخاسر في النهاية أطفالنا التي تموت من البرد والجوع نسائنا التي تعاني ماتعانيه شبابنا رجالنا شيوخنا والله أن الخاسر الأكبر هو سوريا ومقدراتها ووووو حسبنا الله ونعم الوكيل أدعو الله أن يلهم كل الأطراف أن يحكموا العقل وكفى قتلا ودمارا وتخريبا لمقدرات وطن نريد أجيالا لنعيد ما خرب حفظ الله سوريا وأهلها ورد الجميع للطريق الصحيح
ساذج جداً
سهى | 02:45:43 , 2012/12/23 | سورية
المشكلة يا أخ أيمن بأنك لا زلت تعتقد بأن الأزمة هي بين جماعة من السوريين والحكومة ، مع أحترمي لحضرتك الواقع ليس كذلك ، لأن ما تواجهه سورية هو مؤامرة كونية ومن تريد أن تفاوضهم سورية ليس لهم القرار ما هم إلا أدوات تحركها الجهات الغربية والدول المستعربة للنيل من سورية ، لم أتوقعك ساذج لهذه الدرجة، هل لحضرتك ما رأيك بأن تفاوض جبهة النصرة أنت وتقنعهم بالكف عن تخريب سورية
عجبي
حيدره | 19:39:51 , 2012/12/15 | سوريا
شو هاد نظرية جديدة شو قيمة الدولة بس تتفاوض مع من حمل سلاح بعتقد نسيت انو في بلد اسمو الجمهورية العربية السورية نحن لسنا عشائر وحارات على نموذج باب الحارة تبا لمن حمل سلاح وتبا للبيئة الحاضنة
كلام جميل
مازن الدبيك | 02:36:07 , 2012/12/16 | افلاطون
كلامك جميل .. جميل .. جميل نرجو ان يلقى آذان صاغيه و متفهمه من الطرفين .. لان الخاسر الوحيد هي سوريه حبيبتي شعبا و حكومه و اقتصادا و اجتماعا و فنا و ادبا و رياضه و علوم و مدارس و جامعات و مصانع و اسوق ......
مشان الله
انا | 04:13:36 , 2012/12/16 | سورية
بلا صورتك مشان الله (منتهى القبح)
لما لا
نبيل | 15:37:46 , 2012/12/15 | فرنسا/باريس
مضمون المقال يجب أن يكون موضع اهتمام .
كلام جريء وفي وقته
قاسم | 06:56:34 , 2012/12/22 | دمشق
فعلا أخ أيمن كلامك جميل ورائع ..نرجوا أن يسمع هؤلاء الذين لايشاهدون إلا أنفسهم بمرأة مضخمة عشرات المرات ويكذبون ويصدقون كذبتهم ....بكفي كذب ...هناك رأي ورأي أخر وبلا أي شروط من أي طرف وهناك تنازلات من الجميع إذا أرادوا مصلحة الوطن بعيدا عن التخوين والكلام المكرور والجاهز من أيام هتلر ( كذب كذب فلابد أن يصدقوك ) .. متى يستيقظون على الواقع قبل فوات الآوان متى نتخلص من المنافقين وبائعي الوطنيات والمزاودين حتى على أولادهم وزوجاتهم .....!!
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

95 بالمئة من طلبة كلية الإعلام لا يرغبون “بالصحافة”!
السياحة والسفر

أجنحة الشام والتوثيق الرياضي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©